المستعمرات البلجيكية

عند النظر إلى خريطة العالم القديم كانت الإمبراطورية الاستعمارية البلجيكية مؤلفة من ثلاث مستعمرات إفريقية تملكها بلجيكا بين عامي 1901 و 1962 ، وكانت هذه الإمبراطورية على عكس تلك التي كانت تتمتع بها القوى الإمبريالية الأوروبية الكبرى ، حيث أن 98 في المائة منها كانت مستعمرة واحدة فقط ، والتي نشأت كمُلك خاص لملك البلاد الملك ليوبولد الثاني بدلاً من اكتسابها من خلال العمل السياسي للدولة البلجيكية .

كانت المستعمرة البلجيكية مع ذلك ثالث أكبر إقليم استعماري في قارة إفريقيا أحد قارات العالم ، وعلى النقيض من ذلك فإن ممتلكات جارتها الأكثر قوة في بلجيكا وهي ألمانيا جاءت في المرتبة السادسة .

سياسة الملك البلجيكي ليوبولد الثاني في المستعمرات

أصبح الملك البلجيكي ليوبولد الثاني يُعرف باسم جزار الكونغو ، حيث مات ملايين الأفارقة نتيجة لوحشية حكمه ، وتحسنت الظروف في المستعمرات بعد أن تولت الحكومة البلجيكية السيطرة المباشرة بعد عام 1908 ، ومع ذلك عندما جاء الاستقلال ، كانت هذه المناطق غير مهيأة للحكم الذاتي حيث لم يبذل جهد كبير لتدريب وتجهيز قيادات أفريقية .

اعتمد البلجيكيون بما في ذلك حكومتهم موقفا متناقضاً ، وحتى غير مبال تجاه إمبراطوريتهم ، حيث إن عدم الاستقرار السياسي الناجم عن التوتر بين العشائر والقيادة المركزية في ما يعرف الآن بجمهورية الكونغو الديمقراطية ، والتنافس القبلي الذي أدى إلى الإبادة الجماعية في رواندا ، وكان ذلك نتيجة للتراث الاستعماري الذي استحوذ على أفريقيا أكثر بكثير مما أعطاه ، ولم يكن الحكم الاستبدادي بحاجة إلى إيجاد طرق للتفاوض حول كيفية تعاون الفصائل المختلفة في ظل نظام حكم مستدام تشاركي أو الوصول إلى حصة عادلة من الموارد .

الكونغو أحد المستعمرات البلجيكية

كانت بلجيكا نفسها مستقلة فقط منذ عام 1830 ، وقبل ذلك كانت جزءًا من هولندا ، كما كانت تحكمها إسبانيا ، وبحلول الوقت الذي كانت فيه بلجيكا المستقلة في وضع يمكنها من التفكير في إمبراطورية خارجية ، كانت القوى الإمبريالية الكبرى مثل المملكة المتحدة وفرنسا تمتلك بالفعل أكثر المناطق الواعدة اقتصاديًا للاستعمار في مناطق نفوذها .

حاول ليوبولد الثاني الاهتمام بحكومته في إنشاء مستعمرات ، لكنها كانت تفتقر إلى الموارد اللازمة لتطوير المناطق المرشحة ورفضت خططه ، وفي وقت مبكر من عام 1860 ، كان ليوبولد يحث ولايته على تقليد جيرانه في الحصول على أراض خارجية .

كان الجزء الأكبر من البنية التحتية الأولية هو عمل ستانلي مورتون ستانلي ، الذي كان يعمل باستكشاف واسع النطاق للكونغو ، وكان يعمل لدى ليوبولد من عام 1878 ، وكان ستانلي قد بنى طرق على امتداد الكونغو وأنشأ “سلسلة من المحطات التجارية ، ولقد كان في الواقع ناجحًا جدًا في جعل الكونغو مربحة ، حيث أبرم الفرنسيون في مؤتمر برلين الذي عقد عام 1884 صفقة سرية مع ليوبولد ، حيث إنهم لن يدعموا مطالبته الإقليمية إلا إذا وافق مرة أخرى على توظيف ستانلي في إفريقيا .

استغل ليوبولد الثاني الكونغو لغناها الطبيعي الذي بدأ يصبح سلعة ثمينة ، وكان نظامه في الكونغو يعمل كمستعمرة للسخرة ، حيث كان القتل والتشويه عقابًا للقرويين الذين لم يعملوا معه بشكل جيد ، ويُقدر أن ملايين الكونغوليين ماتوا خلال هذا الوقت .

الكونغو البلجيكية

في عام 1908 ، ومن أجل نزع فتيل احتجاج دولي ضد وحشية دولة الكونغو الحرة ، وافقت الحكومة البلجيكية على ضمها كمستعمرة والتي سُميت الكونغو البلجيكية ، وضمت بلجيكا أيضًا كاتانغا ، وهي إقليم تحت علم الكونغو ، الذي كسبه ليوبولد في عام 1891 ، عندما أرسل حملة استهدفت قتل ملكها مسيري ، حيث تم قطع رأسه ورفعها على عمود .

كان ليوبولد قد تولى إدارة كاتانغا بشكل منفصل ، ولكن في عام 1910 دمجتها الحكومة البلجيكية مع الكونغو البلجيكية ، وكانت الكونغو البلجيكية واحدة من المستعمرات الثلاث التي احتلتها بلجيكا ، ولم تكن الكونغو من الدول التي استعمرتها بريطانيا ، حيث عجزت بريطانيا عن احتلال أندورا ، روسيا البيضاء ، بوليفيا ، بوروندي ، جمهورية أفريقيا الوسطى ، تشاد ، جمهورية الكونغو ، غواتيمالا وساحل العاج .

منطقة تيسين

جنبا إلى جنب مع العديد من القوى الأوروبية الأخرى والولايات المتحدة ، حصلت بلجيكا أيضًا على امتياز منطقة تيسين الذي تبلغ مساحته كيلومترين مربعين ، وكان هذا في الأساس منصبًا تجاريًا وليس مستعمرة وعاد إلى الصين في عام 1930 .

المستعمرة البلجيكية في بوروندي

أثناء حملة في شرق إفريقيا للحرب العالمية الأولى ، غزت القوات البلجيكية والكونغولية الجزء الشمالي الشرقي من شرق إفريقيا الألمانية وهي بوروندي ، وفي عام 1916 تم تسليم الجزء الأكبر من شرق إفريقيا الألمانية إلى السيطرة البريطانية ، لكن بوروندي التي تبلغ ضعف حجم بلجيكا ولكن حوالي 2 في المئة فقط من حجم الكونغو ، تم تأكيدها كمستعمرة بلجيكية من قبل تفويض عصبة الأمم في عام 1924 ، وتم تجديده بعد ذلك كإقليم تابع للأمم المتحدة ، وتم منح الإقليم الاستقلال كبلد منفصل لبوروندي في عام 1962 مما أدى إلى نهاية الإمبراطورية الاستعمارية البلجيكية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *