اهداف العمل التطوعي في المدارس

كتابة مها حسني آخر تحديث: 19 فبراير 2020 , 01:08

يرغب العديد من العائلات في قضاء أوقات فراغهم برفقة أبنائهم في المدرسة مما يجعلهم على دراية أكثر بالوضع السليم أو غير السليم لأبنائهم ، وهل هم في بيئة تعليمية وثقافية تطور من إمكانات أبنائهم أم لا ، أيضًا على الجانب الآخر من الممكن أن يتطوع الطلاب في مساعدة مدرستهم مما يؤدي إلى رفع مهاراتهم الشخصية والتعليمية ، ويجعلهم في المستقبل قادة أفضل وأكثر تميزًا ، لذا نتناول في هذا المقال أهداف العمل التطوعي في المدارس .

اهداف العمل التطوعي في المدارس

قالت مارلين أليسون ، مدرس متقاعد للتعليم الخاص ومتطوع في أكاديمية ” أثلوس ” في يوتا: ” إن العمل برفقة المعلمين أمرًا رائعًا ” بالفعل بدأت أليسون العمل التطوعي متأخرة بعض الشئ ، حيث تطوعت في صف حفيدها حينما كان في الصف الخامس الابتدائي ، وفي ذلك الوقت استطاعت تكوين علاقات قوية بالمعلمين والطلاب ، وتقول: ” يعد التواصل مع المعلمين أمر مهم للغاية ، حيث يساعدك على الإبداع بشكل كبير ، ترفض فكرة وتقبل فكرة أخرى ” . [1]

كانت أليسون قد فكرت في قضاء بعض الوقت في صف حفيدها ، وقامت بتوفير وقت لذلك العمل الذي يساعد المدرسة والمعلمين . [1]

كذلك تعرف المدرسة ” أثلوس ” أن أولياء الأمور المتطوعين لا يملكون كل الوقت ليقضونه في المدرسة بدوام كامل مثلًا ، كذلك ليس بالضرورة أن يكون العمل التطوعي خلال الفصل الدراسي ، بل يأخذ الكثير من الأشكال الأخرى ، نذكر منها ما يلي: 

  • المساعدة في الإعداد للأحداث التي تقيمها المدرسة .
  • مساعدة المعلمين في إنشاء جداول بمجموعات الفصول الدراسية بالمنزل .
  •  القراءة مع الأطفال ومساعدتهم على الاطلاع بعد الساعات المحددة للمعلم . [1]

وتختلف احتياجات المدارس للمتطوعين في العديد من الحقول والمجالات ، فإذا كنت ترغب في التطوع بالعمل المدرسي توجه بالسؤال للمدرسة نفسها عن المجالات المتوفرة للمشاركة فيها . [1]

اهداف العمل التطوعي بالنسبة للطلاب

تلك الأهداف التي حددتها منظمة تايم بانك البريطانية بحسب استطلاعًا أجرته كشف عن ما يفوق الـ 50% من أصحاب العمل يفضلون الأشخاص الذين لهم خبرات سابقة في العمل التطوعي..

  • يغرس الطموح في عقل ووجدان الطالب وزيادة الشغف لتحقيق الأهداف في عقول الطلاب .
  • يمكن من خلال العمل التطوعي للطلاب أن يساهم في إدراك أهمية الوقت وكيفية إدارته .
  • كما يعد حافزًا قويًا يعزز من الصحة النفسية للطلاب ، ويساهم بشكل كبير في علاج الاكتئاب .
  • كما يعزز من القيم الاجتماعية ، ويزيد من النشاط الاجتماعي والبدني .
  • أيضًا يساهم العمل التطوعي في تنمية المهارات الذاتية واكتشاف قدراته من خلال اختبار المواقف المختلفة وردات فعله السليمة وغير الموفقة كذلك .
  • كما ينمو عامل الثقة بالنفس من خلال المشاركة المجتمعية .
  • أيضًا يعود العمل التطوعي بالفائدة على المجتمع ككل ويطوره في الكثير من المجالات .
  • يضيف العمل التطوعي خبرات عديدة للمتطوع .
  • يساعد العمل التطوعي في تعزيز التعاون بين أفراد المجتمع ككل ويعزز القيم الأخلاقية .

انواع العمل التطوعي

عمل تطوعي داخل المدرسة

حيث تقوم بالعديد من الأنشطة داخل المدرسة ، عادة ما تكون كما يلي:

  • المشاركة في أنشطة تعليمية ، مثل إنشاء مجلة علمية أو جريدة حائط يتم وضعها على جدران الفصول والممرات .
  • المشاركة في أعمال التنظيف المدرسية لدعم الشعور بالآخر ، حيث يساهم ذلك العمل بتخفيف الأعباء عن كاهل العمال المختصين بالنظافة .
  • المشاركة في الزراعة داخل المدرسة ، مثل زرع الأشجار والورود في الحديقة .
  • المساهمة في إنشاء فعاليات عامة داخل المدرسة مثل اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة .
  • كما يمكن المشاركة في زيادة القدرة التثقيفية للطلاب مثل شراء الكتب والقصص وإثراء مكتبة المدرسة بشكل أكبر .
  • كذلك من الممكن المساهمة بشكل مادي في عملية تصليح إحدى مرافق المدرسة .

العمل التطوعي خارج المدرسة

تلك الأنشطة يقوم بها الطلاب تحت إشراف المعلمين أو هيئات متخصصة ، وتكون تلك الأنشطة كما يلي :

  • مشاركة مجموعة من الطلاب في تنظيف أحد المساجد .
  • زيارات لدور الرعاية المختلفة مثل دار المسنين ودار الأيتام .
  • المشاركة في زراعة الشجيرات بالحدائق العامة .
  • المشاركة في جمع القمامة من شوارع مدينتك .
  • التبرع للمنظمات الخيرية المختلفة ” مثل مستشفيات السرطان والقلب .
  • المساهمة في تجميل جدران الشوارع من خلال الأعمال الفنية كالرسم والنحت .

آليات العمل التطوعي في المدارس

تنظم الأعمال التطوعية في المدارس بحسب آليات معينة ، مثل تقسيم الطلاب إلى مجموعات ، كل مجموعة تختص بمهام عمل معينة ، مثل مجموعة مسئولة عن التخطيط ، ومجموعة مسئولة عن الإبداع ، ومجموعة تتولى مهام القيادة ، ومجموعة تشارك من خلال الإعداد ، وأخرى تتولى العمل الإعلامي ومجموعة أخرى تشرف على الأعمال الخارجية والعلاقات الاجتماعية ، ومن الممكن أن يتفق الطلاب فيما بينهم على آلية محددة تتم تحت إشراف تربوي .

آثار العمل التطوعي على سلوك الطالب

من خلال العمل التطوعي يمكن لأولياء الأمور أن يشاهدوا ثمرة ذلك العمل في تغيير سلوكيات أبنائهم للأفضل ، فالعمل التطوعي يحث على إبراز تلك السمات :

  • يضيف العمل التطوعي للطالب سمات إيجابية مثل الطاقة المرتفعة والجرأة والثقة والمبادرة .
  • يعزز روح الانتماء لدى الطالب إلى المجتمع والناس والزملاء .
  • يزيد من المعرفة بمؤسسات بلدهم والدور الذي تقوم به كل مؤسسة عامة .
  • شعور الطالب بأن مدرسته جزء من ممتلكاته وصديقة له ويعزز من الشعور بالمسؤولية .
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق