انواع شراب الكلوروفيل في الصيدلية

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 16 يناير 2021 , 00:48

شراب الكلوروفيل من الصيدلية

الكلوروفيل هو عبارة عن صبغة خضراء يتم استخراجها من النباتات، وذلك بهدف مساعدة النبات على أن يمتص الضوء من الشمس، والتي تمتلك القدرة على تحويل تلك الطاقة الضوئية إلى شكل يمكن استعماله في بعض العمليات المتنوعة مثل التمثيل الضوئي، حيث إن الخلايا النباتية تقوم بتخزين أشعة الشمس، مما يجعلها متاحة للاستهلاك، وفي واقع الأمر، فإن ذلك هو السبب وراء تصبغ النباتات باللون الأخضر، وفي حين يتساءل الناس  اين توجد مادة الكلوروفيل، فإنها تتوفر بهيئات كثيرة، مثل الأقراص، أو الشراب، ويمكن الحصول عليها من الصيدلية بأنواع مختلفة [1]، ومن الأنواع الخاصة بشراب الكلوروفيل والتي تُباع في الصيدلية نجد (PALS)، (Chloresium)، و(Derifil)، والجدير بالذكر أنها تختلف عن غيرها من الأشكال التي تُباع بها تلك المادة. [2]

شراب الكلوروفيل للقولون

من فوائد الكلوروفيل الهامة، أنه يعمل على تحسين عملية إزالة السموم، والتي تكون عبارة عن تعجيل التخلص من النفايات، حتى يصل الجسم إلى التوازن بين نسبة السوائل، وكذلك يخفف حالات الإمساك، بالإضافة إلى هذا تثبت الدراسات الأولية أن الكلوروفيل يساعد في عملية التمثيل الغذائي، كما أنه يرفع احتمالية إنقاص الوزن. [3]

اكتشفت دراسة تم إجرائها عام 2014م بواسطة قسم العلوم الطبية التجريبية في جامعة لوند في دولة السويد أن المكملات التي يتم إنتاجها من الكلوروفيل، عندما يتم تناولها مع وجبة تحتوي على الكثير الكربوهيدرات، أنها تقلل من الإحساس بالجوع، بالإضافة إلى أنها تضمن نسبة عالية من (الكوليسيستوكينين)، إلى جانب أنها تساهم في الحد من نقص السكر في الدم لدى النساء اللاتي يمتلكن وزن زائد. [3]

شراب كلوروفيل للاسنان

هناك ما يدل على أن الكلوروفيل المتواجد في عشبة القمح يمكن أن يحد من الرائحة الكريهة للفم، وكذلك رائحة الجسم، ولكن من الواضح أنه لا يوجد دليل علمي يؤكد ذلك، حيث إن الناس في بعض الأحيان لا يرغبون في الدفع مقابل شراء جرعة من عشبة القمح أو مكمل الكلوروفيل من الصيدلية أو متجر الأطعمة الصحية. [4]

تم إجراء دراسة في الخمسينيات من القرن الماضي بواسطة الدكتور (إف هوارد وستكوت)، والتي أوضحت أن الكلوروفيل يمكن أن يساهم في محاربة الرائحة الكريهة للفم ورائحة الجسم، ولكن تم التشكيك في صحة نتائج هذا البحث من الأساس، بالإضافة إلى أن الدكتور (ديفيد دراغو) الطبيب المعالج من كولورادو يقول أنه لم يتم القيام بأي بحث منذ هذه الفترة، والتي يمكنها أن تدعم وجود أي تأثير للكلوروفيل على رائحة الفم، وبالرغم من ذلك هناك بعض الأشخاص مستمرين في استخدامه، ولكن ما تم إثباته من قبل الدراسات هو  فوائد الكلوروفيل للجنس. [4]

أضرار شراب الكلوروفيل

عندما يتم تناول مكمل جديد، ويصبح ضمن الروتين اليومي للفرد، عليه أن يضع في الاعتبار احتمالية وجود بعض الآثار الجانبية التي يمكن حدوثها، كما أن مصادر الكلوروفيل في العناصر الطبيعية متعددة، والتي لا يكون لها في الغالب أضرار، بينما الكلوروفيل حينما يكون على هيئة مكمل غذائي يتضمن مجموعة من الآثار الجانبية في بعض الأحيان، كما أنه يكون لها علاقة بتناوله على أنه سائل مخفف، وعندها نجد الارتباط الرئيسي له بالهضم، وذلك لأنه عبارة عن صبغة طبيعية، وهو ما يختلف عن المركبات التي يصنعها الإنسان، وفي الغالب يرى أشخاص أنه غير سام، ولكن في النهاية سيظل له مجموعة من الأضرار المحتمل حدوثها عند تناوله، ويمكن ذكرها في الآتي: [5]

متاعب في الجهاز الهضمي

تعتبر بداية الجهاز الهضمي من الفم، وذلك لأن الكلوروفيل السائل يتناوله الشخص من خلال الفم، ومن ثم ينتقل إلى الجهاز الهضمي، لذا يعد هذا المكان هو الذي تتم فيه غالبية الآثار الجانبية، ومنها ما يحدث خاصًة حينما يتم تناول كميات كبيرة منه، أو عندما تكون المعدة فارغة دون طعام، وهي كالتالي:

  • تقلصات الجهاز الهضمي
  • غثيان.
  • براز مشوه.
  • إسهال.
  • التقيؤ.

أضرار أخرى

ذكرت الدراسات الحالية أن الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول الكلوروفيل ليست منتشرة، وبالرغم من هذا لا يتوفر أبحاث تكفي للتأكد ما إذا كان الكلوروفيل السائل يضر بالمرضعات أو بالنساء الحوامل، كما يمكن منع مكملات الكلوروفيل كذلك، في حال ما إذا كان الفرد يتناول أدوية خاصة بالحساسية لأنها يمكن أن تتداخل مع أشعة الشمس، حيث إن هذا يمكن أن يؤدي إلى خطورة الإصابة بحروق الشمس وتلف الجلد.

تجارب الاشخاص مع شراب الكلوروفيل

التجربة الأولى: يحكي بعض الأفراد تجربتهم مع تناول شراب الكلوروفيل، وما تم ذكره أنه رائع في إنقاص الوزن، إذ أنه يلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على النباتات الخضراء صحية تمامًا، بالإضافة إلى احتوائه على مضادات أكسدة وفيتامينات، والتي تدخل في العديد من الوصفات العلاجية التي تفيد جسم الإنسان، كما أن  الكلوروفيل يتم إنتاجه من قبل بعض الشركات كمنتج طبيعي 100%، وهو ما يبعده عن كونه مستحضر طبي ويتم تناوله من خلال وضعه في غطاء زجاجة حتى يمتليء، ثم إضافته إلى كأس ماء فاتر أو بارد، ومن ثم يُشرب على الفور دون أن يحتاج إلى وضع أي شيء عليه، يُفضل شربه من 3 إلى 7 أكواب في اليوم، وهناك العديد من  النباتات الغنية بمادة الكلوروفيل، والتي يمكن منها الحصول عليه، وتتضمن هذه النباتات المغنيسيوم بدلًا من النحاس، لذلك يساعد على إنقاص الوزن.

التجربة الثانية: والتي تمت ملاحظتها من قبل البعض أن شراب الكلوروفيل يساعد على زيادة الطاقة والنشاط بصفة عامة، حيث قال غالبيتهم أنهم تخلصوا من الكسل نتيجة تناول هذا الشراب، كما أن من يعرف  اين توجد مادة الكلوروفيل في النبات ويعرف الفوائد التي يقدمها للإنسان سوف يلجأ إلى تجربته على الفور، وبالأخص أنه يساعد على جعل رائحة الفم طيبة، بالإضافة إلى رائحة الجسم والعرق، إلى جانب أن ما تم ملاحظته في هذه التجربة هو تحسن صحة القولون والتخلص من الامساك، مما جعل عملية الإخراج أسهل، وكذلك تدخل صحة الشعر في النتائج الملاحظة عن شراب الكلوروفيل بعد تجربته، حيث إنه يحفز لون الشعر ويعطيه لمعانًا وجاذبية، أما بالنسبة للبشرة فإن له دور كبير في نضارتها، إذ أنه يجعل البشرة صافية، لذلك يُنصح النساء اللاتي يبحثن عن صحة جيدة، ويحاولن الوصول إلى أفضل نتائح لبشرتهن وشعرهن البدء في تناول شراب الكلوروفيل بناءً على التجارب الواقعية التي تؤكد الفوائد الهامة له، حيث إنها خرجت عن نطاق الأبحاث والدراسات البعيدة عن الواقع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق