ماهي الارض الصبخاء

نظرًا إلى تنوع الطبيعة المناخية والجغرافية وانتشار عدد كبير من الأراضي على سطح الكرة الأرضية ؛ فإن بعض هذه الأراضي يكون ذا فائدة والبعض اخر ليس ذات فائدة ؛ حيث نجد الأرض الخصبة والأرض الصبخاء والأرض الرملية والمالحة وغيرها من أنواع الأراضي الأخرى ، وبشكل عام فإن كل أنواع الارض لا تشرب الدم ويرجع ذلك إلى أن الدم فور خروجه من الجسم يتجلط ويتحول إلى مادة صلبة وبالتالي لا تمتصه الأرض لأنها بطبيعة الحال لا تشرب الأشياء الصلبة .

الارض الصبخاء

المقصود بالأرض الصبخاء هي الأرض الطينية التي لا تأتي بفائدة مهما تم تزويدها بالماء فهي لا تنبت ولا تزهر ولا تجني على الإنسان أي فائدة ، وقد تم استخدام هذا المصُطلح في الأدب العربي والعديد من الأشعار لتوضيح بعض المعاني المتعلقة بالأشخاص الذين دائمًا ما يأخذون من غيرهم ولا يحبوا أن يعطوا أي شيء وهم الأشخاص أصحاب الشخصيات الأنانية والنرجسية ، ومن أهم القصائد الشعرية التي تم ذكر الأرض الخصباء من ضمنها ، ما يلي :

-لو كان تدرون الردى والمعاييب *** صرتوا مع المخلوق مثل أخوياكم
-خوالكم بالطيب تروي المغاليب *** ولو تتبعون الجد محدن شناكم
-وش علمكم يا تاركين المواجيب *** حسبي عليكم هالردى وين جاكم
-قصيتكم وأسندت وادي سلاحيب *** ولقيت بالصبخا مدافيق ماكم
-يا عيال بعتوني بصفر العراقيب *** ما هي حقيقة سوّد الله قراكم

وبالتالي فإن مُصطلح الصبخة أو الأرض الصبخاء يُعني الأرض التي تشرب قدر كبير من الماء ومع ذلك لا تنبت ، وهي أسوأ أنواع الأرض لأنها تبتلع قدر كبير من المياه دون أدنى فائدة ، وهي على النقيض تمامًا من الأرض الخصباء التي تأخذ المياه وتنبت بالزرع والأكل وتُعد أفضل أنواع الأرض .

معنى كلمة الأرض في القران

يعود اسم كلمة الأرض إلى كوكب الأرض ، ويُشار إلى كلمة الأرض في اللغة على أنها كل شيء سفلي تحت السماء ، وهي أيضًا تعني الزكام ، فمثلًا إذا قلنا (هذا الفتى مأروض) فإن ذلك دليل على أنه مزكوم ، وهناك معنى اخر أيضًا للأرض وهو الرعدة .

وقد جاء لفظ الأرض في القران في أكثر من موضع حيث تكرر تقريبًا 458 مرة ، ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى { إني جاعل في الأرض خليفة } سورة البقرة [اية : 30 ] ، وفي معظم الايات التي ذكر فيها لفظ الأرض كان مقرونًا بذكر السماء أيضًا ؛ مثل قوله تعالى : { إني أعلم غيب السموات والأرض } سورة البقرة [ اية : 33] .

وجاءت كلمة الأرض في القران الكريم بأكثر من معنى ؛ حيث أنها على سبيل المثال جاءت بمعنى الجنة مثل قوله تعالى : { ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون } سورة الأنبياء [اية : 105] ، وجاءت كلمة الأرض أيضًا لتصف مكة المكرمة مثل قوله تعالى : { وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها } سورة الإسراء [ اية : 76 ] ، وجاءت أيضًا لتصف أرض المدينة المنورة مثل قول الله تعالى : { إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون } سورة العنكبوت [ اية : 56 ] .

جمع ارض في اللغة العربية

يوجد أكثر من شكل لصيغة الجمع لكلمة الأرض وهي : الأرضون ، الأروض ، والأرضات ، وعلى الرغم أن كلمة السماوات جاءت بصيغة الجمع أكثر من مرة في القران الكريم ؛ إلا أن كلمة الأرض لم تأتي مُطلقًا بصيغة الجمع ، وإنما جاءت بصيغة المفرد فقط ؛ وقد أشار علماء التفسير أن هذه الكلمة لم تأتي جمعًا في القران بسبب ثقلها على اللسان .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *