من هو ديدييه راؤول

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 17 أبريل 2020 , 15:06

ديدييه راؤول (Didier Raoult)، ولد في 13 مارس 1952 في داكار، السنغال في غرب إفريقيا الفرنسية، ويعمل كطبيب ميكروبيولوجي فرنسي. حاصل على الدكتوراة في الأمراض المعدية.

في عام 1984، أنشأ راؤول وحدة ريكيتسيا في جامعة إيكس مرسيليا (AMU)؛ كما يقوم بتدريس الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة إيكس مرسيليا، ومنذ عام 1982 قام بالاشراف على العديد من رسائل الدكتوراة في تخصصه.

نشأة وحياة ديدييه راؤول

يعتبر طبيب الأمراض المعدية وعلم الأحياء الدقيقة في فرنسا، حيث اكتشف هو وفريقه أكثر من ستين نوعًا جديدًا من الفيروسات، لا سيما ميمي فايروس Mimivirus.

وهو واحد من 99 من علماء الأحياء الدقيقة الأكثر اقتباسًا في العالم وواحد من 73 من أعلى العلماء الفرنسيين أجورًا؛ وهو متخصص عالمي رائد في مرض حمى كيو ومرض ويبل، كان أبوه طبيبًا عسكريًا، وكانت الأم ممرضة.

في عام 1961 انتقل إلى مرسيليا مع والديه، وهو متزوج منذ 1982 من ناتاشا كين وهي طبيبة نفسية معروفة؛ ولديهم طفلان. درس في كلية الطب، تخرج من الكلية وحصل على الدكتوراة، لبعض الوقت عمل كطبيب في تاهيتي.

في هذا الوقت، بدأ التخصص في مجال الأمراض المعدية؛ ثم عمل في الولايات المتحدة؛ حيث اخترع طريقة لزراعة الريكتسيا. في عام 1983، أسس مختبر الأمراض المعدية في أحد مستشفيات مرسيليا؛ بحيث يعمل أكثر من 200 شخص في مختبره، بما في ذلك 86 عالمًا وطبيبًا ينشرون 325 مقالًا في المتوسط ​​في السنة وقدّموا أكثر من 50 براءة اختراع.

حصل على منحة لبناء المعهد الجامعي لمستشفى البحر الأبيض المتوسط ​​في مرسيليا بمبلغ 73 مليون يورو؛ وتم افتتاح المعهد في أوائل عام 2017، وفيه يشارك في تدريس تخصص الأمراض المعدية، ويقوم بالتشخيص وأنشطة البحث كذلك. [5]

إنجازات ديدييه راؤول

  • خريج كلية الطب في مرسيليا وقام بتدريب متخصص في الطب الداخلي والأمراض المعدية هناك أيضًا.
  • حصل على شهادات في علم الجراثيم والفيرولوجيا (1981) وعلم الطفيليات (1982).
  • حصل على درجة الدكتوراة في علم الأحياء الدقيقة في مونبلييه، فرنسا ، في عام 1985.
  • أستاذ في كلية الطب في مرسيليا ومدير مختبر الأحياء الدقيقة السريرية في المستشفيات الجامعية.
  • رئيس جامعة البحر المتوسط في مرسيليا.
  • المؤسس المشارك لمجموعة الدراسة الأوروبية في الريكتسية، إرليكيا ، كوكسيلا (EUWOG) التي كان الرئيس السابق لها مباشرة.
  • مؤسس المركز المرجعي الوطني للريكتسيا، المركز التعاوني لمنظمة الصحة العالمية، وهو أكبر مختبر في العالم في مجال أمراض الريكتسيال.
  • قام بتوجيه 66 طبيباً والإشراف على 13 رسالة دكتوراة بالإضافة إلى العديد من طلاب ما بعد الدكتوراة من جميع أنحاء العالم. [1]

كتابات ديدييه راؤول

له العديد من الأعمال والأبحاث والكتب التي لخص فيها علمه ودراسته وخبرته، حيث قام بتأليف أكثر من 500 ورقة علمية، وكتب 60 فصلاً كتابيًا في جميع الكتب الرئيسية للطب والأمراض المعدية.

بالإضافة إلى ذلك قام بتحرير أو تأليف 11 كتابًا في الأمراض المعدية والتي يتم تدريسها في كبرى الجامعات الدولية. [1]

منصب ديدييه راؤول

يشغل راؤول منذ عام 2008 منصب مدير وحدة أبحاث الأمراض المعدية، بالتعاون مع CNRS (المركز الوطني للبحث العلمي)، وIRD (معهد التنمية)، وINSERM (المعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية)، وجامعة إيكس مرسيليا، في مرسيليا.

يعمل في مختبره أكثر من 200 شخص، بما في ذلك 86 باحثًا ينشرون ما بين 250 و 350 بحثًا سنويًا وأنتجوا أكثر من 50 براءة اختراع؛ كما شارك راؤول في إنشاء ثماني شركات ناشئة. [2]

أشهر أبحاث ديدييه راؤول

  • تشخيص 22 حالة جديدة من التهاب الشغاف (1996).
  • تحليل تسلسل rpoB كأساس جديد لتحديد البكتيريا (1997).
  • التشخيص المختبري للريكتسيات: الأساليب الحالية لتشخيص أمراض الريكتسيات القديمة والجديدة(1997).
  • مقارنة جينات سيترات سينثيز، أداة جديدة لتحليل السلالات، وتطبيقها على الريكتسيا (1997).
  • تحليل تسلسل الحمض النووي الريبوسومي لمجموعة كبيرة من العزلات البكتيرية البيئية والسريرية غير المحددة (2000).
  • حمى كيو 1985-1998 والمظاهر والأعراض السريرية والوبائية لـ 1383 إصابة (2000).
  • زراعة بكتيريا مسببة لمرض ويبل (2000).
  • العدوى والأمراض البكتيرية المنقولة بالعدوى عند البشر (2001).
  • التهاب بطانة القلب بسبب البكتيريا النادرة والمثبطة (2001).
  • الكائنات دقيقة مقاومة للأميبات الحية (2004).
  • تسلسل الجينات 1.2 من الكروموسومات في كل خلية من خلايا الكائنات متعددة الخلية (2004).
  • توصيات لعلاج الالتهابات البشرية التي تسببها أنواع بارتونيلا (2004).
  • الريكتسيات المنقولة بالعدوى في جميع أنحاء العالم: الأمراض الناشئة تتحدى المفاهيم القديمة (2005).
  • التاريخ الطبيعي والفيزيولوجيا المرضية لحمى كيو (2005).
  • مرض ويبل (2007).
  • تفشي الشيكونغونيا – عولمة الأمراض المنقولة بالعدوى (2007).
  • مراقبة وتتبع البكيريا لميكروبات الأمعاء البشرية لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة والميثانوجينات في مرضى فقدان الشهية (2009).
  • وفرة وتنوع الإنزيمات النشطة للكربوهيدرات في ميكروبات الأمعاء البشرية (2013).
  • إحياء الثقافة في علم الأحياء الدقيقة من خلال مثال علم الزراعة لدراسة الكائنات الحية الدقيقة المعوية البشرية (2013).  [4]

اقتباسات عن أبحاث ديدييه راؤول

تم تصنيفه بين العشرة باحثين الفرنسيين البارزين من قبل مجلة نيتشر، من حيث عدد منشوراته (حيث ينسب له أكثر من ألفي) ورقم الاستشهادات الخاصة به ، في عام 2008 ، كما ذكرت صحيفة اقتصادية يومية تغطي عمله . [14]

وفقًا لمصدر طومسون رويترز “قائمة الباحثين الأعلى اقتباسًا منهم”، فإن راؤول هو من بين الباحثين الأكثر نفوذاً في مجاله ومنشوراته هي من بين 1 ٪ الأكثر استشارة في المجلات الأكاديمية.

وهو واحد من 99 من علماء الأحياء الدقيقة الأكثر اقتباسًا في العالم؛ وواحدًا من أكثر 73 عالمًا فرنسيًا اعتمدوا على أبحاثه كمراجع لهم.

وهو مرجع عالمي لحمى كيو ومرض ويبل. في أبريل 2017 ، في اقتباسات الباحث العلمي كان عدد الاقتباسات أكثر من 104000،  وهو أيضًا مدرج في قائمة أكثر 400 كاتب اعتمدوا على أبحاثه في عالم الطب الحيوي.

وفقًا لتحليل المنشورات من عام 2007 إلى عام 2013، بقلم كاثلين جرانسكال، يظهر راؤول في قمة التصنيف الأوروبي مع 18128 اقتباس.

وقد جمع ما يزيد عن 2300 منشور مفهرس، بما في ذلك 8 في العلوم، و 3 في الطبيعة، وهما أكثر المجلات العلمية بروزًا وفقًا لمؤشر N&S لتصنيف شنغهاي. [2]

اكتشافات رئيسية لديدييه راؤول

كان فريق البروفيسور راؤول أول من اكتشف الفيروسات العملاقة، في عام 2003، شارك راؤول في تأليف اكتشاف مرض mimivirus، وتتضمن الفيروسات العملاقة أيضًا فيروس Marseillevirus و Faustoviruses، اللذين اكتشفهما راؤول.

منذ التسعينات، اكتشف راؤول وفريقه 96 نوعًا من البكتيريا المسببة للأمراض الجديدة ودرسوا آثارها على البشر، تم تسميتها على اسمه بعده مثل Raoultella planticola، و Rickettsia raoultii.

قدم مساهمة كبيرة في دراسة الريكتسية، حيث أتقن زراعة الريكتسية، ووجد أنها تنتقل عن طريق القمل والبراغيث والقراد وبعض الأنواع عن طريق البعوض.

كان فريقه أول من حدد دور بكتيريا بارتونيلا في تطوير التهاب بطانة القلب، وكذلك الأمر قام بتطوير طرق فعالة لتشخيص وعلاج حمى كيو.

والأهم من ذلك أنّه لأول مرة في العالم، تم عزل بكتيريا Tropheryma whipplei، وهي العامل المسبب لمرض ويبل، وزرعها في مختبره، حيث أجرى بحثًا سمح بإنشاء طرق فعالة جديدة لعلاج مرض ويبل.

يعمل مختبره في صناعة علم الأحياء القديمة؛ وطور فريقه في المختبر طريقة أصلية لاستخراج الحمض النووي من لب أسنان الأشخاص الذين ماتوا منذ فترة طويلة، حيث وجدوا أنّ سبب الطاعون في مرسيليا في القرن الثامن عشر كان أيضًا بكتيريا “Yersinia pestis”، والتي تسببت في الوباء في القرن الرابع عشر. [5]

مناقشة راؤول لفايروس كورونا Covid-19

يعتبر ديدييه راؤول أكبر خبير عالمي في الأمراض المعدية، وله أبحاثه ودراساته الناجحة في علاج الأمراض المنتقلة بالعدوى بين البشر.

ومع انتشار فايروس كورونا المعدي والذي أصبح وباءً عالميًا، ناقش الطبيب الفرنسي الاستخدام المحتمل للكلوروكين في علاج هذا الفيروس COVID 19.

وبعد تجربة هذا العلاج يوشك وباء فايروس كورونا COVID-19 على التوقف عن طريق “عبقرية” فرنسية لها تاريخ في نشر البيانات المعالجة؛ حيث وجد ديدييه راؤول مدير وحدة الأبحاث في الأمراض المعدية والاستوائية الناشئة (URMITE) في مرسيليا، علاجًا لهذا المرض وهو الكلوروكين، وهو مادة رخيصة لم يتم استخدامها في علاج الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الروماتيزم.

فشلت المادة حتى الآن في جميع العلاجات المضادة للفيروسات، لكن هذا لم يمنع راؤول من تقرير أن الكلوروكين يمكن أن يعالج عدوى فايروس كورونا، على الرغم من الآثار الجانبية الخطيرة.

لإثبات ذلك، استخدم راؤول 26 مريضًا ليطبق عليهم العلاج باستخدام مشتق هيدروكسي كلوروكين، بمفرده وبالاقتران مع دواء أزيثروميسين المضاد للبكتيريا، لم تكن الدراسة عشوائية، ولم تتم الموافقة عليها أخلاقياً إلا بعد أن بدأت بالفعل، ولم يتم التحكم فيها حقًا. [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق