مهارات تطوير الذات

إن تطوير الذات والتنمية الشخصية هي عملية مستمرة مدى الحياة ، وإنها طريقة فريدة للأشخاص ، حيث يستطيعون من خلال اساليب تطوير الذات تقييم مهاراتهم وصفاتهم والنظر في أهدافهم الحياتية وتحديد الأهداف من أجل تحقيق إمكاناتهم وتعظيمها .

نعمل هنا على تحديد المهارات التي تحتاج إليها في تطوير الذات ، ولتحديد أهداف الحياة التي يمكن أن تعزز فرص التوظيف لديك وتزيد من ثقتك بنفسك ، وتؤدي إلى حياة أكثر رخاء .

على الرغم من أن تطور الحياة المبكرة والخبرات التكوينية المبكرة داخل الأسرة وفي المدرسة يمكن أن تساعد في تشكيل مهارتنا كبالغين ، إلا أن تطوير الذات والتنمية الشخصية يجب ألا تتوقف في وقت لاحق في الحياة ، وتحتوي هذه المقالة على معلومات ونصائح تم تصميمها لمساعدتك على التفكير في تطوير الذات الشخصي والطرق التي يمكنك من خلالها العمل نحو تحقيق الأهداف وإمكاناتك الكاملة .

عملية تحقيق الذات

إن جميع الأفراد لديهم حاجة مدمجة للتنمية الشخصية والتي تحدث من خلال عملية تسمى تحقيق الذات ، ويعتمد مدى قدرة الأفراد على التطور على تلبية بعض الاحتياجات حيث تُشكل هذه الاحتياجات تسلسلاً هرميًا ، وفقط عند تلبية مستوى واحد من الاحتياجات يمكن تطوير مستوى أعلى ، ومع حدوث التغيير طوال الحياة فإن مستوى الحاجة إلى تحفيز سلوك شخص ما في وقت واحد سوف يتغير أيضًا .

في أسفل التسلسل الهرمي للاحتياجات توجد الاحتياجات الفسيولوجية الأساسية للطعام والشراب والجنس والنوم وهي أساسيات البقاء على قيد الحياة ، ثم تأتي احتياجات السلامة والأمن بالمعنى المادي والاقتصادي .

بعد ذلك يمكن إحراز تقدم لتلبية الحاجة إلى الحب والانتماء ، ثم تأتي الحاجة إلى احترام الذات وتقدير الذات ، وهذا هو المستوى الأكثر ارتباطًا بالتمكين الذاتي ، ثم تأتي الحاجة إلى فهم الأشياء ويتضمن هذا المستوى المزيد من الأفكار المجردة و عبارات تطوير الذات مثل الفضول والبحث عن المعنى أو الغرض والفهم الأعمق .

أخيرًا في قمة التسلسل الهرمي هناك الحاجة إلى تحقيق الذات ، حيث أن جميع الأفراد لديهم حاجة لأن يعتبروا أنفسهم أكفاء ومستقلين ، وأيضًا أن كل شخص لديه مساحة غير محدودة للنمو .

تشير تحقيق الذات إلى الرغبة في أن يصبح كل شخص قادرًا على تحقيق ما يريده ، بمعنى آخر تشير إلى تحقيق الذات والحاجة إلى الوصول إلى الإمكانات الكاملة كإنسان فريد من نوعه .

مهارات تطوير الذات

هناك عدد من الخطوات التي يجب اتخاذها والمهارات التي يجب اكتسابها من اجل تطوير الذات ولإدارة التطور الشخصي .

تطوير الرؤية الشخصية

التنمية الشخصية يمكن أن تكون ببساطة للمتعة ، ومع ذلك يجد معظم الناس أنه من الأسهل تحفيز أنفسهم على التعلم والتحسين إذا كان لديهم هدف في القيام بذلك ، إن تطوير رؤيتك الشخصية هي فكرة واضحة عن المكانة الذي تريد أن تكون فيها في غضون بضعة أشهر أو سنوات .

تخطيط التنمية الشخصية

بمجرد أن تكون واضحًا حول المكانة الذي تريد أن تكون فيها ، يمكنك البدء في التخطيط لكيفية الوصول إلى هناك ، ولا يعد وضع خطة تنمية شخصية أمرًا ضروريًا ولكنه يجعل عملية التخطيط أكثر واقعية .

تسجيل التنمية الشخصية الخاصة بك

غالبًا ما يكون من الجيد الاحتفاظ بسجل لتطورك الشخصي ، ومن خلال تدوين التطورات الرئيسية في عملية التعلم والتطوير عند حدوثها ستتمكن من التفكير في نجاحاتك في وقت لاحق ، وقد يساعدك هذا التفكير في تحفيزك على تعلم المزيد من المهارات في المستقبل ، وحاول الاحتفاظ بسجل التعلم أثناء عملية تطوير المهارات والمعرفة .

مراجعة خطط التنمية الشخصية

من المهم التفكير في تجربتك ، والنظر في ما تعلمته منها ، وستضمن المراجعة المنتظمة لخطط التنمية الشخصية وأنشطة التطوير الخاصة بك أن تتعلم من ما قمت به ، وستضمن أيضًا أن تستمر أنشطتك في تحريكك نحو أهدافك وأن تظل أهدافك أو رؤيتك ذات صلة بك .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *