الاخطاء الشائعة في الوثب الثلاثي

الوثب الثلاثي هو رياضة من رياضات ألعاب القوى ويطلق عليها أيضاً اسم القفزة الثلاثية ، الخطوة الثلاثية وقفزة ألعاب القوى ، حيث يقوم الرياضي بصنع قفزة أفقية للمسافة المراد تخطيها وتضم ثلاث حركات متواصلة ومتميزة ، حيث ينطلق فيها الرياضي وينزل على نفس القدم خطوة ، أما الهبوط يكون على القدم الأخرى بأي شكل من الأشكال ، ويمكن أن يكون الهبوط أيضاً مع قدميه معاً ، وإذا لمس الرياضي الأرض بساق خاطئة ، فإن قفزة الوثب الثلاثي تكون خاطئة وغير مسموح بها .

مشاكل أثناء الوثب الثلاثي

عدم الإعداد الجيد لقفزة الوثب الثلاثي

تسهم سرعة و دقة واتساق سباق الوثب الثلاثي في ​​نجاح القفزة بأكملها ، وغالبًا ما يظهر الرياضيون الشباب بعض الأخطاء الأساسية التي يمكن مواجهتها بسهولة وتتضمن مشكلات الإعداد الرئيسية ، نقطة انطلاق غير متناسقة ، الصعود لأعلى جدًا ، التباطؤ كلما تقترب من الإقلاع بالإضافة إلى التوتر والقلق .

للتعامل مع هذه النقطة يجب ممارسة الكثير من البروفات قبل القفزة الأساسية ، وزيادة حجم مساحة الإقلاع في البداية ، وتقليل القلق والتوتر من أجل إنجاح القفزة وإخراجها بشكل جيد .

اختيار نقطة قفز قريبة

ليس صنع الحفرة والهبوط على المدرج هو الخوف الأكبر لدى الرياضي الذي يقوم بالقفزة الثلاثية ، وغالبًا ما يتسبب اختيار نقطة إقلاع قريبة جدًا من حفرة الهبوط في فشل الوثب الثلاثي ، وسيؤدي ذلك إلى قيام الرياضي بتشويش تحركاته من أجل إكمال القفز والخطو على المدرج ، ومن الواضح أن هذا له تأثير سلبي على المسافة الكلية التي يمكن للرياضي تحقيقها .

القفزة الضخمة

غالبًا ما يؤدي الرياضيين قفزة لها الكثير من الطول والمسافة ، وهذا يجعلهم يهبطون بشدة وينهاروا ، والكثير منهم يكافحون من أجل التعافي من هذا الموقف ، حيث لا يكون لديهم قوة دفع لإطلاق الخطوة والقفز ، ويمكن أن يكون سبب القفزة العالية للغاية من قبل الرياضي هو ميلان الظهر عند الاقلاع وإسقاط الكثير من القوة صعوداً بدلا من الأمام ، وللتغلب على هذا هو ممارسة القفزات والخطوات وعمل القفز الثلاثي الكامل في جهد دون الحد الأقصى مع المسافات المحددة جيدًا بواسطة العلامات .

استقامة الساق أثناء الوثب الثلاثي

يحدث هذا الخطأ عندما يسمح الرياضي لساق الإقلاع بالقفز بالتعليق أو السحب أثناء القفزة ، بحيث يجب استرخاء الساق والتنقل بدلاً من التقدم للأمام وللأعلى بحيث تكون جاهزة للخطوة ، ويجب التنقل في خطوة منخفضة ، كما يجب أن يكون التنقل بين الأشياء منخفض مثل العقبات المصغرة ، وبالتالي يجب تضمين مثل هذه الأنشطة في لعبة أو دائرة ممتعة بدلاً من التدريبات المتكررة لضمان نجاح الوثب .

خطوة قصيرة جداً بالوثب الثلاثي

يحصل الكثير من الرياضيين على ارتفاع كبير ومسافة في القفزة ، مما يؤدي إلى انهيار ساق التنقل عند الهبوط ، ويكون الرياضي غير قادر على المضي قدمًا في هذه الخطوة ، والخطوة التي ينبغي أن تكون أكثر تقييدًا ، تصبح في الواقع محاولة لاستعادة التوازن وإعادة التوازن حيث يكافح الرياضي للتحضير لإقلاع القفز .

بالتالي يجب التعلم على استخدام قفزة أكثر ، وهذا يعني في كثير من الأحيان تعليم الرياضي لخفض طول مرحلة القفزة والتحكم فيها بشكل أفضل .

ونظن أيضًا أن تقييد الخطوة يمكن أن يكون ناتجًا عن القلق من الهبوط بشدة في الساق غير المفضلة ، حيث سيقفز العديد من الرياضيين بأرجلهم الأقوى أو المفضلة ، مما يعني أنهم سيهبطون من الجانب غير المفضل أو الأضعف ، وقد يكون العلاج لهذا هو بعض التدريب الأساسي على الحركة مثل الموازنة والتنقل على الجانب غير المفضل .

 السرعة الأفقية في الوثب الثلاثي

يؤكد العديد من الرياضيين الشباب على القفزة الجيدة ولكنهم لا يعملون بجد خلال هذه الخطوة ويقفزون عند الإقلاع ، وهذا يؤدي إلى فقدان الزخم للرياضيين مع تقدم القفزة ، مما يؤثر سلبًا على المسافة الإجمالية التي تحققت .

لحل هذه المشكلة يجب التأكيد على السرعة الأفقية الجيدة طوال الوقت ، ويجب أن تكون كل من قفزة الهبوط والخطوة نشطة ، وهذا يعني أن الرياضي يعمل بجد للرد على الأرض ، ولقد وجد أن الارتداد كان فعال في مناسبات لمساعدة الرياضيين الشباب على فهم ما يحدث في الانتقال من الخطوة إلى القفز .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *