أنواع الاستثمارات المالية

كتابة: Yara Refaat آخر تحديث: 06 نوفمبر 2020 , 05:14

الاستثمار المالي

  • تعريف الاستثمار هو عملية إنشاء لرأس المال أو إنشاء سلع قادرة على عملية إنتاج خِدْمَات وسلع أخرى.
  • الاستثمار يوجد منه نوعين، النوع الأول يعرف باسم استثمار الدخل الثابت مثل أسم الأفضلية والودائع والسندات وغيرها، بينما يتمثل النوع الآخر من الاستثمار في التداول والأصول المتغيرة مثل ملكية العقارات والأعمال…إلخ.
  • الاستثمار عبارة عن مفهوم أو أصل نحصل عليه لغرض ربحي.
  • المفهوم الاقتصادي للاستثمار تتمثل في عملية شراء الخِدْمَات والسلع الغير مستعملة لليوم ولكنها سوف تستخدم في المستقبل القريب، حتى يتم  إنشاء وتكوين ثروة مالية.
  • في مجال التمويل فالاستثمار عبارة عن أصول نقدية تحمل فكرة أن هذه الأصول سوف توفر الدخل في المستقبل القريب أو بيعه بسعر عالي.
  • ويوجد نوع من الاستثمارات يعرف باسم الاستثمار الإلكتروني.[1]

أنواع الاستثمار المالي

  1. الاستثمار المالي الخاص الذي يتم ممارسته من قبل الأشخاص الطبيعية أو الأشخاص المعنوية، حتى يتم تحقيق ما يعرف بالربح المادي.
  2. الاستثمار المالي العام أو ما يسمى بالاستثمار الحكومي، يحتوي هذا الاستثمار المالي العام على مجموعة من الخطط التي تعمل على تنفيذها الحكومة سواء كانت هذه الاستثمارات اجتماعية أو اقتصادية أو خطط تنموية تتعلق بالجهتين الجهة الفكرية والجهة السياسية.
  3. الاستثمار المالي الأجنبي حيث الاعتماد على الجهات الأجنبية الخارجية، وذلك حتى تصبح مصدر للتمويل الضروري خاص بأي مشروع من المشروعات الاقتصادية، كما يحدث في البلاد المتقدمة.
  4. الاستثمار المالي الزراعي وهذا النوع من الاستثمارات المالية هو أكثرها انتشار بين مختلف الدول ومختلف رجال الأعمال، وبالأخص المتواجدين داخل المناطق العربية، حيث إن من أكبر التحديات التي تواجه الدول في المناطق العربية الآن هي مشكلات الأمن الغذائي.
  5. الاستثمار المالي الصناعي الهاف إلى تحديد فرص استثمار تنتمي إلى جانب الصناعات بالاعتماد بشكل كبير على التحليلات لمنحى العرض ومنحنى الطلب، وكذلك تتم معرفة أحدث التكنولوجيات المتعلقة بالممارسات الصناعية العديدة والمختلفة.
  6. ويجب على المستثمر معرفة طريقة استثمار المال في البنوك.[2]

مجالات الاستثمار المالي

  • يوجد العديد من مختلف المجالات التي تنتمي إلى الاستثمارات المالية، حيث يتمكن المستثمرين من الدخول فيهم واختيار الأفضل حسب رأس المال.
  • مجال الاستثمارات في الأسهم، عند شراء أحد المستثمرين أسهم من شركة معينة فأنه يصبح أحد ملاك هذه الشركة، ويتوقف هذا الأمر على كَمّيَّة الأسهم الذي قام بشرائها، هذا النوع من المجالات يعد سلاح ذو حدين فإنه من الممكن أن يحقق عائد قوي وعالي ومن الممكن أن يؤدي إلى خسائر كبيرة وضخمة.
  • مجال الاستثمارات العقارية، حيث تتم عملية الاستثمار في المنازل والبنايات التجارية ومختلف الأراضي ويعد هذا الاستثمار من المجالات النادرة جدا أن تفقد القيمة الكبيرة لها على الأجل الطويل ومع زيادة التضخم الاقتصادي فأنها تزيد بشكل تلقائي حيث وجود العِلاقة الطردية بينهما.
  • مجال الاستثمارات النقدية هذا النوع من المجالات يلجأ إليه المستثمر حتى يصبح له القدرة على حماية ثروته المالية، وذلك عندما يحصل المستثمر على نسبة معينة حتى يتم إيداع ما يمتلكه من نقود عند أحد الجهات المحددة مثل شهادات الإيداع وحسابات التوفير في البنوك وغيرها من أمور.
  • مجال الاستثمار في السلع من المجالات التي قيمتها تتمركز في مواصفاتها وخصائصها مثل السلع التي يتم تداولها في السوق الذي يعرف بأنه سوق البورصة ومنها موارد الطاقة مثل الزيوت والغازات الطبيعية بالإضافة إلى وجود ما يعرف باسم النفط، وأيضا وجود أثمن المعادن مثل الذهب والفضة وأمثلة على منتجاتها الزراعية كالسكر والذرة بالإضافة إلى وجود القطن.[3]

ماهي أدوات الاستثمار المالي

  • يوجد ما يعرف باسم التعهدات وهذه التعهدات عبارة عن صك يتم إصداره بواسطة المؤسسة التي تقوم بالمساهمة في الأسواق المالية ويتم إرفاق إصداراتها التي تتميز بالدخل الثابت، مثل السندات والأسهم المعروفة باسم الأسهم الممتازة، والهدف من ذلك هو القيام بعملية الترويج لهذه الأوراق، وذلك الأمر يحدث عند توفير العديد من المزايا الإضافية المختلفة التي تعمل على التشجيع على عملية الشراء.
  • يوجد ما يعرف باسم الخيارات التي تختلف عن التعهدات السابقة في بعض الاتجاهات، حيث التعهدات يتم إصدارها المؤسسات التي تقوم بإصدار الأوراق المالية، لكن الخيارات يتم إصدارها عن طريق متعهدي إصدارات الأوراق المالية التي يتمثل دورها في الوساطة البنكية.
  • تعد الأوراق المالية التي تتميز بأنها طويلة الأجل هي الأسهم المالية أو الصكوك التي لها كامل الحق في الحصص التي تعد حصص شائعة في ملكية الشركة التي تصدرها، وهذا الأمر يسمح لصاحب الأسهم أن يكون شريك بشكل نسبي داخل هذه الشركة، وتعد هذه الأسهم أداة تمويلية مهمة.
  • يوجد أداة أخرى تعرف باسم السندات، وهذا الصك يتمثل في أنه عبارة عن قرض طويل المدى أو طويل الأجل كما يقال عنه، ويتم اصدار هذه السندات على شكل السهادات التي يطلق عليها شهادات أسميه وتكون لها قيمة موحدة وتتميز بأنها قابلة لعملية التداول، وفي هذا الإصدار تتمثل هذه السندات في أنها عبارة عن حقوق متساوية لكل من يحملها حتى يتيح له القيام بمواجهة الشركات.
  • يجب على المستثمرين الجدد معرفة ماهي صناديق الاستثمار أيضا.[4]

أنواع المستثمرين

  • يوجد أنواع عديدة ومختلفة من المستثمرين.
  • تعد البنوك ومختلف الجهات الحكومية من أنواع المستثمرين المهمين وهم غير حقيقين لأنهم عبارة عن مصادر لرأس المال فقط.
  • مستثمرين يعرفون باسم مستثمرين المُلاك، ويتم التعامل معهم لتمويل كافة العمليات المالية الصغيرة.
  • مكاتب الأسرة تعد هذه المكاتب أحد أنواع المستثمرين.
  • وجود ما يعرف باسم المسرعات والحاضنات وهي عبارة عن برامج للمستثمرين تقوم بعملية تسريع لأنواع الاستثمارات المختلفة والكثيرة.
  • وجود شركات لرأس المال الاستثماري وهذا النوع من الشركات يتميز بحمله الفوائد العديدة لمختلف الشركات الكبيرة.
  • وجود الأصدقاء والعائلة ويقترب هذا النوع من رواد الأعمال من المستثمرين في بداية الطريق من العائلة والأصدقاء وعمل العديد من الاتصالات الشخصية القوية.[5]

كيف تبدأ عملية الاستثمار

  • يبدأ الاستثمار بالتعرف على جميع وسائل الاستثمار المالي العديدة والمختلفة التي توضح لي كيف أستثمر أموالي.
  • القيام بالاحتفاظ ببعض من الأموال بشكل احتياطي.
  • الحصول على العديد من الوثائق التأمينية.
  • القيام بعملية استثمار قليلة في الأسهم.
  • القيام بعملية شراء السندات المالية.
  • مذاكرة وفهم طريقة عمل الأسواق المالية.
  • القيام بالاستثمار في الممتلكات.
  • الاستثمار في الصناديق الخاصة بالقطاع الاستثماري والصناديق التي تتميز بعملية التداول داخل البورصة.
  • القيام بشراء أصول بأقل من قيمتها الحقيقية، والقيام بعملية بيعها بقيمة مرتفعة ماديًا.
  • تجنب عملية الشراء على الأمل وعملية البيع عند وجود خوف.
  • العلم بتأثيرات الأسعار التي تخص الفائدة على ما يعرف باسم السندات.
  • عمل تنويع لمحفظتك الاستثمارية.
  • ويجب معرفة أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر.[6]

نصائح استثمارية

  • القيام بعملية الاستثمار العقاري.
  • القيام بالاستثمارات المالية في الصناديق التي تعرف باسم صناديق الأسهم الخاصة.
  • القيام بعملية الاستثمار في السلع.
  • القيام بعملية تنويع للعديد من المحافظ الاستثمارية.[7]

طرق زيادة الأرباح الاستثمارية

  • القيام بعملية تعرف باسم عملية الاتساق.
  • القيام بالموازنة بين المخاطر وبين العوائد.
  • تجنب قوة المبالغة في ردود الأفعال تبعا لظروف السوق المالي.
  • الخفض من التكاليف الاستثمارية مؤشر قوي على زيادة الأرباح التي تختص بالاستثمارات المالية في مختلف القطاعات والمجالات.[8]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى