الاستماع الفعال في الفصل الدراسي

كتابة نشوى احمد آخر تحديث: 15 فبراير 2020 , 15:41

بغض النظر عن مدى ذكاء الطالب، إلا أنه لن يجني ثمار تعليمه إلا إذا قام بتطوير استماعه بشكل كافي في الفصل، عادةً ما يقدم المعلمون تعليمات مباشرة ثم يقدمون التوضيح عند الضرورة، يتمتع الطلاب الذين يستمعون بشدة إلى الدروس والمحاضرات، بدلاً من مجرد الاستماع إليها بالعديد من المميزات، فالاستماع الفعال في الفصل الدراسي يوفر الوقت ويؤدي إلى تحسين المهارات الأكاديمية والاجتماعية.

تحسين مهارات الاتصال

يعد الحوار داخل الفصل جزءاً لا يتجزأ من البيئة التعليمية، يتفاعل الطلاب مع المعلم وأحدهم الآخر عندما يقدمون الأفكار والأسئلة والأفكار، الطلاب الذين يتناغمون مع المحادثات الصفية مُجهزون للمشاركة في المناقشات، عندما يتحدث الطلاب أمام مجموعة في هذا النوع من الأجواء غير الرسمية، فإنها تعدهم للمساعي المستقبلية في الخطابة.

مزيد من الوقت لتنمية مهارة الاتصال

يمكن للتلاميذ الذين يستمعون بعناية في الفصل أن يبدأوا الواجبات بسهولة، لا يضيعون الوقت في طرح الكثير من الأسئلة قبل بدء عملهم، عندما لا يستمع الطالب بفعالية، يمكن أن يرتكبوا أخطاء غير ضرورية تتطلب منهم إعادة أجزاء من المهمة، وغالباً ما تستمر التمارين كواجب منزلي، مما يؤدي إلى تكريس الطالب لمزيد من الوقت، وبذلك يدرك الطلاب تأثير الاستماع على إدارة الوقت.

زيادة التفاهم الأكاديمي

يكتسب الطلاب الذين يستمعون في الفصل فهماً أفضل للمحتوى الذي يقدمه المعلم ويمكنهم تحديد المفاهيم الأساسية الهامة، فتركيز يؤدي في النهاية إلى تخزين المعلومات في الذاكرة، يساعد هذا الطالب عندما يحتاج إلى التذكر والبناء على المعرفة السابقة، خاصة في مادة مثل الرياضيات، والتي تستند إلى تحصيل المهارات السابقة، فالمستمعون الجيدون يجب أن يكونوا مجهزون بشكل أفضل للاتصال بالأفكار والمحتوى الجديد.[1]

اتصالات محسنة بين الأشخاص

سواء أكان الطالب جزءاً من جمهور المعلم أو هو الضيف المتحدث، فإنه يحتاج إلى كسب احترام ذلك الشخص وثقته، عندما يكون الطالب منتبهاً، يشعر المتحدث بالقيمة ومن ثم يصبح أكثر انفتاحاً على اقتراحات الطالب ومدخلاته، يتفاعل المعلمون بشكل إيجابي عندما يبذل تلاميذهم جهداً للاستماع بنشاط في الفصل، يثدم الطلاب أيضاً قدرمن الاحترام الكبير للأشخاص الذين يستمعون باهتمام إلى تعليقاتهم وأسئلتهم.

مهارات الاستماع الحادة

عادةً ما يدمج المعلمون مطالبات وأنشطة الاستماع طوال اليوم، فأنهم بذلك يستخدمون ألعاب الإيقاع مع الطلاب الشباب لتعليمهم مهارات الاستماع العدوانية، وقد يقومون بتكرار عبارة مثل “All eyes on me” من أجل جذب انتباه الطلاب، فيتعلم الأولاد والبنات أن الاتصال بالعين هو جزء لا يتجزأ من عملية الاستماع، عندما يتبع الطلاب مطالبات المعلم واقتراحاته، فإنهم يطورون مهارات استماع قوية تنقلهم إلى التطور في جميع جوانب الحياة.

الاستماع النشط في الفصل

على الرغم من أن التغذية الراجعة تقع في قلب الاستماع النشط، إلا أن كل خطوة من الخطوات التالية كانت فعالة مع هذه التقنية:

  • انظر إلى الشخص وقم بتعليق الأشياء الأخرى التي تقوم بها.
  • استمع ليس فقط للكلمات، ولكن لمحتوى الشعور.
  • كن مهتماً بصدق بما يتحدث عنه الشخص الآخر.
  • كرر ما قاله الشخص.
  • أطرح أسئلة التوضيح.
  • كن على علم بمشاعرك والآراء الحالية.
  • إذا كان عليك ذكر وجهة نظرك، فقلها لهم فقط بعد الاستماع.[2]

أعرض أدوار المرسل والمستقبل

المرسل هو الشخص الذي يتكلم والشخص الذي يقدم المعلومات، يمكن أن يكون المرسل هو المعلم والطالب والمقدم وما إلى ذلك، وظيفة المرسل هي التحدث بوضوح وتقديم المعلومات وإشراك الجمهور.

أما المتلقي هو الذي يتلقى المعلومات وهو المستمع النشط، مهمة المتلقي هي الاستماع بنشاط إلى المرسل ومعالجة المعلومات وفهمها والرد عليها، هذا أمر صعب بالنسبة للعديد من الطلاب ويحتاج إلى دراسة ونمذجة مع الكثير من الممارسات الموجهة.

إليك بعض الاستراتيجيات التي يمكنك تنفيذها في الفصل الدراسي لتعزيز الاستماع الفعال.

استراتيجية SLANT

هي إحدى الاستراتيجيات المفضلة لدى الطلاب لممارسة الاستماع الفعال، انشر هذا على مخطط ربط في الفصل الدراسي الخاص بك وتذكير الطلاب بالعيش به.

  •  S يمكنك وضع الطالب بشكل مستقيم والجلوس بالقرب منك قدر الإمكان.
  • L هو في عينيك وأذنيك والقلب.
  • A اسأل وجاوب على الأسئلة.
  • N رأسك تظهر أنك تتلقى كل ما يقدمة الطلاب.
  • T ابقي مع المتكلم بعينيك.

وضع ومتابعة قواعد الاستماع النشط

  • دائماً واجه المتكلم وحفاظ على اتصال العين.
  • كن منتبهاً ومتفاعلاً (اسمع بعينيك وآذان وقلبك).
  • حاول أن تشعر وتفهم ما يقوله المتحدث.
  • لا تقاطع الحديث.
  • انتظر دورك لطرح أسئلة أو تعليقات مدروس.
  • إعطاء ملاحظات المتحدث.

ممارسة الاستماع النشط

-راجع دائماً مع الطلاب أن هناك 3 طرق للاستماع بأعيننا وآذاننا وقلوبنا.

-ذكِّر المستلمين بأنه لفهم ما يقوله المرسلون، سوف يحتاجون إلى الاستماع والاهتمام حقاً، ويستغرق هذا الأمر ممارسة مثل أي مهارة أخرى.

-قم بإقران الطلاب بممارسة مهارات الاستماع، وطالب واحد هو المرسل والآخر هو المتلقي.

-يتناوب الطلاب لإخبار شريكهم بأحد الأمور التالية، ذكرى سعيدة أو قصة مضحكة أو لحظة فخور.

-قم بتوجيه الأعين للنظر إلى المرسلين وطرح أسئلة مدروسة حول ما يقوله المرسل بعد أن يتحدث، وأظهر أنهم مهتمون بكيفية نظرتهم وكيف يتصرفون باستخدام استراتيجية SLANT.

-امنح الطلاب حوالي 5 دقائق لكل منهم لرواية قصصهم.

-اطلب من الطلاب التطوع لإظهار مهارات الاستماع لديهم من خلال مشاركة قصة سمعوها من المرسلين.

تدوين الملاحظات وطرح أسئلة مدروسة

هناك طريقة أخرى لجعل طلابك يمارسون مهارات الاستماع النشطة وهي جعلهم يقومون بتدوين الملاحظات، أعطي لطلابي الاستماع النشط ملاحظة أخذ البطاقات للتدرب أولاً على تسجيل الأسئلة والتعليقات المدروسة أثناء الاستماع للترويج للتفكير الفعال والاستماع.

غالباً ما يلغي تدوين الملاحظات انحرافات الطلاب نظراً لأنهم يركزون على المتحدث ومهمة تدوين الملاحظات في متناولهم، بالإضافة إلى أن أسئلتهم وتعليقاتهم جاهزة عندما يكون المتحدث جاهزاً، علم الطلاب ممارسة التفكير الفعال والاستماع حتى يجلبوا المزيد للمناقشة.

أعلم الطلاب عندما يكونوا مستعدين لطرح أسئلتهم وتعليقاتهم المدروسة، وسيُظهرون علامة “Q” إذا كان لديهم سؤال أو “C” إذا كان لديهم تعليق، حتى أنها قد تستخدم كلمات أو أي علامات أخري.

ممارسة بعض المهارات مع الاستماع النشط

قم بتدريس كيفية ممارسة الاستماع النشط مع ممارسة هذه المهارات الخمس: التكرار أو التلخيص أو الانعكاس أو طرح أسئلة أو تقيم روابط مع المتحدث.

-التكرار: أعد صياغة ما قاله المتحدث للتأكد من فهمك وإظهار اهتمامك.

-التلخيص: لخص ما قاله المتحدث من خلال تضمين الكلمات الرئيسية والأفكار الرئيسية والتفاصيل في جملة أو اثنتين.

-الانعكاس: انعكس على ما يقوله المتحدث من خلال مشاركة تعليق أو شعور مدروس.

-طرح الأسئلة: أطرح الأسئلة للحصول على مزيد من المعلومات وتشجيع المتحدث على توضيح أفكارهم ومشاعرهم.

-إجراء اتصالات: يمكنك إجراء اتصالات مع المتحدث عن طريق ربط ما قيل بتجارب حياتك الخاصة والعالم الحقيقي.

بعد تدريس وممارسة جميع المهارات، يمكنك منح طلابك بطاقة تدوين الملاحظات بكل المهارات ويمكن للطلاب اختيار مهارة واحدة يركزون عليها أثناء الاستماع.

احصل على بطاقات تدوين الملاحظات النشطة وقم بتغليفها لسهولة لإعادة استخدامها أو كتابتها مباشرة أو استخدامها مع ملاحظة ملصقة، يمكنك أيضاً إنشاء مجموعة مغلفة من هذه البطاقات لكل طالب وإرفاقها بحلقة لسهولة الوصول إليها وممارستها.

يمكنك التدريس ونمذجة وممارسة المهارات مع الاستماع النشط خلال بعض الأنشطة فمثلاً:

  • خلال شرح الدرس
  • أثناء مشاهدة الفيديو
  • عندما يتم تقديم شخص ما للتحدث.
  • عندما يشارك الطلاب عملهم
  • خلال القراءة بصوت عال[3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق