أضرار إزالة شعر الوجه بالشفرة

كتابة شيماء الزناتي آخر تحديث: 27 يوليو 2020 , 23:53

نمو الشعر في الكثير من مناطق الجسد يعتبر من الأشياء التي تسبب إزعاج لدى كثير من الناس وبشكل خاص لدى كثير من السيدات ، حيث يعاني الكثير من الناس وبشكل خاص من السيدات من نمو الشعر لديهم في أماكن متعددة وكثيرة من الجسم ، حيث ينمو بشكل كثيف للغاية سواء كان هذا الشعر خصلته سميكة وظاهر أن أن خصلته رفيعة ولا يظهر بصورة كبيرة وفي كلتا الحالتين فهو يسبب إزعاج ، وينمو الشعر في كثير من مناطق الجسم مثل الذقن ، عند منطقة الفم بشكل خاص في منطقة الشفة العليا ، وينمو بشكل كثير في منطقة الخدين ، ويكون بشكل منتشر وكثيف في الظهر والساقين وأصابع اليد والقدم يكون في العقل الأول في الأصابع ، وهناك الكثير من الأسباب لنمو ذلك الشعر في كل مناطق الجسد بهذا الشكل .

أسباب نمو الشعر بالجسم

يعود سبب ذلك النمو إلى العديد من الأسباب ومن تلك الأسباب :

  1.  الوراثة وهذا الأمر يكون متعلق بشكل كبير بالجينات أي أنه إصلاحه أو التقليل منه يكون فيه بعض الصعوبة .
  2.  ارتفاع مستوى بعض الهرمونات ويكون هذا السبب شائع بنسبة كبيرة لدى السيدات أكثر وبشكل خاص في فترة الحيض حيث تفرز هرمونات جديدة .
  3.  تناول بعض الأدوية مثل المنشطات ويكون ذلك السبب منتشرة بكثرة عند السيدات حديثي الزواج وخاصة السيدات الآتي يريدن الإنجاب بشكل سريع . [1]

طرق إزالة الشعر الزائد من الوجه

هناك الكثير من الصور والوسائل التي يمكن أن نتخلص من هذا الشعر بواسطتها ويمكن التخلص من ذلك الشعر بطرق عديدة مثل الحلاقة ؛ وذلك لأنها تعد واحدة من أقدم الطرق انتشارا وظهورا وأكثرها شيوعا لإزالة الشعر غير المرغوب فيه ، وتستخدم ماكينة الحلاقة و امواس حلاقه نسائيه أو أي أداة حادة مثل الشفرة لإزالة الشعر ، ولكن تعد تلك الطريقة هي الطريقة التي يستخدمها معظم الرجال لإزالة شعر وجوههم بانتظام وهي طريقة الشفرة ، أما النساء فقد يستخدمون تلك الطريقة لإزالة شعرهن الموجود في منطقة الإبط ، والساقين والعانة .

أضرار إزالة الشعر باستخدام الشفرات

هناك الكثير من الوسائل والطرق الموجودة والتي تستخدم بشكل مستمر للتخلص من الشعر الغير المرغوب به والذي يسبب الإزعاج في المناطق التي ينمو فيها ذلك الشعر ، ومن تلك الطرق والوسائل المتبعة لإزالة الشعر هي طريقة الحلاقة بالشفرات ، حيث تعد الحلاقة والشمع هما الخياران الأكثر شيوعا وانتشارا ويستخدم في كثير من أماكن التجميل والعناية بالبشرة ، ولكن ومع ذلك يمكن أن يكون الحلاقة بالشفرة بعض الآثار الجانبية السلبية في كثير من الأحيان وبشكل خاص على بشرة الوجه ومن أضرار إزالة الشعر بالشفرة :

 الشعور بالحرقة عند استخدام الشفرات

في المرات الأولى للذين يستخدمون الشفرات فإنهم لا يكونو على علم بطرق استخدامها الصحيحة ، حيث يحدث حرق الحلاقة بالشفرة لأن الكثير من الناس يعتقدون أن الضغط بشدة على الشفرة سيعطي نتائج أفضل ويمكن أن يزيل الشعر من الجذور ، ولكن هذا التصرف قد يصيب الجلد بأضرار كبيرة وقد تظهر تلك الأضرار بشكل مباشر بعد إنهاء عملية الخلاقة في الأيام التالية لها ، ويحدث حرق الحلاقة وهو من الأضرار المباشرة التي تنتج من شفرة الحلاقة على سطح الجلد ، ويؤدي إلى آلام التهاب وحكة في الجلد بصورة كبيرة ويمكن أن تؤدي إلى ظهور حبوب في البشرة .

الحكة

يمكن للحلاقة أن تسبب حكة شديدة في الجلد وتسبب تهيج شديد ايضا في طبقة الجلد ؛ إذ تميل هذه الحكة إلى الظهور بعد يوم واحد إلى خمسة أيام من بدء عملية الحلاقة ، وتلك الأعراض تظهر نتيجة عدم الاستخدام الجيد للشفرات ، ويمكن لبعض مستخدمي الشفرات أن يضغط بشدة على طبقة الجلد اعتقادا منه أن هذا يزيل الشعر بشكل جيد من الجذور ، والأسوأ من ذلك أن الحكة المستمرة قد تؤدي أيضا إلى ظهور الندب وتكون حبوب ويمكن أيضا أن تكون تلك الحبوب لها جذور في طبقات الجلد العميقة والتي يمكن أن تأخذ فترة في علاجها ، وذلك إذا خدش الشخص منطقة الحكة بين حين وآخر وذلك بسبب التهيج الموجود في طبقة الجلد نفسها .

ظهور الشعر بشكل أسرع

إزالة الشعر باستخدام الشفرات بمختلف أنواعها لا يزيل الشعر من الجذور كما يعتقد البعض ، ولكنها يزيل الجزء الخارجي من الشعر الذي يكون قد نما وظهر على سطح البشرة ، حيث تقطع الشفرة الشعر من الجذور التي تكون داخل طبقات الجلد ويزيل فقط الجزء الظاهر على سطح البشرة فقط ، وهذه العملية قصيرة المدى في نمو الشعر مرة أخرى حيث تدوم عملية إزالة الشعر بطرق أخرى كالشمع لفترة أطول قليلا من عملية الحلاقة نفسها ؛ وذلك لأن الشمع يسحب الشعر من الجذور بشكل تام أي أنه يزيل الشعراية من الجلد بشكل كلي وليس الجزء السطحي فقط من الشعر ، أما بالنسبة إلى الحلاقة فلا تعد حلا طويل الأجل في أن تطول فترة نمو الشعر مرة اخرى ؛ إذ يقطع الشعر الموجود على السطح فقط ، وينمو بسرعة وبفترة قصيرة جدا ويمكن أن ينمو أيضا أكثر من المرات التي كانت قبل ذلك .

ظهور النتوءات والشعر تحت الجلد

الاستخدام الخاطئ لوسائل إزالة الشعر يسبب الكثير من الأضرار للجلد والبشرة وبعضها يمكن تفاديها وعلاجها بصورة سريعة وبعضها الآخر يمكن أن يأخذ فترة طويلة في علاجه ، ومن تلك المشاكل التي تظهر وتسب ازعاج شديد أنه يسبب استخدام الشمع نتوءات حمراء مزعجة على البشرة عند استخدامه وبشكل خاص البشرة الحساسة عند إزالة الشعر به ، وخاصة إذا كانت ظرجة حرارته مرتفعة تزيد من المطلوب ، ومع ذلك فإن هذه النتوءات تكون أكثر عرضة للظهور بعد استخدام الحلاقة لأن الحلاقة تنزيل الجزء الخارجي من الشعر فتعمل على فتح المسام مما يجعل الظروف مهيئة لخروج ذلك الشعر الذي ينمو ويتكون اسفل الجلد ، وذلك بغض النظر عن نوع البشرة إذا كانت حساسة او غيرها من أنواع البشرة الأخرى ، إذ يبدأ نمو الشعر داخل الجلد بدلا من النمو خارج سطحه ، وتجدر الإشارة إلى أن نمو ذلك الشعر يجعل النتوءات مؤلمة وملتهبة بصورة كبيرة جدا وواضحة .

الإصابة بالجروح

فعند استعمال الشفرات فإنها تكون حادة بدرجة كبيرة جدا، وإذا لم يكن الشخص الذي سوف يستخدمها على درجة عالية من استخدامها بطريقة جيدة ، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى الكثير من الأضرار التي يمكن أن يسببها هو لنفسه في البشرة وتلك الجروح تحدث عند الاستعجال أثناء الحلاقة لذلك لا يكون الشخص لديه تمهل وحذر فيما يفعله بالشفرة في بشرته أو عندما تكون الشفرة حادة جدا وخاصة إذا كانت الشفرة في بداية استعمالها ؛ فقد تكون الحلاقة عندئذ مؤلمة جدا بدرجة عالية ، وتؤدي إلى حدوث الجروح وتستغرق تلك الجروح وقتا طويلا للشفاء ، وإذا كانت تلك الجروح شديدة وعميقة إلى حد ما في جلد البشرة فإنها تؤدي إلى التندب ويمكن أن تؤدي إلى تكوين الحبوب أيضا . [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق