متى يمكن الاستحمام بعد الحرق

كتابة: شاهنده عز آخر تحديث: 21 يناير 2021 , 17:24

الحروق

من المؤكد أن الحروق حتى الصغيرة منها تكون مؤلمة للغاية، تحتاج الحروق الطفيفة إلى عدة أيام للشفاء، بينما الحروق الأكثر خطورة تحتاج لأسابيع ربما شهور للشفاء الكامل.

ويجب عليك معرفة أنواع الحروق، و درجات الحروق، لمعرفة افضل مرهم للحروق، و افضل كريم للحروق من الدرجه الثانيه، أو الثالثة للعلاج بشكل صحيح ومناسب.

عندما يتضرر جلدك، يزداد خطر الإصابة بأي عدوى، لذلك يجب عليك المحافظة على نظافة الجرح دائماً، وتغيير المضادات بإنتظام حتى تمنع الجرح من الإلتهاب، وتساعد في التئام الحرق أسرع.

من الممكن أن تترك الحروق علامات دائمة، لكن الاعتناء الجيد بالحرق أثناء شفاءه، يمنع من ظهور تلك العلامات.

إذا تطورت المشاكل بعد فحص الطبيب لك، ولاحظت ظهور أعراض جديدة، عليك الأتصال بالطبيب فوراً للحصول على علاج طبي مناسب.

الرعاية أثناء المتابعة في مراحل شفاء الحروق في الدرجة الثانية والثالثة ، جزء أساسي من العلاج  يجب الأهتمام حتى يتم الشفاء في أسرع وقت، وأفضل نتيجة.

الإستحمام أثناء الحرق

لا يمكنك الإستحمام حتى يتم الشفاء الكامل من الحرق، حتى لا تعرض الجرح لأي إصابة أو عدوى، وبعد الشفاء من الجرح يمكنك الإستحمام بالطريقة المعتادة، لكن مع بعض الحرص، فلا ينصح بالنقع في حوض الإستحمام، واختبر درجة حرارة الماء قبل الإستحمام بها، وهذا لأن جلدك الجديد شديد الحساسية، قد يصاب بسهولة من درجات الحرارة الشديدة والبرودة الشديدة، واستخدم منشفة نظيفة، وناعمة واغسل أماكن الإصابة برفق، لا بالفرك أو القوة، لأن هذا سيقلل من الشعور بعدم الراحة أثناء الإستحمام، إذا كان هناك مناطق مازالت مفتوحة في الحرق فاستخدم الدواء المناسب قبل الإستحمام، واغسل المناطق برفق واتبع تعليمات الطبيب، واستخدم الدواء بإنتظام حتى تشفي تماما.

كيفية الاعتناء بالحرق

يجب أن تكون على دراية ب اسعافات الحروق المنزليه، واتبع تلك التعليمات لتعرف طريقة العناية بالحرق :

  • قم بغسل الحرق بمحلول مائي نظيف مرتين في اليوم، ولا تستخدم الكحول، أو البيروكسيد الهيدروجين لأن هذه الأشياء تبطىء من عملية الشفاء.
  • قم بتجفيف الحرق برفق بعد غسله
  • قم بتغطية الحرق بالفازلين، قم بوضع طبقة رقيقة وضمادة غير لاصقه.
  • قم بتغطية الحرق عند خروجك في البرد أو الشمس.
  • قم بإرتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة إذا كان الحرق في يديك أو ذراعيك.
  • وإذا كان الحرق على وجهك قم بإرتداء قبعة.
  • وإذا كان الحرق في قدميك، قم بإرتداء الجوارب والأحذية.
  • لا تقم بفتح البثور، لأن هذا قد يزيد من فرصة الإصابة، أما إذا أنفتحت البثور من تلقاء نفسها، قم بمسح السائل واترك الجلد الذي غطى البثرة كما هو، وهذا سيساعد على حماية جلدك الجديد.
  • وقم بتناول المضادات الحيوية حسب توجيهات طبيبك، ولا تتوقف عن تناولها بمجرد شعورك بالتحسن، يجب أخذ الجرعة كاملة من المضادات الحيوية.

متى يجب أن تطلب المساعدة أثناء الحرق

يجب أن تطلب المساعدة إذا شعرت بأحد الأعراض التالية:

  • إذا كان ألمك يزداد سوء.
  • لديك أعراض عدوى مثل شعور الزيادة في الألم، التورم، الاحمرار بالقرب من الحرق.
  • خطوط حمراء بالقرب من الحرق.
  • خروج تلقيح من الحرق.
  • الحمي

راقب بعناية أي تغير يحدث في صحتك، وتابع مع طبيبك وقم بإبلاغه بكل مستجدات الأمور، أو إذا لاحظت انك لا تتحسن. [1]

الأعراض التي قد تظهر بسبب الحرق

  • ظهور الجلد بمظهر جاف

يظهر الجلد جاف ومتقشر مكان الحرق، وهذا من مراحل شفاء الحروق  وذلك ناتج عن تلف الغدد المنتجة للدهون، ستعود هذه الغدد للعمل مرة أخرى، ولكن حتى يحين موعد عودتها، عليك استخدام مواد الترطيب الصناعية الطبية، ولكن تجنب إستخدام المرطبات التي تحتوي على كحول لأنها قد تتسبب في تكوين بثور في الجلد الملتئم.

  • يكون مكان الإصابة مثير للحكة

تصاحب الحكة عادة الجلد الجاف المتقشر، بعد إلتئامه، لذلك تجنب الخدش لأنه قد يفتح الجرح مرة أخرى، وإذا كنت تعاني من مشكلة كبيرة مع الشعور بالحكة، فيمكن أن تطلب من طبيبك أن يصف لك دواء يستخدم في تخفيف ذلك.

  • سهولة التعرض للكدمات

بعد شفاء حروقك تمام، سيكون لديك طبقة جديدة من الجلد، ولكنها تكون أكثر حساسية ورقة من باقي جلد جسمك، لذلك من الممكن تعرضها للكدمات بسهولة ويجب حمايتها من الحروق مرة أخرى والأدوات الحادة، يختلف الوقت من شخص لأخر فقد يستغرق عدة شهور مع شخص، ويستغرق سنة مع شخص آخر، ستصبح بشرتك أقل حساسية بالتدريج، كلما زاد سمك بشرتك، وستكون قادرا على ممارسة روتينك الطبيعي بدون خوف من الكدمات وغيرها.

  • ظهور البثور

تطهر البثور غالباً في المناطق التي التئمت، ولا داعي للقلق، فالاحتكاك بالملابس والإرتطام بالأشياء يسبب البثور، يكون بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالبثور من غيرهم، وهذا يعتمد على سمك الجلد الجديد، في حالة تعرضك للإصابة بالبثور أحصل على تعليمات لكيفية العناية بها من طبيبك الخاص أو من عيادات الحروق.

  • الشعور بالبرد

كما ذكرنا من قبل يكون الجلد الجديد أرق، لذلك ستكون أكثر حساسية للبرد، قد تشعر بوخز وتنميل خفيف، خاصة إذا كان الحرق في اليدين أو القدمين، عندما يكون الطقس بارد، لكن كلما تيبست البشرة وصارت أكثر صلابة، سيقل هذا الإحساس تدريجيا، يمكنك تقليل شعورك بالبرد بإرتداء ملابس ثقيلة، ستحتاج إلى حماية بشرتك لمدة عام على الأقل.

  • إختلاف المظهر الخارجي للجلد

سيتغير شكل الحرق كلما التئم، خلال أشهر عديدة قادمة، لذلك يمكنك توقع تغيير اللون والتندب في جلدك، هذا هو المسار الطبيعي للأحداث فلا داعي للقلق.

  • تلون الجلد بلون مختلف

يكون تغير لون الجلد في المناطق الملتئمة نتيجة لعملية الشفاء، فقد يتحول لون الجلد إلى فاتح أو وردي غامق أو بني أو رمادي، فهذا لا يدعي للقلق، يختلف تغير لون الجلد من شخص لأخر حسب لون بشرته الطبيعية، وقد يتسائل شخص هل يعود لون الجلد بعد الحرق، من الممكن أن يعود اللون الطبيعي في حالة الحروق السطحية، وبعض حروق الدرجة الثانية خلال عدة أشهر، قد يكون تغير اللون دائم خاصة في الحروق العميقة بشكل أكبر.

  • تندب الجلد

تغير لون الجلد، يساعد في حصول تندب، في البداية ستكون من الصعب معرفة مقدار الندوب التي ستكون دائمة، فهناك بعض الناس يكونوا أكثر عرضة للتندب، وهذا لأن مقدار الحرق يتم تحديده بناءاً على الحرق وعمقه، فيمكنك أن ترى أن الندبات تختلف من شخص لآخر باختلاف عمق الإصابة، عادة ما تتطور الندوب خلال فترة من الزمن.

نصائح بعد التعافي من الحروق

  • ممارسه الرياضه

عندما يتم إلتئام جلدك، عند الشفاء وتطور الأنسجة فيميل جلدك إلى الإنقباض، فيتسبب في شد العضلات، وتيبس وسحب في المفاصل خاصة عند الاستيقاظ من النوم، أو بعد الجلوس لفترات طويلة أثناء النهار، ستجد أن حركة المفاصل تقل بالتدريج بسبب التيبس، فعليك وقتها بممارسة الرياضة فهي تساعدك في منع جسدك من التيبس.

قبل خروجك من المستشفى سيقوم الطبيب، بعمل برنامج تمارين منزلية لك لتقوم بالتدرب عليها في المنزل، وسينصحك بممارسة العلاج الطبيعي ويقوم بتحديد موعد للجلسات معك.

  • حمية غذائية مناسبة

ان التغذية مهمة لصحتك، وبالأخص في فترة التعافي من الإصابة بالحروق، ومن المهم ان تحافظ على وزن مناسب ومثالي لطولك، لذلك يجب أختيار الأطعمة الغنية بالبروتين، حتى تستكمل الشفاء وتحافظ على بناء الأنسجة بشكل جيد، ويمكنك الحصول على البروتين من الأطعمة مثل من الفول والمكسرات والجبن والأسماك والبيض واللحوم والدواجن والحليب، والفيتامينات والمعادن ضرورية أيضا للشفاء والحفاظ على أداء الجسم لوظائفه الطبيعية، وتتوافر في  منتجات الألبان والحبوب الكاملة والخبز المدعم والفواكه والخضروات، وتناول أيضا مصدر جيد لفيتامين سي يوميا مثل الحمضيات والطماطم والخضروات والبطاطس، وعليك التنوع في الأطعمة لأن كل طعام مختلف له غذاء مختلف، وتحكم في الدهون لمنع زيادة الوزن. [2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق