التقويم الذي يرتبط بالشهور الشمسيه

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 04 مارس 2022 , 21:38

التقويم الذي يرتبط بالشهور الشمسيه

يكون اعتماد التقويم الشمسي على دورة الشمس كاملًة، والتي تقدر 365 يومًا و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية، بالإضافة إلى أنه هناك العديد من التقاويم التي لها علاقة بدورة الشمس، وهما التقويم البيزنطي، و التقويم القبطي، ولكن من أشهرها التقويم الميلادي المعتمد على الاشهر الميلادية ، وهو ما حدث له العديد من التعديلات، حيث إن أولها كانت من خلال الرومان وسمي حينها التقويم الروماني، ثم أطلق عليه اسم التقويم اليولياني، ومن بعدها التقويم الميلادي، والذي تعتبر بدايته من ميلاد المسيح، وبالنسبة للتعديل الغريغوري فهو ما وضع ما يُعرف باسم السنة الكبيسة والتي مدتها 366 يومًا، وتأتي كل 3 سنوات بسيطة، والتي مدتها 365 يومًا، وهو التعديل المعروف في الوقت الحالي، والذي تختلف أسماء الأشهر فيه من دولة إلى أخرى، ولكن المعروف في غالبية الدول هو الذي يعود أصله إلى الرومان، وفي الآتي جدول التقويم الشمسي:

  • يناير: يرجع أصله إلى إله البابوات في البدايات الزمنية لكل من اليونان والرومان.
  • فبراير: معناه هو التطهير، حيث كان الرومان يحتفلون بعيد التطهير في ذلك الشهر.
  • مارس: يسمى هذا الشهر باسم إله الحرب عند الرومان، وهو أول شهر في السنة لديهم.
  • أبريل: والذي يعني الربيع، وهو الشهر الذي يبدأ فيه هذا الفصل.
  • مايو: وهو اسم من أسماء آلهة الرومان.
  • يونيو: يعني في اللغة الاتينية الشباب وفيه يقام عيد بذلك الاسم.
  • يوليو: سمي نسبًة إلى يوليوس قيصر الإمبراطور الروماني.
  • أغسطس: وهو كذلك نسبًة إلى أوغسطس الإمبراطور الروماني.
  • سبتمبر: وفقًا للتقويم الروماني هو الشهر السابع، لذا سمي سبتمبر لأنه يعني رقم سبعة.
  • أكتوبر: مثلها مثل سبتمبر، هو الشهر رقم ثمانية، وأيضًا الشهر الثامن.
  • نوفمبر: يعني رقم تسعة، وهو الشهر التاسع في السنة الرومانية.
  • ديسمبر: تبعًا لترتيب التقويم الروماني هو الشهر العاشر، كما أنه معناه.

التقويم القمري

حينما يدور القمر حول اللأرض، وتدور الأرض حول الشمس، فإن ما يحدث أن الزاوية بين الثلاثة تتغير، وهو ما يؤدي إلى تغير كمية ضوء الشمس التي تقوم بالانعكاس على القمر، والتي تنتقل إلى أعين الناس كل يوم، كما أنه عندما يتم رؤية القمر يتحول من الظلام إلى الضوء والعكس مرة أخرى، فإن ذلك يُعرف باسم الشهر القمري أو الدورة القمرية، بالإضافة إلى أن تلك الدورة يمكن أن تختلف بعض الشيء ولكن المتوسط الخاص بها يكون حوالي 29.53059 يومًا، إلى جانب أن البدر يعرف في الغالب باسم (قمر الحصاد) وذلك في بعض الدول، ويعود السبب في ذلك إلى أن إشراق القمر في ليلة الخريف يُسهل على المزارعين العمل طوال الليل، ومن بعدها يجنون ثمار هذا العمل في فصلي الربيع والصيف، وبالرغم من ذلك كل قمر في التقويم القمري له اسم خاص له، وهو ما يوضح  الفرق بين التقويم الشمسي والتقويم القمري، ويكون أكثر استخدامه في أمريكا الشمالية كالتالي: [1]

  • يناير: يسمى القمر بعد عيد الميلاد.
  • فبراير: يُعرف باسم سنو مون.
  • مارس: وهو ساب مون.
  • أبريل: والذي يسمى جراس مون.
  • مايو: يُعرف باسم زراعة القمر.
  • يونيو: شهر العسل.
  • يوليو: وهو ثاندر مون.
  • أغسطس: يسمى غرين مون.
  • سبتمبر: قمر الفاكهة.
  • أكتوبر: يُعرف باسم قمر الحصاد أو (هارفست مون).
  • نوفمبريسمى فروستي مون.
  • ديسمبروهو القمر قبل عيد الميلاد.

التقويم الهجري المقوم

التقويم الهجري يُعرف بأنه التقويم الإسلامي، وهو كذلك مرتبط بمراحل القمر، كما أنه يستمر كل شهر حتى يصل إلى قمر كامل، وهو عبارة عن الفترة التي يستغرقها القمر الجديد إلى الذي يليه، بالإضافة إلى أن هذا التقويم يعتمد على الملاحظة الفلكية، فلا يبدأ الشهر الجديد إلا بعد أن يتم متابعة القمر الذي يصعد بعد غروب الشمس بالقليل من الوقت، حيث إن الهلال الصاعد هو أول مرحلة قمرية تبدأ بعد القمر الجديد مباشرًة، إلى جانب أن التقويم الإسلامي عبارة عن 12 شهرًا سواءً كان 29 أو 30 يومًا، ومن الاشهر الهجرية التي تعتبر مقدسة نجد رجب، ذي القعدة، ذو الحجة، ومحرم، وفي ما يلي أسماء تلك الشهور: [2]

  • محرم.
  • صفر.
  • ربيع الأول.
  • ربيع الثاني.
  • جمادى الأول.
  • جمادى الثاني.
  • رجب.
  • شعبان.
  • رمضان.
  • شوال.
  • ذو القعدة.
  • ذو الحجة.

الشهور الشمسية الهجرية

التقويم الشمسي الهجري يختلف عن  الشهور الهجرية، حيث إنه التقويم الرسمي لإيران منذ سنة 1925م، وكذلك في أفغانستان منذ 1957 ميلاديًا، كما أن أقدم طرق حساب الوقت الإيراني ترجع إلى الألفية الثانية قبل الميلاد، إذ تم استعمال عدد مختلف من أنظمة التقويم المتنوعة في بلاد فارس خلال القرون، بالإضافة إلى أن أول إصدار خاص بالتقويم الشمسي الهجري كان في القرن 11 ميلاديًا بواسطة عدد من علماء الفلك ومعهم العالم الفارسي عمر الخيام، [3]، إلى جانب أنه عند اقتراب سنة 1303 هجريًا، قامت مجموعة من النواب في الفترة الخامسة من البرلمان الإيراني باقتراح تغيير الأسماء العربية الخاصة بالأشهر إلى أسماء فارسية وهو ما يعرف باسم التقويم الفارسي، ومن بعد العديد من المناقشات تم في الجلسة 148 تقرير استخدام الأسماء الفارسية بدايًة من أشهر عام 1304هجريًا، وبناءًا على ذلك تم إعداد التقويم الشمسي الهجري على أساس أنه التقويم الإيراني الرسمي، وهذا القانون يعمل كما يلي:

  • تغيير البرج العربي وجعله بالأشهر الفارسية من نوروز سنة 1304 هجريًا، وهو ما صدر في 11 فارفاردين 1304.
  • المادة الأولى فيه يقر البرلمان الوطني على قانون إعداد التقويم الإيراني وتكون أسماء الأشهر فيه كالآتي: خرداد، تور، امرداد، شهروفار، مهر، آبان، أزار، داي، بهمن، واسفند.
  • في السنوات الكبيسة يدوم شهر اسفند حتى 30 يومًا.

التقويم المصري

يرجع هذا التقويم إلى سنة 4241 قبل الميلاد، حيث كان قدماء المصريين يستعملون السنة الشمسية مقسمين العام إلى 12 شهرًا، وكل شهر مكون من 30 يومًا، وكانوا يقومون بإضافة في الشهر الأخير من العام والذي يعرف باسم (مسرى) 5 أيام تسمى اللواحق، كما أن السنة كانت مقسمة إلى ثلاثة فصول على حسب فيضان النيل ونشاط الزراعة، وكانت تبدأ مع بداية الاعتدال الخريفي في (21 سبتمبر)، إذ أنه اليوم الذي يبدأ فيه عمل الزراعة، إلى جانب أن الشهور كانت مسماة على أساس أسماء الآلهة الخاصة بهم، وهي مستمرة حتى الوقت الحالي والتي تعرف باسم التقويم القبطي، إذ لم يعرف المصريين حادثة محددة يربطون تقويمهم بها إلى أن جاء الإمبراطور دقلديانوس في العصر المسيحي وقام بقتل العديد منهم، ومن بعدها أصبح مسيحيو مصر يعتبرون بدايته من 284 ميلاديًا، وبذلك يعتبر التقويم القبطي من حيث السنوات شمسي، ومن حيث أسماء الشهور فرعوني، بينما من حيث البداية فهو مسيحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى