ايجابيات وسلبيات منصة فيو كلاس – view class

كتابة روان صلاح آخر تحديث: 27 أكتوبر 2020 , 13:24

دخول مباشر الى فيو كلاس

رابط الدخول : https://viewclass.com/

ايجابيات منصة فيو كلاس

منصة فيو كلاس عبارة عن شبكة تُستعمل كنوع من التعليم الإلكتروني عن بعد، كما يتم عن طريقها توفير عناصر أو أدوات للخدمات التعليمية التقنية، بالإضافة إلى توفيرها أساليب تعليمية متطورة وحديثة، حيث إن تلك المنصة قد تقوم بتغيير الهيكل المُنظم للتعليم في المملكة العربية السعودية، إذ أنها توفر للطلاب أفضل وسائل التعليم عن بعد، وكذلك يصل الطلاب من خلالها إلى عملية الاستقصاء والبحث بكل سهولة، وأيضًا تقدم تلك المنصة أسلوب جذاب وملفت للنظر، وهو ما يجعل الطالب يُحب عملية التعلم دون ملل، وفي الآتي إيجابيات منصة فيو كلاس:

  • جعل نظام نور التعليمي مرتبط مع منصة فيو كلاس في المملكة العربية السعودية.
  • يمكن استخدام المنصة بكلًا من اللغة الإنجليزية واللغة العربية، وهو ما يُسهل على المدارس الأجنبية والأهلية استخدامها في المملكة العربية السعودية.
  • استعمال تطبيق زووم (zoom) في المنصة، والذي يُقرب بيئة التعليم عن بعد إلى الواقع الفعلي الذي تعوّد عليه الطلاب، حيث إنه يتم التواصل بالصورة والصوت بين المعلم والطالب.
  • يُوضع من خلاله نظام جيد للتقييمات والاختبارات، كما تُرسل منصة فيو كلاس إشعارات للتذكير بموعد الواجبات التي يجب على الطلبة إتمامها.
  • وضع نظام يعمل على تحفيز المعلمين والطلاب، وذلك عن طريق تقديم الحوافز والجوائز، بالإضافة إلى شهادات التقدير التي يحصل عليها المتفوقون في نهاية العام الدراسي.
  • سهولة التواصل بين المعلمين وأولياء أمور الطلاب من خلال البريد الإلكتروني الخاص بهم، مما يساهم في متابعة المستوى الدراسي لأبنائهم، بالإضافة إلى تقييم الأنشطة التي يقومون بها.

سلبيات منصة فيو كلاس

توفر منصة فيو كلاس الأدوات والأساليب المناسبة للتعلم عن بعد، وهي من الأمور الهامة في النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية، ولكن بالرغم من البيئة التعليمية المناسبة التي توفرها المنصة للطلاب، إلا أنه هناك بعض السلبيات التي تجعلها غير كاملة إلى حد ما، وفي التالي نقاط توضيحية لتلك السلبيات:

  • في البيئة العادية للتعلم يكون هناك تحدي بين الطلاب وبعضهم يجعلهم يعملون على تنمية مستواهم الدراسي، وهو ما لا يحدث في التعلم عن بعد من خلال منصة فيو كلاس.
  • عدم وجود تفاعل بين المعلم والطلاب بصفة شخصية، وهو ما يؤدي إلى حجب البناء العقلي اللازم للطالب.
  • منصة فيو كلاس لا توفر بيئة مناسبة أو تقليدية لأداء الامتحانات الشفوية، مما يقلل من التفاعل الإجتماعي في المجال التعليمي.
  • تحتاج تلك المنصة إلى أجهزة كمبيوتر أو هواتف محمولة، بالإضافة إلى الحاجة لتوفير شبكة جيدة من الإنترنت، وهو ما يجعله أمر مكلف بعض الشيء على أولياء الأمور.
  • إلى جانب توفير الأدوات التكنولوجية، نجد منصة فيو كلاس بحاجة إلى وجود مجموعة من المهارات التقنية الجيدة لدى المعلمين والطلاب، وذلك حتى يستطيعون التعامل مع هذا النوع من التكنولوجيا التعليمية الحديثة.

جوجل كلاس رووم

يقوم جوجل كلاس رووم بجعل المعلمين قادرين على إعداد فصل دراسي كامل عن طريق الإنترنت، وذلك من خلال التحكم في كافة المستندات التي تكون لازمة للطلاب، حيث يتم تسجيل المستندات على جوجل درايف (Google Drive)، بالإضافة إلى تعديلها من خلاله مثل جدول البيانات وغيره من المهام التعليمية المختلفة، كما أنه من أهم مميزاته سهولة التواصل بين المعلم والطالب عن بعد، إلى جانب أنه يقوم بعمل بعض الأمور الهامة في عملية التعلم، وهي كالآتي: [1]

  • وضع واجبات منزلية: أول شيء يكون المعلم في حاجة له هو تكليف الطلاب ببعض المهام التي عليهم إتمامها، وهو ما يسهله جوجل كلاس رووم، ويتم ذلك من خلال تحميل المستندات حتى يستطيع الطلاب الوصول إليها وتنفيذها، حيث يصل للطلاب إشعارًا من خلال البريد الإلكتروني الخاص بهم يشير إلى وجود مهمة جديدة، فيقومون بتسليمها عند الإنتهاء ثم يبدأ المعلم في تقييمها.
  • عمل إعلانات: إذا كان المعلم يريد إعلام الصف بأكمله بأمر ما، يستطيع كتابته سريعًا ثم يرسله، حيث إنه سوف يصل إلى البريد الإلكتروني الخاص بكل طالب في الفصل الدراسي.
  • تخزين المواد: يمكن تخزين مواد الفصل الدراسي، حيث إن المواد التي يقوم المعلم بإضافتها إلى المهمات الدراسية لا تعد من المستندات التي يمكن تخزينها فقط، بل يمكن تخزين أي شيء آخر ضروري للطلاب على جوجل درايف (Google Drive).
  • إمكانية تفاعل الطلاب: يكون لدى الطلاب على جوجل كلاس رووم ( Google Classroom) إمكانية التفاعل من خلال التعليق على الإعلانات والمهام، كما يمكن أن يرسل الطلاب لبعضهم البعض بريد إلكتروني عن طريق منصة جوجل كلاس رووم.

عيوب جوجل كلاس روم

جوجل كلاس رووم جعل إنشاء نظام لإدارة صف تعليمي أمر سهل، وهي منصة هدفها أن تجعل العملية التعليمية في كافة أرجاء العالم خالية من الأوراق، كما أنه موجه في تلك الفترة إلى المؤسسات التعليمية فقط، ولكنه يحتوي على بعض العيوب التي تجعله غير فعال بشكل كامل، وفي التالي تلك العيوب: [2]

  • صعوبة إدارة الحساب: من الصعب الوصول إلى نطاقات عديدة من خلال جوجل كلاس رووم، حيث لا يمكن الدخول باستعمال حساب (Gmail) الخاص بالطالب، بل يجب الدخول بواسطة التسجيل في (Google Apps for Education).
  • محدودية خيارات التكامل: حتى الوقت الحالي لم يتم دمج جوجل كلاس رووم مع التقويم الخاص بجوجل، أو غيره من التقويمات المختلفة، وهو ما قد يسبب بعض المشكلات في مواعيد الواجبات المنزلية أو المواعيد النهائية للمهام.
  • googlish”: قد يواجه مستخدمو جوجل بعض الارتباك حينما يتعاملون معه لأول مرة، ولكن على وجه العموم سوف يجد المستخدم نفسه يشعر بالارتياح في البيئة التعليمية التي توفرها منصة جوجل كلاس رووم، وذلك في حالة كانت الأدوات المستخدمة فيه متناسبة مع جوجل.
  • عدم وجود تحديثات تلقائية: موجز النشاط في منصة جوجل كلاس رووم لا يتم تحديثه بشكل تلقائي، لذا يجب على الطلاب أن يحدثوه بأنفسهم كل فترة، لكي لا يفوتهم أي إعلان مهم من المعلم.
  • صعوبة مشاركة المتعلم: لا يستطيع الطلاب أن يشاركوا عملهم مع زملائهم، إلا إذا كانوا يملكون المستند، وفي تلك الحالة كذلك سوف يحتاجون إلى الموافقة على خيارات المشاركة، ولكنه أمر قد يتسبب في حدوث فوضى إذا كانوا يريدون مشاركة المستند مع زميل آخر في الفصل.
  • مشاكل التحرير: في حين قام المعلم بإنشاء واجب لتوزيعه على الطلاب، يصبحون حينها مالكي المستند ولهم الإمكانية في تحريره، وذلك يعني أنهم يستطيعون حذف أي شيء يريدونه من المهمة، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث مشكلات، حتى لو كانت بنوع من الخطأ.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق