اعراض القولون المعوي

كتابة امنية محمد آخر تحديث: 19 يونيو 2020 , 12:28

للقولون أهمية كبرى في جسم الإنسان، حيث يعمل على تخليص الجسم من المواد الغذائية التي لا يستطيع الجهاز الهضمي على هضمها، فيقوم هو بإرسالها إلى جهاز الإخراج حتى تخرج مع البراز ويتم التخلص منها بشكل نهائي من الجسم. يمثل القولون جزء من الأمعاء الغليظة التي تكون من أجزاء الجهاز الهضمي، كما أنه يساهم في امتصاص البقايا من الفيتامينات والأملاح والمياه التي تكون موجودة في المواد الغذائية ثم إرسال باقي المواد الغذائية إلى البراز التي تنتقل إلى المستقيم حيث يحتفظ بها قليلاً قبل التخلص منها عن طريق البراز.

ماهو القولون المعوي

يعاني الكثير من الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى انتفاخ البطن، تعمل كل هذه الاضطرابات إلى إصابة القولون بالاضطرابات والالتهابات، كما أن هناك بعض الحالات التي يكون السبب فيها مجهول حتى الآن، ولكن هناك بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ذلك.

أسباب القولون المعوي

أحياناً يصاب القولون المعوي بالالتهابات وهي ما تسبب تلك الآلام وعدم الراحة التي يشعر بها الفرد، وهناك عدة أسباب تكون هي المسؤولة عن تلك الالتهابات، ومنها:

  • اتباع أسلوب حياة غير منظم من حيث تناول الأطعمة الغير صحية وعدم حصول الجسم على الراحة الكافية التي يحتاج إليها من أجل تعزيز وظائف أجهزة الجسم بما فيهم الجهاز الهضمي.
  • تناول جرعات كبيرة من الأدوية التي تؤدي إلى الالتهابات المزمنة.
  • اتباع الحميات الغذائية الضارة حيث تحرم هذه الحميات الجسم من العناصر الغذائية الهامة التي تعزز من وظيفة الجهاز الهضمي.
  • التعرض للضغط العصبي المستمر على مدار الحياة التي يعيشها الفرد في حياته.[1]

التهاب القولون المعوي

يقوم القولون بوظيفته طوال الفترة التي يتمتع فيها بالصحة الجيدة، وهي أن يقوم بالتخلص من النفايات التي لا يحتاج إليها الجسم بعد القيام بعملية الهضم، ويرسلها إلى المواد البرازية من أجل التخلص منها أثناء القيام بعملية الإخراج.

ولكن عندما يتأثر القولون بتلك الالتهابات ويتمتع بصحة غير جيدة يؤدي ذلك إلى ظهور بعض الأمراض والمشاكل الصحية الضارة التي تساعد على الشعور بالألم، ومن ضمن تلك الأمراض انتشاراً التي يسببها القولون، هي:

  • إصابة المعدة بالالتهابات المعوية.
  • إصابة القولون التقرحي بالالتهابات مما يؤدي إلى الشعور بالألم في المنطقة الأخيرة التي تكون في الأمعاء الغليظة التي تؤدي إلى المستقيم وتسمى هذه المنطقة بالقولون السيني.
  • تؤدي هذه الالتهابات إلى حد الإصابة بمتلازمة القولون العصبي الذي يشعر المريض وقتها بألم شديد في الناحية اليسرى التي تكون في اتجاه. المنطقة السفلية من البطن.
  • الإصابة بمرض الكرونز الذي يعمل على الشعور بألم في المنطقة التي تحيط البطن خاصة المنطقة السفلية ناحية الاتجاه الأيمن منها.
  • التعرض للالتهابات التي تسبب آلام القولون السيني ويسمى هذا النوع من الالتهابات التهاب الرتج.
  • ومن النادر أن يحدث ذلك ولكنه من الممكن أن يسبب سرطان القولون أو سرطان المستقيم.

أعراض القولون المعوي

تعمل اضطرابات القولون المعوي على ظهور بعض الأعراض التي من ضمنها:

  • انتفاخ البطن.
  • الشعور بالإعياء الشديد.
  • الإصابة بوجع في البطن.
  • اضطرابات مختلفة في الجهاز الهضمي مما يسبب الشعور بالإمساك في بعض الفترات، والإسهال فترات أخرى.
  • زيادة غازات البطن.
  • وجود بعض التشنجات في البطن.

علاج القولون المعوي

يعتمد علاج القولون المعوي في العديد من الحالات من خلال اتباع نظام غذائي صحي خالي من الدهون والمواد الضارة، حيث أن طريقة العلاج الصحيحة لتلك الالتهابات تحمي من نسبة كبيرة قد تصل إلى حد 70% من خطر الإصابة بسرطان القولون أو المستقيم.

ويعد هذا المرض هو أكبر ثالث مرض خطوة وانتشاراً في الولايات المتحدة بسبب عادات الغذاء الغير صحية.

لذلك تعتمد الخطوة الأولى في علاج التهابات والآلام المزمنة الخاصة بالقولون المعوي هي تناول نظام غذائي مناسب لتلك الحالة التي يعاني منها المريض، ومن ضمن تلك الأغذية التي يجب على المريض اتباعها، وهي:

  • الابتعاد عن الأطعمة المقلية.
  • عدم تناول اللحم الأحمر.
  • توقف المشروبات الكحولية بشكل نهائي.
  • عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافين مثل القهوة.
  • الابتعاد عن الحلويات والأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات والكربوهيدرات.

تعتمد الطريقة الثانية على تغير العادات وسلوكيات الحياة الخاطئة التي يتبعها المريض في حياته والتي تؤثر بشكل سلبي على صحة الجسم بما فيهم القولون المعوي، ومن ضمن تلك العادات الخاطئة التي يمارسها المريض ويجب عليه التوقف عنها:

  • عدم تناول كميات كبيرة من العقاقير ومراجعة الجدول الخاص بالأدوية التي يتم تناولها، بالإضافة إلى عدم الإفراط في تناول مضادات الالتهابات الغير ستيرويدية ومن ضمن هذه الأدوية حبوب الأسبرين أو الإيبروفين حيث من الممكن أن يزيد معدل الالتهابات التي تؤدي إلى بعض الأضرار على الجدار المحيط بالأمعاء، كما أنه في حالة ضرورة تناول مثل هذه العقاقير من المفضل استشارة الطبيب في ذلك حيث يوصي بتناول البدائل.
  • التوقف عن ممارسة الرياضة في الوقت الحالي.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة.
  • التوقف الفوري عند ممارسة عادة التدخين.

علاج القولون المعوي في المنزل

من الممكن أن يقوم الشخص المريض بتقليل نسبة الالتهابات في القولون عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف التي تعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي بشكل كبير، والتخلص من النفايات التي تتراكم في الأمعاء.

كذلك تعمل هذه الألياف على تنظيم عملتي الإسهال والإمساك في البطن، حيث تعمل على تقليل نسبة الضغط والإجهاد التي تمارسها البطن عند الإصابة بالإمساك.

ومن ضمن تلك المواد الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف، ويجب الاعتماد عليها بشكل كبير في النظام الغذائي اليومي للمريض:

  • تناول الخضروات والفواكه بشكل يومي.
  • تناول الأطعمة التي تتكون من الدقيق والقمح.
  • تناول جرعة معينة من المكسرات والبذور بشكل يومي.
  • كذلك لابد من الاعتماد على الحبوب الغذائية.
  • تناول المزيد من المياه على مدار اليوم في حدود من 8 إلى 10 أكواب من أجل ترطيب الجسم.
  • الابتعاد بشكل نهائي عن تناول الوجبات السريعة وذلك لأنها تكون غنية بالدهون والسكريات التي تساعد على زيادة الالتهابات التي تحيط بمنطقة الأمعاء والقولون المعوي.

كذلك من الممكن تقلل هذه الألياف الخطورة القصوى التي من الممكن أن تحدث، مثل:

  • الإصابة بالفتق
  • ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • تتعرض الأوردة الدموية إلى التوسيع في حجمها.
  • زيادة وزن الجسم.
  • الإصابة بالبواسير.
  • احتمالية الإصابة بسرطان القولون.
المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق