من هو صاحب سر الرسول

كتابة: هند عبد الرحمن آخر تحديث: 28 ديسمبر 2020 , 13:23

صاحب سر النبي

اسمه الكامل حذيفة بن اليمان العبسي الغطفاني القيسي , وهو من نجباء أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم , كان والده حسيل بن جابر بن عمرو اليمان .[1]

كان حسيل بن جابر بن عمرو اليمان من سكان مكة من قبيلة عبس , فسماه قومه ” اليمان ” لحلفه لليمانية [1] ، وهم الأنصار , كان قد استقر بالمدينة المنورة وأصبح حليفاً لبني الأشهل وتزوج من قبيلة (حليف لبني عبد الأشهل من الأنصار) , كان لحسيل ولد اسمه حذيفة , تم رفع القيود المفروضة على عودته إلى مكة في نهاية المطاف وأصبح حرًا في التنقل بين مكة والمدينة ، لكنه بقي أكثر في المدينة المنورة وكان أكثر ارتباطًا بها. [1] 

عن حياة حذيفة بن اليمان

ولد حذيفة بن اليمان في مكة ونشأ في بيت مسلم وعلمه كل من والدته ووالده اللذين كانا من أوائل من دخلوا دين الإسلام من المدينة , ولذلك أسلم قبل لقاء النبي , طالما اشتاق حذيفة للقاء الرسول وكان حريصًا منذ نعومة أظفاره على متابعة كل الأخبار المتعلقة عن حياة الرسول , وذات يوم ذهب إلى مكة متعمدًا أن يرى الرسول , حيث كلما سمع عن صفات الرسول زاد حبه وزاد اشتياقه للقائه.[2]

بعد أن التقى حذيفة بن اليمان بالرسول (صلى الله عليه وسلم) سأل الرسول فيما إذا هو الآن يعتبر من المهاجرين أو الأنصار، فأجابه الرسول (صلى الله عليه وسلم) بأنه يعتبر من الاثنين معاً.

حيث إن من أعظم صفات الرسول أنه تمكن من اكتشاف الطاقات الابتكارية والابداعية لصحابته ، حيث جعل كل صحابي  يعمل لخدمة الفكرة التي آمن بها، وذلك بأعلى درجات الفعالية الفردية والتنظيمية. [2]

لماذا سمي بن اليمان صاحب سر الرسول

لأن حذيفة بن اليمان ممن يحسنون كتمان السر فقد عهد إليه رسول الله وائتمنة على أسماء المنافقين الذين أرادوا برسول الله سوء في غزوة تبوك . [3]

من أخطر المشاكل التي واجهها مسلمو المدينة هو وجود المنافقين في وسطهم (المنافقين) خاصة من اليهود وحلفائهم ، على الرغم من إعلان العديد منهم قبولهم للإسلام ، إلا أن التغيير كان سطحيًا واستمروا في التآمر والتآمر ضد النبي (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين , وبسبب قدرة حذيفة بن اليمان على الكتمان ، أسر الرسول إليه بأسماء المنافقين , إنه سر كبير لم يكشفه الرسول صلى الله عليه وسلم لأي من أصحابه ، حيث كلف الرسول حذيفة بمراقبة تحركات المنافقين ، ومتابعة نشاطهم ، وحماية المسلمين من الخطر الشرير. 

لقد كانت مسؤولية هائلة على حذيفة بن اليمان ، حيث ان المنافقون ، لأنهم تصرفوا بسرية ولأنهم يعرفون كل تطورات وخطط المسلمين من الداخل ، فقد كانوا يشكلون خطرا على المجتمع أكبر من العداء الصريح للكفار.

من هذا الوقت فصاعدا ، سمي حذيفة بن اليمان  “صاحب سر رسول الله” , وظل طوال حياته وفي لعهده بعدم الكشف عن أسماء المنافقين، بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، كان الخليفة عمر رضي الله عنه كثيرًا ما يأتي إليه لطلب نصيحته بشأن تحركاتهم وأنشطتهم ، لكنه ظل صامتًا وحذرًا.

سماحة حذيفة بن اليمان

لم يزعج حذيفة بن اليمان النبي (صلى الله عليه وسلم)  في صلاته ، فانتظره حتى ينتهي من أداء عبادته ، حيث كان يتبع مبدأ انة عندما نرى الناس يصلون ويؤدون الذكر ثم يكملوه ، وإذا توقفنا أمامهم وأعلمناهم أننا ننتظرهم فلن يتمكنوا من القيام بذلك بشكل صحيح. 

شخصية حذيفة بن اليمان وصفاته النبيلة

لحذيفة بن اليمان ثلاث صفات أثرت بشكل خاص على النبي منها : 

  • ذكاءه الفريد الذي استخدمه في التعامل مع المواقف الصعبة .
  • سرعة ذكائه واستجابته التلقائية لنداء العمل .
  • قدرته على الحفاظ على السر حتى في ظل الاستجواب المستمر. 

لم يخبئ شيء في حياته عن الرسول ولا في ذاته الداخلية , كان صادقًا وجديرًا بالثقة وكان يحب الأقوياء في البر ويكره غير الصريحين أي المنافقين والضالين.

معارك شارك بها حذيفة بن اليمان 

في المدينة المنورة ، بعد الهجرة ، ارتبط حذيفة بن اليمان بالنبي (صلى الله عليه وسلم) بشدة , وكانت إحدى صفاته التي جعلته محبوبًا من النبي (صلى الله عليه وسلم) هو قلقه من التعرف على الشرور والاستعجال في محاربتها , ثم شارك في جميع المعارك ماعدا بدر , بسبب حادثة طريفة تظهر مدى وفاء الرسول بالعهد مع أعدائه وأصدقائه على حد سواء.[3]

وضحا حذيفة بن اليمان الى الرسول سبب عدم مشاركته في معركة بدر :

(حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ قَالَ مَا مَنَعَنِى أَنْ أَشْهَدَ بَدْرًا إِلاَّ أَنِّى خَرَجْتُ أَنَا وَأَبِى(حُسَيْلٌ) قَالَ فَأَخَذَنَا كُفَّارُ قُرَيْشٍ قَالُوا إِنَّكُمْ تُرِيدُونَ مُحَمَّدًا فَقُلْنَا مَا نُرِيدُهُ مَا نُرِيدُ إِلاَّ الْمَدِينَةَ. فَأَخَذُوا مِنَّا عَهْدَ اللَّهِ وَمِيثَاقَهُ لَنَنْصَرِفَنَّ إِلَى الْمَدِينَةِ وَلاَ نُقَاتِلُ مَعَهُ فَأَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرْنَاهُ الْخَبَرَ فَقَالَ انْصَرِفَا نَفِى لَهُمْ بِعَهْدِهِمْ وَنَسْتَعِينُ اللَّهَ عَلَيْهِم) . [1]

حذيفة بن اليمان في معركة أحد

شارك حذيفة في غزوة أحد مع والده , كان الضغط على حذيفة أثناء المعركة كبيرًا لكنه برأ نفسه جيدًا وخرج سالماً , لكن مصيرًا مختلفًا نوعًا ما كان ينتظر والده.

في تلك الحرب التي اراد الله سبحانه وتعالى من خلالها أن يربي نفوس الصحابة على لزوم الطاعة التامة لرسول لله (صلى الله عليه وسلم) وغير ذلك من الأخلاق الحميدة .[3]

تعرض حذيفة بن اليمان لمحنة كبيرة , حيث رجع إلى البيت سالماً ، لكن والده استشهد بسيف المسلمين أنفسهم وليس المشركين , حيث كان هناك الكثير من الفوضى بعد عودة المشركين إلى ساحة المعركة , وكما يقال بمجرد أن تبدأ العجلة في التدحرج يصعب إيقافها ، فالمسلمون هاجموا والد حذيفة بالخطأ ، ورغم أن حذيفة أوقفهم لكنة لم يستطيع فعل ذلك ، حيث  قُتل والد حذيفة بن اليمان خطأً بسيوف إخوته في الإيمان , فقال لهم حذيفة حزينًا: “غفر الله لكم لأنه أرحم من يرحمهم” .

وقال الحافظ الذهبي رحمه الله : ” شهد اليمان وابنه حذيفةُ أُحُدا ، فاستشهد يومئذ ، قتله بعض الصحابة غلطا ، ولم يعرفه ; لأن الجيش يختفون في لأمة الحرب ، ويسترون وجوههم ; فإن لم يكن لهم علامة بينة ، وإلا ربما قتل الأخ أخاه ولا يشعر .[4]

حذيفة بن اليمان في معركة الخندق

كان من صفات الرسول (صلى الله عليه وسلم) وهي إبراز الصفات والقوى الخاصة بكل رفيق له واستخدامها ، كان حريصًا على اختيار الرجل المناسب للمهمة المناسبة ، هذا ما فعله مع حذيفة بن اليمان ، حيث كانت إحدى أكثر المناسبات اختباراً ، والتي تطلبت استخدام ذكاء حذيفة وحضوره الذهني ، أثناء معركة الخندق ، حيث كان المسلمون في تلك المناسبة محاطون بالأعداء وقد استمر الحصار الذي فرضوه عليهم ، حيث كان المسلمون يمرون بضائقة وصعوبات شديدة ، حيث بذلوا عمليا كل جهدهم وكانوا منهكين تماما ، حيث كان الضغط شديدًا لدرجة أن البعض بدأ في اليأس ، في غضون ذلك ، لم تكن قريش وحلفاؤها أفضل حالًا، لقد تم استنزاف قوتهم وتصميمهم وقلبت الرياح العاتية خيامهم وأطفأت حرائقهم ورمت وجوههم وعيونهم بعواصف الرمل والغبار، في مثل هذه اللحظات الحاسمة في تاريخ الحرب ، يكون الجانب الخاسر هو الذي ييأس أولاً والجانب الذي يفوز هو الذي يستمر لفترة أطول. [3]

غالبًا ما يثبت دور استخبارات الجيش في مثل هذه المواقف أنه عامل حاسم في تحديد نتيجة المعركة، في هذه المرحلة من المواجهة ، شعر الرسول (صلى الله عليه وسلم) أنه يستطيع استخدام مواهب وخبرة وذكاء حذيفة بن اليمان حيث قرر إرسال حذيفة إلى وسط مواقع العدو تحت جنح الظلام ليطلعه على آخر المعلومات عن أوضاعهم ومعنوياتهم قبل أن يقرر خطوته التالية.

هذا لا يعني أن إيمان الصحابة الآخرين لم يكن بقدر ايمان حذيفة بن يمان ، لقد كانوا بشرًا ، وأحيانًا تكون بعض الأشياء صعبة للغاية على بعض البشر ويعتقدون أن الآخرين قد يكونون قادرين على القيام بالعمل بشكل أفضل منهم. 

ما حدث لحذيفة بن اليمان في تلك الليلة كان مذهلاً , حيث قطع المسافة بين الجيشين وتوغل في محيط معسكر العدو في قريش ، كانت الرياح العاتية قد أخمدت حرائق المخيم ، فكان المكان يلفه الظلام ، حيث أخذ حذيفة بن اليمان مكانه وسط صفوف المقاتلين ، وكان أمير قريش أبو سفيان يخشى أن يفاجئهم الظلام بكشافة المعسكر الإسلامي ، حيث وقف لينذر جيشه .

وفاة حذيفة بن اليمان

في يوم من أيام سنة 36 هـ في المدائن ، بينما كان حذيفة بن اليمان يستعد للرحلة الأخيرة ، جاء بعض رفاقه لرؤيته فسألهم: “هل أحضرت معك كفنًا؟” قالوا: نعم ، قال ، “أرني إياه” عندما رآها ، وجدها جديدة وطويلة جدًا، تم رسم ابتسامة ساخرة أخيرة على شفتيه ، وقال: لا داعي للكفن باهظ الثمن ، فإن كنت بخير فإن الله سوف يستبدله لي بكفن أفضل ، وإن لم أكن بخير في عيني الله يخلصني كفن جسدي “ثم صلى إلى الله” , حيث قال حذيفة بن اليمان قبل وفاتة ” مرحباً بالموت، حبيب جاء على شوق ، لا أفلح من ندم”. [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق