آدم سميث أبو الاقتصاد

كتابة الاء آخر تحديث: 21 يونيو 2020 , 11:50

كان آدم سميث عالمًا اقتصاديًا وفيلسوفًا ومؤلفًا اسكتلنديًا من القرن الثامن عشر ويعتبر أبًا للاقتصاد الحديث ، ولقد جادل سميث ضد المذهب التجاري وكان مؤيدًا رئيسيًا لسياسات عدم التدخل الاقتصادي ، وفي كتابه الأول نظرية المشاعر الأخلاقية اقترح سميث فكرة اليد الخفية وهي عبارة عن ميل الأسواق الحرة لتنظيم نفسها عن طريق المنافسة والعرض والطلب والمصلحة الذاتية .

يشتهر سميث أيضًا بخلق مفهوم الناتج المحلي الإجمالي ونظريته في تعويض فروق الأجور ، ووفقًا لهذه النظرية تميل الوظائف الخطيرة أو غير المرغوب فيها إلى دفع أجور أعلى كوسيلة لجذب العمال إلى هذه المناصب .

حياة آدم سميث المبكرة

في حين أن تاريخ ميلاده غير معروف ، فقد تم تسجيل معمودية آدم سميث في 5 يونيو 1723 في مدينة كيركالدي باسكتلندا ، ولقد التحق بمدرسة بورج حيث درس اللاتينية والرياضيات والتاريخ والكتابة ، ودخل سميث جامعة جلاسكو عندما كان في الرابعة عشرة من عمره وفي عام 1740 ذهب إلى أكسفورد ، ولقد حضر سميث جامعة جلاسكو في اسكتلندا في سن الثالثة عشرة ودرس الفلسفة الأخلاقية ، وفي وقت لاحق التحق سميث بدراسات عليا في كلية باليول المرموقة في جامعة أكسفورد .

بعد عودته إلى اسكتلندا عقد سميث سلسلة من المحاضرات العامة في جامعة إدنبرة ، ولقد ساعده نجاح سلسلة محاضراته في الحصول على منصب أستاذ في جامعة جلاسكو عام 1751 ، ثم حصل في النهاية على منصب رئيس الفلسفة الأخلاقية ، وخلال سنواته التي قضاها في التدريس والعمل في جلاسكو عمل سميث على نشر بعض محاضراته ، حيث نشر كتابه نظرية المشاعر الأخلاقية في نهاية المطاف في 1759 .

بعد ذلك انتقل سميث إلى فرنسا في عام 1763 لقبول منصب أكثر ربحًا كمدرس شخصي لربيب تشارلز تاونسند ، وهو اقتصادي هاو ومستشار الخزانة المستقبلي ، وخلال فترة وجوده في فرنسا حسب سميث الفلاسفة ديفيد هيوم وفولتير وبنيامين فرانكلين كمعاصرين .

آدم سميث وكتابه ثروة الأمم

بعد الكدح لمدة تسع سنوات في عام 1776 ، نشر سميث تحقيقًا في طبيعة وأسباب ثروة الأمم والذي يُعتقد أنه أول عمل مخصص لدراسة الاقتصاد السياسي ، وسيطرت على الاقتصاد في ذلك الوقت فكرة أن ثروة الدولة هي أفضل قياس لمتجرها من الذهب والفضة ، واقترح سميث أنه لا يجب الحكم على ثروة الأمة من خلال هذا المقياس ولكن من خلال إجمالي إنتاجها وتجارتها المعروفة اليوم باسم الناتج المحلي الإجمالي ، كما استكشف نظريات تقسيم العمل وهي فكرة تعود إلى أفلاطون والتي من خلالها سيؤدي التخصص إلى زيادة نوعية في الإنتاجية .

كان آدم سميث عالمًا اقتصاديًا وفيلسوفًا ومؤلفًا اسكتلنديًا من القرن الثامن عشر ويعتبر أبًا للاقتصاد الحديث ، واشتهر سميث بكتابه ثروة الأمم ، وشكلت أفكار سميث أهمية الأسواق الحرة ، وأساليب الإنتاج لخط التجميع ، والناتج المحلي الإجمالي وكانت هي الأساس لنظريات الاقتصاد الكلاسيكي .

نشر سميث أهم أعماله تحقيق في طبيعة وأسباب ثروة الأمم ، والذي اختصر إلى ثروة الأمم عام 1776 بعد عودته من فرنسا والتقاعد في مسقط رأسه كيركالدي ، اسكتلندا ، وفي هذا الكتاب ثروة الأمم قام سميث بتعميم العديد من الأفكار التي تشكل الأساس للاقتصاد الكلاسيكي ، وبنى الاقتصاديون الآخرون على عمل سميث لترسيخ النظرية الاقتصادية الكلاسيكية والمدرسة المهيمنة للفكر الاقتصادي من خلال الكساد الكبير ، وإن أفكار سميث واضحة في عمل ديفيد ريكاردو وكارل ماركس في القرن التاسع عشر وجون ماينارد كينز وميلتون فريدمان في القرن العشرين .

يناقش عمل سميث تطور المجتمع البشري من مرحلة الصياد بدون حقوق الملكية أو المساكن الثابتة إلى الزراعة البدوية مع المساكن المتغيرة ، وكانت المرحلة التالية هي مجتمع إقطاعي حيث يتم وضع القوانين وحقوق الملكية لحماية الطبقات المتميزة ، وأخيراً يوجد مجتمع حديث يتميز بسوق التدخل الحر أو الأسواق الحرة حيث يتم إنشاء مؤسسات جديدة لإجراء معاملات السوق .

فلسفة الأسواق الحرة

تؤكد فلسفة الأسواق الحرة على التقليل من دور التدخل الحكومي والضرائب في الأسواق الحرة ، وعلى الرغم من أن سميث دعا إلى حكومة محدودة ، إلا أنه رأى الحكومة مسؤولة عن قطاعي التعليم والدفاع في أي بلد .

تأتي فكرة سميث من اليد الخفية التي توجه قوى العرض والطلب في الاقتصاد ، وكل شخص من خلال البحث عن نفسه ، يساعد عن غير قصد على تحقيق أفضل نتيجة للجميع ، ومن خلال بيع المنتجات التي يرغب الناس في شرائها ، يأمل الجميع في هذا الاقتصاد في كسب المال ، وإذا كانوا فعالين في تلبية احتياجات عملائهم فإنهم سوف يتمتعون بمكافآت مالية ، وأثناء مشاركتهم في المشاريع بغرض كسب المال ، فإنهم يقدمون أيضًا المنتجات التي يريدها الناس ، ولقد جادل سميث بأن هذا النوع من النظام يخلق الثروة للجزار ومصنع العصير والخباز ، بالإضافة إلى خلق الثروة للأمة بأكملها .

الأمة الغنية هي دولة يسكنها مواطنون يعملون بشكل منتج لتحسين أنفسهم ومعالجة احتياجاتهم المالية ، وفي هذا النوع من الاقتصاد وفقًا لسميث سيستثمر الرجل ثروته في المؤسسة على الأرجح لمساعدته في كسب أعلى عائد لمستوى خطر معين ، وغالبًا ما يتم تقديم نظرية اليد الخفية من حيث الظاهرة الطبيعية التي توجه الأسواق الحرة والرأسمالية في اتجاه الكفاءة ، من خلال العرض والطلب والمنافسة على الموارد النادرة بدلاً من كونها شيئًا يؤدي إلى رفاهية الأفراد .

بالنسبة إلى سميث كان من الضروري وجود إطار مؤسسي لتوجيه البشر نحو الأنشطة الإنتاجية المفيدة للمجتمع ، ويتكون هذا الإطار من مؤسسات مثل نظام العدالة المصمم لحماية وتعزيز المنافسة الحرة والعادلة ، ومع ذلك يجب أن تكون هناك منافسة تحرك هذا الإطار ، وبالنسبة إلى سميث فإن المنافسة هي الرغبة التي تأتي معنا منذ الولادة ولا تتركنا أبدًا حتى نذهب إلى القبر .

آدم سميث وتقسيم العمل

ولدت الأفكار التي روجت لها ثروة الأمم اهتمامًا دوليًا وكانت عاملاً محفزًا في التطور من الثروة القائمة على الأرض إلى الثروة التي تم إنشاؤها بواسطة طرق الإنتاج المتجمعة بفضل تقسيم العمل ، واستخدم سميث مثال العمل المطلوب لصنع دبوس لتوضيح فعالية هذه الطريقة ، وإذا قام شخص واحد بتنفيذ الخطوات الـ 18 المطلوبة لإكمال المهام ، فلن يتمكن من عمل سوى عدد قليل من الدبابيس في الأسبوع ، ومع ذلك إذا تم إكمال المهام الـ 18 بطريقة خط التجميع بواسطة 10 أفراد فسوف يقفز الإنتاج إلى آلاف الدبابيس في الأسبوع ، ويجادل سميث بأن تقسيم العمل والتخصص الناتج ينتج عنه الازدهار .

آدم سميث ومفهوم الناتج الإجمالي

قدمت الأفكار في ثروة الأمم الأساس لمفهوم الناتج المحلي الإجمالي وحولت أعمال الاستيراد والتصدير ، وقبل نشر ثروة الأمم أعلنت الدول ثروتها على أساس قيمة ودائعها من الذهب والفضة ، ومع ذلك كان سميث ينتقد بشدة التجارية ، وجادل بأنه يجب تقييم الدول على أساس مستويات إنتاجها وتجارتها ، وكان هذا المفهوم هو الأساس لإنشاء مقياس الناتج المحلي الإجمالي لقياس ازدهار الأمة .

في وقت نشر ثروة الأمم ، كانت العديد من البلدان مترددة في التجارة مع البلدان الأخرى ، وجادل سميث بضرورة إنشاء التبادل الحر لأن كلا البلدين أفضل حالا من التبادل ، ونتيجة لهذا التحول في المواقف تجاه التجارة كانت هناك زيادة في الواردات والصادرات ، وجادل سميث أيضًا في تشريع من شأنه أن يجعل التداول أسهل ما يمكن .

تراث آدم سميث

أبرز أفكار سميث هي اليد الخفية وتقسيم العمل ، وهي الآن نظريات اقتصادية أساسية ، وتوفي سميث في 19 يوليو 1790 عن عمر يناهز 67 عامًا ، لكن الأفكار التي روج لها تعيش في المدرسة الكلاسيكية للاقتصاد وفي مؤسسات مثل معهد آدم سميث وهي أكبر مؤسسة فكرية نيوليبرالية في السوق الحرة الليبرالية البريطانية .[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق