ما هي حساسية الحمضيات

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 21 يونيو 2020 , 11:52

حساسية الحمضيات نادرة ولكنها تحدث، قد يكون لدى الشخص حساسية من الفواكه الطازجة أو عصير الحمضيات أو القشور ، الفواكه الحمضية التي تسب التحسس :

اعراض حساسية الحمضيات

معظم الأشخاص الذين يكون لديهم حساسية الحمضيات يعانون من أعراض الحساسية بعد تناول الغذاء أو العصير الذي يحوي فاكهة حمضية بداخله. الاعراض غالبا ما تكون موضعية، أي أن علامات التحسس تظهر فقط في المناطق التي لامست فيها الحمضيات البشرة وهي

  • وخز شديد في الشفاه واللسان والحنجرة
  • احمرار وتورم خفيف في الشفتين واللثة

هذه هي أعراض متلازمة الحساسية الفموية. الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الحساسية الفموية والذين يكون لديهم رد فعل تحسسي تجاه الحمضيات يتناولون الفاكهة عندما تكون مطبوخة. الأعراض يمكن أن تظهر مؤخرا في الحياة، حتى إذا كان الشخص يتناول الفاكهة لسنوات بدون أي مشاكل

الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحمضيات يمكن ان تظهر عليهم اعراض التهاب الجلد التماسي عندما يلامسوا قشور الحمضيات. التهاب الجلد التماسي التحسسي يمكن أن يحدث بسبب إطلاق الجلد للمواد الكيميائية الالتهابية بعد ملامسة مسببات الحساسية، الأعراض تشمل:

  • احمرار الجلد
  • الشعور بالجلد كأنه يحترق
  • حكة شديدة
  • جلد جاف ومتقشر
  • الورم
  • البثور

في الحالات النادرة، حساسية الحمضيات يمكن أن تسبب رد فعل تحسسي جهازي، ويسمى أيضا بالحساسية المفرطة، الحساسية المفرطة هي حالة طبية طارئة ويمكن ان تكون مهددة للحياة. أعراض الحساسية المفرطة تتضمن:

  • القشعريرة
  • الجلد الملتهب
  • تورم الفم والحلق، مما يجعل التنفس صعبا
  • الربو
  • الغثيان، الإقياء، أو الجفاف
  • تناقص في الضغط الدموي، مما يؤدي إلى أن يشعر الشخص بالتعب

اسباب حساسية الحمضيات

رد الفعل التحسسي يحدث بسبب خطأ في الجهاز المناعي في الدفاع عن الجسم ضد المواد التي تكون مصدرا للخطر في الأحوال الطبيعية. هذه المواد تدعى بالمواد المسببة للحساسية. وعندما يستجيب الجهاز المناعي لمادة مسببة للحساسية، يحدث رد فعل تحسسي

رد الفعل التحسسي للفواكه الحمضية النيئة تظهر عادة عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح، في ظاهرة تعرف باسم التفاعل المتبادل. الأشخاص الآخرين يمكن ان يظهر عليهم رد الفعل التحسسي عندما يلامسوا قشور الفاكهة الحمضية. ويوجد حالات مسجلة طبيا لبعض الفاكهة الحمضية التي سبب رد فعل تحسسي شديد يعرف باسم فرط الحساسية، على الرغم من أنه يكون نادرا جدا

إحدى الأشياء التي لا يمكن ان تسبب رد فعل تحسسي هي حمض الستريك. حمض الستريك هو مادة كيميائية موجودة في عصير الحمضيات، مما يمنحها النكهة اللاذعة. حمض الستريك ليس مسببا للحساسية، على الرغم من انه يسبب تهيج الفم والجلد، وحتى اضطراب المعدة، مع ذلك لا يؤدي حمض الستريك إلى زيادة في رد الفعل المناعي، لذا على الرغم من ان الشخص قد يكون حساسا تجاهه، إلا أنه لا يعتبر مادة مسببة للحساسية

التفاعلية المتصالبة

العديد من ردود الفعل التحسسية تحدث بسبب متلازمة التحسس الفموية والذي يحدث بسبب الحساسية لحبوب اللقاح، يعرف هذا باسم التفاعلية المتصالبة، والذي يحدث لأن حبوب اللقاح والحمضيات تشترك ببعض أنواع البروتينات. هذه البروتينات المشتركة تؤدي إلى ان يتفاعل الجسم مع حبة من الفاكه على أنها من حبوب اللقاح المسببة للحساسية، ردود الفعل هذه تسبب متلازمة التحسس الفموية

الأشخاص الذين يكون لديهم حساسية من الأعشاب يعانون بشكل اكبر من متلازمة التحسس الفموية للحمضيات. في دراسة أجريت عام2013 على 72 طفل وشاب يافع لديهم حساسية من حبوب اللقاح، تعرضوا لحبات الفاكهة الطازجة من الليمون، البرتقال والكليمنتين باستخدام أبر وخز، وجدت الدراسة أن 39% من الأشخاص الذين لديهم حساسية من حبوب اللقاح لديهم حساسية أيضا من الحمضيات

الحساسية من الليمون

الأشخاص الذين لديهم حساسية من قشور الفاكهة عادة ما يكون لديهم حساسية من الليمونين، وهي مادة كيميائية تكون موجودة في قشور الحمضيات، بمجرد ما بمس الشخص السطح الخارجي للفاكهة الحمضية يمكن ان يحدث لديه أعراض التهاب الجلد التماسي، ولكنهم قادرين على شرب عصائر الفاكهة الطازجة. الليمونين يستعمل أيضا كعطر في مستحضرات التجميل والعطور

الحساسية الجهازية

لا يوجد معلومات كافية عن عدد الأشخاص الذين يعانون من حساسية جهازية للفاكهة الحمضية، لكن هناك حالات طبية موثقة لأشخاص كان لديهم رد فعل تحسسي شديد للبرتقال والفاكهة الحمضية الأخرى، هناك حالات موثقة أيضا تعتمد على ممارسة الرياضة وتناول الفاكهة، هذه الحالة الخاصة من حساسية الطعام والتي يحدق فيه رد فعل تحسسي تحدث عندما يتناول الشخص المادة المسببة للحساسية ثم يقوم بممارسة الرياضة بعدها، يجب إجراء المزيد من الأبحاث لاكتشاف عدد الناس الذين يعانون من الحساسية الجهازية بسبب الفاكهة الحمضية

تشخيص حساسية الحمضيات

هندما يظهر الطفل أو الشخص البالغ حساسية تجاه حبوب اللقاح، يقوم الطبيب بإجراء اختبار وخز الجلد ويقيم حالة حساسية الفاكهة الموافقة. فحص وخز الجلد يتضمن وخز صغير بإبرة يدخل فيه الطبيب كمية صغيرة من المواد التي يشتبه أن تسبب الحساسية، وغذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه هذه المادة، فسوف يظهر لديه نتوء صغير في غضون 15 إلى 20 دقيقة

إذا كان الطفل صغيرا جدا ليستطيع التمييز وإخبار والديه أن يتحسس من الفاكهة ذاتها، يجب مراقبة الطفل بدقة عند تجريب أشياء جديدة ومراقبة الاعراض المحتملة

يجب طلب المساعدة الطبية عندما يتوقع الشخص حدوث فرط الحساسية، إذا كانت الحساسية شديدة عندها سيقوم الطبيب باتخاذ الخطوات الإجرائية المناسبة

اطعمة يجب تجنبها

عندما يعتقد الشخص بأن لديه حساسية معينة تجاه الحمضيات، عندها حمية الإقصاء هي افضل طريقة ليبقى الشخص في حالة صحية، يجب تجنب الأطعمة التي تحوي على حمضيات

  • يجب تجنب الفاكهة الحمضية وعصائر الفاكهة الحمضية الطازجة، يجب أيضا التحقق من الملصق عند شراء أي نوع من العصائر، حيث يتم في أغلب الأحيان إضافة المنكهات الحمضية لتحسين مذاق العصائر
  • يجب تجنب الحمضيات غير الناضجة أو المقطوفة حديثا، يمكن أن تسبب الحمضيات غير الناضجة ردود فعل حساسية اكثر من الحمضيات الناضجة
  • يجب تجنب بذور وقشور الحمضيات، الناس عادة ما يضيفون قشور الحمضيات إلى الخبز والسلطة، يجب السؤال عن المكونات قبل تناول الطعام في منزل شخص آخر
  • يجب تجنب الحلويات المنكهة الاصطناعية ومكونات فيتامين C، لأنها غالبا ما تحوي على منكهات حامضية بداخلها

على الرغم من ان الفاكهة الحمضية تسبب ردود الفعل التحسسية عندما يتناولها الشخص بشكل نيء، فإن العديد من الناس يمكن ان يأكلوها بأمان عندما تطبخ. الطبخ يثبط نشاط البروتينات المسببة للحساسية في العديد من الحالات. يمكن أيضا أن يقوم الشخص بتجريب الأعشاب مثل السماق، وعشبة الليمون كبدائل للنكهة الحامضية، خاصة عندما تتطلب وصفة الطعام المحضرة ثمار الحمضيات. [1]

علاج حساسية الحمضيات

لا يوجد علاج للحساسية من الحمضيات، إنما هناك طرق لتخفيف الأعراض. افضل طريقة لتقليل الأعراض هي التجنب، يجب تجنب كل الفاكهة الحمضية والمنتجات التي قد تحوي على حمضيات

من اجل الحساسية الأقل شدة، يمكن ان تكون الأدوية المضادة للحساسية التي تعطى بدون وصفة طبية مفيدة في تقليل الأعراض، يمكن لبعض مضادات الهيستامين، مثل زيرتيك، التحكم في حكة الشفاه. كريمات الكورتيزون مفيدة أيضًا للحكة والأعراض الأخرى المرتبطة بالتهاب الجلد التماسي.[2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق