متى يتوقف تطور الجنف

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 12 فبراير 2021 , 04:29

هل يتوقف تطور الجنف

الجنف هو عبارة عن أعوجاج في العمود الفقري، وفي معظم الأحيان يحدث خلال فترة المراهقه في طفرة النمو، ويوجد منه العديد من الأنواع المختلفة والنوع الأكثر شيوعًا لم يتم تحديد السبب الذي أدى إلى حدوثه.

إن الجنف يتطور بشكل مستمر إذا لم يتم علاجه، وعند تضاعف الأعراض التي تنتج عنها يكون من الصعب علاجها، وبعض الحالات التقديمية يتم استخدام العلاج بغرض التخفيف من الأعراض التي تنتج عنها، ولم تتوصل الدراسات إلى السبب الذي يؤدي إلى تطور الجنيف، ومراحل التطور تختلف من مريض إلى آخر، فإن بعض الأشخاص يتطور الجنيف لديهم بسرعة كبيرة والبعض الآخر يكون التطور بسيط.

يمكن الأعتماد على الأشعة السينية بغرض تحديد تطور الجنف، ويمكن تحديد التطور الذي سوف يحدث للمريض في الفترة القادمة، ودائمًا يتم تطوير طريقة العلاج بغرض إتباع الطريقة الملائمة التي يمكن من خلالها السيطرة على الجنف والأعراض الناتجة عنه.

أشكال الجنف

إن الجنف هو عبارة عن تشوه في العمود الفقري يتميز بانحناء جانبي للعمود الفقري إضافة إلى الدوران الشوكي، لا ينحني العمود الفقري للشخص المصاب بالجنف فقط للأمام أو للخلف أو لليسار أو لليمين ؛ إنها تنحني وتنحني وتدور في اتجاهات متعددة لأنها حالة ثلاثية الأبعاد ويكون لها تأثير واضح على المظهر العام.

ولقد أثبتت الدراسات أن 20 % فقط من حالات الجنف التي تم تشخيصها، تم التوصل إلى أسباب معروفة لها والتي تتمثل في:

  • الجنف العصبي العضلي.
  • الجنف الخلقي.
  • الجنف التنكسي.
  • الجنف الرضحي.

نظرًا لاختلاف هذه الأشكال من الحالة يحدث بعضها بسبب المضاعفات الثانوية للأمراض أو تشوهات العظام الموجودة عند الولادة، وعادة يتم التعامل مع التقدم والعلاج بشكل مختلف عن الشكل الأكثر شيوعًا للحالة.

كذلك فإنه يتم تصنيف الغالبية العظمى من حالات الجنف والتي تصل إلى 80 % على أنها مجهولة السبب، مما يعني أنه ليس لها سبب واحد معروف، خاصة بالنسبة إلى المراهقين؛ مما يعني أن الحالة تتطور لدى المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 18 عامًا، ولقد أثبتت الدراسات أن درجات الجنف متفاوته.

بالنسبة إلى التقدم لدى البالغين المصابين بالجنف، فإن معظم هذه الحالات هم من المراهقين الذين مروا في سنواتهم الأولى غير مدركين أنهم مصابون بهذه الحالة، ويحدث ذلك بمجرد أن يصل هؤلاء الأفراد إلى مرحلة النضج الهيكلي، فمن المحتمل أن الألم والأعراض الأخرى المرتبطة بالجنف أصبحت أكثر وضوحًا ودفعتهم إلى إيجاد التشخيص في هذه الأنواع من الحالات، حيث يكون هدفي العلاجي هو تقليل انحناءهم إلى حيث كان قبل أن يبدأوا في المعاناة من الأعراض والألم.

الوقاية من الجنف

هناك أشخاص يعتقدون أن الجنف يمكن الوقاية منه، لكن هذا غير صحيح، وذلك لأنه لم يتم تحديد الأسباب حتى الآن، وبالتالي فإنه لا يمكننا التوصل إلى طرق لمنع تطورها، وفي نفس الوقت فإنه لا يوجد نظام غذائي محدد أو خطة تمارين يمكن أن تبقي الحالة في مأزق، والحل الأمثل أن يتم عمل فحص مبكر لجميع أفراد الأسرة، هذا هو أفضل شيء يمكن القيام به لأن التشخيص المبكر يؤدي إلى العلاج المبكر، وهذا يعني علاج الحالة قبل أن تتطور بشكل ملحوظ.

ضعف الأشخاص المصابين بالجنف

الكثير من الأشخاص لديهم أعتقاد أن الشخص المصاب بالجنف ضعيف وهش؛ هذا ليس صحيحا على الإطلاق، حيث أن الجسم قادر بشكل مذهل على التكيف مع مجموعة كاملة من التغييرات الهيكلية، كذلك عندما يكون العمود الفقري منحنيًا، يتكيف الجسم بطريقته الخاصة، ولا يؤثر هذا التعديل على حساب القوة أو كثافة العظام.

الأشخاص المصابون بالجنف يمكنهم التمتع بلياقة وقوة مثل الشخص العادي، في الواقع لقد عالجت العديد من المرضى على مر السنين الذين يستخدمون حالتهم كدافع إضافي للبقاء أقوياء ولياقة بدنية، ولا يوجد سبب يمنع الشخص المصاب بالجنف من عيش حياة نشطة وكاملة.

هل الجنف يسبب ألم يمنع العيش

مع نمو المراهقين باستمرار فإن العمود الفقري يسبب حركة نمو تصاعدية، مما يعني تخفيف الضغط على العمود الفقري والأنسجة والأعصاب المحيطة به؛ ولكن عندما يتوقف النمو ، كما يحدث في مرحلة البلوغ، فإن انضغاط الانحناء على العمود الفقري والأنسجة والأعصاب يمكن أن يسبب الألم وعدم الراحة، ونادرًا ما يكون الجنف حالة مؤلمة لدى المراهقين.

البعض يذكر أن الجنف غير مؤلم تمامًا، ولكن في حقيقة الأمر أن الجنف هو حالة تختلف بشكل كبير من مريض لآخر، والتي يمكن تصنيفها على أنها خفيفة أو متوسطة أو شديدة، ويوجد مجموعة واسعة من الشدة والأعراض التي تحدد تجربة كل مريض.

بشكل عام فإنه لا يمكن وصف الجنف على أنه حالة مؤلمة بشكل خاص بسبب الفئة العمرية الأكثر انتشارًا فيها، ولكن لا يمكن وصفها أيضًا بأنها حالة غير مؤلمة بسبب اختلاف تجربة البالغين عن هذه الحالة، حيث أن الأمر نسبي يختلف من شخص إلى آخر بناء على العديد من العوامل المختلفة.

هل جراحة العمود الفقري تعالج الجنف

إن تمارين علاج الجنف تعتبر من وسائل التقليل من الجنف ومن الأعراض التي تنتج عنه، وفي نفس الوقت فإن جراحة دمج العمود الفقري لا تعالج الجنف، إضافة إلى أنه لا شيء يمكنه أن يعالج هذه المشكلة بسبب ما يفعله الالتحام الفقري هو تقويم العمود الفقري الملتوي، لكن هذا لا يحدث بالوسائل الطبيعية، حيث يتم ذلك بشكل مصطنع باستخدام أجهزة مثل البراغي والخطافات والقضبان لتثبيت العمود الفقري في مكانه، بالنسبة إلى الجراحة فإنها تعالج الأعراض التي تنتج عن الحالة ولا يمكنها علاج الجنف نفسه.

إضافة إلى ذلك فإنه لا توجد ضمانات بعدم الحاجة إلى عمليات جراحية لاحقة في حالة ظهور أي مشاكل مستقبلية مع الجهاز، وفي نفس الوقت فإنه يمكن لأحد أن يضمن عدم استمرار التقدم بعد الجراحة، هناك أيضًا وظائف العمود الفقري التي يجب مراعاتها، حيث  إن البقاء في المنصب بشكل مصطنع يختلف تمامًا عن التصحيح الفعلي بالوسائل الطبيعية.

نظام غذائي مفيد للجنف

إن النظف الغذائي الصحي لا يعتبر وسيلة يمكن من خلالها علاج الجنف والسيطرة عليها، ولكن في نفس الوقت ينتج عنه العديد من الفوائد المختلفة والتي تتمثل فيما يلي:

  • المرضى الأكثر رشاقة هم الأكثر استجابة إلى العلاج، إضافة إلى أنه يكون من السهل معرفة ما يعانون منه من مشاكل بدون الحاجة إلى الأشعة السينية.
  • كذلك يعالج النظام الغذائي الغني بالأحماض الأمينية الصلة بين نقص الناقل العصبي وتطور الجنف.
  • تتناول مكملات B12 الميثيلية يعزز إنتاج الناقل العصبي.
  • يمكن للأنظمة الغذائية الغنية بالكالسيوم أن تحسن كثافة العظام المنخفضة التي يعاني منها العديد من المصابين بالجنف.
  • كذلك يؤدي الالتهاب إلى انخفاض كثافة العظام وعدم الراحة، ويمكن أن يكون النظام الغذائي الذي يقلل الالتهاب مفيدًا جدًا.

ختامًا فإن الإجابة على سؤال متى يتوقف تطور الجنف ؟ غير محددة حيث أن الأمر يختلف من حالة إلى أخرى، بعض الحالات يتقدم بها الجنف بسرعة كبيرة، وحالات أخرى يكون بطئ التقدم.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق