مقياس السمات السلوكية رينزولي

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 14 سبتمبر 2020 , 21:11

مقياس رينزولي يقيم ببساطة الخصائص من أجل الطلاب المتفوقين. وتهتم بكل المعلومات التي من شأنها أن تتعلق بكيفية تطوير المقاييس واستخدامها.

الأبحاث أظهرت مرارا وتكرارا أن الأطفال الذين يمتلكون الموهبة عادة ما يمتلكون سلوكيات معينة مثل استعمال مفردات أكثر تطورا من الأطفال القرينين، وفهم المبادئ الأساسية للنظريات، وكذلك القدرة على فهم المواضيع المعقدة، والقدرة على التعميم انطلاقا من مبدأ معين، الصفات الأخرى تتضمن قدرة عالية جدا على التفكير، ومستوى عالي من الذاكرة، والقدرة على العلاقة المكانية العالية وطلاقة كبيرة في الكلمات

بالإضافة إلى ذلك، القدرة على الالتزام بمهمة معينة، والقدرة على امتلاك الثقة بالنفس من أجل إنجاز المهمة والبراعة في التفكير

يطلب من المعلمين تقييم التفوق والموهبة لدى الطلبة من خلال مقياس السمات السلوكية رينزولي ويطلب منهم إجراء مقارنة بين الطلبة من خلال العديد من السلوكيات التي يمكن ملاحظتها، الطلاب ذوي الدرجات العلية هم الأكثر عرضة لأن يكونوا من الطلاب أصحاب أي نوع من أنواع الموهبة.

تعريف نموذج رينزولي

على الرغم من انه هناك أكثر من ثلاثين نموذج لتقييم الطلاب الموهوبين، إلا أن نموذج رينزولي هو الأشهر على الإطلاق، ويساعد في إيجاد الفرق بين الموهبة والتفوق. تم تطويره في سبعينات القرن الماضي، وتمت ترجمته إلى العديد من اللغات مما جعل الامر أسهل بالنسبة لطلاب المدارس العالمية، ومن أجل تقييم مواهب الطلاب حول العالم

المقاييس الأساسية تشمل: التعلم والدافع والإبداع. وعندما بدأ مفهوم الموهبة في التوسع، تمت إضافة أشياء جديدة إلى تلك المقاييس من أجل فحص الإمكانيات العالية للطلبة، والآن يحوي المقياس إلى أربعة عشر مقياس لقياس التعلم والإبداع والتحفيز والقيادة والفنية والموسيقية والدراما والتواصل والدقة والتواصل والتعبير ، وخصائص موهبة التخطيط والرياضيات والقراءة والتكنولوجيا والعلوم.

خصائص نموذج رينزولي

تم ملء الاستبيان من خلال إجراء دراسة على 500 طالب وتم تحليل البيانات التي ظهرت بالإضافة إلى مراعاة النتائج الدراسية للطلبة من العام الماضي

  • تقيس SAM (المصفوفات التكيفية) القدرة على حل المشكلات – في مجال مشكلة مشابه لمصفوفات Raven التقدمية
  • NoVo هو مقياس مفردات يقيس الذكاء المتبلور ، أو المعرفة العامة عن العالم

تدعم بعض نتائج الارتباط صحة مقاييس SRBCSS ، بينما يصعب تفسير البعض الآخر.

  • يُنظر إلى الطلاب الجيدين في حل المشكلات على أنهم متحمسون وماهرون في الرياضيات
  • يُنظر إلى الطلاب ذوي المفردات الكبيرة على أنهم مبدعون وجيدون في الدراما
  • يُنظر إلى الطلاب الحاصلين على درجات جيدة على أنهم متحمسون وجيدون في قيادة الآخرين ، وكذلك جيدون في الرياضيات والتكنولوجيا والقراءة والعلوم.[2]

نتائج نموذج رينزولي

إن كانت نتائج تقييم الطلبة مبينة فقط على درجات اختبار نموذج رينزولي، فسوف تكون العملية بسيطة جدا، ولكن هناك المزيد من الأمور التي يجب إجرائها، حيث ان هناك العديد من الطلبة الذين لا يمكنهم أن يتناسبوا مع إجراء هذا الاختبار. وفي بعض الأحيان يخفق الطلاب المبدعون ذوي مهارات التفوق والموهبة في اختبارات الورق، ولكن عند وضعهم في الاختبارات الحياتية، فإنهم يقومون بإبهار الجميع

وعلى أية حال، هناك دائما وسائل بديلة من أجل دخول على برامج الموهوبين، وأن يصنف الشخص من الأشخاص ذوي الموهبة، إن صفات القيادة تتداخل مع القدرة على طرح الأفكار والمفاهيم التي يمكن ان تكون شديدة الأهمية في لحظة ما، وربما يرى الشخص الإجابة في وجود بحر من التساؤلات حول موضوع معين

لذلك، فإن الذكاء ليس فقط هو الأمر الوحيد في درجات الاختبار، وعلى الرغم من ان درجات الاختبار يكون لها أهمية كبرى وتعطي مؤشر كبير على درجة الذكاء، إلا أن النجاح الحقيقي يحدث حين تثمر درجات الاختبار عملا فاعلا وتؤدي إلى النجاح

يمكن ان يأتي الطلاب المتقدمين لمستويات رينزولي من بيئات مختلفة بشكل كلي، حيث يكون منهم الثري، والفقير والبائس والذي يعيش في بيئة مثالية، وكل منهم يبحث عن هدف مختلف وتحركه دوافع مختلفة. الطريق إلى الموهبة يمكن ان يأتي من مختلف الأماكن والاتجاهات، وعلى الرغم من أن البعض منها يمكن ان يواجه بالصعوبات والعوائق بشكل أكبر من غيرها، ويمكن ان يأتي الطلاب الموهوبون من بيئات قاسية جدا ويواجهون ظروف تحتوي على الكثير من التحدي، إلا أن الانتصار في تلك الحالة يكون عظيما، لانه يمكن ألا يملك الطالب الموهبة في حال تغيرت تلك الظروف المحيطة[1]

فوائد مقياس السمات السلوكية

يعد التحديد الدقيق مهم جدا عن تقييم مستويات الطلبة، إلا أن هناك العديد من الجدال الذي ظهر حيال دقة هذه المقاييس في تقييم مواهب الطلبة، وهناك العديد من الانتقادات التي توجه إلى المعلمين بحجة أن تقييماتهم للطلبة غير صحيحة

إن استخدام معايير متعددة مثل تقييم المعلمين والمعلومات في الاختبارات هي الطريقة الأكثر انتشار من أجل تقييم الطلبة الموهوبين، وتوفر أدوات التقييم المختلفة معلومات مختلفة حول الخصائص التي ترتبط بالموهبة تلك. إن فائدة مهارات التقييم واضحة، حيث يمكن الحصول على معلومات متعددة عن سلوكيات الطلبة وهذه المعلومات من الصعب الحصول عليها من مصدر آخر. بالإضافة إلى ذلك، هذه الطريقة تعتبر منخفضة التكلفة، وموجهة نحو الهدف، ومركزة، ويمكن ان تلاحظ سلوكيات الطلبة في البيئة الطبيعية والسلوكيات اليومية

يبرز نجاح المعلمين كمقيمين عندما يصنف المعلمون السلوكيات الواضحة بدلاً من تقديم الآراء. تشير معظم الدراسات إلى أنه يمكن للمدرسين أن ينجحوا في تحديد الطلاب ، على الأقل عند ارتباطهم بنتائج مثل اختبارات التحصيل والقدرة. من ناحية أخرى ، عادةً ما تكون الارتباطات بين مقاييس تقييم المعلم واختبارات التحصيل معتدلة أي غير شديدة ، ولكن من ناحية أخرى ، إذا كانت هذه الارتباطات عالية جدًا ، فإن التصنيفات ستكرر ببساطة معلومات اختبارات التحصيل دون المساهمة بأي شيء جديد. ولذلك، يمكن ان يقلص المعلم عدد الطلاب الموهوبين المرشحين للدخول والترشح إلى مناهج الموهوبين[1]

حدود مقاييس السمات السلوكية

بينما هناك العديد من الفوائد لإجراء مقاييس السمات السلوكية، إلا ان تقييمات المعلمين غالبا ما تخضع للذاتية، وهذه الذاتية تأتي مع قيود يجب وضعها بعين الاعتبار أيضا

  • إجراء الاختبار وهذا التقييم يتطلب تحفيز للمعلمين ومعرفة وألفة للطالب
  • هناك اختلاف كبير بين طريقة كل معلم في إجراء الاختبار أو التقييم
  • التقييم يركز بشكل خاص على الموهبة التي تتعلق بالأمور المدرسية، ويمكن ان تغفل العديد من الأمور الأخرى المثيرة للاهتمام

تقييم المعلمين غالبا ما يصنف بأنه الأقل ثمنا، ولهذا السبب يمكن ان يكون هذا التقييم هو مجرد الخطوة الأولية لإجراء تقييم آخر أكثر تكلفة، ويجب تجنب تقييم المعلمين إن لم يكن الهدف هو تحديد للطلبة المتفوقين للعديد من الأسباب

  • يمكن ان يكون الاختبار الذي يجرى عبر الإنترنت فعال أيضا وغير مرتفع التكلفة، وخاصة عند مقارنته مع تكلفة المعلمين، لذلك من خلال النظر إلى هاتين الطريقتين، يمكن الحصول على تقييم للطلبة بطريقة غير مكلفة ماديا
  • إن حرمان الطلاب من فرصة إظهار نقاط قوتهم في الاختبارات الموضوعية القائمة على الرأي الشخصي للمعلمين يمنع تحديد المتدربين. أنظمة تحديد الهوية التي تتطلب ترشيح المعلم قبل الاختبار تؤدي إلى فقدان نسبة كبيرة (حوالي 60٪) من الطلاب ذوي الموهبة أو الموهوبين[2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق