تعريف التربية الرياضية واهدافها

كتابة remer آخر تحديث: 02 أكتوبر 2020 , 04:42

اختلف تعريف التربية الرياضية واهدافها عند العديد من الباحثين والعلماء فمنهم من قال إن مفهوم التربية الرياضية هو عبارة عن عدد من العمليات والأنشطة والعلاقات الاجتماعية والنتائج الجسدية والاجتماعية والنفسية المفترضة، وتضم تلك الأنشطة جميع الرياضات بأنواعها الفردية والجماعية وكذلك الشريكة هي تلك الرياضات التي تقود من خلال محرك أو التي يستحوذ عليها الإدراك.

ماهي التربية الرياضية

كما قال الباحث كولتر عن تعريف التربية الرياضية أنها عبارة عن مجموعة من التأكيدات المختلفة على الاستراتيجية والمهارات البدنية والفرصة والأنشطة التنافسية، وأنشطة ترفيهية بحتة وتنمية ذاتية، كما عرفها البعض على أنها تنوع في عمليات ونتائج محتملة، من المفيد بها إتباع الممارسات المقبولة للكثير من المجموعات الرياضية والحكومات المركزية في تعريف التربية الرياضية بهذا الشكل.

وتم تعريف التربية الرياضية أيضا على انها عملية منظمة لمجموعة إحداث وتغييرات مرغوب فيها تحدث بسلوك الشخص لتقوم بتطويره بشكل متكامل بجميع جوانب شخصيته: الجسمانية والانفعالية والعقلية، والاجتماعية” ).

أهداف التربية الرياضية

التربية الرياضية لها أهداف للمرحلة الثانوية وجميع مراحل التعليم المختلفة أيضا عن طريق تقديم العديد من برامجها المتنوعة لكي تسهم في تنمية وتطوير المهارات الضرورية للأفراد لقضاء أوقات الفراغ لديهم بشكل جيد ومن أهم أهدافها الآتي:

  • تعمل التربية الرياضية على إكساب الأشخاص الصحة الجسمية، والاجتماعية والتعليمية والروحية باعتبار أن الشخص وحدة متكاملة ، وإذا كان للتربية والتعليم إسهام كبير في تقدم وتنمية الأمم، فأن الأنشطة التربية الرياضية المختلفة دور فعال في عمليات التحديث.
  • وقد ساعدت البحوث والدراسات العلمية التي تم اجراؤها بمجال التربية وعلم النفس في إظهار وتوضيح أهمية الوحدة المتكاملة للشخص مما أدى لتغير جوهري بفلسفة ومفهوم التربية الرياضية، ومن ثم لم تعد التربية الرياضية تعتني بتربية البدن فقط ، بل أصبحت تبدي اهتماما أيضا بالفرد ككل وذلك عن طريق تنمية جوانبه البدنية والنفسية والاجتماعية والعقلية.
  • البعض يقول أن التربية الرياضية هي عبارة عن مهارات ترويحية أو هي تعليم للخلق الرياضي، وكذلك يعرف مفهوم التربية الرياضية على انه تنمية للياقة البدنية، بل منهم من يرى أن التربية الرياضية عبارة عن رياضة أو تدريب الرياضي على وجه التحديد.
  • من دراسات التربية الرياضية دراسة الدكتور صبحي حسانين التي أظهرت أن طلاب بعض المدارس في مدارس جمهورية مصر العربية تسيء للفهم المعنى والحقيقي للتربية الرياضية.
  • وعلى الرغم أننا نفترض أنهم يقومون بتلقي برنامج متكامل في التربية عند دخولهم بالمدارس، لهذا فتعد التربية الرياضية والتربية البدنية في مسارها التاريخي كانت دائما انعكاس لواقع المجتمع الذي نعيش فيه.
  • تعد صورة للفلسفة التربوية والاجتماعية السائدة وطالما ارتبطت أهداف التربية الرياضية بالأهداف التربوية ولم يشير التاريخ لنجاح أي برنامج للتربية الرياضية إلا في سياقاتها التربية الاجتماعية والتربوية.

علاقة التربية الرياضية بالعلوم الأخرى

تتجه التربية الحديثة في المجتمعات العصرية اتجاه قوي نحو إعداد الأشخاص إعدادا شامل ومتكامل ليستطيعوا عن طريقها تحقيق أكبر قدر من الاستيعاب والفهم لجميع مكونات الحضارة بفلسفتها وتطلعاتها ومنجزاتها، ولكي يكونوا قادرين على تحمل التحديات والأعباء التي تواجههم في هذا العصر، ولكي يساهموا في تحقيق التطور والازدهار والتقدم لمجتمعاتهم.

التربية الرياضية حظيت باهتمام كبير في اغلب هذه المجتمعات باعتبارها انها جزء هام من التربية العامة، كما أصبحت التربية الرياضية مطلب رئيسي في المناهج التعليمية منهجا وعلم قائم بذاته مثل سائر العلوم الأخرى، وهذا ما جعل التربية الرياضية مفهوم تربوي واضح لها أهداف تسعى إلى تحقيقها.

فوائد التربية الرياضية

أن التربية الرياضة لها الكثير من الفوائد إبرازها:

  • انها تساهم في جدول أعمال السياسة الجديدة عن طريق المساهمة في مجموعة كبيرة من النتائج الاجتماعية الإيجابية بما في ذلك تعمل على تقليل جرائم الشباب.
  • وتحسين الصحة واللياقة البدنية.
  • تقليل نسب التغيب عن المدرسة.
  • تحسين المواقف نحو التعلم بين الشباب ولتوفير فرص المواطنة النشطة.
  • تقوم التربية الرياضية على انعكاس وجهات النظر من هذا النوع تحول واسع من النظر للإدماج الاجتماعي من خلال التجديد الحضري لحد واسع من الناحية الاقتصادية مثل الحوافز والتحسينات البيئية والاستثمار الرأسمالي التى تقوم بجذب صناعات جديدة ولخلق فرص العمل.

تعرف التربية البدنية

ويعرف مفهوم التربية البدنية على أنها هي المجال القانوني في المناهج المدرسية، والتي تعتني بعملية تنمية وتثقيف تطوير الكفاءة الجسدية عند الطلاب، كما تعمل على قدرة الطلاب على استخدام قوتهم البدنية لأداء مجموعة من الأنشطة، فأداء المهارات البدنية يشكل سمة مميزة ومركزية للموضوع ، مثل كافة مجالات المناهج الأخرى، فيهتم بشكل رئيسي بالمهارات والمعرفة والفهم.

 وبتعريف آخر فأن التربية البدنية  تتضمن كل من تحرك للعلم وتعلم التحرك، وبمعنى آخر أن التربية البدنية تعتني بتعلم الفهم والمهارات المطلوبة للمشاركة في الأنشطة البدنية ومعرفة الجسد وقدرته ونطاقه على الحركة، وكذلك مفهوم التربية البدنية على أنه سياق وطريقة لتعلم مجموعة هائلة من النتائج الغير متأصلة بالنشاط البدني ، ولكنها عباره عن دروس تعليمية خارجية هامة وقيمة مثل الحكم الجمالي والمهارات الاجتماعية والحساب ومحو الأمية.

الفرق بين التربية الرياضية والبدنية

مثلما تم التعرف على مفهوم التربية الرياضية وفوائدها، لابد من معرفة الفرق بين التربية البدنية والتربية الرياضية:

اجمع العلماء والباحثين انه لا يوجد فرق بين التربية البدنية والرياضية فهم يكملان بعضهم البعض،  حيث توفر التربية البدنية والرياضة الكثير من المنشورات والوثائق السياسية وقوائم بجميع الجوانب الإيجابية للتربية البدنية وبعمليات المشاركة الرياضية.

كما أن التربية البدنية تعمل على مساعدة التلاميذ على تنمية احترام الجسد ولأنفسهم وللآخرين، ويساعد ذلك في التنمية الشاملة للجسد والعقل. يطور هذا فهم دور النشاط البدني الهوائي واللاهوائي بالصحة.

هذا يعزز بشكل إيجابي احترام الذات والثقة بالنفس، وكذلك يقوم بتعزيز التنمية المعرفية والاجتماعية والتحصيل الدراسي.

وفي نفس السياق أشار تقرير مجلس أوروبا (Svoboda ، 1994) إلى أن الرياضة تعمل على توفير فرص للتواصل والالتقاء مع الآخرين، لأخذ الكثير من الأدوار الاجتماعية المختلفة، وتعمل على تعلم مهارات اجتماعية محددة مثل إحترام الآخرين والتسامح، للتكيف مع أهداف الفريق أو الجماعية مثل التماسك والتعاون والتماسك. [2]

وأنه يقوم بتوفير تجربة عواطف لا تتوافر في بقية الحياة، كما أكد هذا التقرير على أهمية مساهمة الرياضة في الكثير من عمليات تنمية الشخصية والرفاهية النفسية ، مشيرا إلى أن هناك “دليل قوي على النتائج الإيجابية للأنشطة البدنية على مصطلح الذات واحترام النفس والاكتئاب والقلق والضغط والتوتر والثقة بالنفس، والمزاج والطاقة، والكفاءة والرفاهية.

مفهوم التربية الرياضية يعتمد على الأنشطة الجسمانية والحركية، والتي تساعد على تعزيز الصحية للشخص، وبجانب ذلك تعمل على تعزيز الجوانب الأخلاقية للطالب، وتساعده في تحسين المزاج وتقليل الاكتئاب، وتعزيز الثقة بالنفس واحترم نفسه والآخرين، ولا يختلف مفهوم التربية البدنية والرياضية، فكلا منهما له نفس الأهداف وتعمل على توفير فرص للتواصل مع أشخاص مختلفين، يجمعهم النشاط الرياضي والبدني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق