الاستعمار الهولندي في الخليج العربي

كتابة شيماء طه آخر تحديث: 15 يوليو 2020 , 19:58

يمكن تتبع التطور الخاص بالإمبراطورية الهولندية وذلك من خلال التاريخ الخاص بالمناطق المختلفة التي تتكون منها الإمبراطورية، وتقدم هذه القائمة نبذة مختصرة عن تاريخ مختلف المصانع والأراضي والمنشآت التجارية التي كانت تحت السيطرة السياسية آنذاك لدولة هولندا أو شركات تابعة لدولة الهند الشرقية والدولة الغربية الهولندية، بشكل جماعي ويشار إلى هذه الأراضي باسم الإمبراطورية الهولندية.

معلومات عن الإمبراطورية الهولندية

تعد الإمبراطورية الهولندية هي الأكبر بين المستعمرات وتحتل المركز الثالث بعد البرتغال وأسبانيا، ووقتها كانت هولندا تابعة لأسبانيا بل بالتحديد التاج الأسباني وذلك منذ بداية القرن 16 وكانت تشتهر بنشاطها البحري والتجاري وذلك لما تتميز به من موقع جغرافي.

أما في سنة 1566م ثار وقام الهولنديون ثورة عارمة ضد الأسبان مطالبين باستقلالهم عنهم حتى حصلوا عليه ، وتمكنوا من استغلال براعتهم في التجارة بين الغرب والشرق وقوه موقفهم بالمقابلة مع ضعف موقف المراكز الأسبانية والبرتغالية فبدأوا في الاستيلاء على جزر الصوند وعلى جزر الملايو .

حيث أقاموا العديد من المراكز المحصنة وأخذت قدرتهم وسفنهم في الانطلاق منها إلى سومطرة وجزيرة سيلان وبعض جزر الأنتيل وجزر الكاب في أقصي الجنوب من إفريقيا وجزر الهند الشرقية المعروفة باسم “اندونيسيا الحالية” وجزء من شواطئ غيانا في الموجودة في أمريكا الجنوبية، كما قاموا بتأسيس عدد من المستعمرات في نيو أمستردام الموجودة بأمريكا الشمالية والتي تم إطلاق اسم نيويورك عليها فيما بعد ، كما امتلكوا العديد من المراكز التجارية قبالة سواحل الهند. [1]

حجم الإمبراطورية الهولندية

كانت تتألف تلك الإمبراطورية الاستعمارية الهولندية سواء الجزء الخاص بالأقاليم الخارجية والمواقع البحرية والتجارية التي تقوم بالإشراف عليها والتي تتحكم بها الشركات الهولندية المعتمدة أو المرخصة (بصورة أساسية نجد شركة الهند الغربية الهولندية ونجد أيضا شركة الهند الشرقية الهولندية) وبالتالي فهم قائمين على إدارتها والتحكم بها والإشراف عليها منذ (1581-1795)، وبعد ذلك تولت المهمة المملكة الهولندية الحديثة وذلك بعد سنة 1815م.

الإمبراطورية الهولندية الاستعمارية كانت تقوم في بداية الأمر على نظامًا رئيسياً يعتمد على التجارة والذي حاز على تأثيره من الشركات التجارية وخاضعة للسيطرة الهولندية خاصة على طرق الشحن البحرية العالمية.

وعكس هذا الغرض الرئيسي والأساسي للإمبراطورية الهولندية الاستعمارية فإن التبادل التجاري بصورة أساسية تعاكس السيادة على الأراضي المعروفة والمتجانسة. [2]

بداية الإمبراطورية الهولندية

كانت معركة قبالة هرمز في 11-12 فبراير 1625 “ربما أكبر معركة بحرية على الإطلاق في الخليج العربي” ، وحرضت قوة برتغالية ضد قوة مشتركة من شركة الهند الشرقية الهولندية (VOC) وشركة الهند الشرقية الإنجليزية (EIC).

على الرغم من أن المعركة كانت تعادلًا ، كانت النتيجة فقدان النفوذ البرتغالي في الخليج، واحتل البرتغاليون هرمز عام 1507 وحكموها كدولة تابعة حتى عام 1622 تم غزوها من قبل بلاد فارس بمساعدة اللغة الإنجليزية.

كما بذل البرتغاليون العديد من الجهود لاستعادة قلعة هرمز في السنوات التالية، وكان روي فرير دي أندرادا ، مع قوة من القوادس تحت قيادته ، يحاصر هرمز وينتظر تعزيزات من البرتغال عندما أجبره في أوائل عام 1625 على رفع الأسطول من قبل أسطول متحالف من السفن الإنجليزية والهولندية.

وكان الأسطول الأنجلو-هولندي لديه معلومات استخباراتية عن وصول التعزيزات البرتغالية إلى غوا بقيادة نونو ألفاريس بوتيلو في سبتمبر 1624م، وغادر الأسطول المتحالف سورات في الهند ووصل إلى مضيق هرمز في يناير 1625 ، مما أجبر أندرادا على رفع الحصار أسابيع فقط قبل وصول بوتيلو في 10 فبراير.

ويتألف الأسطول البرتغالي من ثمانية جاليون من بوتيلو وأسطول من القوارب المجوفة تحت أندرادا، وكان للأسطول الأنجلو هولندي ثماني سفن كبيرة وسفينتين صغيرتين. [3]

التنافس الهولندي والبريطاني والفارسي

إن التنافس الهولندي والبريطاني والفارسي في القرنين السابع عشر والثامن عشر الهولنديون والبريطانيون وبلاد فارس 1630-1820 التاريخ الحديث للبحار العربية، ويقدم نظرة مقارنة واسعة للخليج في علاقته الأوسع بما يسميه بالبحر العربي ، والتي شملت الخليج وبحر العرب والمحيط الهندي والبحر الأحمر.

وتم توسيع مجلده الأول في القرن السابع عشر الآن إلى دراسة من ثلاثة مجلدات في القرن الثامن عشر، وبدأ الغزو الفارسي الذي أمر به نادر شاه إلى عمان في عام 1737 عقدًا من التدخل في عمان حتى وفاة نادر شاه في عام 1747،وأمر نادر شاه أيضًا باحتلال البحرين التي تنافس السلطة العثمانية أو المصلحة في بسط السلطة والمجال جنوبًا من البصرة إلى الكويت والأحساء.

أما في بلاد فارس ، تم تقسيم الإمبراطورية والسلالة الصفوية التي سيطرت على المناطق الإيرانية في القرن السابع عشر بصراع خلال القرن الثامن عشر بين سلالة زاند ومقرها فارس في جنوب بلاد فارس من عام 1765 حتى عام 1795م و سلالة قاجار في شمال بلاد فارس.

وكانت شيراز مدينة رئيسية تم القبض عليها بين هذين الفصيلين في أواخر القرن الثامن عشر حيث بعد سقوط آخر حكام سلالة زاند في عام 1795 تم عزل مدينة شيراز من قبل آغا محمد خان حاكم القاجار. [4]

علاقات الاستعمار الهولندي مع الدول الأخرى

ومن بداية القرن السادس عشر حتى الوقت الحاضر ، وتشمل الاتصالات التجارية والسياسية والثقافية ، بما في ذلك الدراسات الفارسية في هولندا، وحتى القرن السادس عشر ، كان الهولنديون لا يعرفون سوى القليل عن بلاد فارس ولا شيء عن لغتها.

وقد قام فرانسيسكوس رافي لينجوس (1539-1597) ، الأستاذ في جامعة ليدن ، بوضع قائمة قصيرة من الكلمات الفارسية بناءً على أول نص فارسي تم طباعته على الإطلاق ، وترجمة كتاب بنتيوتش المنشور بالحروف العبرية في اسطنبول عام 1546.

ولفت Raphelengius الانتباه إلى أوجه التشابه بين بعض الكلمات الفارسية والهولندية ، ولكن حتى أصبحت اللغات الإيرانية والهندية القديمة معروفة في القرن التاسع عشر، هذه المحاولة الأولى في اللغويات الهندية الأوروبية المقارنة لا يمكن أن تؤدي إلى أبعد من ذلك.

حيث قام جوزيف سكاليجر (1540-1609) ، وهو أستاذ آخر في ليدن ، بتوسيع قائمة رافينجليليوس إلى مفردات فارسية لاتينية موجزة  على الرغم من عدم نشرها ، يمكن اعتبارها المثال الأول للدراسات الأكاديمية الفارسية في أوروبا.

ولمدة 136 عامًا ، من 1033/1623 إلى 1174/1759 ، كانت Vereenigde Oostindische Compagnie (VOC ، شركة جزر الهند الشرقية الهولندية) أهم شركة تجارية أجنبية فردية في بلاد فارس ، على الرغم من أنها فعلت بالطبع ، لا تذهب دون اعتراض ، لا سيما من قبل شركة الهند الشرقية البريطانية. [5]

وتتكون الوثائق الهولندية حول العلاقات مع بلاد فارس بشكل حصري تقريبًا من V.O.C. سجلات من القرنين السابع عشر والثامن عشر ؛ باستثناء السنوات 1623-38، ومع ذلك ، لم يتم نشرها ، على الرغم من أن بعض الدراسات استندت إليها .

ويتم الاحتفاظ بمعظمها في الأرشيف الوطني (Algemeen Rijks Archief) في لاهاي ، بما في ذلك ملفات المفوضية الهولندية في القرنين التاسع عشر والعشرين (Gast)، وكما تم نشر بعض التقارير والمجلات والرسائل من قبل مسافرين هولنديين فرديين إلى بلاد فارس.

ومع ذلك ، فإنه أمر مثير للدهشة ، بالنظر إلى الوجود الطويل والجوهري لـ V.O.C. في بلاد فارس، كتب عدد قليل جدًا من الهولنديين عن تجاربهم ؛ من ناحية أخرى، تم توجيه العديد من الموظفين لشراء المخطوطات الفارسية وجمع الأعشاب الأصلية لشحنها إلى هولندا. [6]

الاستعمار الهولندي في أفريقيا

في جنوب أفريقيا إن مستعمرة كيب الهولندية في عام 1652 ، أنشأت شركة الهند الشرقية الهولندية محطة لإعادة الإمداد في رأس الرجاء الصالح ، تقع في منتصف الطريق بين جزر الهند الشرقية الهولندية وجزر الهند الغربية الهولندية.

كما استولت بريطانيا العظمى على المستعمرة عام 1797 خلال حروب الائتلاف الأول (حيث كانت هولندا متحالفة مع فرنسا الثورية) ، وضمتها عام 1805.  وظل المستعمرون الهولنديون في جنوب إفريقيا بعد أن استولى البريطانيون عليها وقاموا بعد ذلك برحلة عبر البلد إلى ناتال، ولقد شاركوا في حرب البوير ضد البريطانيين ويعرفون الآن باسم البوير.

في  غرب افريقيا كان للهولنديين العديد من الممتلكات في غرب إفريقيا، وشمل ذلك ساحل الذهب الهولندي ، وساحل العبيد الهولندي ، ولوانغو أنغولا الهولندية ، وسينغامبيا ، وأرجوين. وقاموا ببناء أول حصنين على جولد كوست في عام 1598 في كوميندا وكورمانتسيل (في الوقت الحاضر غانا)، وسعوا وجودهم في القرون التالية، وفي عام 1872 باعوا ساحل الذهب الهولندي للبريطانيين. [7]

أما شرق أفريقيا  نجد أن موريشيوس جزيرة تقع شرق مدغشقر ، قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا، وكانت موريشيوس الهولندية مستوطنة رسمية لشركة الهند الشرقية الهولندية في جزيرة موريشيوس بين عامي 1638 و 1710.

الاستعمار الهولندي في الخليج العربي

ولقد كان لسقوط هرمز من قبل الاستعمار البرتغالي وذلك منذ سنة 1622م، كان هذا التاريخ هو البداية لدخول الإنجليز والهولنديين للأسواق الشرق أوسطية وذلك من أجل تكثيف تجارتهم وكان يطلق على تلك المنطقة (بندر عباس).

ومنذ ذلك الوقت وبات بندر عباس هي المنطقة الأكثر نشاطاً تجارياً لمدة تقترب من 150 عاماً، وتحولت لتكون أهم المراكز لكافة الأنشطة السياسية والتجارية البريطانية والهولندية والفرنسية في الخليج العربي بأكمله، ولكن سريعاً ما اشتدت كافة الأحداث التجارية والتنافسية بين البريطانيين والهولنديين خاصة عندما بدأ نقل الشركة الهند الإنجليزية الشرقية لكافة أعمالها وأنشطتها التجارية للخليج العربي.

ولكن رفض الهولنديون دفع المبالغ الخاصة بالرسوم الجمركية لهم، وسرعان ما تحولت منطقة الخليج العربي لمنارة المحطات التجارية والنشاطات المتعددة من تجارة التوابل والسكر والنحاس والأقمشة الهندية والحديد بمنطقة الخليج العربي.

إلى أن جاءت الاتفاقية الهامة بين شاه عباس الاول والهولنديين في سنة 1623م والتي مكنتهم من الحق في التجارة الحرة بين الخليج العربي والجانب الفارسي وذلك بمقابل شراء مقدار محدد من الحرير من قبل الملك كل عام بشكل سنوي.

وبالإضافة إلى ذلك مركزهم الرئيسي في بندر عباس، والذي كان لدى الهولنديين وقتها عدداً قليلاً من المكاتب الصغيرة والتي تكون في العادة موجودة بأصفهان، وأحياناً نجدها في العديد من المواقع الأخرى مثل  وكيرمان، لار، وشيراز ، وبوشهر، وكانت نتيجة لانتشار تجارتهم واختلاطها بالسلع الفارسية وخاصة تجارة الحرير وذلك بين عامي 1623م وحتى 1630م.

وقد حققت شركة الهند  الهولندية الشرقية أرباحاً كبيرة جداً وهائلة، مما جعل التجارة الفارسية هي الأكثر رواجاً وتقدماً وربحاً داخل الوكالة الهولندية بامتدادها بالمحيط الهندي ولكن باستثناء مدينة باتافيا، وخلال القرن 17 كانت كافة مكاتبهم الأخرى موجودة بالبصرة و بمدينة مسقط والتي تمثّل أهمية اقتصادية وتجارية ثانوية. [9]

هدف الاستعمار الهولندي لدول الخليج العربي

إن الهدف الرئيسي والأساسي وراء غزو الدول التي استعمرتها هولندا هو السيطرة على كافة الطرق التجارية وكسر قدرة العرب على الاحتكار للمواد الغالية والثمينة المرغوبة سواء أوروبياً وعالمياً.

وذلك بالإضافة إلى أن هناك الرغبة في التأثير والانتقام من العرب سواء دينياً أو على خلفية الصراع بين المسلمين والعرب المسيحيين في شبه جزيرة ايبيريا الموجودة بالعصور الوسطى.

ورغم أن منطقة الخليج العربي قد شهدت الكثير من الأنشطة التنافسية تحت وطأة الاستعمار ولفترات طويلة منذ بداية القرن 16 وبدأ فرض الهيمنة والسيطرة على التمدد الهولندي وبلغ الصراع أشده وذلك مع أوائل القرن 17 وبدأت الحروب تشتعل بين الهولنديين والبرتغاليين ومنطقة الخليج العربي والبريطانيين، ولقد استمر الاستعمار البريطاني والهولندي في نهب وسرقة كافة الثروات الهائلة الموجودة في منطقة الخليج العربي. [10]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق