حوار بين شخصين عن الأخلاق

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 28 أكتوبر 2020 , 09:19

تأثير الأخلاق على المجتمع

ألقى أحد الطلاب خطبة محفلية عن الأخلاق فقال في بدايتها بعض الكلمات ذات المعنى  ” تحدد الأخلاق مجموعات من القواعد في المجتمع تساعد في التمييز بين الأخطاء الأخلاقية ، والحقوق الأخلاقية ، وتوجد وجهات نظر أخلاقية مختلفة ، وقد يكون لها أحكام متباينة حول قضية ، أو سلوك معين ” . [1]

حوار بين شخصين عن الأخلاق

في أحد الأيام دار حوار بين طالبتين عن حسن الخلق وكانت إحدى الطالبتين تدعى كريستين ، والأخرى تدعى مارينا .

  • كريستين : أنا أؤمن بالأخلاق النفعية ، وأود أن أناقشها معك وربما أتعرف على أساسك الأخلاقي “.
  • مارينا : يسعدني كثيرا مناقشة هذا الموضوع الهام معك فلقد لاحظت أيضًا اختلافاتنا ، ورجحت أن يكون سبب ذلك هو التنوع ، مناقشة قيمنا الأخلاقية ستكون مهمة لعلاقتنا الشخصية ، وستحسن منظورنا لبيئتنا ، فأنا أؤمن بعلم الأخلاق ، هل يمكنك أن تخبرني من فضلك عن منظورك الأخلاقي؟
  • كريستين :  المنظور الأخلاقي النفعي يقوم على مفهوم الخير الأقصى لغالبية أعضاء المجتمع ، ويبلغ الحكم على فعل ، سواء ارتكب أو امتنع ، بناءً على التأثيرات على أعضاء المجتمع ، وبالتالي يعني أن أخلاق الفعل يتم تحديدها بعد تفاعل أعضاء المجتمع مع الفعل ، وآثاره الإيجابية والسلبية على حد سواء ، ويقال بعد ذلك أن الفعل غير أخلاقي إذا كانت الآثار السيئة المحققة على أفراد المجتمع أكثر أهمية من الفوائد من الفعل .
  • ومع ذلك فإنه يعتبر أخلاقيًا إذا كان من الممكن الحصول على فوائد أكبر منه ، وهذا يحدد منظورين لتحديد الأخلاق في الفعل ، ومدى التأثيرات على الأشخاص ، وعدد الأشخاص الذين يؤثر عليهم الفعل ، وترتبط النفعية أيضًا بالقرارات التي يؤثر تنفيذها على الناس فتفسر نفعية القاعدة هذا من خلال تقديم القواعد التي يمكن أن تؤدي إلى أقصى قدر من الخير في المجتمع ، وقرار تقييد حق الشخص في التدخين في مكان عام هو قرار أخلاقي على سبيل المثال بموجب الأخلاق النفعية ، لأنه في حين أنه قد ينتهك حاجة المدخن ، وقد يتسبب في ضائقة إلا أنه سيكون مفيدًا للعديد من الأشخاص الآخرين في البيئة المباشرة من خلال ضمان الهواء النقي ، وحماية أرواح الناس .
  • مارينا :  كان يجب أن أكون حريصًا على ملاحظة أن أحكامك تستند إلى العواقبية ، وجهة نظري الأخلاقية في علم الأخلاق ، هي منظور قائم على القواعد للحكم الأخلاقي يربط المنظور الأخلاقي بالواجب المتوقع من الناس في المجتمع ، ويستند إلى القواعد الاجتماعية ، إنه يختلف عن منظورك الأخلاقي ، لأنه يتجاهل عواقب فعل أو قرار معين، على سبيل المثال، يعتبر الفعل المتوافق مع القواعد المعمول بها أخلاقيًا على الرغم من نتيجته السلبية على أفراد المجتمع ، ويعتبر الفعل الذي يتعارض مع القواعد والالتزامات الحالية غير أخلاقي بغض النظر عن صافي المنفعة التي ينتج عنها ، بالنظر إلى مثالك عن التدخين في الأماكن العامة ، وافترض أن المجتمع يسمح للناس بالتدخين في الأماكن العامة ، فإن فعل التدخين يعتبر غير أخلاقيًا بغض النظر عن تلوث الهواء ، وتأثيراته على صحة الناس .
  • مارينا : ” الاعتماد على قواعد الحكم على القرارات والإجراءات له فوائد في الحكم العادل ، وهذا يتعارض مع نطاق نهجك النفعي الذي يبدو أيضًا أنه غير موضوعي ، أحد اهتماماتي مع النهج النفعي للأخلاق هو عدم وجود مقياس مناسب لفوائد وضرر الفعل ، لا يوجد مقياس معياري وهذا يضر بالمصداقية ، والإنصاف لأن بعض الناس قد يكونون أكثر حساسية من الآخرين ، بينما قد يبالغ البعض في العواقب ، من الصعب أيضًا تحديد شرائح السكان التي تأثرت بفعل أو قرار .[1]

تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة

طلبت المعلمة من طلابها عمل بحث عن الأخلاق فقررت إحدى الطالبات أن يتضمن بحثها تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة فسارعت إلى المكتبة للبحث عن كتب عن الأخلاق ، وطرق تنميتها عند الطفل ، وبعد تعمقها في البحث والقراءة ، وجدت أن فظاظة الطفل ليست دائمًا مقصودة >

في بعض الأحيان لا يدرك الأطفال أنه من غير المهذب المقاطعة ، أو انتقاء أنوفهم ، أو إبداء ملاحظاتهم بصوت عالٍ وفي صخب الحياة اليومية ، لا يكون لدى الآباء والأمهات المشغولين دائمًا الوقت للتركيز على  آداب التدريس ، ولكن إذا عززت في طفلك بعض الأخلاق التي  يجب عليك فعلها ، فسوف تقوم بتربية طفل مهذب ، ولطيف ، ومحبوب،  ومن هذه الأخلاق :-

  • قول جملة من فضلك عند طلب شيء ما.
  • إظهار الشكر للآخرين عند مساعدته ، أو إعطائه شيئا ما .
  • عدم مقاطعة الكبار .
  • قول كلمة عفوا عندما يريدون جذب انتباه شخص أخر .
  • عدم انتقاد الأخرين بأسلوب بذيء .
  • احترام خصوصية منازل الأخرين ، وعدم العبث بأشيائهم دون استئذان .
  • طرق الأبواب قبل الدخول ، وانتظار إذن من الأشخاص الموجودين بالداخل .
  • عند التحدث مع شخص آخر عبر الهاتف يجب أولا تقديم نفسك ، وإلقاء التحية في بداية المكالمة .
  • إظهار الامتنان للآخرين عند مصادفتهم .
  • لا تسخر من أي شخص لأي سبب من الأسباب ، المضايقة تُظهر للآخرين أنك ضعيف ، والتحالف مع شخص آخر أمر قاسي .
  • إذا صادفت شخصًا ما، قل على الفور “معذرة” .
  • قم بتغطية فمك عند السعال أو العطس ، ولا تمسك أنفك في الأماكن العامة .
  • وأنت تمشي من خلال أحد الأبواب ، انظر لترى ما إذا كان بإمكانك تركه مفتوحًا لشخص آخر .
  • إذا صادفت أحد الوالدين ، أو معلمًا ، أو جارًا يعمل على شيء ما ، اسأل عما إذا كان بإمكانك المساعدة ، إذا قالوا “نعم”، افعل ذلك قد تتعلم شيئًا جديدًا .
  • عندما يطلب منك شخص بالغ معروفا ، افعل ذلك دون تذمر وابتسامة .
  • استخدم أواني الأكل بشكل صحيح ، إذا لم تكن متأكدًا من كيفية القيام بذلك ، فاطلب من والديك تعليمك ، أو مشاهدة ما يفعله الكبار .
  • اصطحاب مناديل معك عند الخروج لتنظيف نفسك بعد الطعام .
  • عند الطعام لا يجب عليك سحب الأطباق على الطاولة بل يجب عليك طلب تمريرها من الأخرين . [2]

آيات قرآنية عن الخلق الحسن

هناك الكثير من الأيات القرأنية التي تتحدث عن الخلق الحسن.

  • قال ربنا جل وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ ﴾ [الأحزاب: 53].
  • قال الله سبحانه وتعالى ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾[الأحزاب: 21]
  • قال الله سبحانه وتعالى ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الجمعة: 2]
  • قال الله سبحانه وتعالى ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ [آل عمران: 159]
  • قال الله سبحانه وتعالى ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 128]
  • قال الله سبحانه وتعالى ﴿ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا ﴾ [الكهف: 6]
  • وقال جل وعلا: ﴿ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ ﴾ [فاطر: 8].
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق