مقارنة بين الحضارة اليونانية والحضارة الرومانية

كتابة: lamia آخر تحديث: 05 مارس 2020 , 00:47

كان لليونانية القديمة وروما مساهمة كبيرة في الحضارة الغربية، كانت الثقافات اليونانية والرومانية المبكرة تنتقل ولا تزال تؤثر على طريقة الحياة الحديثة، بينما تألفت اليونانية القديمة من دول ومدن المعزولة، توسعت مدينة روما المبكرة لتشمل إمبراطورية كاملة، وكانت الزراعة النشاط الاقتصادي الرئيسي لكل من اليونان القديمة والروما القديمة.

الجانب الاقتصادي بالحضارة اليونانية والرومانية

كل من اليونان وروما هما دولتان على البحر المتوسط، متشابهتين بشكل كافٍ بزرع العنب والزيتون، ومع ذلك كانت تضاريسها مختلفة تماماً، حيث تم فصل دول المدن اليونانية القديمة عن بعضها بواسطة الريف الجبلي، ولكن كلها كانت بالقرب من المياه، وكانت روما في الداخل على جانب واحد من نهر التيبر، لكن القبائل المائلة في شبه جزيرة الأبينينية التي أصبحت الآن إيطاليا، لم يكن لديها حدود التلال الطبيعية لإبعادهم عن روما.

اندمجت روما في طريقة الحياة اليونانية القديمة، لكن إلى جانب ذلك، لا تزال هناك اختلافات كبيرة بين روما القديمة واليونان القديمة وخاصة أثينا، حيث يمكن مقارنة تاريخ الرومان القدماء واليونانيين القدماء باستخدام الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للبلدين.

في الحقبة الاستعمارية، أثر الإغريق والرومان على بعضهم البعض، وتفاعلت الدولتان من خلال التجارة في البحر الأسود ومناطق البحر الأبيض المتوسط، حيث ازدهرت التجارة أيضاً بسبب الأمن من الجيش الروماني، ومع مرور الوقت واستمرار الحضارة، آمن الرومان بمعتقدات وممارسات الإغريق.

توجد اختلافات وأوجه تتشابه بين روما القديمة والجانب اليوناني القديم في الاقتصاد، وتطورت أثينا من خلال التجارة البحرية، في حين نمت روما عن طريق الغزو، في البداية مارس الإغريق الصيد والتجارة، ولكن في النهاية مارس كلا البلدين الزراعة، واعتمدت الدولتان على زراعة القمح ولكن اليونان فشلت بسبب أساليب الزراعة السيئة التي أدت إلى ضعف إنتاجية القمح وبالتالي اعتمدوا على الإنتاج الضخم من زيت الزيتون (جيل).

كان زيت الزيتون والعنب أكبر الصادرات اليونانية، بينما كانت العناصر التجارية المشتركة بين الرومان هي البرونز والفخار، واستخدم كل من الإغريق والرومان العبيد في العمل، وكلاهما عمل بمجال التعدين، وفي البداية استمد الرومان قوة عملهم من العبيد الذين اكتسبوهم في الحرب، وبوقت لاحق تبنى اليونانيون هذه الممارسة وبدئوا في استخدام العبيد أيضاً في العمل.[1]

الفن في الحضارة اليونانية والرومانية

الرومان واليونان مارسوا الفن على الرغم من أنه تم تداول الفن اليوناني ليكون أفضل من الفن الروماني، ولكن كان الفن الروماني ظاهراً بشكل قوي بالتزيين باستخدام صور واقعية بينما كان الفن اليوناني استخدم لإنتاج أشكال فنية مثالية، وارتبطت اليونان بالفن المعروف باسم فينوس دي ميلو، بينما مارست الرومانية فن الرسم على الجدران أو الفسيفساء.

كان الرومان من الناحية المعمارية يقومون بالبناء بشكل أكبر وأفضل على عكس الإغريق، حيث تميزت الهندسة المعمارية الرومانية بالأقواس والقباب التي لم يستخدمها الإغريق، وكان المعبدان الروماني واليوناني متطابقين تقريباً ولكن الروماني، تضمن تفاصيل قليلة مثل القبب لجعلها أكثر جمالية.

من الممكن أن نقول إن الفن اليوناني أفضل من الفن الروماني المقلد أو الزخرفي، وغالباً ما يُشار إلى أن هدف النحاتين اليونانيين الكلاسيكيين كان إنتاج شكل فني مثالي، في حين كان هدف الفنانين الرومان هو إنتاج صور واقعية غالباً للزينة، هذا مثال لللتبسيط الواضح.

ينقسم الفن اليوناني إلى الفترات الميسينية، والهندسية، والفترة القديمة، والإغريقية، بالإضافة إلى فترة ذروته التي كانت في الفترة الكلاسيكية، خلال الفترة الهلنستية، كان هناك طلب على النسخ من الأعمال الفنية السابقة، وبالتالي يمكن وصفها أيضاً بأنها مقلدة، ويمكن أن نربط عادة المنحوتات مثل فينوس دي ميلو مع اليونان، والفسيفساء واللوحات الجدارية (لوحات الحائط) مع روما

بالنسبة للعمارة كان اليونانيون مسؤولين عن دمج ثلاثة أنماط معمارية مختلفة: هم كورينثيان ودوريك وأيوني، وألهمت العمارة اليونانية الرومان الذين قاموا بدورهم بتبني الطراز الإغريقي، لكنهم أدمجوا الأقواس والقنوات في مبانيهم.

الإغريق اختاروا استخدام شخصيات كتماثيل لتكريم الشكل الإنساني، في حين بدأ الرومان بالتركيز أكثر على التصميم وتقنية البناء الفعلي، واستخدم اليونانيون مواد مثل الجص والخشب والرخام والمعادن لإنشاء بنيتهم المعمارية، بينما استخدم الرومان بعض هذه المواد، ولكنهم كانوا أيضاً مسؤولين عن دمج الخرسانة كمادة بناء جديدة، وهو شيء لم يكن لدى الإغريق.

الاجتماعيات بالحضارة الرومانية واليونانية

كانت الدول القوطية هي الطبقات الاجتماعية التي أنشأتها الاختلافات في الثروة، والطبقات الاجتماعية لليونانيين كانت عبيداً، وأحراراً، ومواثيق، ومواطنين ونساء، بينما كانت الطبقات الرومانية عبيداً، وأحراراً، وبلَّابيين وأرستانيين، وكانت المرأة الرومانية تعتبر مواطنة على عكس اليونان، واعتقد الإغريق أن النساء ثرثرات لا يمكن أن يمتلكن ممتلكات، وينبغي عزلهن ومرافقتهن علناً، وكانت مسؤوليتهن الرئيسية هي أداء الأعمال المنزلية، والزواج وحمل الأطفال على خلاف في روما حيث تم تقدير قيمة النساء للإخلاص والتواضع والسلام والولاء في الزواج، ولديهم حرية التنقل ويمكنهم امتلاك ممتلكات.

في الأسرة اليونانية يمكن للأبناء تحدي قدرة آبائهم على إدارة الأسرة، بينما بالعائلات في روما كان الأبناء يخضعون لوالدهم حيث يعد الأب هو الأب الروحي في العائلة، في كل من الثقافات الرومانية واليونانية، كان المخنثين والشواذ موجودين، ومع ذلك كان الإغريق وخاصة الأثرياء متساهلين بشكل كبير مع المثلية الجنسية.[2]

الجغرافية بالحضارة الرومانية واليونانية

كلا البلدين لهما تضاريس مختلفة رغم أنهما يقعان في منطقة البحر الأبيض المتوسط، اقتربت جميع المدن اليونانية من المسطحات المائية بينما كانت روما دولة داخلية على ضفاف نهر التيبر، بناءً على الموقع الجغرافي، كان في الحضارة الرومانية مهاجرون وغزاة لم يفعل ذلك اليونانيون لأن معظم المدن اليونانية كانت مفصولة بأطراف الريف.

الدين بالحضارة الرومانية واليونانية

كان الدين في اليونانية القديمة يعتمد على الاشراك في عبادة الآلهة أي أنهم يعبدون أكثر من إله، حيث آمن الإغريق بالعديد من الآلهة التي شملت زيوس وأرتميس وبوسيدون وديونيسوس وهستيا وهيرميس وآريس، اعتقد الإغريق أن عبادة الآلهة والإلهات من شأنه أن يحسن حياتهم بينما الإساءة للآلهة يمكن أن يجلب سوء الحظ.

روما القديمة كانت أيضاً تعتمد على الاشراك في عبادة الآلهة، قبل الرومان العديد من الآلهة اليونانية ومن دول أخرى كانت جزءاً من الإمبراطورية الرومانية، بسبب العديد من الآلهة وطرق العبادة، أسس الرومان القدماء كلية من الباباين وكان دورهم هو تنظيم العبادة.

الحكومة بالحضارة الرومانية واليونانية

كان الإغريق في الأصل يحكمهم الملك تماماً مثل روما، ولكن هذا في وقت لاحق قبل الأوليغارشية والممالك والطغيان والحكومة الديمقراطية، في حين اتبع الملوك في روما حكومة جمعية تتألف من مجلس شيوخ وعهد من الأباطرة، ومع كلتا الحكومتين، تم انتخاب المسؤولين لتمثيل الشعب والمواطنين في اتخاذ القرارات الجزئية، ولكن في الحكومة الديمقراطية اليونانية، كان للمواطنين سيادة مشروطة، بينما مع الحكومة الجمهورية الرومانية كان الشعب يتمتع بالسيادة المطلقة.

حُكمت اليونان من قبل أثينا بين 500 و 300 قبل الميلاد وهذا هو ذكرى العصر الذهبي لليونان، في حين أن عصر روما الذهبي كان موجوداً في القرن الأخير للجمهورية وفي القرن الأول أو الثاني من الإمبراطورية.

ملخص الاختلاف بين الحضارة الرومانية واليونانية

باختصار، تفاعلت اليونان القديمة والرومان من خلال التجارة التي أصبحت سهلة بسبب قربهم من بعضها البعض، واعتمد الرومان واليونان على نفس طريقة الحياة تقريباً، حيث مارسوا الزراعة والتعدين، ومارسوا الشرك في العبادة وبعض أساليب الفن والعمارة، كان اليونانيون محكومين بالديمقراطية بينما كان الرومان جمهوريين، كان الفن اليوناني متفوقاً على الفن الروماني على الرغم من افتقار هندسته المعمارية إلى الأقواس والقباب الموجودة في العمارة الرومانية، وبالإضافة إلى ذلك، كان للنساء في روما الحق في التملك وكانوا مواطنين على عكس اليونان التي فرضت قيوداً على حركة النساء ولم يكن مواطنات بشكل كامل.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق