أسباب اختلاف حجم الثديين

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 20 مايو 2020 , 18:38

تعد عمليات التصوير الشعاعي للثدي السنوية أو كل سنتين ضرورية لصحة ثدي المرأة لأنها تكتشف العلامات المبكرة للسرطان أو التشوهات. أحد الشذوذات التي يمكن أن تظهر في نتائج الفحص الشعاعي هي اختلاف حجم الثديين.

اختلاف حجم الثديين ليس سببا للإصابة بالسرطان. على أية حال، إذا كان هناك اختلاف كبير في الحجم أو في تغير كثافة الثدي بشكل مفاجئ، عندها يمكن أن يكون هذا مؤشرا للإصابة بالسرطان.

أسباب اختلاف حجم الثديين

اختلاف حجم الثديين يحدث عندما يكون له ثدي حجم وشكل مختلف وموقع من الآخر. اختلاف حجم الثديين شائع جدا وبصيب أكثر من نصف النساء. هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن يتغير من خلالها حجم الثديين وشكلها وهي البلوغ، الصدمة والتغيرات الهرمونية، النسيج في الثديين يتغير أيضا عند الإباضة، وعندها يصبح الثديين أكثر حساسية وامتلاء.

من الأمور الشائع حصولها هي ازدياد حجم الثديين لأنها تنمو بسبب احتباس الماء وتدفق الدم، مع ذلك خلال الدورة الشهرية سيعودون إلى وضعهم الطبيعي.

سبب آخر للثدي غير المتماثل هو حالة تسمى تضخم الثديين. على الرغم من ندرة ذلك، يمكن أن يتسبب هذا في نمو أحد الثديين بشكل ملحوظ أكبر من الآخر. يمكن تصحيحه بالجراحة، ولكنه قد يؤدي إلى عدد من المشاكل النفسية وانعدام الأمن.

الثديين غير المتماثلين ونتائج التصوير الشعاعي

من الأمور الطبيعية أن يكون الثديين مختلفين بالشكل، ولكنهم في العادة متساويين في الكثافة والبنية. الأطباء يستخدمون التصوير الشعاعي، نوه من فحص الثدي لتقدير وتقييم البنية الداخلية للثدي.

إذا أظهرت النتائج الشعاعية اختلاف في كثافة الثديين، الاختلاف في الكثافة يمكن تصنيفه في أربع مجموعات إذا كان هناك كتلة:

  • عدم التماثل: يتم تقييم الثديين فقط باستخدام إسقاط واحد. هذه الصور ليست موثوقة لأنها أحادية البعد. قد يكون من الصعب رؤية الهياكل المتداخلة الكثيفة في الثدي. إذا عثر الطبيب على آفة أو شذوذ، فسيدعو إلى إجراء اختبار تصوير ثلاثي الأبعاد آخر.
  • عدم التماثل الشامل: النتائج تظهر ان هناك حجم او كثافة أكبر في احد الثديين من الآخر. عندم التماثل الشامل يكون عادة بسبب التغيرات الهرمونية والتنوعات الطبيعية. إذا كان هناك كتلة، سوف يطلب الطبيب صور إضافية
  • عدم التماثل البؤري: تظهر الصور كثافة على مشاهدتين للتصوير الشعاعي للثدي، لكن لا يمكن للطبيب معرفة إذا كانت هذه الكتلة حقيقية، لذلك يطلبون المزيد من التصوير والتقييم لاستبعاد الكتل السرطانية أو غير الطبيعية.
  • عدم التماثل النامي: هذا النوع من عدم التماثل يشير إلى تغير مهم بين اختبارات الماضي والحاضر. الكثافة يمكن أن تكون جديدة أو تكون قد ازدادت، هذه النتائج كافية لإثارة الشكوك بوجود خلايا سرطانية خبيثة

الفحوص الإضافية لحجم الثدي

إذا كانت نتائج الفحص الشعاعي تشير إلى وجود عدم تماثل، يحتاج الطبيب حينها إلى صور إضافية لمعرفة إذا كان تغير الشكل أو الكثافة هو أمر طبيعي.

الخطوة الأولى هي مقارنة الصور الشعاعية القديمة لمعرفة التغيرات في الشكل أو الكثافة، إذا لم تعاني المرأة سابقا من عدم التماثل في الثديين أو أن عدم التماثل قد ازداد مع الوقت سوف يطلب الطبيب صور إضافية

تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية

قد يطلب الطبيب إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للثدي. تساعد هذه الطريقة على تشخيص النتائج غير الطبيعية من صور التصوير الشعاعي للثدي الغامضة. تستخدم الموجات فوق الصوتية للثدي موجات صوتية تنتج صورًا للهيكل الداخلي لثدييك. يمكن أن تساعد صور الموجات فوق الصوتية للثدي في تحديد ما إذا كانت الكتلة حميدة، أو كيس مليء بالسوائل، أو ما إذا كان ورمًا سرطانيًا. في بعض الحالات، يمكن أن تكون الكتلة صلبة ومليئة بالسوائل.

تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للثدي هو اختبار يستخدم للمساعدة في الكشف عن سرطان الثدي أو تشوهات أخرى. بينما يتم استخدام هذا الاختبار في بعض الحالات بعد تأكيد الخزعة للسرطان، يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي مع التصوير الشعاعي للثدي للكشف عن سرطان الثدي. هذا مفيد بشكل خاص للنساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي من تاريخ العائلة أو الوراثة.

فحص الخزعة وحجم الدثيين

إذا كانت نتائج الفحص غير طبيعية، أو شك الطبيب بأن يكون عدم التماثل سرطانيا. الخطوة التالية تكون أخذ خزعة. خلال هذه العملية، قسم من النسيج في الثدي المتأثر يؤخذ لمزيد من الاختبارات والتأكد من وجود سرطانات، إذا كانت الخزعة سلبية يطلب الدكاترة الفحص الدوري للثدي، أما إذا كانت الخزعة إيجابية عندها يبدا الأطباء بإجراءات العلاج

توقعات حول اختلاف حجم الثديين

عدم تماثل الثديين هو شيء طبيعي عند الإناث، او على الأقل ليس مسببا للسرطانات. لكن، التغير في حجم أحد الثديين أو تغير الكثافة وازديادها بمرور الوقت يمكن أن يشير إلى أن بعض التغيرات مرضية. لا تزال تجرى الأبحاث حول العلاقة بين عدم تماثل الثديين وسرطان الثدي. بعض الدراسات أظهرت أن النساء الذين يعانون من سرطان في الثدي لديهم عدم تماثل كبير في الثديين، مجموعة مع عوامل الخطر الأخرى كالوراثة والعمر من النساء الأكثر صحة. على أية حال، لا يزال هناك الكثير من الأبحاث التي يجب أن تتم.[1]

لا يوجد امرأة لديها تماثل كامل في الثديين

أشارت الأبحاث أنه لا يوجد امرأة لديها تماثل كامل في الثديين، حتى النساء الذين أجروا عمليات للتكبير لا يكون لديهم الثديين متماثلين، هذا يعود إلى الطبيعة التي كانوا عليها قبل التكبير.

تطور الثديين

في البداية يكون هناك براعم في الثدي، ويبدأان في النمو في بداية البلوغ، في بعض الأحيان ينمو أحدهما أكثر من الآخر لأسباب غير معروفة، وفي بعض الأحيان يتطور برعم ثدي واحد فقط عند الإناث وهذا لا يبدو طبيعيا أبدا، يمكن ان يكون أحد الثديين أصغر من الآخر بنسبة 20%، يمكن ان يتدلى احد الثديين أكثر من الآخر، حتى إذا كان أحد الثديين لديه توضع منخفض بشكل قليل أكثر من الآخر فهذا أيضا يعد أمرا طبيعيا. الأمر المهم معرفته أنه لا يكتمل نمو الثديين حتى خمس سنوات من سن البلوغ، لذلك لا يجب اتخاذ أي إجراء من أجل تصحيح ذلك قبل اكتمال سن السابعة عشر أو الثامنة عشر، لأنه عند هذه النقطة يكون نمو الثديين متفاوت نسبيا، الفرق بحوالي 15 إلى 20 بالمئة هو أمر شائع.

حجم الثديين الطبيعي

الأمر الذي يجعل الثدي الكبير مختلفا عن الثدي الصغير ليس كمية النسيج في الثدي، وهو النسيج الذي يمكنه إنتاج الحليب للرضاعة، إنما هي كمية الدهون في الثدي، لذا فإن بعض النساء لديهم دهون أكثر من غيرهم في الثدي.

ليس أمرا شائعا أن تكون المرأة نحيفة جدا في الثديين والوركين لأن الجسم عند المرأة يميل لتخزين الشحوم في هذه المنطقة. يختلف نمو الثدي أيضًا على أساس العرق. لذا سيكون لدى النساء الآسيويات ثديين أصغر من النساء القوقازيات

تكبير الثدي طبيعيا

افضل طريقة لتكبير الثدي هي الحمل، يزيد الحمل والرضاعة من حجم الثديين، يمكن أيضا اكتساب الوزن لكن لا أحد يعرف إذا كان هذا الوزن سيتجمع في الوركين والأرداف. على الرغم من وجود العديد من الفيتامينات أو التمارين الخاصة بتكبير الثدي، إلا أن التمارين في الواقع تزيد فقط من حجم عضلات الصدر، التي تقع تحت الثدي[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق