اغرب الاكتشافات الاثرية حول العالم

كتابة manar آخر تحديث: 18 مايو 2020 , 16:36

هناك العديد من الاكتشافات الأثرية التي اكتشفها علماء الآثار، سواء كانت قطع أثرية نادرة أو غريبة ومدهشة، أو اكتشافات استثنائية لإنسان أو مكان، فهناك الكثير من القطع الأثرية التي أذهلت البشر وكان البعض منها غامض وغريب إلى الآن، حيث بسببها القدم العلماء المزيد من الأسئلة التي لم يتوصل العديد منهم إلى إجابتها، ومن أشهر هذه الاكتشافات الغربية هي ستونهنج ، أوتسي ذا آيسمان ، أو كهف لاسكو، والكثير منها التي لا حصر لها سواء كانوا لأشخاص أو أماكن أو قطع، فكانوا محط اهتمام العلماء.

اغرب الاكتشافات الاثرية حول العالم

الرجل المسلح بالسكين

أثناء التنقيب في مقبرة عمرها يتخطى 1400 عام في شمال إيطاليا، عثر علماء الآثار عن وجود بقايا رجل كان لديه ذراع صناعي لشفرة سكين، حيث كشفت التحاليل التي أقيمت على عظام الرجل أنه كان يمتلك ذراع مع طرف نصل السكين بدلاً من اليد، وكان هذا بسبب تعرضه لصدمة شديدة القوة تحت الكوع، أدت إلى فقدان ذراعه. 

Otzi رجل الثلج مع أدواته

تعتبر واحدة من أغرب الاكتشافات وهي العثور على رجل Otis the Iceman، والذي يعود وجوده إلى العصر النحاسي، أي قبل حوالي 5000 عام حيث تم اكتشافه محنطًا بشكل كامل هو وأدواته وملابسه في النهر الجليدي، ومنذ هذه اللحظة وهو يشتهر باسم Otis في جميع أنحاء العالم.

ستونهنج

ستونهنج يعتبر من الأماكن الخالدة التي تحتوي على أحجار وصخور المكدسة بشكل دائري، حيث أعتقد العلماء أن هذه الدائرة تم استخدامها إما لعلم الفلك أو الاحتفالات، والتي كان يتجمع حولها العديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم لرؤية ستونهنج، حيث يؤكد في تصميمه القديم مدى تقدم الأمم السابقة وما كانوا يحاولوا الوصول إليه.

لوحات كهف لاسكو

تعتبر من أغرب أنواع اللوحات التي تم اكتشافها في أعماق مظلمة من الأرض، فهي كانت أحدى الطرق التي تعمل على توصيل الرسائل بين البشر، من خلال الرسم على جدران الكهوف، فهي تعتبر واحدة من أكثر الاكتشافات فضولًا لكثير من العلماء والتي تم اكتشاف لوحات كهف Lascaux عن طريق الصدفة، وهذه الطريقة قد قامت بتعريفنا على هذا النوع من التواصل قديمًا والذي يعطينا لمحة عما كانت عليه الحياة في ذلك الوقت.

صانعو التماثيل المفقودة

هي واحدة من أغرب أنواع التماثيل المفقودة في جزيرة الفصح، حيث تحتوي على التماثيل الحجرية الضخمة، التي كان يقوم سكانها بنحتها لمعرفة سبب موتهم سواء كانوا ماتوا بسبب المرض أو تم بيعهم كعبيد، وبالرغم من ذلك إلا أن هذه التماثيل تعبر عن قامة هذا الشعب.

رجل تولوند

عندما تم اكتشاف أجسام المستنقع تم تصنيفها واحدة من أغرب الاكتشافات حول العالم، وتم التوصل إلى نتيجة لوجودهم في المستنقعات، حيث تعتبر هذه الجثث ضحايا للعقاب الشديد أو الإعدام، ورمي الجثث في المستنقعات للتخلص منها، ولكن مع مرور الوقت قامت المستنقعات بحفظ هذه الجثث ومن أشهرهم رجل تولوند حيث تم العثور على رأسه فقط بحبل مربوط من حولها.

رجل Croghan

The Croghan Man هو أيضا نسخة أخرى من جسم داخل مستنقع حيث تم العثور عليه في حالة جيدة وغريبة في نفس الوقت، الشيء الذي آثار إعجاب الكثير من العلماء ومحاولة فهم حالة جسده، والتي كانت أظافره محددة إلى الآن وبارزة أيضا، حيث من الصعب التصديق أنه مات منذ آلاف السنين.

الموت الغامض لامرأة بريا

من الطبيعي أن يتم العثور على الجماجم البشرية منذ الكثير من الوقت ويتم اكتشاف الكثير من الجماجم مثل عظام وجماجم الديناصورات، وأيضا تم اكتشاف الجمجمة لامرأة بريا La Brea Tar Pits، وهي كانت ضحية لجريمة قتل قديمًا.

آلية أنتيكيثيرا

تعتبر من أولى القطع الأثرية التي تم كسرها من خلال استخدام الكمبيوتر الأول، حيث تم العثور على حطامه في سفينة، حيث تعمل على التنبأ بالتاريخ وخرائط النجوم، وأيضا تعقب وجود الألعاب الأولمبية القديمة، حيث يعتبر هذا الاكتشاف يعود لليونانيين فهو اكتشاف  فريد من نوعه.

بنك Lloyd’s Coprolite

تعتبر هذه من أغرب أنواع الحفريات، التي تم تشكيلها من قبل براز البشر، حيث يبلغ طولها أكثر من 8 بوصات وسمكها 2 بوصة، تسمية الحفرية  على اسم المكان الذي تم اكتشافه فيه، فلا توجد الكثير من المعلومات عن من قاموا بفعلها أو بنائها إلا باستثناء أن نظامها الغذائي كان غنيًا، حيث يتكون من اللحم والخبز.

مخطوطة فوينيتش

لابد أن تعرف أن مخطوطة فوينيتش، هي من المخطوطات التي تمت كتابتها ورسمها بعناية كبيرة، ولكن يصعب قراءتها، فاللغة التي كتبت بها هذه المخطوطة لا يمكن فك رموزها فلا أحد يعرفها، والرسومات التي جاءت عليها لم يرى أحد مثلها من قبل، وقال العلمان أن الكتابة إما كانت بلغة ميتة أو منسية مليئة بالأسرار.

حجر رشيد

يعتبر حجر رشيد هو من أهم الاكتشافات التي سقط من السماء، لتعمل على حل كافة الألغاز الخاصة بالقدماء المصريين، فهو يحتوي على ثلاثة نصوص مختلفة منقوشة عليه، حيث يعتبر هو من ساعد في فك رموز اللغة الهيروغليفية المصرية، وحل معظم النصوص التي جاءت على الإهرامات.

سفن خوفو تمر عبر الليل والموت

أيضا من أغرب أنواع الاكتشافات القديمة هي سفن خوفو، وهي عبارة عن مجموعة من السفن المصرية القديمة والتي يقال أنها دفنت تحت الأرض حتي تساعد في نقل الموتي والأغراض المختلفة من مكان إلى مكان أخر في الحياة الأخرى، حيث لم تغادر هذه السفن مكانها أبدًا، ولكن الأطوال التي قطعها المصريون لتأمين هذه السفن لا تزال غامضة.

محاربو الطين

كان هناك مجموعة من العمال يقومون بحفر بئر في الصين عام 1974، اكتشفوا أثناء الحفر تمثالًا بالحجم الطبيعي لجندي، وكان هذا على السطح فقط، ولكنهم لا يعلموا أن هنا الآلاف مثل هذا التمثال تحت السطح، وهنا بدأ العلماء في التنقيب إلى أن وصول إلى وجود ما يقارب من 8000 تمثال طيني معظمهم من المحاربين، لكل واحد منهم تعبير وجه مختلف وله سلاح مختلف، وأيضا العديد من الخيول والمركبات، ثم قاموا بإنشاء ضريح لأول إمبراطور للصين وهو تشين شي هوانغ دي، الذي تولى العرش في 246 قبل الميلاد ودفن تشين في قبر بداخل الموقع بسبب وجود مخاوف بشأن استقراره، ولكن هذه الاكتشافات أدت إلى وجوده حول حافة تماثيل الراقصين والأكروبات.

حيوانات الحديقة المصابة في مصر القديمة

قديمًا كانت توجد مدينة هيراكونبوليس وهي واحدة من أهم المدن على التي كانت تتواجد على نهر النيل منذ 5000 سنة وذلك قبل مئات السنين من بناء الأهرامات، حيث أدى اكتشاف هذه المدينة إلى معرفة سكانها الأثرياء وطريقتهم الغربية في الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة، حيث كشفت عملية الحفر على وجود اثنين من الفيلة، والعديد من قرد البابون، وفرس النهر، ومجموعة من الحيوانات أخرى، فقد أظهرت الاكتشافات العظمية الكثير من هياكل قردة البابون وفرس النهر علامات على وجود كسور بهم ، حيث يعتقد العلماء أنهم أصيبوا أثناء ربطهم في أماكنهم وكان يمكن للعظام أن تلتئم مرة أخرى ولكن هذه هي الطريقة التي تعرف بها العلماء أن الحيوانات كانت في الأسر. [1] [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق