بماذا تشتهر بورما

كتابة سمر عادل آخر تحديث: 23 سبتمبر 2020 , 04:50

دولة ميانمار تعتبر من دول شبه جزيرة الهند الصينية، ويؤثر خليج البنغال على الساحل الجنوبي الغربي الخاص بها، كما أنه يجب الإشارة إلى أن اسم ميانمار الأول كان بورما، ويعني الأرض الذهبية.

بماذا تشتهر بورما

  • تشتهر بورما بالباغودا والكثير من المعابد الموجودة حتى الآن في باغان، والتي يأتي إليها السياح والتي كانت في السابق عاصمة مملكة باغان.
  • ويعتبر معبد شويداغون بالتحديد من دلائل الاحتلال البريطاني القديم على دولة بورما أثناء حرب الأنجلو بورمية الأولى.
  • إضافة إلى ذلك فإن بورما تشتهر أيضًا بوجود المناظر الطبيعية والخلابة.
  • يوجد أيضًا برج يسمى ساكورا والذي يعتبر من أكثر الأبراج ارتفاعًا الموجودة في يانغون عاصمة دولة ميانمار.
  • ويعتبر الاحتفال الخاص بثقب الأذن من أكثر الاحتفالات التي تشتهر بها دولة بورما، والذي يعني دخول الفتيات المراهقات في مرحلة الأنوثة الأولى.
  • ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل إنه يوجد أيضًا احتفال يعتبر من أشهر الاحتفالات الموجودة في بورما والخاص ببلوغ الشباب سن الرشد لحظة دخوله إلى الدير لوقت قصير، وهو احتفال يسمى شينبيو، مما يعني أنه أصبح شابًا مبتدئًا في البوذية.
  • ويقوم الشباب البالغ بممارسة عبادة تسمى بعبادة النت والتي تعتبر جزءًا من الثقافة الدينية الخاصة بهم.
  • تشتهر أيضًا بالأطعمة الآسيوية حلوة المذاق، مثل الموهينجا والذي يعتبر طبق بورما الوطني، وهو عبارة عن حساء سمك مكرونة الأرز، بالإضافة إلى العديد من المأكولات الأخرى التي تشتهر بها بورما مثل الأرز التايلاندي المعطر والأطباق النباتية بأنواعها المختلفة والشاي المخلل، وهي الأكلات التي يعشقها السياح ويأكلونها بشكل مستمر فور وصولهم إلى ميانمار. [1]

علم بورما

  • في عام 2010 تم اعتماد علم دولة ميانمار الحديث، وهو علم يتكون من 3 ألوان وأفقي، مع وجود خطوط أصفر وأخضر وأحمر، وتوجد في وسط العلم نجمة بيضاء ذات حجم كبير خماسية.
  • ويشير اللون الأصفر الموجود في العلم إلى رمز التضامن، ويشير اللون الأخضر إلى النباتات والسلام والهدوء، بينما يشير اللون الأحمر إلى الصرامة والشجاعة، وأخيرًا تشير النجمة البيضاء في منتصف العلم إلى اتحاد البلاد.
  • وقد تم اعتماد هذا العلم الجديد رسميًا في 3 يناير 1074، وقد حل محل العلم الاشتراكي السابق. [2]

رئيس بورما

  • يعتبر يو وين مينت الرئيس العاشر لدولة ميانمار، وقد كان رئيس مجلس النواب في البداية ثم أصبح بعد ذلك رئيسًا للبلاد، وقد تم انتخابه من قبل حكومة الرابطة الوطنية بسبب الديمقراطية خلال عامين، وبذلك يعتبر ثاني رئيس دولة تقوم بانتخابه حكومة الرابطة الوطنية.
  • ويبلغ من العمر 68 عامًا، واستطاع تحقيق انتصارات ثلاثة انتخابية على بطاقة الحزب، وقد انتخب للمقاعد في بلدته إيراوادي دلتا في انتخابات عام 1990.
  • وقد عرف بأنه قوي وصارم ومسؤول عن المهام، وقد اعتقله النظام العسكري السابق مرات كثيرة. [3]

موقع بورما

  • اين تقع بورما ؟ هي دولة سيادية توجد في جنوب شرق آسيا، ويعتبر اسمها الرسمي هو جمهورية اتحاد ميانمار، ويختصر إلى ميانمار، توجد دولة الهند وبنجلاديش غرب بورما، ودولة الصين من الشمال، ودولة تايلاند ولاوس من الشرق.
  • كما أن 1930 كيلو مترًا من الساحل الجنوبي لدولة بورما يحد خليج البنغال من الشمال وبحر أندامان من الجنوب.
  • كما أن كلا من نهر أيياروادي وسلوين يصبان في خليج مرتبان.
  • بالإضافة إلى أن بورما تحتوي على الكثير من الجزر البحرية والتي تعتبر جزيرتا تشيدوبا ورامري من أكبر الجزر بها، كما أن معظم جزر بورما تقع في أرخبيل ميرغي. [4]

السياحة في ميانمار 

تعتبر ميانمار دولة لها أصول وجذور تاريخية وثقافية منذ قديم الأزل، وعند زيارة السياح لها يجدون مزيجًا مذهلا من الحداثة والقدم، و تشتهر بورما بمناظرها الطبيعية الساحرة وشواطئها التي تعتبر من الاماكن السياحية في ميانمار بالإضافة إلى الكثير من الأماكن السياحية الأخرى التي يفد إليها السياح من كل مكان، وهي:

  •  تشتهر بورما بمعبد سولي الذي يعتبر مكانًا للتأمل وجبل بوبا الذي يعتبر جنة المتنزهين ومعبدا بوذا وشويداغون وباغان التي من خلالها تستطيع الحصول على مناظر خلابة.
  • وبحيرة إينلي ومعبد الصخرة الذي تستطيع من خلاله رؤية الصخرة المتوازنة ومعبد ماهاموني الذي عند دخوله ترى ثقافة مختلفة عن المعتاد.
  • وتشتهر بورما بجزيرة ماكلويد والتي فيها ترى العديد من المناظر الطبيعية المذهلة وقصر ماندالاي ومتحف باغان الأثري وحديقة مها باندولا التي بها تقوم بالاسترخاء وكهف سدار الذي يعتبر ملاذًا لأتباع البوذيين وبرج بورسيل الذي يقع في وسط ميانمار. [5]

اضطهاد مسلمي الروهينجا في ميانمار

  • تفاقمت المشاكل بين المجتمعات البوذية ومسلمي بورما في ميانمار وتحديدًا في ولاية راخين من أغسطس 2017، حيث شنت مجموعة مسلحة من الروهينجا عدة هجمات نتج عنها مقتل أكثر من 70 شخصًا، منهم 12 شخصًا من قوات الأمن في بورما.
  • ونتيجة لذلك قام الجيش بشن حملة قمع تتصف بالوحشية على قرى الروهينجا، مما أدى إلى هرب أكثر من 700 ألف عبر الحدود إلى بتغلاديش في أغسطس 2017.
  • ووجود عمليات قتل عشوائية وحرق قرى الروهينجا، حتى أن حقوق الإنسان التابعة إلى الأمم المتحدة وصفت الوضع في ولاية راخين بأنه مثال للتطهير العرقي، بالإضافة إلى حدوث أزمة إنسانية تتزايد بشكل مستمر في بنغلاديش، ووجود مليون شخص من الروهينجا في مخيمات اللاجئين على الحدود.
  • وقد قام الجيش ببدء أعمال عنف بعد حدوث هجوم مماثل على نقطة أمنية على حدود بنغلاديش في أكتوبر 2016، مما نتج عنها مقتل 9 ضباط شرطة.
  • وقد قام الجيش بالرد على هذا الهجوم بعمليات قمع استمرت شهرًا ضد المدنيين المسلمين العزل، مما نتج عنه قتل أكثر من ألف مدني وهروب عشرات الآلاف من منازلهم لإيجاد الأمان. [6]

الحكم في بورما

  • تم تنفيذ الدستور في ميانمار في 4 يناير 1974، في الذكرى السادسة والعشرين لاستقلال البلاد، وقد علق بعد حدوث الانقلاب العسكري في 18 سبتمبر 1988.
  • وقد تم حكم ميانمار بعد ذلك حكمًا عسكريًا من المجلس العسكري بين عامي 1997 و2011 بما يعد بذلك الحكم العسكري هو نظام الحكم في بورما.
  • ووفقًا لدستور عام 1974 كانت السلطة في يد الشعب أحادي المجلس، وهي عبارة عن هيئة تم انتخابها شعبيًا من 485 عضوًا تقوم بممارسة السلطة التشريعية والقضائية والتنفيذية، ويتم انتخاب مجلس الدولة المكون من 29 عضوًا أمينًا له، ورئيسها هو رئيس الدولة.
  • وكان كل من السكرتير والرئيس هما الأمين العام ورئيس حزب البرنامج الاشتراكي البورمي، وكان تحت القيادة العسكرية.
  • وبعد أن أصبح للجيش السيطرة على الحكومة في عام 1988، قام بإنشاء مجلس الدولة لإعادة القانون والنظام باعتباره الهيئة الجديدة التي تحكم، وتم إلغاء جميع أجهزة الدولة ومجلس الشعب ومجلس الدولة. [7]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق