لماذا سمي الطائر الحزين بهذا الاسم

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 28 يونيو 2020 , 23:02

الطائر الحزين من الطيور التي تنتشر في المناطق المعتدلة ، ولكن معظمها يوجد في المناطق الاستوائية ، وشبه الاستوائية ، والطائر الحزين موجود في أفريقيا في جنوب الصحراء الكبرى ، ويوجد بأعداد أقل في جنوب غرب وجنوب آسيا ، ويتميز الطائر الحزين بريش ناعم ومتدلي ، ومعظم طيور الحزين تعشش في مستعمرات كبيرة ، وبعضها يكون اجتماعيًا فقط في وقت التكاثر ، وبعضها يكون منفرد تمامًا ، والكثير يتساءل لماذا سمي الطائر الحزين بهذا الاسم ، وهنا سنطرح الكثير من الحقائق عن الطائر الحزين .

أهمية الطائر الحزين

لدى الطائر الحزين أهمية لكل من الإنسان والنظام البيئي ، حيث أنه يلعب دورًا هامًا في سلاسل الطعام ، حيث أنهم يستهلكون الأسماك ، والضفادع ، واللافقاريات ، أما عن أهميته للإنسان فقد يراه البشر ذو شكل جميل ، وجسم رشيق ، وسلوكيات فريدة ، وريشهم الطويل الجميل ، الذي كان شائعًا في السابق كزينة في قبعات النساء . [2]

وصف الطائر الحزين

الطائر الحزين له رقبة طويلة ، مستقيمة ، مدببة ، وأرجل طويلة ، وأجنحة عريضة ، وعادة ما يكون ريش الطائر الحزين لونه أبيض ،  أو رمادي ، أو رمادي مزرق ، ولكن قد يأتي في ألوانًا أخرى مثل اللون الأخضر ، أو ​​الأسود ، أو الأرجواني ، وغالبًا ما يكون ريش الطائر الحزين ناعمًا ومتدليًا ، ويبلغ متوسط ​​ارتفاع الطائر الحزين أكثر من 1.4 متر (4.5 قدم) ، وجناحيه لا تقل عن مترين (سبعة أقدام) ، ووزنه يصل إلى حوالي أربعة كيلوغرامات (تسعة أرطال) ، ويبلغ طول جسم الطائر الحزين البالغ حوالي 44 سم فقط . [2]

لماذا سمي الطائر الحزين بهذا الاسم

ظهرت كلمة الطائر الحزين لأول مرة في اللغة الإنجليزية حوالي عام 1300 ، ونشأ الاسم من أسم هيرون الفرنسي القديم ، وقد تم إعطاء الطائر الحزين هذا الاسم بسبب عادته في التغوط عند التنظيف ، ويعيش الطائر الحزين في البحيرات ، والمستنقعات الصغيرة ، ولا يتركها أبدًا إلى أن تجف ، وهذا يجعله حزينًا كما أنه يتأثر بالكثير من العوامل مثل تلوث المياه ، وهذا التلوث يقلل كثيرًا من أعداد الطائر الحزين .

أماكن الطائر الحزين

تم العثور على الطائر الحزين في جميع أنحاء العالم ، فقد وُجد في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية ، ويتغذى الطائر الحزين عادة على الأسماك ، والضفادع ، والحيوانات المائية الأخرى في الأجزاء الضحلة من أحواض المياه العذبة ، والبحيرات ، والمستنقعات ، وبعضهم يعيش بشكل استعماري في الأشجار ، والبعض الآخر بالقرب من المستنقعات . [2]

أما عن أنواع الطائر الحزين فهي حوالي 60 نوعًا ، ويوجد هذا الطائر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم ، ولكنه أكثر شيوعًا في المناطق الاستوائية ، ويعشش في منصات خشنة مبنية من أعواد تكون في شجيرات ، أو في أشجار بالقرب من الماء .  [3]

لذلك الطائر الحزين يعتبر من العائلات المنتشرة بتوزيع عالمي ، ويحب التواجد بالقرب من المياه فهو في الأساس من الطيور المائية التي توجد في الغالب في المناطق المنخفضة ، وعلى الرغم من أن بعض الأنواع تعيش في مناطق جبال الألب ، إلا أن غالبيتهم يعيشون في المناطق الاستوائية ، وهم طيور متنقلة للغاية ، حيث أن معظم الأنواع تكون مهاجرة جزئيًا ، ويميل الطائر الحزين إلى التشتت على نطاق واسع بعد التكاثر ، وقبل الهجرة السنوية يبحث عن مناطق تغذية جديدة .

حمية الطائر الحزين

الطائر الحزين من آكلي اللحوم وترتبط أفراد هذه العائلة في الغالب بالأراضي الرطبة والمياه ، كما أنهم يتغذون على مجموعة متنوعة من الفرائس المائية الحية ، ويتضمن نظام الطائر الحزين الغذائي مجموعة متنوعة من الحيوانات المائية ، بما في ذلك الأسماك والزواحف ، والبرمائيات ، والقشريات ، الرخويات ، والحشرات المائية ، وهناك بعض أنواع الطائر الحزين يكونون متخصصين في بعض أنواع الفرائس مثل الطائر الحزين الليلي المتوج باللون الأصفر ، والذي يكون متخصص في القشريات ، وخاصة السرطانات ، ونادرًا ما يتم الإبلاغ عن الطائر الحزين الذي من الممكن أن يأكل الجوز ، والبازلاء ، والحبوب .

تربية الطائر الحزين

يعيش الطائر الحزين في مجموعات بين أسراب مختلفة من فصيلته ، وعلى الرغم من ذلك إلا أن طائر مالك الحزين طائر أحادي التزاوج فلا يتزوج إلا مرة واحدة فقط ، قد تحتوي المستعمرات على العديد من الأنواع ، بالإضافة إلى أنواع أخرى من الطيور المائية .

سلوك الطائر الحزين

تقنية الصيد الأكثر شيوعًا الذي يشتهر بها الطائر الحزين هو أنه يجلس بلا حراك على حافة المياه الضحلة ، أو يقف في الماء ، وينتظر حتى تدخل الفريسة في النطاق ، ويفعل الطائر الحزين في وضع رأسي حيث ذلك يمنحه مجال رؤية أوسع لرؤية فريسته ، وبعد أن يرى فريسته فيقوم بتحريك الرأس من جانب إلى آخر ، لكي يتمكن من معرفة موضع الفريسة في الماء .

أنواع الطائر الحزين

تنقسم أنواع الطائر الحزين إلى الطائر الحزين النموذجي ، الطائر الحزين الليلي ، والطائر الحزين ، ويتغذى الطائر الحزين النموذجي خلال النهار،  وفي موسم التكاثر تقوم بعض الطيور الحزينة بإلقاء أعمدة مبهرجة على ظهرها ، كما أنها تشارك في وضعية التودد المتبادل المتقنة ، وهناك الطائر الحزين الأزرق الكبير الذي يوجد في أمريكا الشمالية ، والذي لديه جناحين يصلوا إلى 1.8 متر (6 أقدام) أو أكثر .

الطائر الحزين جالوت موجود في أفريقيا ، ويصل طوله إلى 150 سم (59 بوصة) ، ويتميز برأس ورقبة حمراء ، وهناك الطائر الحزين ثلاثي الألوان الذي ينتشر جنوب شرق الولايات المتحدة ، وأمريكا الوسطى والجنوبية ، وهناك الطائر الحزين الأزرق الصغير ، والطائر الحزين الأخضر وهو طائر صغير أخضر وبني منتشر في أمريكا الشمالية ، يتميز عادة بإسقاط الطعم على سطح الماء من أجل جذب الأسماك . [3]

ويمتلك الطائر الحزين الليلي ريش أكثر سمكًا ، وأرجل أقصر ، وعادة ما يكون أكثر نشاطًا في ساعات الشفق وفي الليل ، والطائر الحزين الليلي المتوج باللون الأسود يمتد فوق الأميركتين ، وأوروبا ، وأفريقيا ، وآسيا ، وتعتبر أكثر أنواع الحزين البدائية هي الأنواع الستة التي تأتي من طيور النمر ، وهناك الطيور الخجولة الانفرادية ذات الريش الغامض ، وهناك الطائر الحزين المبطن الذي يصل طوله إلى 75 سم (30 بوصة) ، ويرجع أصله إلى وسط وشمال أمريكا الجنوبية ، والطائر الحزين المكسيكي أيضًا يوجد في المكسيك ، وأمريكا الوسطى . [3]

المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق