نموذج كاتز في الاتصال

كتابة هناء عادل آخر تحديث: 08 فبراير 2020 , 20:46

قبل معرفة نموذج كاتز في الاتصال ، يجب معرفة مفهوم الاتصال والذي يمثل النشاط الذي يقوم به الإنسان من خلال التفاعل مع الآخرين ،  سواء أشخاص أو وسائل إعلامية ، والتعبير عن حاجته ، ومشاعره وأحلامه ، ونظراً لأهميته خضع الاتصال للعديد من الأنشطة والتجارب والمعايير والقوانين والتي تشكل طبيعة العلاقة بين الأفراد والإعلام في المجتمع  ، ونموذج كاتز في الاتصال الجماهيري تعتبر من أفضل نظريات الاتصال التي قدمها في عصره ، وأسهمت في نضج نظريات الاتصال ، حيث اعتمد العالم كاتز في الاتصال الجماهيري على تأثير الأفراد في عملية الاعلام الجماهيري ، مؤكداً أن الإعلام لا يؤثر بشكل مباشر على الناس بل من خلال قادة الرأي ، ونتعرف معكم في التقرير التالي بالتفصيل عن نموذج كاتز في الاتصال .

نموذج كاتز في الاتصال

قدم العالم كاتز وزملائه نموذج الاستخدامات والاشباعات بطريقة مختلفة ، حيث يرى أن كل فرد في المجتمع لديه عدد من العوامل الاجتماعية والنفسية ، والتي تولد له حاجات معينه من خلال خبرته الحياتية ، ويقوم برسم آماله أن وسائل الإعلام تلبي توقعاته لهذه الحاجة ، مقارنة بمصادر أخرى ، فينتج عن هذا هو أن يتخذ قرار بالاختيار بين وسائل الإعلام أو المصادر الأخرى ، حيث  يتم إشباع بعض حاجات الفرد بجانب نتائج أخرى كامنة ، وهو يقوم مرة أخرى إلى نشوء حاجته أو توقعات جديدة ، والتي تبدأ من التفاعل مع العناصر الاجتماعية والنفسية ،  وبهذا الشكل تتم دورة العلاقة بين نشوء الحاجة ، واتخاذ الفرد قراراً بالتعرض إلى وسائل الإعلام رغبة في إشباعها .

تعددت أسماء نظرية كاتز للاستخدامات والاشباعات ، حيث أطلق عليها البعض نموذج كاتز ،  والأخر اعتبرها نظرية ، ولخص كاتز في كتابه استخدام وسائل الاتصال الجماهيري ، والذي يصور وظائف وسائل الإعلام ، ودوافع الفرد في اختياره لها ، ونقدم لكم بعض النقاط التي استخدمها كاتز في الاتصال  .

النقاط الأساسية لنموذج كاتز في الاتصال

يعكس نموذج كاتز بعض الافتراضات الأساسية والتي يمكن تلخيصها كالتالي :

القيم والتقاليد السائدة في المجتمع  يتم التعرف عليها من خلال المحتوى الذي يتبعه الجمهور ، ويثق به ، وليس الذي تقدمه وسائل الإعلام .

جمهور وسائل الإعلام نشط وإيجابي ، ومتابعته واستخدامه للوسائل الإعلامية ما هو إلا موجه لتحقيق أهداف خاصة به .

جمهور وسائل الإعلام له القدرة على تحديد المضمون الذي يلبى احتياجاته وأهدافه ، ودوافعه التي تجعله للوسائل الإعلامية ، لذلك فهو قادر على تحديد أهدافه .

يمتلك الجمهور الإعلامي مبادرة في تحديد العلاقة بين إشباع حاجته ، واختيار الوسيلة الإعلامية التي تعمل على إشباع حاجته ورغبته .

العلاقة بين وسائل الإعلام وجمهورها تتأثر بالعديد من العوامل ، حيث تتنافس وسائل الإعلام مع بعض المصادر المختلفة لإشباع حاجة الأفراد ، مثل الاتصال المباشر أو الشخصي ، أو المؤسسات التدريبية الأكاديمية .

تتحدد قيمة العلاقة بين الجمهور واستخدام وسيلة إعلامية أو محتوى معين ، من قبل الجمهور ، لأن الناس قد تستخدم نفس المحتوى بطرق مختلفة ، خاصة وأن نتائج المحتوى ليست ثابتة ولكنها مختلفة .

فروض كاتز في الاتصال تطرح العديد من التساؤلات حول العوامل التي يتأثر بها الجمهور في إدراك نشاطه وحاجته والعوامل التي تؤثر فيها ، وقراره بالاستخدام لإشباع حاجته .

الفرد هو من يقرر اختيار وسيلة الإعلام التي تشبع رغبته ، والوسيلة الإعلامية لا تستخدم الجمهور ولا تتحكم به ، الفرد هو من يختارها ويستخدمها .

الجمهور على علم بالنتائج والفائدة من اختياره للوسيلة الإعلامية التي يتعرض لها ، الفرد هو أدرى بدوافعه واحتياجاته .

استخدام الأفراد لوسائل الإعلام يجب أن يحقق الأهداف المرجوة ، والتي تلبي ما يطمح إليه الأشخاص في المجتمع ، خاصة وأن الجمهور هوالعنصر الفعال في عملية الاتصال .[1]

انواع اشباعات الجمهور في نموذج كاتز

تقوم نظرية الاستخدامات والإشباعات أو نموذج كاتز على الحاجات التي تدفع الجمهور إلى اختيار نوع المحتوى الإعلامي الذي يود بمتابعته ،  لإنه يقوم بإشباع حاجاته من خلال التعرض للمحتوى ، وتنقسم الإشباعات إلى ثلاثة أنواع وهي :

اشباعات المحتوى

المقصود هنا بالمحتوى هو المحتوى الذي تقدمه الوسيلة الإعلامية ، حيث تنقسم هذه الإشباعات إلى نوعين ، وهم  :

  • الاشباعات التوجيهية التي تتمثل في مراقبة البيئة المحيطة بالأشخاص ، والحصول على المعلومات التي يريدها .
  • الإشباعات الاجتماعية التي تتمثل في ربط المستقبل للمعلومة التي يستقبلها الفرد نظير علاقاته الاجتماعية ، التي يكونها نتيجة احتكاكه بالأفراد .

نقد نظرية كاتز في الاتصال

بعد أن طورت نظرية كاتز الأحداث الخاصة بالاستخدامات والإشباعات ، وقامت بتفسير استخدام الجمهور وإشباع رغباته وإدراكه ، وما يريد أن يحصل عليه من المحتوى الإعلامي ، وتفسير استخدام الجمهور ، وإدراك أهمية الاستخدام النشط للجمهور المتلقي باعتبار أن المستقبل عامل وسيط في إحداث الآثر ، وجهت بعض الانتقادات إلى النظرية وطريقة تطبيقها ، ومن أمثلة النقد :

  • فسر النقاد أن نموذج الاستخدامات والاشباعات هو أقل من أن يوضع له نظرية ، ووصفه النقاد الاتصال بإنه ما هو إلا صياغة محدودة لبعض الجوانب من نظريات التأثير الانتقائي ، وأشار النقاد أن احتياج الفرد والمكافأة التي يحصل عليها ، تؤثر في أنماط اهتمامات الناس بالمحتوى الإعلامي ،  والمنفعة التي تتحقق باستخدام ما يحصل عليه الفرد من معلومة .
  • كما أوضح النقاد أن هذه النظرية لا تصلح للتعميم ، لأن الاستخدامات والإشباعات تختلف باختلاف الثقافات ، والعوامل الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع .

نماذج الاتصال الحديثة

تعددت نماذج الاتصال الحديثة ، نقدم لكم بعضها :

نموذج رايت : وهذا النموذج يهتم بوظيفة وسائل الإعلام ، ويجيب على التساؤلات التي تخص دور وسائل الإعلام والمهام التي يقوم بها ، وتعود على الفرد والمجتمع ، من خلال المواد الإعلامية .

نموذج روجرز  : يسمى بعملية التلاقي والذي يقوم بتفسير التلاقي بين الإعلام والمجتمع ، على أساس الاتصال  ودوره كمقوم أساسي بين الطرفين .

نموذج ديفلير : يتناول ديفلير أسلوب المؤسسات الإعلامية ،  وكيفية العمل ، وأسباب وجودها ، و حجم تأثيرها على المجتمع .

نموذج نيوكومب  : أو ما يسمى بنموذج تحديد المواقف ، حيث يجب أن يكون للأشخاص مواقف حول الأحداث المحيطة به ، ومعرفة كل ما يدور حوله .

المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق