دواء أوبليكس لعلاج السعال

كتابة مها حسني آخر تحديث: 25 فبراير 2020 , 23:53

دواء أوبليكس هو عبارة عن شراب يستخدم كطارد للبلغم ومضاد للسعال ، حيث ينصح به العديد من الأطباء لفعاليته العالية ضد السعال والقضاء على كافة نتائج البلغم والتي من بينها الرشح والكحة واحتقان الصدر وصداع الرأس و  الم الأسنان ، أيضًا لهذا الدواء أثارًا جانبية ينبغي التنبه منها ولا يجوز استعماله بدون استشارة طبيب ، خاصة للمرأة للحامل ، ونوضح في هذا المقال كل ما يتعلق بدواء أوبليكس لعلاج السعال .

دواء أوبليكس لعلاج السعال

يحتوي دواء أوبليكس على العديد من المواد الفعالة القوية ، هي ” جوايسيفنين ، أوكسوميمازين ، باراسيتامول ، بنزوديوم صوديوم بنزوات ” فهذه المواد يقوم كل منها بشئ ما لمريض السعال ، فمنها ما يعمل على إذابة البلغم وطرده ومنها ما يعمل على خفض الحرارة ، وما يعالج الكحة ويوسع الشعب الهوائية للتخلص من السعال .

ويقوم أوبليكس بذلك كونه يعمل على زيادة معدل تدفق الدم عبر الجلد مما يعمل على انخفاض الحرارة ومن ثم القضاء على التعرق ثم إزالة المواد اللزجة من الجهاز التنفسي ” البلغم ” .

يعالج دواء أوبليكس الكثير من الأمراض ، وهي كالآتي :

  • آلام الأسنان .
  • النوبات التشنجية .
  • الالتهاب الرئوي .
  • الرشح .
  • السعال .
  • حساسية الجهاز التنفسي .
  • علاج الشعب الهوائية .
  • ألم الطمث .
  • يعالج الزيادة في إفراز الأمونيا بالجسم .
  • يتخلص من الحمى .
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي .
  • التخلص من الإنفلونزا .

جرعات دواء أوبليكس

تتحدد جرعة دواء أوبليكس بحسب عمر المريض ، حيث تكون الجرعة التي يجب ألا يتخطاها البالغين هي من واحد إلى اثنين ملعقة صغيرة ، بمعدل ثلاثة مرات يوميًا .

بينما جرعة الدواء للأطفال لمن هم دون العام ، يجب ألّا تتخطى واحد إلى اثنين ملعقة صغيرة مرة واحدة يوميًا .

أما الجرعة المحددة للأطفال ما بين عامي 1 إلى 4 أعوامًا ، هي ثلاثة ملاعق صغيرة يوميًا .

والجرعة المحددة من دواء أوبلكيس للأطفال بين عامي 4 إلى 11 عامًا ، هي أربعة ملاعق صغيرة يوميًا .

الأثار الجانبية لدواء أوبليكس

ككل الأدوية لها فوائد وأضرار ، وذلك بحسب الاستعمال ، وعند تناول دواء أوبليكس فهناك العديد من الأشخاص الذين لا تظهر لديهم أي أثار جانبية ناتجة عن الدواء ، ولكن هناك البعض من الناس تظهر لديهم أعراض جانبية طفيفة ، ولكن في حالة حدوث أعراض جانبية خطيرة فيجب الذهاب إلى الطبيب فورًا ، وسنعرض عليك بعض هذه الأعراض الطفيفة والخطيرة ، وهي كالآتي:

  • آلام المعدة .
  • الشعور بالإمساك .
  • القئ .
  • الإحساس بالإعياء .
  • جفاف الفم .
  • صعوبة قليلة في الرؤية .
  • طفح جلدي أو الشعور بالحكة .
  • ضيق تنفس .
  • توم طفيف في الوجه .

لا يجب أن تتناول دواء أوبليكس في هذه الحالات

من الضروري جدًا ألا تتناول دواء أوبليكس دون استشارة طبيب ، بل يجب أن تخبره بكل ما تتناول من أدوية أخرى وما لديك من أمراض أخرى ، قبل أن يكتب لك أوبليكس ، نظرًا لخطورة الأثار الجانبية ، والتي قد تعرضك لأخطار عديدة ، وعليك تدارك عدم تناول دواء أوبليكس إذا كنت أحد هذه الحالات:

  • إذا كنت تعاني من قصور في وظائف الكبد .
  • أيضًا إذا كنت تعاني من قصور في وظائف الكلى .
  • في حالة أن يتحسس جسمك من إحدى المواد الفعالة في الدواء ، لذا يجب استشارة طبيبك .
  • لا ينصح عادة بتناوله في حالة المرأة الحامل ، حيث من الممكن أن يكون قادرًا على تشوه الأجنة .
  • كذلك لا يجب أن تتناوله المرأة المرضعة ، حيث من أن مادة جوايفنسين ليست آمنة على الأطفال .
  • أيضًا لا يجب على مرضى السرطان تناوله .
  • أيضًا حالات مرض الاستسقاء .
  • إذا كنت تعاني من أحد أمراض القلب .

التفاعلات الدوائية مع أوبليكس

في حالة كنت تتناول أدوية أخرى لعلاج أحد الأمراض ، ثم تناولت أوبليكس لعلاج نزلة برد عابرة ، فمن الممكن أن تكون ردود الفعل مع مكونات أوبليكس ومكونات أدويتك الأخرى تمثل خطورة على حياتك ، لذا يجب استشارة الطبيب وعرض أدويتك الأخرى عليه حتى ينصحك بعمل اللازم ، فمن الممكن أن يتفاعل أوبليكس من أحد هذه المكونات:

  • ديفالبروكس الصوديوم .
  • كيتوكونازول .
  • ليفلوناميد .
  • بريلوكايين .
  • بروبنسيد .
  • تريفلوناميد .
  • حمض الفالبرويك .

دواء أوبليكس والإدمان

عادة ما يتكرر هذا السؤال ، بينما من الأفضل أن يجيب عليه الطبيب ، ولكن من المعروف بشكل طبيعي أن ليس هناك نوع من أدوية الشراب يسبب الإدمان .

نسيان جرعة من دواء أوبليكس

من الممكن أن يحدث وتنسى أحد جرعاتك اليومية من الدواء ، وبينما حان موعد الجرعة الثانية ، من الأفضل عدم تناول الجرعة الأولى التي سبق ونسيتها ، فعندما تتناول الدواء بكثرة حرصًا منك على الشفاء العاجل إنما أنت تضر صحتك أكثر حيث تعرضها لخطورة الأثار الجانبية للدواء .

المواد الفعالة في دواء أوبليكس

مادة جوايفنسين

تتخصص هذه المادة في طرد البلغم ، حيث يقوم بإذابته مما يجعل طرده بعد السعال سهلًا ، كذلك من خلال شرب المزيد من المياه يساعد على إذابة البلغم .

وهو مركب يستخدم في العديد من الأدوية الخاصة بعلاج الإنفلونزا ، وأعراضه الجانبية تتركز على توتر المعدة .

مادة أوكسوميمازين

هذه المادة تدخل في المستحضرات العلاجية الخاصة بمرض الذهان ، وينتمي إلى العائلة الدوائية فينوثيازينات ، كذلك يتم استعماله كمضاد للكحة والسعال ونزلات البرد وأيضًا للأمراض الجلدية .

باراسيتامول

يتم استخدام الباراسيتامول كمسكن منذ خمسينات القرن الماضي ، ويعد آمنًا على الأطفال وكذلك البالغين ، وليس له أي خطورة على المعدة لذا عادة ما يصفه الأطباء مسكنًا للأشخاص المصابون بالقرحات الهضمية ، لكن أيضًا يجب تناوله بحرص وعدم الإفراط فمن الممكن أن يشكل خطورة على وظائف الكبد .

بنزوات الصوديوم

يستخدم بنزوات الصوديوم لإيقاف نمو البكتيريا ، وهو عديم الخطورة إلى حد كبير ، حيث يتكون من ملح الصوديوم لحمض البنزويك ، ويتم استخدامه كإضافة غذائية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق