ملخص الكتابة في احد الموضوعات المتعلقة بالبيئة

كتابة manar آخر تحديث: 30 أغسطس 2020 , 01:27

البيئة هي مجموعة من العوامل الفيزيائية والكيميائية والحيوية التي تحيط بجميع الكائنات الحية، حيث تحتوي اهمية البيئة في حياة الانسان، على تحديد شكله وبقاءه على قيد الحياة، وتأثيرها على صحته سواء النفسية أو العضوية، فالبيئة هي الرياح والمياه النباتات والحيوانات كل ما يراه الإنسان من حوله.

ما هي البيئة

البيئة شيء تعرفه جيدًا، إنه كل ما يشكل محيطنا ويؤثر في قدرتنا على العيش على الأرض، حيث نري وجود أقسام البيئة والتي منها الهواء الذي نتنفسه ، والمياه التي تغطي معظم سطح الأرض، والنباتات والحيوانات من حولنا، وأكثر من ذلك بكثير، في السنوات الأخيرة ، كان العلماء يفحصون بعناية الطرق التي يؤثر بها الناس على البيئة، لقد اكتشفوا أننا نتسبب في تلوث الهواء ، وإزالة الغابات ، والأمطار الحمضية ، وغيرها من المشاكل التي تشكل خطورة على الأرض وعلى أنفسنا، في هذه الأيام عندما تسمع الناس يتحدثون عن “البيئة” ، فإنهم غالبًا ما يشيرون إلى الحالة العامة لكوكبنا أو مدى السوء الذي وصل إليه حال الغلاف الجوي من حولنا وتلوثه بسبب ما يقوم به الإنسان من ملوثات وحروب تعمل على التسبب في تلوث البيئة المحبطة بنا.[1]

تقرير عن التلوث البيئي

تلوث البيئة هو نوع من إضافة أي مادة صلبة أو سائلة أو غازية أو أي شكل من أشكال الطاقة مثل الحرارة أو الصوت أو النشاط الإشعاعي إلى البيئة بمعدل أسرع مما يمكن تشتيته أو تخفيفه أو تحلله أو إعادة تدويره أو تخزينه في شكل غير ضار، الأنواع الرئيسية للتلوث ، عادة ما تصنف حسب البيئة ، هي تلوث الهواء ، وتلوث المياه ، وتلوث الأرض، ويساور المجتمع الحديث أيضا عن أنواع معينة من الملوثات، مثل التلوث الضوضائي ، التلوث الضوئي ، و التلوث البلاستيك . يمكن أن يكون للتلوث بجميع أنواعه آثار سلبية على البيئة والحياة البرية وغالبًا ما يؤثر على صحة الإنسان ورفاهه.

تاريخ التلوث البيئي

على الرغم من أن تلوث البيئة يمكن أن يكون ناتجًا عن أحداث طبيعية مثل حرائق الغابات والبراكين النشطة ، فإن استخدام كلمة تلوث يعني عمومًا أن الملوثات لها مصدر بشري أي مصدر ناتج عن الأنشطة البشرية، لقد رافق التلوث الجنس البشري منذ أن تجمعت مجموعات من الناس وبقيت لفترة طويلة في أي مكان واحد، في الواقع كثيرًا ما يتم التعرف على المستوطنات البشرية القديمة من خلال نفاياتها، وأكوام القذائف وأكوام الأنقاض ، على سبيل المثال، لم يكن التلوث مشكلة خطيرة طالما كانت هناك مساحة كافية متاحة لكل فرد أو مجموعة، ومع ذلك مع إنشاء مستوطنات دائمة من قبل أعداد كبيرة من الناس ، أصبح التلوث مشكلة ، وظل مشكلة منذ ذلك الحين.

كانت المدن في العصور القديمة في الغالب أماكن ضارة ، تلوثها النفايات البشرية والحطام، ابتداءً من حوالي 1000 م تسبب استخدام الفحم للوقود في تلوث الهواء بشكل كبير ، كما أدى تحويل الفحم إلى فحم الكوك لصهر الحديد في بداية القرن السابع عشر إلى تفاقم المشكلة في أوروبا، من العصور الوسطى بشكل جيد في بدايات العصر الحديث، فضلت الظروف الحضرية غير صحية اندلاع حيث يهلك السكان بسبب الأوبئة من المرض، مثل الطاعون إلى الكوليرا و حمى التيفوئيد، خلال القرن التاسع عشر ، كان تلوث المياه والهواء وتراكم النفايات الصلبة مشكلة كبيرة في المناطق الحضرية المزدحمة، ولكن مع الانتشار السريع للتصنيع والنمو السكاني إلى مستويات غير مسبوقة ، أصبح التلوث مشكلة عالمية.

بحلول منتصف القرن العشرين ، تطور الوعي بضرورة حماية الهواء والماء والبيئات الأرضية من التلوث بين عامة الناس، على وجه الخصوص ، نشر في عام 1962 من كتاب راشيل كارسون ركزت Silent Spring الانتباه على الأضرار البيئية الناجمة عن الاستخدام غير السليم لمبيدات الآفات مثل الـ دي.دي.تي وغيرها من المواد الكيميائية الثابتة التي تتراكم في السلسلة الغذائية وتعطل التوازن الطبيعي للنظم البيئية على نطاق واسع، رداً على ذلك تم تمرير أجزاء رئيسية من التشريعات البيئية ، مثل قانون الهواء النظيف (1970) وقانون المياه النظيفة (1972 ؛ الولايات المتحدة) في العديد من البلدان للتحكم في التلوث البيئي والتخفيف منه.

مكافحة التلوث البيئي

يثير وجود التلوث البيئي مسألة مكافحة التلوث، تُبذل جهود كبيرة للحد من إطلاق المواد الضارة في البيئة من خلال التحكم في تلوث الهواء ، ومعالجة مياه الصرف الصحي ، وإدارة النفايات الصلبة ، وإدارة النفايات الخطرة ، وإعادة التدوير، لسوء الحظ غالبًا ما يتم تجاوز محاولات التحكم في التلوث بحجم المشكلة ، خاصة في البلدان الأقل تقدمًا، تعد المستويات الضارة من تلوث الهواء شائعة في العديد من المدن الكبيرة ، حيث تتراكم الجسيمات والغازات الناتجة عن النقل والتدفئة والتصنيع وتظل باقية، نمت مشكلة التلوث البلاستيكي على اليابسة وفي المحيطات فقط مع تزايد استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في جميع أنحاء العالم، وبالإضافة إلى ذلك غازات الدفيئة الانبعاثات، مثل الميثان و ثاني أكسيد الكربون تستمر، لدفع ارتفاع درجة حرارة الأرض وتشكل خطرا كبيرا على التنوع البيولوجي و الصحة العامة.[2]

أنواع التلوث البيئي

بشكل عام ، هناك العديد من أنواع التلوث البيئي ، ولكن أهمها:

  • تلوث الهواء : من أبرزها ثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون والأوزون والمركبات العضوية المتطايرة والجزيئات المحمولة جواً ، مع احتمال أن تكون الملوثات المشعة من بين أكثر الملوثات تدميراً على وجه التحديد عندما تنتج عن التفجيرات النووية.
  • تلوث المياه : يشمل المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب ومخلفات تجهيز الأغذية والملوثات الناتجة عن عمليات تربية المواشي والمركبات العضوية المتطايرة والمعادن الثقيلة والنفايات الكيميائية وغيرها.
  • تلوث التربة : الهيدروكربونات والمذيبات والمعادن الثقيلة.[3]

خاتمة عن البيئة

تشمل البيئة الكائنات الحية وغير الحية التي يتفاعل معها الكائن الحي أو يكون لها تأثير عليها، تعرف العناصر الحية التي يتفاعل معها الكائن الحي بالعناصر الحيوية: الحيوانات والنباتات وما إلى ذلك ، والعناصر اللاحيائية هي أشياء غير حية تشمل الهواء والماء وأشعة الشمس وما إلى ذلك، وإذا أردت أن تتعرف وتقوم بدراسة البيئة لابد من دراسة العلاقات بين هذه الأشياء المختلفة، مثال على التفاعلات بين الكائنات الحية وغير الحية، حصول النباتات على معادنها من التربة، وصنع الطعام باستخدام ضوء الشمس، الافتراس وهو كائن حي يأكل آخر، هو مثال على التفاعل بين الكائنات الحية.

حيث توجد الكثير من موضوعات متعلقة بالبيئة يمكن دراستها، فهناك بعض الناس يطلقون على أنفسهم دعاة حماية البيئة، يعتقدون أنه يجب علينا حماية البيئة الطبيعية ، للحفاظ على سلامتها، حيث تسمى الأشياء في البيئة الطبيعية التي نقدرها بالموارد الطبيعية، مثل الأسماك ، والحشرات ، و الغابات . هذه موارد متجددة لأنها تعود بشكل طبيعي عندما نستخدمها، الموارد غير المتجددة هي الأشياء المهمة في البيئة التي تقتصر على خامات و الوقود الأحفوري بعد بضعة آلاف من السنين، يمكن لبعض الأشياء في البيئة الطبيعية أن تقتل الناس مثل البرق حيث يعتبر ظاهرة بيئية.[4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق