ادعية مستجابة لجلب الرزق

كتابة خلود صلاح آخر تحديث: 07 سبتمبر 2020 , 04:40

إن صعوبة المعيشة على كثير من الأشخاص جعلتهم يعتقدون أن سبب الراحة في الحياة هو سعة الرزق ووفرته، ولا أحد يُنكر أن المال قد يؤدي إلى رفاهية العيش، ولكن لا يجب الاعتقاد بأنه هو السبب الرئيسي للراحة، وقد قال الله تعالى في قرآنه الكريم (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) [سورة الكهف/ الآية 46]، وإن الله يكتب للبعض الرزق الوفير وقد يكتب للآخرين الرزق القليل حتى يختبر قدرتهم على التحمل والرضا بقضاءه، إلى جانب أن الله تعالى يجب أن يسمع صوت عباده في الدعاء فربما يكون السبب في قلة الرزق هو إرادة الله في أن يدعوه العباد، وقد ذُكر الكثير حول أهمية دعاء الرزقفي تيسير الحال وقد استجاب الله للعديد ممن دعوه.

دعاء لجلب الرزق

إن أدعية جلب الرزق كثيرة وجميعها يسمعها الله، ولكن هناك بعض الأدعية التي تؤدي إلى تيسير الرزق وجلبه ومن أهمها: [1]

  • الإكثار من الاستغفار وقول اللهم ارزقني فقد قال الله تعالى (وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى..) [ سورة هود:الآية 3]، وقد أخبر نبي الله نوح قومه بأن الاستغفار سبب من أسباب الرزق بالمال والأولاد فقال (لهم فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا، يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا، وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا) [سورة نوح:الآيات 10-11-12].
  • وفي حادثة أخرى أنه قام رجل بسؤال رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم كيف أقول حين أسأل ربي؟ فأجابه رسول الله صلى الله عليه وسلم (قل: اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني، فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك).

دعاء الرزق بالعمل

من أفضل الأشياء التي يقوم بها الفرد حين يبدأ عمله أن يدعو الله بأن يرزقه المال ويبارك فيه فعند قيام البائعين مثلًا بقول دعاء دخول السوق فقد يستجيب الله تعالى لدعائهم ويرزقهم بالمال الوفير ومن تلك الأدعية: [2]

  • كثرة الاستغفار إذ أن الاستغفار يحل كل العقد ويجعل الدعاء مستجاب.
  • إلى جانب مراعاة تقوى الله لقوله تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) [سورة الطلاق: من الآية 3].
  • وكذلك صدق البائع في تجارته فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:( البيعان بالخيار ما لم يفترقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما).
  • وهناك بعض الأدعية الخاصة بحفظ الرزق ومباركته من الله والتي كان يدعو بها الرسول صلى الله عليه وسلم للساعين إلى التجارة في بداية النهار وهي: (اللهم بارك لأمتي في بكورها وكان إذا بعث سرية أو جيشا بعثهم من أول النهار وكان صخر رجلا تاجرا وكان يبعث تجارته من أول النهار فأثرى وكثر ماله).

دعاء لجلب الرزق والمال وسد الدين

تؤدي ظروف الحياة إلى وصول بعض الأسر إلى خط الفقر مما يجعلهم مضطرين للاستدانة من غيرهم لتلبية احتياجاتهم، وقد يكونوا غير قادرين على سداد تلك الديون، ولهذا يلجئون إلى الله ويدعونه حتى يستطيعوا ردها لأصحابها، ومن بين تلك الأدعية ما ورد في القرآن والسنة النبوية ومنها: [3]

  • عن على بن أبي طالب رضي الله عنه (أَنَّ مُكَاتَبًا جاءهُ، فَقَالَ إِني عجزتُ عَن كِتَابَتِي. فَأَعِنِّي. قالَ: أَلا أُعَلِّمُكَ كَلِماتٍ عَلَّمَنيهنَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَو كانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جبلٍ دَيْنًا أَدَّاهُ اللَّهُ عنْكَ، قال: قُلْ: اللَّهمَّ اكْفِني بحلالِكَ عَن حَرَامِكَ، وَاغْنِني بِفَضلِكَ عَمَّن سِوَاكَ).
  • كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عند النوم: (اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدين، وأغننا من الفقر).
  •  وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ رضي الله عنه: (ألا أعلمك دعاء تدعو به لو كان عليك مثل جبل أحد دينا لأداه الله عنك، قل يا معاذ: اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك). 
  • ومن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد الأنصار (قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال. قال: فقلت ذلك، فأذهب الله تعالى همي وغمي وقضى ديني).
  • ويجب أن يكون لدى الدائن نية السداد حتى يساعده الله في تأديتها حيث قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذ يريد إتلافها أتلفه الله). 

دعاء الرزق والفرج

هناك أسباب وعوامل تؤدي إلى الفقر ولكن بكثرة الدعاء يستطيع الإنسان التغلب عليها ومواجهتها ومن الأدعية التي تؤدي إلى الحد من اسباب الفقر الستة:

  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الفقر بقوله: (اللهم اني أعوذ بك من الفقر والقلة والذلة، وأعوذ بك أن أظلم أو أُظلم، ويأمر بذلك). [4]
  • ومن الأدعية التي تؤدي إلى سعة الرزق والفرج من قول الرسول صلى الله عليه وسلم الآتي: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا طَيِّبًا، وَعَمَلًا مُتَقَبَّلًا)، (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَاهْدِنِي، وَارْزُقْنِي، وَعَافِنِي، أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ ضِيقِ الْمَقَامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). [3]

دعاء لجلب الرزق والوظيفة

في الوقت الحالي أصبح الحصول على وظيفة للشباب أمر ليس بالسهل، وينبغي عليهم السعي والمحاولة إلى جانب الالتزام بالدعاء لله تعالى وطلب التيسير والتوفيق منه ومن أفضل الأفعال والأدعية لجلب الرزق والحصول على عمل ما يلي:

  • استغلال الأوقات التي يُستجاب فيها الدعاء كعقب انتهاء الصلاة، وأواخر الليل، والدعاء بقول يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)، إذ أنها لم يقولها أحد إلا وقد استجاب الله لدعواته.
  • ومن أفضل صيغ الأدعية التي قالها الرسول صلى الله عليه وسلم: (عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: كنت جالسًا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد ودعا فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد, لا إله إلا أنت، المنان بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: أتدرون بم دعا؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دُعي به أجاب، وإذا سُئل به أعطى).
  • من الأوقات التي يكون بها العبد قريب من ربه هو آخر الليل وقد أكد عليها الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه حيث قال: (إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا، فيقول: هل من سائل يعطى؟ هل من داع يستجاب له؟ هل من مستغفر يغفر له؟ حتى ينفجر الصبح). [5]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق