اسئلة مسابقة تحدي القراءة العربي

نظرًا إلى توجه الدول العربية إلى إحياء اللغة العربية وتشجيع الطلبة والطالبات على القراءة والإطلاع ، ونظرًا أيضًا إلى فوائد القراءة المتعددة التي تعود على الطالب وعلى مجتمعه ؛ تم إطلاق مسابقة تحدي القراءة العربي والتي يُشارك بها مجموعة من المدارس من معظم الدول على مستوى الدول العربية ، ويتم من خلالها عقد جلسات تحكيم لتقييم كل المشتركين ، ثم تكريم الطلبة والطالبات الفائزين في نهاية المسابقة .

مسابقة تحدي القراءة العربي

تم إطلاق مُسابقة تحدي القراءة العربي بواسطة الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الإمارات حاكم دبي – حفظه الله – عام 2015م ، وتهدف هذه المبادرة إلى رفع درجة الوعي بأهمية اللغة العربية وإحيائها مرة أخرى بين الطلبة والطالبات العرب بعد أن أصبح العديد من أبناء العروبة يتقنون العديد من اللغات الأخرى ولا يتقنون اللغة العربية ، وتهدف هذه المبادرة أيضًا إلى بناء الطالب وإفراز أجيال على قدر جيد من الوعي والثقافة ، وتشترط هذه المسابقة على كل طالب وطالبة من المشاركين بها أن يقوم بقراءة (50) كتابًا خلال العام الدراسي .

اسئلة تحدي القراءة العربي

هناك مجموعة من الأسئلة التي قد تم طرحها على موقع مسابقة تحدي القراءة العربي ، مثل :

س1 : في سلسلة كتب قصص الأنبياء ؛ هل كل قصة منها تُعتبر كتاب لطلبة الصفين الثالث والرابع ؟

الإجابة : في حالة الصف الرابع الابتدائي إذا تجاوز عدد صفحات القصة (15) صفحة ؛ فهي تعتبر كتاب ، وفي حالة الصف الثالث إذا تجاوز عدد صفحات القصة (10) صفحات ، فهي تعتبر كتاب .

س2 : ما هي نوعية الكتب التي يجب مراجعتها عند الاشتراك في المسابقة ؟

الإجابة : يمكن للطالب أن يختار نوعية الكتب التي يُفضل قراءتها ولكن بشرط أن تكون تلك الكتب متناسبة مع مرحلته العمرية .

س3 : كم عدد صفحات الكتب اللازمة فيما يخص طلبة الصف الثالث الإعدادي ؟

الإجابة : فيما يخص الصف الثالث الإعدادي يجب أن يكون عدد صفحات الكتاب يتراوح بين 25 إلى 50 صفحة ، ويمكن للطالب أن يزيد عن ذلك إذا أراد .

س4 : هل المُسابقة تتطلب تلخيص الكتاب أم كتابة الدروس المستفادة منه فحسب وخصوصًا في المرحلة الأولى من المسابقة التي تضم الطلبة والطالبات من الصف الأول وحتى الصف الثالث ؟

الإجابة : المطلوب من الطالب أن يقوم بتلخيص الفكرة العامة والرئيسية التي استشفها من الكتاب وأن يقوم بنفسه بكتابة الدروس المستفادة منها بأسلوبه الخاص على أن يلتزم باللغة العربية الفصحى أثناء الكتابة ، فضلًا عن أن التحكيم يكون معتمدًا على نوعية الكتاب وهل هو ملائم لسن الطفل ومرحلته الصفية أم لا .

س5 : هل يمكن أن يتضمن ذلك قراءة بعض الكتب الإنجليزية المُترجمة إلى العربية ؟

الإجابة : نعم ، لا مانع من ذلك ؛ فالترجمة أحد أنواع الفنون الأدبية الموجودة باللغة العربية .

س6 : ما هي تأشيرات الكتب المقروءة ؟

الإجابة : تم تحديد تأشيرات الكتب المقروءة لكل صف دراسي على النحو التالي :

-من الصف الأول وحتى الصف الثالث : إذا قرأ الطالب في هذه المرحلة 40 صفحة ؛ يمكن أن يلخصها في تأشيرتين فقط .

-من الصف الرابع وحتى الصف السادس : إذا قرأ الطالب في هذه المرحلة 60 صفحة ؛ يحق له تلخيصها في تأشيرتين فقط .

-من الصف السابع وحتى الصف التاسع : إذا قرأ الطالب بهذه المرحلة 100 صفحة ؛ يحق له أن يُلخصها في تأشيرتين فقط .

-من الصف العاشر وحتى الصف الثاني عشر : إذا قرأ الطالب في هذه المرحلة 200 صفحة ؛ يحق له أيضًا أن يقوم بتلخيصها في تأشيرتين فقط .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-10-01 at 02:44

    أحبائي.........ابنتنا الفاضلة ياسمين..............هذه المسابقة اطلقها ورعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من واقع المسئولية......هذا الرجل من أنجح رؤساء وزارات العالم والكل يشهد له بعبقريته الإدارية.......لكنه في زحمة كل هذه المسئوليات يكتب الشعر بلغته الحبيبة العربية......ويعمل على جذب الأطفال اليها منذ صغرهم لتعود الى صدارة الألسنة العالمية......وأنا شخصيا أحلم باليوم الذي تسود فيه وتحل محل اللغات الإستعمارية........أحبائي......دعوة محبة.......أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه..واحترام بعضنا البعض.....ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.....جمال بركات....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *