حلول اختلال التوازن البيئي

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 10 ديسمبر 2020 , 01:19

اهم حلول اختلال التوازن البيئي

  • حسن إدارة الموارد الطبيعية: يستلزم تنسيق الجهود من أجل المحفاظة على طريقة دائمة لاستخدام الموارد الطبيعية للمحافظة على الاتزان البيئي. لقد كان نتاج توسع الحضارة اضرار على النظام البيئي. فالوقود او المعادن والموارد الطبيعية المتنوعة في معدل ينذر بوجود خطر. لذلك يجب على البشر تحويل استخدامهم إلى بدائل اخرى. و ايقاف الأنشطة التي تؤثر على البيئة مثل مخاطر الصيد العشوائي على التوازن البيئي .
  •  السيطرة على التزايد السكاني: يجب العمل على السيطرة على مشكلة زيادة تعداد السكان فعلى الرغم من الحساسية الثقافية أو العاطفية أو الدينية. لكن مثلاً لأن الأسماك الزائدة في احواض السمك سوف تعمل على تلوث المياه ، فا بالمثل الزيادة السكانية على الأرض ستكون قادرة على دمار التوازن البيئي. لذلك يجب على حكومة كل محافظة وولاية أن تشترك في السيطرة على السكان عن طريق وسائل تنظيم الأسرة ومنع الحمل لتقليل الضغوط على النظام البيئي.
  • محاولة حماية المياه: فالنظام البيئي البحري يتعرض للخطر بسبب تلوث المياه من مخلفات المصانع وكذلك الجريان السطحي للزراعة . لذا يجب مزج طرق بديلة لوقف التلوث الذي يتكون بسبب الشوارع أو المزارع والتخلص منه بحيث يمكن الحفاظ على التوازن في كافة  انواع النظم البيئية . كما أن استخدام  الأسمدة الزراعية بكثرة قد سرع من نمو الطحالب في الجداول والبحيرات مما سبب عقبة في طريق وصول أشعة الشمس والأكسجين. المحصلة النهائية هي خفض كمية الخضرة الطبيعية في النظام البحري. وهذا يعني إن الحيوانات البحرية في طريقها للموت مما يقف كعائق في النظام البيئي. [1]

دور الإنسان في المحافظة على التوازن البيئي

المحافظة على التوازن البيئي ، التوازن البيئي هو مصطلح يستخدم ليصف التوازن بين الكائنات الحية  كالإنسان والنباتات والحيوانات وبيئتهم. كما يساعد التمثيل الضوئي الذي يحدث في النظام البيئي في بناء بيئة متزنة تقوم على الاستقرار والتعايش بين كل الكائنات الحية. كما أن هذه العلاقات المتناغمة تعكس صورة التوازن البيئي الصحي والمنشود إليه. ييقوم الإنسان بدورًا اساسيًا في الحفاظ على هذا التوازن البيئي لأن لديه أعلى كفاءة على التفكير مقارنة بالكائنات الأخرى. إن وجود الغذاء الكافي لكل الكائنات الحية واستقرارها هو انعكاس لوجود توازن بيئي. لذلك فإن هذا التوازن هام جداً لأنه ضمان بقاء ووجود واستقرار البيئة. [2]

اسباب حدوث الاختلال البيئي

  • انتشار كمية عالية من غازات الضارة: إن أبرز سبب حتى الآن لجميع أنواع الاختلال البيئي هو الكمية الكبيرة من الغازات الضارة التي تطلق بالبيئة ، والتي تصدر من الصناعات المختلفة. ومن انواع هذه الغازات ثاني أكسيد الكربون ، وثاني أكسيد الكربون ، وثاني أكسيد الكربون . بالطبع هناك العديد ، وهذه الغازات هي من العوامل الرئيسية لثقب الأوزون والاحتباس الحراري.
  • انتشار النفايات السائلة الكيميائية: تعد النفايات السائلة منتجً ثانوي للصناعات التي تعمل تهديد على البيئة ، حيث تقوم صناعات الجلود والدباغة والصناعات البترولية والصناعات الكيماوية على إنتاج نفايات يتم التخلص منها مباشرة في جهات الصرف المجاورة دون معالجتها ، مما يتسبب في تلوث الأنهار والحاق الضرر بها.
  • تطبيق السياسات الزراعية المدمرة: إن ملىء الأرض بالأسمدة والقيام بأنشطة الرعي الجائر وتحويل الزراعة هي طرق زراعية مدمرة تتسبب في تدهور الأرض ، مما يتسبب إلى تآكل التربة مما يؤدي لتراكم الطمي في الأنهار والخزانات الرئيسية. يعد التدهور للتربة حلقة دائمة ويؤدي في النهاية إلى ظهور التصحر واهدار جودة التربة عن طريق السماح لهذه العوامل أن تبدأ في تأكل الأراضي الصالحة للزراعة.
  • تطبيق سياسات استخدام الأراضي غير المخططة: تتوفر نماذج الأراضي هذه الأيام والتي تعم في التخطيط السليم واستعمال موارد الأراضي. ومع هذا ، فإن الفشل في استعمال هذه النماذج وسياسات لإدارة الأراضي يمكن أن يتسبب في تلوث الأراضي وتدهور حالها من لأسوأ أنواع الأراضي . الاستخراج في المناجم يجعلها غير مؤهلة للاسكان وإذا لم يتم تقديم أعمال إعادة التأهيل ، فمن الاكيد أن هذه الأرض سوف تفقد كل قيمة لها وتصبح غير صالحة لاي شيء. تصنيف الأراضي هو أحد الأنشطة الأساسية التي تساعد في الاستخدام السليم للأرض ، ويجب اتباعه بعناية فائقة. [3]

مخاطر الاختلال البيئي

تشتمل  العوامل المؤثرة على الاتزان البيئي وعلى خدمات النظام البيئي او الخدمات الترفيهية للإنسان سواء كان من سكان المكان أو المغتربين او شخص ذو إقامة من القصيرة إلى المدى الطويل ، مما يجعل تقييم الامر وإدارته أمرا معقدًا. قد يقوم تغير المناخ سواء على نطاق عالمي أو إقليمي بتغير كبير وكذلك يعمل التغيير السياسي سواء على مستوى الأمة أو منطقة محلية . في العادة ما يتم التغيير الاجتماعي الثقافي بشكل بطيء ، وبمقياس زمني يصل لعقود ، وقد تميل التغيرات الاقتصادية إلى الحدوث الأمر بسرعة أكبر.

  • الكثافه السكانية: يشتمل النمو السكاني والهجرة . تضاعف أعداد سكان العالم في الأربعين سنة السايقة ، حيث وصل العدد إلى 6 مليارات في سنة 2000 ، مع حدوث اغلب النمو في البلدان النامية. ومع هذا ، تتممن بعض البلدان النامية حاليًا بمعدلات اقل جدًا من النمو السكاني ، في حين أن بعض البلدان ذات الدخل العالي لها معدلات عالية بسبب الهجرة.
  • التغييرات في النشاط الاقتصادي: قد ارتفع النشاط الاقتصادي العالمي ما يقرب إلى سبعة أضعاف في الخمسين عامًا السابقة. مع نمو دخل الفردي ، يزيد الطلب على الكثير من خدمات النظام الإيكولوجي ويختلف الهيكل الاستهلاكي أيضًا. الجزئية المخصصة لدخل الأغذية ، على سبيل المثال ، نقص يكون لصالح السلع والخدمات الصناعية.
  • العوامل الاجتماعية والسياسية: تشتمل هذه العوامل على عمليات اتخاذ القرار ومدى مشاركة الجمهور فيه. ساعد الاتجاه نحو المؤسسات الديمقراطية على مدار السنوات الخمسين الماضية في تمكين كل المجتمعات المحلية. كما تمت زيادة في الاتفاقات البيئية الكثيرة الأطراف.
  • العوامل الثقافية والدينية: في خلال هذا السياق ، يمكن تعريف الثقافة على أنها هي مجموعة القيم والمعتقدات والمعايير التي تلتزم فيها مجموعة من الناس. إنه يحدد اتجاهات الأفراد للعالم ، ويوفر مسارات العمل التي يمكن أن يكون لها تأثير هام للدوافع الأخرى  كسلوك الاستهلاك .  مثل معرفة اضرار الصيد الجائر كممارسة خاطئة على المجتمع.
  • العلم والتكنولوجيا: عرف القرن العشرين اعظم التطورات في معرفة كيفية قيام العالم والتطبيقات التقنية المختلفة لتلك المعرفة. جاء جزء ضخم من الزيادة في إنتاج الزراعة على مدى السنوات الأربعين الماضية من زيادة الغلة لكل هكتار بدلاً من التوسع في المساحة. في الوقت ذاته ، يمكن أن تؤدي التطورات التكنولوجية أيضًا إلى تدهور خدمات النظام البيئي. ساهم التقدم في تقنيات الصيد ، على سبيل المثال ، بشكل كبير في استنفاد الأرصدة السمكية البحرية. [5]

مثال على التوازن البيئي

مثال رائع على التوازن البيئي هو العلاقة فيما بين كل من المفترس والفريسة مثل حيوان الوشق الكندي ولأرنب الثلجي. عندما يزداد اعداد أرانب الثلج ، يوجد المزيد من الطعام للوشق الكندي. نظرًا لتواجود المتسع من الطعام المتوفر للوشق الكندي ، يزداد عدده وتكاثره . نظرًا لتوافر عدد أكبر من الوشق الكندي ، فإنهم يأكلون الكثير من الأرانب الثلجية وبالتالي يحدث انخفاض في عدد الأرانب الثلجية. عندما يقل عدد هذه الارانب ، يتوفر طعام أقل للوشق الكندي. وبالتالي يؤدي هذا النقص في عدم توفير الغذاء ويتبعه انخفاض في عدد الوشق في النهاية. تستمر هذه الدورة بشكل دوري ومرارًا وتكرارًا مع العلم ان كل نوع سر إبقاء الأنواع الأخرى تحت السيطرة. [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق