هل إزالة الشعر بالليزر مؤلمة

كتابة bousy آخر تحديث: 28 فبراير 2020 , 15:50

إزالة الشعر بالليزر هو إجراء تجميلي شائع ، يتم فيه التخلص من الشعر غير المرغوب به على المدى الطويل ، ويعمل عن طريق تعطيل بصيلات الشعر مؤقتًا ، من إنتاج خيوط جديدة من الشعر ، وعلى الرغم من أن طريقة ازالة الشعر هذه ليست دائمة تمامًا ، إلا أن نتائج علاجات الليزر قد تستمر لعدة أسابيع ، وقد يكون هذا العلاج مثاليًا أيضًا لمناطق الجسم التي يصعب حلقها أو إزالة الشعر منها بالشمع.

ومع ذلك ، لا يمكن تحقيق فوائد إزالة الشعر بالليزر ، دون ألم لكن أخف بكثير من الألم المعتاد عند الإزالة بوسائل تقليدية أخرى ، فالعلاج يمكن أن مؤلمًا حسب المنطقة المراد علاجها بالليزر ، بالإضافة إلى قوة تحملك للألم ولكن السؤال الدائم هل إزالة الشعر مؤلمة بالليزر ؟

الألم عند إزالة الشعر بالليزر

مدى ألم إزالة الشعر بالليزر

تم تصميم إزالة الشعر بالليزر ، لاستهداف بصيلات الشعر باستخدام أشعة الليزر الصغيرة عالية الحرارة ، وعلى الرغم من أنك قد لا تشعر بالحرارة ، فقد تشعر أن جلدك يتم قطعه بشريط مطاطي ، فقد تواجه أيضًا ألمًا خفيفًا بعد عملية الإزالة ، مثل احمرار ، وتهيج مشابه لحروق الشمس الخفيفة.

كما تعتمد درجة شعورك بالألم ، بحسب جزء الجسم الذي يخضع لإزالة الشعر بالليزر ، فكلما زادت حساسية البشرة ، كلما كان الألم أكثر ، ولتقليل الشعور بالألم ، قد يفرك المعالج المختص أو الطبيب ، بعض من الكريم المخدر على  بشرتك قبل عملية إزالة الشعر بالليزر.

ووفق طبيعة المنطقة بالجسم التي يتم إزالة الشعر منها ، ووفق مدى تحملك للألم ، تقدر كمية الكريم المخدر التي تحتاجها لتخفيف الشعور بالألم ، فمن الممكن ألا تحتاج على الإطلاق لكريم مخدر.  [1]

تأثير إزالة الشعر بالليزر على الساقين

تؤلم إزالة الشعر بالليزر الساقين لكن بشكل معتدل ، مقارنة بالمناطق الأخرى في الجسم ، هذا لأن الجلد في منطقة الساقين ، يميل إلى أن يكون أكثر سمكًا من المناطق الأكثر حساسية ، مثل الوجه أو خط البكيني ، وبالرغم من ذلك ، هناك أجزاء من الساقين قد تتألم أكثر ، أثناء عملية إزالة الشعر بالليزر اعتمادًا على مدى  حساسية المنطقة ، مثل الفخذين الداخليين مقارنةً بساقيك.

تأثير إزالة الشعر بالليزر على الذراعين والإبطين

تحت الإبطين من بين أكثر المناطق المؤلمة في الجسم ، وذلك أثناء عملية إزالة الشعر بالليزر ، لأن الجلد رقيق جدًا في تلك المنطقة ، وهذا ليس بالضرورة هو الحال بالنسبة لبقية ذراعيك ، حيث يكون الألم أكثر اعتدالًا ، وذلك نتيجة سمك طبقات الجلد في باقي الذراعين.

تأثير إزالة الشعر بالليزر على الوجه

يعتمد مدى الألم عند إزالة الشعر بالليزر من الوجه ، على أي جزء من الوجه يخضع لعلاج بالليزر ، فتميل إزالة الشعر بالليزر إلى أن تكون أكثر إيلامًا حول الجلد الرفيع للشفة العليا ، بينما يكون الألم حول الخدين والجبهة خفيفًا.

تأثير إزالة الشعر بالليزر على خط البكيني

منطقة البكيني مثلها مثل الإبط ، حيث تميل إزالة الشعر بالليزر إلى أن تكون أكثر إيلامًا على طول خط البكيني ، ويقال إنه يشبه التشميع أو إزالة الشعر بالشمع ، لكن الفرق هو أن إزالة الليزر تستغرق وقتًا أطول ، ومع ذلك ، فقد تجد ألم إزالة الشعر بالليزر من منطقة البكيني ، يستحق التحمل مقابل الحصول على النتائج المرغوبة وامتدادها على المدى الطويل.

تأثير إزالة الشعر بالليزر على الظهر أو المعدة

مثل جلدك وذراعيك ، تميل المعدة إلى الحصول على بشرة أكثر سمكًا ، لذا فإن إزالة الشعر بالليزر منها غير مؤلمة ، ولكن هذا ليس هو الحال مع الظهر ، فعلى الرغم من سمك الجلد في منطقة الظهر، إلا أنه يمكن أن تشعر بألم ، في المنطقة أثناء العلاجات الليزرية ، مثل التي تشعر بها في خط البكيني أو الإبطين ، ويرجع ذلك بسبب العدد الهائل من الشعر في هذه المنطقة.

بدائل لإزالة الشعر بالليزر

إذا لم تكن مستعدًا للألم المحتمل ، أو ارتفاع تكلفة علاجات إزالة الشعر بالليزر ، ففكر في طرق أخرى لإزالة الشعر ، وما مدى تحملك للألم والآثار الجانبية لتلك البدائل ، ونوضحها كالتالي :

الحلاقة

ما لم تكن مستعدا لاستخدام تلك الطريقة فابتعد عنها ، فعلى الرغم من أنه ربما تكون الحلاقة أقل طريقة لإزالة الشعر إيلامًا ، فلابد أن ننتبه أكثر لوجوب استخدام كريم الحلاقة الملطف ، أو الجل على البشرة الرطبة ، حتى تقلل من فرص حرقان الجلد الناتج عن الحلاقة.

مع العلم أنه لو تمت الحلاقة بشكل صحيح ، فلا ينتج عنها العديد من الآثار الجانبية ، ولكن العيب الوحيد لتلك الطريقة ، هي أن النتائج لا تدوم طويلًا ، لأن الحلاقة تزيل الشعر من سطح الجلد فقط ، ولا تنزعه من الجذور.

الشمع

يمكن أن يكون استخدام الشمع في إزالة الشعر ، شبيه بإزالة الشعر بالليزر من حيث الألم ، لكنه لم يدم طويلا ، فطريقة إزالة الشعر باستخدام الشمع ، لن تستمر لبضعة أسابيع ، لكنها تعد أطول بكثير من الحلاقة ، ولكنها ليست لفترة طويلة مثل العلاج بالليزر.

ومن عيوب طريقة إزالة الشعر باستخدام الشمع ، أنه ينتج آثار جانبية ، مثل الطفح الجلدي الخفيف ، أو التهيج بالجلد بعد استخدام الشمع مباشرة.

كريمات إزالة الشعر

تشبه هذه الطرق من حيث المبدأ عملية إزالة الشعر بالشمع ، ولكن بدلاً من ذلك ، تقوم بتطبيقها على شكل كريم أو هلام أو جل ، يقوم بتذويب الشعر ، ومن ثم يتم شطف الجلد فيظهر نظيفًا تمامًا من الشعر.

ولكن مزيلات الشعر ذات أساس كيميائي ، لذلك معظمها له آثار جانبية بشكل كبير ، ومن تلك الآثار حدوث الطفح الجلدي ، أو ظهور البثور على البشرة ، أو احتمالية حدوث الحروق ، ومن ناحية الشعور بالألم ، فقد تشعر بألم خفيف، بسبب الطبيعة الحمضية لهذه المنتجات.

إزالة الشعر بالنتف

تعد تلك الطريقة أقدم الطرق لإزالة الشعر ، أو الطريقة التقليدية المتعارف عليها لإزالة الشعر ، ولكن من عيوبها هو استغراق الوقت الطويل ، فقد يستغرق نتف شعرك مدة أطول قليلاً ، من أي طريقة لإزالة الشعر أعلاه.

كما يجب الانتباه إلى انتزاع اتجاه نمو الشعر ، وليس ضده ، فذلك يساعد على تقليل تهيج الجلد ، وتقليل الشعور بالألم لحد ما.

التحليل الكهربائي

مثل إزالة الشعر بالليزر ، يعد التحليل الكهربائي علاجًا طبيًا ينتج عنه نتائج دائمة ، وهو يعمل عن طريق تدمير بصيلات الشعر عبر ترددات الموجات الكهربائية ، في حين أن بعض الآثار الجانبية قد لا تشمل الألم والطفح الجلدي.

ممنوعات إزالة الشعر بالليزر

إزالة الشعر بالليزر ليست مخصصة لمناطق الجلد بالقرب من فتحات الجسم ، وتشمل تلك الفتحات ،  الشعر داخل أنفك وأذنك وكذلك حول المنطقة التناسلية.[2]

الآثار الجانبية لإزالة الشعر بالليزر

معظم الآثار الجانبية المتعلقة ، بازالة الشعر بالليزر خفيفة ، وتحدث بعد العملية وتشمل التالي :

  • احمرار الجلد
  • تورم الجلد
  • بثور بالجلد
  • فرط تصبغ أو ندبات
  • زيادة خطر حروق الشمس

معلومات هامة حول إزالة الشعر بالليزر

1- في حين أن كريمات التخدير ، المستخدمة للمساعدة على تقليل الألم ، إلا أن المصدر الموثوق به ، لإدارة الغذاء والدواء (FDA) ، فيوصي باستخدامها فقط عند الضرورة القصوى وبأقل جرعة ممكنة.

2- استخدام كمية كبيرة من كريم التخدير ، تم ربطه بآثار جانبية تهدد الحياة ، فلابد من التحدث مع المعالج أو الطبيب في ذلك ،  حول فوائد ومخاطر كريم التخدير ، خاصة إذا كنت تخضع لعلاجات متعددة.

3- بشكل عام ، يُعتبر كريم التخدير آمنًا ، عند استخدامه بكميات صغيرة في مناطق صغيرة من الجسم ، وعند استخدامه من قبل متخصص.

4- يمكنك أيضًا التفكير في استخدام أنواع مختلفة من الليزر لعلاجات إزالة الشعر ، حيث وجدت دراسة أقدم على مصدر موثوق به ، أن أشعة الليزر ألكساندريت تميل إلى أن تكون أقل إيلاما ، مع أو بدون عوامل تخدير.

5- من المهم أيضًا الحصول على إزالة الشعر بالليزر ، من قبل متخصص مرخص ، وعلى الرغم من أن مجموعات وأدوات الليزر الموجودة في المنزل قد تكون أقل إيلامًا للاستخدام ، إلا أنها ليست مضمونة وفعالة في إزالة الشعر.[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق