كيفية البدء في تعلم تصميم العاب الجوال

تريد بناء أول لعبة موبايل خاصة بك، أراهن أن لديك فكرة رائعة ولا يمكنك الانتظار للبدء، ولكن إنشاء لعبة للهاتف المحمول يتطلب أكثر من مجرد امتلاك فكرة جيدة ومهارة ترميزها، عليك أن تفكر من خلال اللعبة والجمهور المستهدف وما تحتاج إليه بالضبط، وهنا سوف نتعمق في الأسس الأربعة لتصميم اللعبة، وكيفية اختيار الإطار المناسب لجعل تصميم لعبة الجوال أسرع وأسهل كثيرا .

خطوات تصميم الألعاب للموبايل

 اختيار لعبة بسيطة

في اللعبة الأولى لا تطبق فكرة : اجعله كبيرا أو عد للمنزل، يجب في اللعبة الأولى أن تبدأ بلعبة بسيطة، لجعل فكرتك قابلة للإدارة، يجب أن تبدأ بإدخالها على الورق، لا أحد يبني منزلا بدون مخطط، ويجب ألا تحاول إنشاء لعبة محمولة دون خطة قوية أيضا، قد يكون هذا شيئا بسيطا مثل قائمة المهام، مع كل ما تحتاج إلى القيام به تحديدا، مثل مستند يحدد كافة التفاصيل، وفي كلتا الحالتين، تبدأ عملية تصميم اللعبة بصفحة فارغة، دعونا نتحدث عن كيفية ملء هذه الصفحة .

 إعداد مستند تصميم اللعبة

في تطوير العاب الجوال التقليدية نشجعك على إعداد مستند تصميم اللعبة (GDD) ، عادة ما تكون هذه وثيقة شاملة تحدد كل جانب من جوانب اللعبة، إنها المخطط الذي يتبعه بقية الفريق للتجربة، وإذا كنت مطورا واحدا، يمكنك بسهولة وضع GDD في قائمة واحدة من المهام مع بضع فقرات تمهيدية وأي ضمانات أو مراجع، مثل لقطات الشاشة والروابط إلى الألعاب الأخرى أو ميكانيكا اللعبة .

الأمر متروك لك لإيجاد أفضل طريقة لتوثيق فكرتك، ولكن كلما عملت على التفاصيل، كان المشروع أفضل، إنه من “الرخيص” استنباط أفكارك سواء على الورق أو في رأسك قبل البدء في الترميز، ولكن عندما تبدأ عملية الترميز وتحتاج إلى العودة، يمكنك جمع ما يعرف بالدين الفني، مما قد يجعل الكودك غير قابل للإدارة، بل والأسوأ من ذلك، أن يقتل إنتاجيتك تماما من خلال إجبارك على الاختراق المستمر للحلول الجديدة أو رمز refactor الذي قد كتبته بالفعل، وإذا كنت تواجه مشكلة في البدء، أقترح بشدة التحقق من GDD من الصفحة بواسطة Javi Cepa.

 الحصول على ردود الفعل

يتمثل الجزء الأكثر أهمية في عملية التوثيق في مشاركة فكرتك مع الآخرين والحصول على تعليقاتهم، أعلم أنك تريد حماية فكرتك بحياتك، ولكن الحقيقة هي أن معظم الأشخاص الذين يبدأون في البداية يحتاجون إلى تعليقات الآخرين، نبدأ جميعا بالهدف النبيل المتمثل في “صنع لعبة أريد أن ألعبها”، لكن الواقع هو أنك مجرد شخص واحد، لذا لكي تكون ناجحا، تحتاج إلى جذب أكبر عدد من الأشخاص، وهذا لا يعني أنه يجب عليك نشر أفكار لعبتك على الإنترنت ليراها الجميع، ولكن عليك العثور على مجموعة مختارة من الأصدقاء الموثوق بهم وإدارة خططك بواسطتهم .

قد تجد أنه من الصعب اتخاذ بعض الملاحظات، وبعضها غير مفيد على الإطلاق، ولكن هذا يمكن أن يكون تجربة قيمة في حد ذاته، وتعد القدرة على تصفية ما سيجعل لعبتك المحمولة أفضل بشكل فعلي من المهارات القيمة جدا .

 لعب المزيد من الألعاب

خارج نطاق توثيق أفكارك، ربما يكون أهم شيء هو بدء اللعب – الكثير من الألعاب، بصفتك صانع ألعاب يجب أن تلعب الألعاب وتفصلها وتعرف ما يجعلها مميزة، ويجب أن تحتفظ بسجل لجميع الألعاب التي تلعبها وحتى الألعاب التي تراها على الإنترنت، استخدم أي تطبيق لتدوين الملاحظات، الفكرة هي تدوين ما تحب وما لا تحب، قم أيضا بتضمين لقطات شاشة للأنماط الفنية التي تريدها ونسخ الروابط إلى أي معلومات جانبية على الألعاب التي ستساعدك في أفكارك لاحقا، نظرا لأنك لا تعرف أبدا كيف ستلهمك اللعبة، فمن المهم أن تكون مفصلا قدر الإمكان .

قد تبدو هذه العملية تتطلب كثيرا من العمل، لكنها الأداة الأكثر قيمة التي ستحصل عليها على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بالبحث عن الإلهام وتجنب الأخطاء الشائعة، لمساعدتك في البدء، إليك بعض الألعاب التي يمكن أن تلهمك :

إليوت كويست
ميجانويد 2
بيت براوليرز
وورم ران
بلاير وان ريدي

بمجرد أن تتقن الخطوات اللازمة لتوثيق أفكارك وتدقيقها والعثور على الإلهام، ستكون في طريقك لصنع لعبة الجوال الخاصة بك، بعد ذلك ستحتاج إلى التسجيل كمطور لمتجر التطبيقات المفضل لديك، مثل Google Play أو Apple iTunes، ويمكنك أن تعمل كمطورا لدى الأمازون .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *