ملخص قصة يوسف عليه السلام

كتابة: Yasmin آخر تحديث: 11 يناير 2021 , 12:37

قصة يوسف مع امرأة العزيز هي واحدة من القصص القرآنية التي ورد ذكر تفاصيلها في كتاب الله العزيز الحكيم ولم ترد فقط في آية أو أكثر من سورة قرآنية أخرى بل إن الله سبحانه قد أنزل سورة كاملة باسم سورة يوسف تتحدث عن نبيه يوسف ابن يعقوب عليهما السلام وما دار بينهم وبين إخوة يوسف، وقد كان يوسف هو الابن الأقرب لقلب يعقوب وهو ما كان واضحاً جلياً لمن حولهم بما جلب إليه غيرة وحقد إخوته التي نشبت في قلوبهم ولم يتمكنوا من التغلب عليها أو إخفائها. [1]

قصة بئر يوسف

تملك قلب إخوة يوسف الغيرة والحقد من محبة أبيه إليه حتى بلغ الأمر التفكير في الخلاص منه لكي ينفردوا بمحبة أبيهم لهم وكان لشقيق يوسف بنيامين الأصغر نصيب من تلك المحبة كذلك، فبدأوا بالتشاور فيما بينهم بكيفية الخلاص منه دون أن يدرك أحد أن لهم يد فيما حدث ليوسف.

اقترح أحد الإخوة قتله إلا أن آخر وجد أن القائه بالبئر أفضل من القتل فوافق الجميع، ثم توجهوا إلى والدهم يطلبون منه السماح لهم بذهاب يوسف في رحلة معهم ولكنه رفض عليه السلام خوفاً من أن يغفلوا عنه فيأكله الذئب ولكن مع تكرار الطلب وافق أخيراً، وفور وصولهم إلى البئر قاموا بإلقائه وكانوا قد لطخوا قميصه بالدماء لكي يظن أبيه أن الذئب قد أكله.

عاد الإخوة إلى نبي الله يعقوب بدون يوسف يبدون الحزن والبكاء وهم يقدمون القميص الملطخ بالدم إليه، لكن الأب لم يصدقهم لأن القميص كان سليماً فكيف للذئب أن يأكله دون أن تتمزق ثيابه، وهو ما ورد في قول الله تعالى في سورة يوسف الآية 18 (بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ)، [2]

جلس يوسف بالبئر منتظراً رحمة خالقه به إلى أن مر به مجموعة من المسافرين يبتغون البئر لكي يشربوا الماء وحينما ألقوا بدلوهم كان قد تعلق به يوسف وخرج معه فقال الرجل (يَا بُشْرَىٰ هَٰذَا غُلَامٌ)، “سورة يوسف الآية: 19″، وقرروا اصطحابه معهم وكان هناك من يتابع ما يجري مع يوسف عن بعد من إخوته فأخبر السيارة أن يوسف لهم فاشتروه منهم ببضع دراهم.

تم بيع يوسف حين وصلت القافلة إلى مصر لوزير بها وقد ورد وصف ذلك الموقف في القرآن الكريم بسورة يوسف الآية 21 (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا) وكانت تلك رحمة الله بيوسف وعطفه الذي شمله به وبداية تمكينه في الأرض.

يوسف وامرأة العزيز

حينما وجد عزيز مصر جمال يوسف ووسامته قام بتسليمه إلى زوجته زليخة لكي تتولى أمر تربيته وتنشئته بالقصر وقد عاش في القصر حياة كريمة يتلقى العلم والحكمة إلى أن أصبح ناضجاً شاباً وحينها كانت امرأة العزيز قد وقت في حبه وأصبح إغوائها له هو همها الشاغل، ولكن نبي الله بقي ثابتاً يخشى الله ويتذكر فضله عليه.

ظل شيطان زليخة يجمل في عينها المعصية حتى بلغ بها الأمر إلى إغلاق الأبواب عليهما وحينما فر منها لحقته ومزقت قميصه ثم ألصقت التهمة به زاعمة أمام العزيز أنه هو من يحاول إغوائها، لكن حكمة الله كشفت برائته حيث إن تمزق القميص جاء من الخلف وهو دليل قاطع واضح على ملاحقتها هي له، وهو ما نطق به صغير في المهد كان ابناً لإحدى قريباتها، ومن هنا كانت المقولة الشهيرة (شهد شاهد من أهلها).

ظل الحديث حول تلك الحادثة يجوب مصر تتحدث النسوة عن ذليخة وضعفها أمام يوسف الشاب ولكي ترد اعتبارها وتبرر ما وصلت إليه من محبة يوسف قامت بدعوتهم إلى القصر وجعلت لكل واحدة منهم طعاماً وسكيناً، ثم دعت يوسف بالدخول عليهن وما إن رأوه حتى قاموا بتقطيع أيديهم بالسكين من شدة جماله، وحينها أعترفت أنها هي التي راودته ولكنه تعفف واستعصم، وقد جاء ذلك في سورة يوسف الآية 32 (هذا الذي لُمتنَّني فيه).

دخول يوسف السجن

فضل نبي الله يوسف عليه السلام الدخول إلى السجن بدلاً من الوقوع في المعصية وقد استجاب له الله، وقد دخل معه إلى السجن رجلان أولهما كان خبازاً بينما الثاني فكان ساقي الملك وكان كلاً منهم قد رأى مناماً فقام بتفسيره لهم وطلب ممن سيخرج قريباً أن يذكر الملك بأمره، وبالفعل قد تحقق تأويله لرؤياهم ولكن من خرج نسي أن يلبي ليوسف مطلبه.

ذات مرة رأى الملك مناماً وقد جلب العرافين لكي يفسروه ولكن أحداً منهم لم يتمكن من ذلك فتذكر الساقي يوسف وأخبر الملك عنه وبالفعل جاء النبي الصديق ولكنه رفض أن يفسر المنام قبل إظهار براءته، ثم فسر رؤيا الملك الذي أحبه وعينه أميناً على خزائن مصر، وبعد موت العزيز أصبح يوسف عزيز مصر.

وحينما جاء إخوته لجلب مؤونة الشتاء عرفهم يوسف ولم يعرفوه وقد وضع رحله في أمتعتهم وبعد التفتيش تم اتهامهم بسرقة رحل عزيز مصر فاحتجز أخيهم الأصغر وشقيقه بنيامين إلى أن يأتوا بأبيهم لكي يفك سراح الأسير، فبكوا حزناً وأخبروه أن أباهم قد ذهب بصره من بكائه على أبنه الذي ذهب قديماً فأعطاهم قميصه لكي يلقوه على أباهم ويعود إليه بصره وأنه هو أخاهم يوسف وقد كان رأى في صغره بالمنام الشمس والقمر وإحدى عشر كوكباً يسجدون له وبالفعل قد تحققت رؤياه بسجود الإحدى عشر أخ أمامه تقديراً وتعظيماً له. [3]

كما ورد في ذكر أسماء زوجات يوسف عليه السلام أنه قد تزوج من عائلة مصرية ارستقراطية وكان اسم زوجته (اسينات) أنجب منها ولديه (افرام ومناسح) وكان اختيار تلك الزوجة من قبل فرعون مصر له، والتي كانت عاقلة حكيمة عاش معها حياة هانئة. [4]

دعاء يوسف عليه السلام

من أفضل الأدعية التي يمكن للعباد التقرب من الله بها ومناجاته وطلب أي أمر من أمور الدنيا أو الآخرة هو دعاء الأنبياء والتي يكون لها فضل وأثر عظيم حينما تتشابه حاجة العبد حاجة النبي الكريم حينما كان يدعوا الله بدعائه، وقد ورد أكثر من دعاء عن النبي الصديق يوسف عليه السلام في القرآن الكريم يمكن الاستعانة بها وترديدها لكي يرفع الله عنا البلاء ويلهمنا الصبر والتعويض الحسن، تلك الأدعية هي:

  • الدعاء الذي ورد في الآية 33 من سورة يوسف (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الجَاهِلِينَ).
  • الدعاء الوارد في الآية 101 من سورة يوسف (رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ المُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ).
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق