كيف أتعامل مع المراهق النرجسي

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 25 أبريل 2020 , 12:14

تمثل المراهقة مرحلة صعبة في التعامل معها ، حيث يكبر أطفالك ويبدؤون في التعبير والإفصاح عن رأي ذاتي ، ويمكن للسلوك المتغير والإدراك المتقدم ، أن يقودهم إلى أن يكونوا شيئًا مختلفًا عما كانوا عليه طوال هذه السنوات ، فلا تقلق إذا كان سلوك ابنك المراهق يذخر بالكثير من النرجسية ، لكن خذ بعض النصائح منا وتعامل معها.

النرجسية في سن المراهقة وتعريفها

تشير النرجسية إلى حالة ذهنية ، يبدأ من خلالها ابنك المراهق في التفكير بشكل كبير في نفسه ومظهره الجسدي ، وقد يصبح ابنك المراهق أنانيًا دائمًا يتحدث عن مواهبه ومظهره وقدراته. ويعتقد الخبراء أن النرجسية في سن المراهقة ، تتمثل في رغبة المراهق في كسب أموال ضخمة للحفاظ على نمط حياة فاخرة ، لكنهم لا يريدون العمل بجد من أجله ، ولهذا توجد هناك فجوة بين أحلام المراهق واستعداده للعمل من أجلهها ، ويقال أن هذا الاتجاه يؤدي إلى زيادة الاتجاهات النرجسية لدى المراهقين.[1]

النرجسية جزءًا طبيعيًا من نمو المراهقين

يستخدم مصطلح النرجسي عادة لوصف شخص خاطئ قليلاً ، على عكس شخص يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية فهي حالة قابلة للتشخيص ، حيث يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية من صعوبة في العمل ، بالإضافة إلى أنهم  يكافحون من أجل الحفاظ على علاقات صحية ويتأثر تعليمهم وتوظيفهم بتلك الحالة.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 6 في المائة من الأفراد البالغين ، قد يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية ، ولكن نادرًا ما يتم تشخيصه قبل سن 18 عامًا ، ومن غير المحتمل أن يكون السلوك القليل الذي يركز على الذات من ابنك المراهق علامة على مشكلة أكبر ، فكون المراهق أنانيًا هو جزء من التطور الطبيعي له ، فهو يساعده على الانفصال عن عائلاتهم قليلاً ، وتكوين هويته الفريدة ، ثم يبدأ التفكير الأناني والتركيز على الذات في التلاشي ، عند بلوغ سن 15 أو 16 عامًا تقريبًا.[2]

علامات دالة أن ابنك المراهق نرجسي

  1. يشعر المراهق أنه أو أنها أفضل من أي شخص آخر ، وهي علامة كلاسيكية تشير إلى النرجسية ، حيث يعتقد المراهق بصدق أنه أفضل من أي شخص آخر ، ولكن قد لا يكون له أي علاقة بإنجازاته الشخصية. وقد يشعر بهذا الشعور بسبب عوامل نمط الحياة ، مثل المنطقة التي يعيش فيها ، والسيارة التي يقودها ، ونوع الملابس أو العلامات التجارية التي يرتديها.
  2. المبالغة في قدراته ؛ فقد يبدأ ابنك المراهق بالتفاخر مع الأصدقاء حول المواهب أو الهدايا العديدة التي يمتلكها ؛ فعلى سبيل المثال قد يخبر الأصدقاء ، أنه لا يمكن لأحد أن يغني أو يرقص برشاقة كما يمكنه هو أن يفعل.
  3. توقع الحمد من الجميع ؛ سواء يستحق المراهق حقًا الحصول على التكريم أم لا ، فإنه يبدأ في توقع الشكر والثناء كرد فعل طبيعي تجاهه ، وقد لا يكون ابنك المراهق قد فعل أي شيء خارج عن المألوف يستحق التقدير ، ولكنه قد يشعر بالإهانة إذا لم يتحدث أحد الأشياء عن الجيدة التي فعلها.
  4. عدم التفكير في عواطف الآخرين ؛ فبينما يبحث ابنك المراهق باستمرار عن الثناء ، فقد يفشل في التعرف على المشاعر التي يمر بها الآخرون ، ويمكن أن تتحول إلى حالة يصبح فيها ابنك المراهق أنانيًا ويقلق فقط بشأن نفسه ، أي شيء لا يتعلق به مباشرة يصبح غير مهم.
  5. قد لا يكون ابنك المراهق جيدًا كما يعتقد ، وقد يكون له رأي سلبي على أولئك ممن هم أدنى مرتبة منه ، سواء اجتماعيًا أو اقتصاديًا ، فقد تجد طفلك وقحًا معهم تمامًا.
  6. صعوبة الحفاظ على العلاقات ؛ فإذا استمر ابنك المراهق في تغيير أصدقائه بشكل متكرر ، فقد يكون ذلك بسبب موقفه النرجسي تجاهم ، فعندما يتعامل ابنك المراهق مع الآخرين ، على أنهم أقل شأنا لكنه يتوقع الإعجاب والثناء من جانبهم ، فقد يؤدي ذلك إلى إحداث فوضى في أي علاقة معهم.
  7. الاعتقاد أنه يعرف كل شيء بالفعل ؛ فقد يرفض المراهق تعلم أي شيء جديد ، لأنه يشعر أنه لا يوجد شيء جديد للتعلم ، ويكون لديه إحساسًا مشوهًا بالذكاء والفكر ، ولا يريد أن يتعلم أي شيء من أي شخص.[3]

استراتيجيات التعامل مع المراهق النرجسي

من أجل تخطى هذه المرحلة ، هناك خطوات يمكن اتخاذها للمساعدة في التعامل مع المراهق النرجسي ، ويمكن أن تساعدك هذه الاستراتيجيات على التأقلم ومعالجة النرجسية لدى ابنك أو ابنتك المراهقة ، وأن الأرض والعالم لا يدوران حوله.

بناء التعاطف

حان الوقت للتركيز على مساعدة ابنك المراهق ، على فهم التعاطف على مستوى أعمق ، ولهذا ابحث عن فرص لتفسير ما قد يشعر به الآخرون ، واطرح أسئلة مثل كيف تعتقد أن معلمتك شعرت عندما صاح الطالب بها؟ أو كيف كان شعور صديقك عندما ألغيت خططك في اللحظة الأخيرة؟ ، وبالمثل عندما تشاهد الأخبار ، ستذكر المحادثات المنتظمة حول مشاعر الأشخاص الآخرين ، ابنك المراهق بالشعور والتعاطف مع الآخرين.

تشجيعه على التطوع

سيساعد التطوع ابنك المراهق على إدراك أن لديه موارد ، للمساعدة في التخفيف من معاناة الآخرين ، ففي فترة المراهقة قد يكون هناك الوقت للتطوع في دار رعاية ، أو قد يكون لدى المراهق المهارات اللازمة لتعليم الأطفال الأصغر سنا الذين يعانون في المدرسة ، لذلك فتحفيزه على المشاركة في بعض الأعمال التطوعية ، والمشاركة في اختيار بعض أعمال خدمة المجتمع ، قد يساعد على التخلص من النرجسية.[4]

كن قدوة حسنة

أظهر لابنك المراهق أنك منغمس في مساعدة الآخرين ، سواء كنت تتوقف لمساعدة الناس عندما ترى حاجة ، أو كنت تحضر وجبات الطعام إلى جارك المسن كل أسبوع ، قم بدمج خدمة المجتمع في حياتك اليومية ، ودع ابنك المراهق يرى فيك القدوة الحسنة مع الاخرين.

شجع ابنك المراهق على التفكير في البدائل

يفترض المراهق النرجسي أن سلوكيات الآخرين ترتبط بطريقة ما به ، لذا عندما لا يتصل به صديقه فقد يفترض أن صديقه غاضب منه ، أو قد يصر على أن المدرس الذي منحه درجة سيئة لا يحبه ، لذلك اطرح أسئلة بلطف ، مثل هل تعتقد أن هذا هو السبب الوحيد المحتمل لعدم اتصال صديقك مرة أخرى؟ ، هذا السؤال يساعد ابنك المراهق على رؤية أنه في حين أن استنتاجه أمر ممكن بالتأكيد ، فهناك أيضًا العشرات من التفسيرات البديلة الأخرى.[5]

لا تجعل العواقب دائمًا حول الممتلكات المادية

إذا ركزت جميع عواقب ابنك المراهق على ممتلكاته ، فقد ينمو وهو يعتقد أن الممتلكات المادية هي أهم شيء في الحياة ، لذلك لا بأس في تقييد امتيازات هاتفه الخلوي أو التخلص من أجهزته الإلكترونية في بعض الأحيان ، ولكن تأكد من استخدام عواقب أخرى أيضًا ؛ على سبيل المثال فكر في تأديبه عن طريق منعه من الذهاب إلى منزل صديقه خلال عطلة نهاية الأسبوع ، أو قم بتخصيص المزيد من الأعمال الروتينية ، مثل القيام بمزيد من العمل في المنزل لسوء السلوك.

الحد من استخدام الإلكترونيات

ستحاول العديد من إعلانات الإنترنت والتليفزيون ، إقناع ابنك المراهق أنه بحاجة إلى شراء منتجات معينة ليبدو أكثر جمالًا أو ثراءً من غيره ، ويمكن لهذه الرسائل أن تعزز لديه التركيز على الأشياء السطحية ، وبالإضافة إلى ذلك ، يقضي معظم المراهقين قدرًا كبيرًا من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي ، وسواء كان ابنك المراهق مهووسًا بالتقاط صورة سيلفي مثالية ، أو يتفاخر بشأن آخر إجازة عائلية ، فقد تكون وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة منفذ للنرجسية. ويقضي معظم المراهقين في المتوسط ​​تسع ساعات يوميًا باستخدام الأجهزة الرقمية ، لذلك فمن المهم وضع حدود صحية للاستخدام ، ولهذا يجب أن تشجعه على المشاركة في مجموعة متنوعة من الأنشطة ، التي يمكنها تشجيعه على التخلص من النرجسية والاندماج في المجتمع.[6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق