الاثار الجانبية الناتجة عن بعض استخدامات السيليكون

السيليكون هو عبارة عن مُركب طبيعي موجود في كل مكان حولنا ، وتُعد المياه من أهم مصادر السيليكون الغذائية ، ويُشكل السيليكون أكثر من ربع قشرة الكوكب ويمكن العثور عليها في معظم الصخور والطين والرمال ، وتشمل أشكاله الزمرد والكوارتز والطين والزجاج .

نظرة عامة عن السيليكون

السيليكون له استخدامات متعددة في الصناعة على سبيل المثال في الخرسانة وفي الأطعمة ، باختصار إنه موجود في كل مكان ، ولكن كيف يمكن أن يساعد الصحة بالضبط ، وعلى الرغم من أن السيليكون عنصرًا مهمًا للتتبع ، إلا أن تاريخ السيليكون كان يعتبر في الواقع أكثر ضررًا مما هو مفيد لصحتنا ، لأنه من المعروف أنه عند استنشاق السيليكون في شكله البلوري يمكن أن يُسبب في حدوث مرض رئوي خطير .

وعند النظر إلى اهمية مركبات السيليكون لصحة جسم الانسان ، نجد أنه يساعد في تقليل الآثار الضارة للألومنيوم ويمنع مرض الزهايمر ، ووفقًا للكثير من العلماء التغذية يساهم ثاني أكسيد السيليكون أيضًا في تكوين العظام الصحي ويبطئ الشيخوخة .

مصادر السيليكون الطبيعية

يوجد الكثير من المصادر الطبيعية والغذائية للسيليكون ، ومن أهم هذه المصادر الحبوب ، الشعير ، الشوفان ، الفاصوليا الخضراء ، الأرز ، الخيار ، الطماطم كما يتم استخراجها من العديد من الأعشاب ، بالإضافة إلى المياه والتي تعتبر من أهم مصادر السيليكون الطبيعية .

أهمية السيليكون للصحة العامة

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم دور السيليكون تمامًا في أجسامنا ، لكن يُعتقد أن له بعض التأثيرات حيث يمكن أن تدعم تكوين العظام والحفاظ عليها ، كما يعمل على بطئ الشيخوخة ، وعلى الرغم من أن الكالسيوم وفيتامين د يحظيان بمعظم الاهتمام عندما يتعلق الأمر بصحة العظام ، فقد ذكرت دراسات أن السيليكون يمكن أن تزيد من كثافة المعادن في العظام وقوتها ، ويعتقد الباحثون أن هناك حاجة إلى السيليكون لتحريك رواسب بلورات العظام وهو إجراء يعرف باسم تمعدن العظم .

كما أفادت دراسة أن السيليكون يساعد في تكوين اللبنات الأساسية للكولاجين ، وهو بروتين مهم موجود في جلدك والدم والغضاريف والعضلات والأربطة ، وهناك حاجة إلى الكولاجين للحفاظ على بشرة نابضة بالحياة ومرونة وتوفير الحماية والبنية الحاسمة للأعضاء والمفاصل .

كما أن تناول 10 مللي جرام من السيليكون يوميًا لمدة 20 أسبوعًا يزيل خشونة الجلد والتجاعيد ، وأيضًا يجعل الشعر والأظافر أقوى وأقل هشاشة .

قد يساعد السيليكون في حماية صحة القلب عن طريق الحد من خطر تصلب الشرايين مع خفض الكوليسترول ، كما يمكن أن يدعم المعدن أيضًا الاستجابة المناعية ويساعد على التحكم في الالتهابات في الجسم .

الآثار الجانبية لاستخدام السيليكون

يعتبر السيليكون آمنًا للأشخاص الأصحاء ، ومع ذلك إذا قررت الحصول على السيليكون من مكملات عشبة ذيل الحصان ، فاحذر من أن هذه ليست عشبة يتم استخدامها بشكل مستمر على المدى الطويل لأنها قد تسبب اضطرابات في المعدة .

يعتبر السيليكون مدر للبول ، وبالتالي يمكن أن يطرد البوتاسيوم من الجسم ، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل في إيقاع القلب ، كما يمكن أن يسبب أعراض السمية العصبية لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من نقص الثيامين .

قد يتسبب السيليكون في بعض ردود الفعل التحسسية مثل الطفح الجلدي وتورم الوجه ، واضطراب الجهاز الهضمي ، كما يؤدي إلى نقص السكر في الدم لدى مرضى السكري ، ولذلك قبل تناول السيليكون تحقق دائمًا مع طبيبك إذا يمكنك تناول السيليكون أم لا .

عند النظر إلى الآثار السلبية الممكنة للسيليكون ، تميل البحوث المحيطة بمخاطر السيليكون إلى التركيز على غبار السيليكون الذي يستنشقه الناس حيث أن المخاطر الصحية له هي الأعلى ويمكن أن تسبب التهاب رئوي خطير ، لأن استنشاق غبار السيليكون على المدى الطويل قد يؤدي إلى مشاكل في الرئتين مثل داء السيليكات وهو مرض رئوي تدريجي لا رجعة فيه ، وسرطان الرئة ، مرض الانسداد الرئوي المزمن ، كما أن التعرض الطويل الأجل للسيليكون قد يؤثر أيضًا على الكلى ويزيد من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *