أنواع الإرشاد الأسري

كتابة شيماء ابراهيم آخر تحديث: 20 مايو 2020 , 17:51

الإرشاد الأسري هو فرع من العلاج النفسي الذي يهدف إلى المساعدة في بدء التغيير وتنمية النمو في العلاقات الحميمة بين أفراد الأسرة والأزواج، وتتمثل وظيفة معالج العائلة في تسهيل المحادثات التي تعمل كمحفزات لتقوية وتحسين الروابط القائمة بين أفراد العائلة وأحبائهم.

متوسط ​​عدد جلسات العلاج الأسري هو 5-20، لكن عدد الجلسات يعتمد بالفعل على الحالة التي تشارك فيها الأسرة أو المجموعة، والجزء المهم من العلاج الأسري ليس في عدد الأشخاص المشاركين في الجلسة ولكن في الإطار التحليلي والمنظور.

يعتبر العلاج الأسري طريقة فعالة جدًا لعلاج العديد من مخاوف الصحة العقلية، هناك عدد كبير من العلاجات العائلية للتعرف عليها.

أوصاف هذه العلاجات ليست نهائية أو شاملة بأي حال من الأحوال، وتهدف إلى تقديم فكرة عامة عن ماهيتها وما قد يجعلها مختلفة.

مفهوم العلاج الأسري

العلاج الأسري هو نوع من العلاج النفسي الذي يشمل جميع أفراد الأسرة النووية أو عائلة الزوجة، وفي بعض الحالات أفراد الأسرة الممتدة (مثل الأجداد).

يقوم معالج أو فريق من المعالجين بإجراء جلسات متعددة لمساعدة العائلات على التعامل مع القضايا المهمة التي قد تتداخل مع عمل الأسرة والبيئة المنزلية. [2]

الهدف من الإرشاد الأسري

الهدف من العلاج الأسري هو مساعدة أفراد الأسرة على تحسين التواصل وحل مشاكل الأسرة وفهم المواقف العائلية الخاصة والتعامل معها على سبيل المثال (الوفاة أو المرض الجسدي أو العقلي الخطير أو مشاكل الأطفال والمراهقين)، وخلق بيئة منزلية تعمل بشكل أفضل.

بالنسبة للعائلات التي يعاني أحد أفرادها من مرض جسدي أو نفسي خطير، يمكن للعلاج الأسري تثقيف العائلات حول المرض والعمل على حل المشاكل المرتبطة برعاية فرد العائلة.

بالنسبة للأطفال والمراهقين، غالبًا ما يستخدم العلاج الأسري عندما يكون لدى الطفل أو المراهق قلق أو اضطراب في المزاج يضعف شخصيتهم ووظائفهم الاجتماعية، وعندما يتم تكوين أسرة زوجية أو تبدأ في مواجهة صعوبات في التكيف مع الحياة الأسرية الجديدة.

قد تستفيد أيضًا من العلاج الأسري العائلات التي تضم أعضاء من مزيج من الخلفيات العرقية والثقافية والدينية، بالإضافة إلى العائلات المكونة من أزواج من نفس الجنس الذين يقومون بتربية الأطفال. [2]

أنواع الإشاد الأسري

الإرشاد الهيكلي

العلاج الأسري الهيكلي هو نظرية طورها سلفادور مينوتشين، ويعتمد تركيز العلاج فيها على خمسة مبادئ محددة، تتضمن المبادئ الخمسة المحددة ما يلي:

  • يركز المعالج الهيكلي على التفاعلات بين الأشخاص بدلاً من النفسية الفردية.
  • “مصفوفة الهوية” المستندة إلى التفاعلات الشخصية داخل الأسرة.
  • البنية الأسرية القائمة على التفاعلات الاجتماعية.
  • “الأسرة التي تعمل بشكل جيد” بناءً على كيف تستجيب الأسرة وتتطور وفقًا لاحتياجات الأسرة.
  • موقف معالج العائلة هو مساعدة الأسرة على تجاوز أنماط النمو المقيدة والتطور ككيان أقوى. [1]

الإرشاد الاستراتيجي

العلاج الاستراتيجي هو نظرية تطورت من عدد من مجموعة متنوعة من ممارسات العلاج النفسي، هناك خمسة أجزاء مختلفة للعلاج الاستراتيجي بما في ذلك مرحلة اجتماعية قصيرة، ومرحلة المشكلة، ومرحلة التفاعل، ومرحلة تحديد الأهداف ومرحلة تحديد المهام.

الإرشاد الجهازي

العلاج الجهازي متجذر من العلاج الأسري أو شيء يعرف باسم العلاج الأسري، هناك عدد من علاجات أنظمة الأسرة التي تساهم في مفهوم العلاج الجهازي الحالي.

في العقود الأخيرة، ابتعد العلاج المنهجي عن السببية الخطية ويقترب الآن من المشكلات حيث يتم إنشاؤها في واقع اجتماعي ولغوي متأثر. [1]

الإرشاد السردي

يختلف العلاج السردي في أنه يشجع الشخص على أن يكون فردًا خاصًا به وأن يستخدم مجموعة المهارات الخاصة به لمعالجة المشكلة وأيضًا لتقليل المشاكل الصغيرة في الحياة اليومية.

إن فكرة العلاج السردي هي أنه في الحياة يبتكر الناس قصصًا شخصية تساعدهم في تحديد من هم، كما أنهم يمتلكون الأدوات المناسبة للتنقل في حياتهم.

الهدف من العلاج السردي هو المساعدة على توضيح الراوي وتطويره ودعمه في الحياة والمساعدة في توجيه رحلته.[1]

العلاج عبر الأجيال

يمنح العلاج عبر الأجيال المعالجين القدرة على فحص التفاعلات بين الأفراد في الأسرة عبر أجيال متعددة، تساعد ملاحظات المعالج العائلي وتحليل التفاعلات على فهم القضايا الأساسية داخل مجموعة العائلة. بالإضافة إلى القضايا الحالية، قد يلتقط المعالج أيضًا صراعات المستقبل أو المواقف العصيبة، يتم استخدام مفاهيم العلاج عبر الأجيال بشكل متكرر مع العلاجات الأخرى للمساعدة في إنشاء عدسة لتوضيح المشكلة التي يتم تناولها في الجلسات. [1]

الإرشاد بالاتصال

العلاج لقضايا التواصل هو حاجة شائعة خاصة لأنه يتعلق بعلاج العلاقة والقضية المذكورة بين الزوجين و هي نقص الاتصال. يمكن أن تبدأ مشكلات الاتصال بين الأفراد من الاختلافات في الخلفيات الثقافية أو الخبرات الشخصية.

المواقف الإضافية التي قد تساهم في مشاكل الاتصال تشمل الصدمة، والسرية، وقضايا الصحة العقلية، وما إلى ذلك.

هناك العديد من الخيارات لمعالجة قضايا الاتصال سواء كانت لتحسين الفرد أو اثنين متورطين في علاقة حميمة، يمكن للمعالج المدرب أن يساعد الفرد على تحديد أفضل الاستراتيجيات لتحسين مهارات الاتصال والقدرة، وتشمل الاستراتيجيات الاستماع الفعال وفتح خطوط الاتصال والتواصل بوساطة. [1]

التربية النفسية

تتم الإشارة إلى ممارسة تعليم أولئك الذين يعانون من حالات الصحة العقلية وأسرهم للمساعدة في تمكينهم ودعمهم مع حالتهم إلى التربية النفسية.

التعليم النفسي هو أداة قوية ضد وصم حالات الصحة العقلية وأولئك الذين يواجهون تلك التحديات على أساس يومي، يتم تعريف التعليم النفسي مع وضع أربعة أهداف عريضة في الاعتبار:

  • نقل المعلومات.
  • العلاج والدعم العلاجي والتدريب.
  • الدعم في المساعدة الذاتية.
  • توفر مكانًا آمنًا للتنفيس. [1]

استشارات العلاقة

العلاقات ليست سهلة ويمكن أن تسبب المشاكل البسيطة في حياتك اليومية ضغطًا أو زيادة الضغط على أي علاقة، تشمل المشاكل الإضافية التي يمكن أن تساهم في الإجهاد المرض المزمن، ونقص التواصل الفعال، والاختلافات الثقافية، والخيانة، وقضايا الصحة العقلية.

قد يواجه الأزواج أيضًا مشاكل تتعلق بالحميمية الجنسية، والإبعاد العاطفي، والصعوبات المالية، وانعدام الثقة بشكل عام.

تبدأ استشارات العلاقة عادة عندما يحاول الزوجان تحديد ما إذا كان يجب حل مشاكلهم والاستمرار في العمل معًا أو إذا كان عليهما المضي للأمام.

هناك عدد من العلاجات الإضافية والتي تشمل على سبيل المثال لا الحصر التدريب المنهجي ونظرية النظم وعلاج الواقع والجينوجرام.

الفرق بين العلاج الفردي و العلاج الأسري

قد يوصى بالعلاج الفردي لواحد أو أكثر من أفراد العائلة لتجنب التفاعل المتطاير أثناء جلسة العلاج الأسري، لا تعتبر بعض العائلات مناسبة للعلاج الأسري و يشملوا:

  • العائلات التي يكون أحد الوالدين فيها أو كليهما ذهانيًا أو تم تشخيص إصابته باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أو بجنون العظمة.
  • العائلات التي تعارض أو تشكك قيمها الثقافية أو الدينية في العلاج النفسي.
  • العائلات التي لديها أفراد لا يمكنهم المشاركة في جلسات العلاج بسبب مرض جسدي أو قيود مماثلة.
  • العائلات التي لديها أعضاء ذات هياكل شخصية صارمة للغاية (هنا، قد يكون الأعضاء معرضين لخطر أزمة عاطفية أو نفسية).
  • العائلات التي لا يستطيع أعضاؤها أو لا يستطيعون الاجتماع بانتظام لتلقي العلاج. [2]

مخاطر الإرشاد الأسري

الخطر الرئيسي في العلاج الأسري هو عدم الاستقرار المحتمل للدفاعات الشخصية الجامدة لدى الأفراد أو العلاقات التي كانت هشة قبل بداية العلاج.

قد يكون العلاج الأسري المكثف صعبًا أيضًا على أفراد الأسرة الذين تم تشخيص اضطرابات نفسية لديهم، قد يكون العلاج الأسري صعبًا ومجهدًا بشكل خاص للأطفال والمراهقين الذين قد لا يفهمون تمامًا التفاعلات التي تحدث أثناء العلاج الأسري.

يمكن أن تكون إضافة العلاج الفردي إلى العلاج الأسري للأطفال والمراهقين مع نفس المعالج (إذا كان ذلك مناسبًا) أو معالجًا على دراية بالعلاج الأسري مفيدًا. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق