من اكتشف حبوب منع الحمل

كتابة اسماء انور آخر تحديث: 19 يوليو 2020 , 03:02

تعتبر حبوب منع الحمل من أهم وأشهر الاختراعات التي حدثت في تاريخ البشرية بصفة عامة، وذلك لأنها ساعدت في التقليل من الزيادة السكانية كما ساعدت في التحكم في عملية الإنجاب، حيث كان البشر يعانون من هذا الأمر قبل اختراع هذه الحبوب، ولكن يأتي التساؤل الهام هنا من هو مكتشف هذه الحبوب، وكيف اكتشفها.

حبوب منع الحمل

هي عبارة عن مجموعة من الأقراص التي تتكون من مجموعة من المركبات الهرمونية التي تساعد في منع حدوث عملية الحمل والإخصاب، ولا تؤثر على المواعيد الخاص بعملية بالدورة الشهرية.[2]

تاريخ موانع الحمل

في بادئ الأمر كان البشر يبحثون عن أنسب الطرق التي تعمل على منع الحمل والإخصاب، وذلك من أجل تنظيم عملية النسل، وقبل اختراع حبوب منع الحمل كان البشر يستخدمون مجموعة من الوسائل الأخرى التي تعمل على منع الإنجاب ومن أشهر هذه الوسائل

  • القذف خارج المهبل.
  • استخدام العوازل الطبية التي يرفضها الكثير من النساء في مختلف البلاد.
  • استخدام الحقن الخاصة بهرمون البروجسترون، ولكنها كانت باهظة الثمن نظرا لارتفاع ثمن تصنيع هذا الهرمون.[1]

اكتشاف حبوب منع الحمل

الذي اكتشف الحبوب الخاصة بمنع الحمل هو الدكتور الأمريكي وعالم الأحياء الذي يسمى جريجوري بنكوس، وهو شارك بنسبة كبيرة في اختراع هذه الحبوب، وبالرغم من أن هذا العالم لم يكن مشهوراً، إلى أن اختراعه أثر في حياة الكثير من الناس.[1]

من هو جريجوري بنكوس

وُلِدَ الدكتور الأمريكي جريجوري بنكوس مخترع حبوب منع الحمل في مدينة نيوجيرسي لأسرة يهودية وذلك في التاسع من أبريل لعام ١٩٠٣ ميلادياً، ودرس الدكتور في جامعة كورنيل كما حصل على درجة البكاليورس في مجال الزراعة وذلك في عام ١٩٢٤ ميلادياً، وكان الفضل في ذلك يرجع إلى وجود اثنين من أعمامه علماء في مجال الزراعة، بعد ذلك التحق هذا الدكتور بجامعة هارفارد وأصبح يعمل مدرس في علم الحيوان.

كان يحضر في فترة ١٩٢٧ ميلادياً حتى فترة ١٩٣٠ ميلادياً لدرجتي الماجستير والدكتوراه، بعد ذلك انتقل هذا العالم إلى جامعة كامبريدج التي تقع في إنجلترا، بعد ذلك انتقل إلى معهد القيصر الخاص بدارسة علم الأحياء في مدينة برلين.[1]

اكتشاف بنكوس حبوب منع الحمل

اتجه العالم بنكوس إلى البحث عن وسائل أخرى تقوم بمنع الحمل، وقد دارت في رأسه مجموعة من التساؤلات بشأن أمر هرمون البروجسترون، هل تناول هذا الهرمون عن طريق الفم يؤدي إلى منع حدوث الحمل؟ وبالفعل توصل إلى إجابة لهذا السؤال الذي لم يفارق تفكيره وقد وجد أن الإجابة كانت في صالحه وبالفعل يؤدي تناول هرمون البروجسترون هن طريق الفم إلى منع البويضة من الإخصاب.

والذي ساعد العالم بنكوس على تنفيذ فكرته أن أحد الكيميائيين الذين يعملون معه قد قام بتصنيع هذا الهرمون في المعمل، وقد أكد واحد من الكيميائيين الذين يعملون تحت إشراف العالم بنكوس أن تعاطي هذا الهرمون عن طريق الفم يعمل على منع الإخصاب الخاص بالبويضة بنسبة تصل إلى حوالي ٨٥%.[3]

نتائج تجارب العالم بنكوس

باستمرار أبحاث العالم بنكوس توصل في النهاية إلى وجود مادة كيميائية تسمى نورثيمثودرل تعمل هذه المادة نفس عمل هرمون البروجسترون وذلك إذا تم حلها بمادة كيميائية أخرى، وقد ساعد استخدام هذه المواد في صنع أول حبوب منع حمل في التاريخ والتي سميت باسم أنوفيد، وقد قام العالم بإجراء تجارب هذه الحبوب على الحيوانات أولا ثم على البشر وقد تأكد من خلال هذه التجارب من نجاح اختراعه، وتم إنتاج هذه الحبوب في عام ١٩٦٠ ميلاديا وقد نزلت هذه الحبوب وانتشرت بصورة كبيرة في الأسواق.

جوائز حصل عليها العالم بنكوس

حصل العالم الأمريكي بنكوس على مجموعة من الجوائز ومن أهم هذه الجوائز:

  • جائزة ألبرت لاسكر للأبحاث الكلية الأساسية.
  • حصل على زمالة غوغنهايم.
  • حصل على جائزة القاعة الوطنية للمخترعين المشاهير.
  • حصل على جائزة AMA scientific Achievement Award.

وفاة العالم الأمريكي بنكوس

توفي العالم الأمريكي بنكوس في عام ١٩٦٧ ميلادياً عن عمر يناهز ٦٤ عام، وذلك بعد إصابته بمرض الحؤول النخاعي وهو مرض يصيب الدم ويسبب ابيضاض فيه.[2]

أهمية اكتشاف حبوب منع الحمل

كان لهذا الاكتشاف أثر عظيم في تاريخ البشرية وذلك لأنه يساعد في الحد من الزيادة السكانية التي كانت في ارتفاع هائل بصورة يومية.

وتعتبر الآثار المهمة لهذه الحبوب هو

  • التحكم في عملية النسل وضبطها.
  • عملت على تغيير العادات الخاصة بالعلاقات الجنسية وإطلاق الحريات الخاصة بهذه العلاقات في مختلف أنحاء العالم، خاصة في العالم الأمريكي وذلك لأنه كان هناك الكثير من المخاوف على أمر الحمل الناتج عن العلاقات الجنسية قبل الزواج.[3]

 أفضل أسماء حبوب منع الحمل

يوجد العديد من اسماء حبوب منع الحمل ، ويمكن تقسيم هذه الحبوب إلى مجموعتين وهما

  • حبوب أحادية الهرمون.
  • حبوب ثنائية الهرمون.[4]

الحبوب أحادية الهرمون

هي عبارة عن مجموعة من الحبوب التي تتكون بصورة أساسية من هرمون البروجسترون، ويوجد لها مجموعة من المميزات أهمها

  • لا تؤثر على نسبة الحكي التي توجد في الدم.
  • ليس لها أي آثار سلبية على الرضاعة.
  • لا تؤثر على كمية الحليب أثناء الرضاعة.
  • ليس لها أي آثار ضارة على عملية الإخصاب إذا توقفت المرأة عن تناول هذه الحبوب.

ولكن من عيوب هذه الحبوب أنها تسبب كثير من الأعراض الجانبية ومن أشهر عيوب هذه الحبوب

  • حساسية والتهاب الجهاز الهضمي.
  • الدوخة.
  • القيء.
  • آلام بالمعدة.
  • ذات فاعلية أقل من فاعلية الحبوب ثنائية الهرمون.
  • احتمالية نزول بعض الدم بالرغم من تناولها.
  • إذا تم نسيانها فإنه من الممكن أن يحدث حمل.
  • بالإضافة إلى أن هذه الحبوب تعتبر ذات ثمن غالي ومرتفع.[4]

أفضل أنواع الحبوب أحادية الهرمون

  • سيرازيت: تعتبر هذه الحبوب من أفضل الأنواع وذلك لأن الأعراض الجانبية الخاصة بها بسيطة وقليلة، فهي تعمل على تأخير البويضة عن الخروج حتى لا تقابل السائل المنوي الخاص بالرجل وبالتالي فإنها تمنع حدوث عملية الإخصاب.
  • أورغامتريل: يعمل هذا النوع على منع التكوين الكامل البويضة وبالتالي عدم قدرتها على الخروج على مقابلة السائل المنوي، كما تعمل على إعاقة وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم وذلك عن طريق زيادة سمك الرحم.
  • ميكرولوت: تعتبر هذه الحبوب جيدة لمنع الحمل ولكن يجب الالتزام بالتعليمات الخاصة بها.

الحبوب ثنائية الهرمون

تتميز هذه الحبوب بأنها تحتوي في تركيبها على

  • هرمون الأستروجين.
  • هرمون البروجسترون.

أشهر الحبوب ثنائية الهرمون

  • جينيرا: ويعتبر من أشهر الأنواع الموجودة في جميع الصيدليات وفي السوق، ويعمل على اتقليل حب الشباب، ما يساهم في معالجة تكيسات المبايض، والحماية من الإصابة بسرطان الرحم، وقد يعمل هذا النوع من الحبوب على تقليل الرغبة الجنسية وحدوث بعض الآلام في الثديين، وبعض الاضطرابات النفسية.
  • ياسمين: يتميز الهرمون الذي يوجد بهذا النوع من الحبوب أنه قريب من الهرمون الطبيعي لذا يعتبر من أفضل الأنواع، كما يعتبر ركن أشهر الأنواع التي توجد بالسوق.
  • مارفيلون: تعمل هذه الحبوب على منع نضج البويضة.
  • ديان ٣٥: تعمل هذه الحبوب على حبس البويضات داخل المبيض، وبالتالي تمنع عملية الإخصاب.
  • سيلست.
  • ميكروجينون ٣٠.[4]

وبالتالي فإن اختراع حبوب منع الحمل قد أنقذ البشرية من زيادة سكانية كان لا يمكن التحكم بها نهائيا، كما أنقذ العديد من السيدات الذين كانوا يعانون من مشاكل الحمل والمضاعفات المتعلقة به.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق