حكم إخصاء الحيوانات

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 08 يناير 2021 , 10:29

ما حكم إخصاء الحيوانات

يعتبر حكم إخصاء الحيوانات في الإسلام غير محرم ، ولا يوجد حرج في إخصاء الحيوانات إذا كان ذلك لسبب معين مثل إثارة الدهن في الحيوان ، وتحسين اللحم وبهدف التسمين .

والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ذبح شاة مخصية ، فقد روى أحمد وابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بذبح كبشين كبيرين مخصيين ، ولكن قد اختلف الفقهاء في هذه المسألة ، حيث ذكر الحنفية أنه لا يوجد حرج في خصي البهائم وذلك لأنه مفيد للحيوان وللناس .

وعند المالكية يجوز إخصاء كل ما يؤكل وهذا غير مكروه ، لأنه يحسن اللحم ، بينما الشافعية يفرقوا بين ما يؤكل وما لا يؤكل ، حيث قالوا إنه يجوز إخصاء من يؤكل لحمه ، وهو صغير ويحرم في غيره ووضع شرط أنه يجب ألا يؤدي الإخصاء إلى موت الحيوان .

وقد أشار الحنابلة إلى إن إخصاء الغنم يحسن لحومهم، لذلك يجوز إخصائه ، ولكن قالوا إنه يكره فعل ذلك في الخيول وغيرها ، وقد ورد حديث نهى عن إخصاء البهائم ولا سيما الخيل لكنه ضعيف .

عن ابن عمر رضي الله عنه قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خصي الخيل وغيرها من البهائم ، واعتبر مالك وغيره خصاء الخيل مكروه قال لا حرج في خصيهم لأكلهم .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله إن الإخصاء يجوز إذا كان فيه مصلحة ، إلا أنه يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لتلافي إيذاء الحيوان ، والملخص لكل ذلك أنه لا حرج في إخصاء الحيوانات التي يؤكل لحمها عند جمهور العلماء ، بشرط أن يكون ذلك لسبب مع الحرص على عدم إيذاء الحيوان . [1] 

حكم تعقيم القطط ابن عثيمين

قد قال الشيخ ابن عثيمين إذا تعددت القطط في الإزعاج ، ولم يضرها الإجراء فلا حرج فيها ، لأنه أفضل من قتلها بعد الخلق ، ولكن إذا كان ذلك هو المعتاد ففعل هذا للقطط غير ضار ، ولكن هناك فائدة في السماح لها بالتكاثر ، تعود إلى اقتباس من فتاوى الإسلام جمع وترتيب محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند .

وقد ذهب العلماء إلى جواز تعقيم القطط ، وخصيها ومنه الحمل غير المرغوب فيه إذا كان في ذلك نفع ، أو إذا كان من شأنه أن يدفع الأذى ، وقد قال مؤلف كتاب حنفي المحيط البرهاني أنه لا حرج في تعقيم القطط ، وخصيها إذا كان لها نفع . [2] 

خصي التيوس

قد أجريت دراسة لمعرفة تأثير طرق خصي التيوس المتنوعة والمختلفة على وزن الجسم وقياسات الجسم الخطية ، ونسبة الملبس من ماعز التسوانا الأصلية التي تربى تحت الإدارة شبه المكثفة بمرور الوقت ، حيث تم تقسم اثنين ، وثلاثين من ذكور ماعز تسوانا الأصلية الذين تتراوح أعمارهم بين 4 أشهر بشكل عشوائي إلى أربع مجموعات من ثمانية لتحقيق التوازن في الوزن خلال فصل الصيف .

وتم اختيار مجموعة واحدة بشكل عشوائي لتكون مجموعة غير مخصيه ، والمجموعة الأخرى يتم خصيها بشكل عشوائي لمجموعات ، تم إخصائها على الفور عن طريق استخدام بورديسو ، وحلقة مطاطية وكيس الصف القصير على التوالي .

وقد تم التعامل مع التيوس كجماعة واحدة مع مجموعة كبيرة من الإناث في ظل نظام شبه مكثف مع التغذية التكميلية المنتظمة ، والرعاية الطبية الكافية ، وتم توفير الماء بالشهر ، وتم وزن كل الماعز بشكل شهري .

في عمر ال 12 شهراً كان للصفن القصير رائحة ملوثة ، وذلك يجعل اللحم غير مناسب للاستهلاك البشري، وفي عمر 14 شهراً ، تم اختيار ثلاثة رؤوس ماعز بشكل عشوائي ، من ضمن كل مجموعة وذبحها ، بينما تم ذبح ما تبقى من الماعز في عمر 22 شهراً .

قد تم تحليل البيانات ذات الفئات الفرعية غير المتكافئة باستخدام إجراء النموذج الخطي العام ، بينما تم تحليل البيانات ذات الفئات الفرعية المتساوية باستخدام إجراء ANOVA في تحليل النظام الإحصائي ، ولم يتأثر الوزن الحي معنوياً بطريقة الإخصاء في نفس العمر ، ومرحلة النمو زاد الوزن الحي بشكل مطرد في جميع المجموعات من حوالي 12 كجم إلى حد أقصى يبلغ حوالي 29 كجم عند عمر 22 شهراً . [3] 

فوائد خصي الحصان

يعتبر إخصاء الخيول أمر جيد للخيل ، حيث تم استخدام الإخصاء للسيطرة على السلوك الذكوري العدواني في الحصان الذكر .

يمكن إخصاء الخيول في أي عمر لهم ، يتفق جميع الأطباء البيطريين على إن إخصاء الخيل في سن مبكرة أقل من عام واحد يعتبر الأسلوب الأمثل .

إخصاء الحصان في وقت مبكر من حياته سوف يؤدي إلى نمو أطول ، ويتأخر إغلاق لوحات النمو في الساقين مع الإخصاء المبكر .

الوقت المناسب والمثالي لإخصاء الحصان متغير ، وسوف يعتمد على العديد من العوامل بما فيها إدارة المزرعة ، والمناخ ، وجداول التدريب وما إلى ذلك .  [4]

يقلل من السلوك غير المرغوب فيه ، فمن خلال إخصاء الخيل يقلل ذلك من مخاطر إيذاء الحصان لنفسه ، والآخرين نتيجة السلوك العدواني الذي يسببه هرمون التستوستيرون .

تنمو الخيول المخصبة أطول من الفحول كما أن الإخصاء يقي من بعض الإصابة ببعض الأمراض أحد هذه الأمراض التي يمكن منعها ، أو علاجها عن طريق الخصية هو سرطان الخصية ، وهذا هو أحد الأسباب التي يقال عنها إحصائياً أن التخصيب يطيل عمر الحصان . [5]

هل يجوز خصي الكلاب

قد يقلل الخصي من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض والسلوكيات غير المرغوب فيها الصراعات مع الكلاب الأخرى ، حيث أن تعقيم الطلب الذكر يجعله لا ينجب أياً من الجراء ، حيث أنه يتم قتل مئات الآلاف من الكلاب في الملاجئ كل عام بسبب الزيادة السكانية للحيوانات الأليفة .

كما أن الإخصاء يقلل الإصابة بأمراض معينة مثل سرطان الخصية ، ومعظم أمراض البروستاتا ومن المحتمل أن يجعل الكلب أكثر هدوء مع وجود كمية قليلة من هرمون التستوستيرون في نظامه .

كما أنه يجوز إخصاء الحيوانات إذا كان في ذلك مصلحة معتبرة شرعاً ، ولم يؤدي ذلك إلى تدمير الكلاب ، ولكن إذا لم يكن هناك مصلحة معتبرة شرعاً ، فلا يجوز إيذاء الحيوان دون فائدة من ذلك . [6]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق