فوائد الرياضة قبل الفطور في رمضان

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 25 فبراير 2021 , 03:30

ممارسة الرياضة في رمضان

الصيام من أكثر الأمور التي تفيد الجسم وتعود على الصحة بالنفع، ومع اقتراب شهر رمضان الكريم، يخشى الكثير من الناس السمنة وزيادة الوزن، كما يكونوا متخوفين من ممارسة الرياضة في رمضان  حيث يشتهر الشهر الكريم في الوطن العربي بشكل عام بالوجبات الشهية والأكلات المليئة بالدهن والسمن، مع أختلاف أوقات الوجبات وتأخرها إلى الليل كالفطار والسحور، لذلك يسعى الجميع للتعرف على الطرق المثالية لخسارة الوزن او الحفاظ عليه.
ممارسة الرياضة هي أكثر العادات الصحية التي تعود على الأشخاص بالنفع، وتساعد على خسارة الوزن بشكل آمن وصحي، لذا أفضل وقت لممارسة الرياضة أثناء الصيام هو قبل الفطار، فخلال ساعات الصيام يكون الجسم في أفضل حالاته الصحية، ويكون الشخص خفيف لا يعاني من التخمة ولا من الأمتلاء، كما إنها فرصة لقضاء وقت الصيام في عمل مفيد، لان ما بعد الفطار هو وقت للعائلة والعبادات، كما إن الكثير لا يفضل أبداً ممارسة الرياضة ومعدته ممتلئة بالطعام.
وللخبراء والمتخصيين وجهة نظر مميزة في هذا الجانب، حيث يتسائل الأشخاص ايهما أفضل المشي قبل الفطور أو بعده،إذ ينصحوا أن يمتنع الأفراد عن ممارسة الرياضة بعد تناول الفطار، حيث يكون الدم والغذاء والأكسجين متجهين إلى المعدة والجهاز الهضمي لكي تتم عملية الهضم، لذا فالرياضة لا تكون أفضل شيء يمكن فعله بعد الفطار.

فوائد ممارسة الرياضة في رمضان

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الأشخاص من ممارسة الرياضة قبل الفطار في شهر رمضان الكريم، وتتمثل تلك الفواد في[1]:

زيادة كفاءة العضلات

ممارسة الرياضة في رمضان وفي كل وقت من أوقات العام، لها فائدة كبيرة على العضلات، فالحرص على المداومة على ممارسة الرياضة في شهر رمضان قبل الفطار يومياً يزيد من كتلة العضلات وقوة العضلة.

تفيد الرياضة في عملية التمثيل الغذائي

في شهر رمضان الكريم، يتفاجئ الجسم بعد عدد من الساعات المنقطع فيها عن الطعام، بدخول كمية من السكريات والأكل إلى المعدة، فالرياضة بشكل عام تساعد الجسم على التقبل وتنشط عملية التمثيل الغذائي، كما إن الرياضة ترفع من كفائة عمل الكبد كعضو أساسي في عملية التمثيل الغذائي.

رفع مستوى المناعة

تساعد الرياضة الجسم على رفع مستوى مناعته، كما إنها تساعد على تقوية جهاز المناعة، لتجعله قادر على مقاومة الأمراض والتخلص من الجراثيم والبكتريا، فالرياضة تساهم بشكل كبير في جعل الجسم أكثر كفاءة، وأجهزته في غاية النشاط والحيوية.

التخلص من الكسل والخمول

الكسل والخمول أحد الأمور السلبية التي تعمل على رفع مستوى الدهون والسمنة، لذلك يجب على الأشخاص التخلص منهم، والرياضة والمشي أهم الوسائل للتخلص من تلك العادات السلبية، واستعادة نشاط الجسم، كما أن الرياضة من شأنها تساهم في جعل الجسم دائماً جاهز للعديد من النشاطات والقيام بالعمل بأقصى كفاءة.

حفظ توازن الجسم

ممارسة الرياضة في رمضان، أمر هام لحفظ توازن الجسم واستعادة النشاط، كما إنها تساهم في حفظ الكتلة العضلية، وتقليل نسبة الدهون، وتحافظ على ثبات نسبة السوايل.

كفاءة عمل الدورة الدموية

الرياضة تعمل على تنشيط الحركة الدموية في الجسم، حيث تساهم في زيادة كرات الدم الحمراء، وتزداد نسبة الهيموجلوبين المسؤولة عن نقل الأكسيجن، كما تزداد كرات الدم البيضاء، وتلك الكريات لازمة للحفاظ على إنتاج الصفائح الدموية، كما تزيد القدرة الدفاعية ضد الجراثيم والبكتريا.

إنتاج الطاقة اللازمة للجسم

تعمل الرياضة على تنشيط الجسم ومده بالطاقة اللازمة ، ومدة بما يلزم للعمل بكفاءة وتمنح الرياضة الجسم القوة والنشاط والحيوية، كما تجعله قادر على الصيام دون إرهاق، عكس ما هو متعارف عليه، فالرياضة تمد الجسم بالنشاط، وتجعله أكثر حيوية، لذلك فالأشاص الذين يمارسوا الرياضة لديهم صحة جيدة أكثر من هؤلاء الذين لا يمارسوها.

حرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد

إن من أكبر المشكلات التي تواجه الأشخاص ويرغبوا في التخلص منها هي الوزن الزاد، كما أن هناك العديد من الأشخاص يزيد وزنهم في شهر رمضان، نتيجة للعادات الصحة الخاطئة، في حين أن ممارسة الرياضة، وأتباع نظام صحي سليم يحافظ على الجسم، ويجعل الأشخاص يفقدوا الكثير من الدهون والوزن الزائد الغير مرغوب فيه، فيعتبر الخبراء والمتخصصين في إنقاص الوزن، أن شهر رمضان الكريم فرصة مميزة يجب أغتنامها وفقدان الكثير من الوزن الزائد.

حفظ توازن مكونات الجسم

ممارسة الرياضة في شهر رمضان قبل الفطار تساهم في حفظ كمية السوائل والعضلات، ولا تتسبب في ترهلات البطن ولا تراكم الدهون في منطقة معينة دون غيرها.

تنظيم الوقت

الصيام وحدة من العادات السليمة التي تعلم الناس الصبر والتأني، وتجعل الأنسان قادر على التدبر والوعي، كما أن الرياضة تساهم في جعل الشخص ينظم وقته ويدبر أموره، ويستطيع أن يدرك قيمة الوقت، وتساهم في القيام بالعبادات على أكمل وجه، إذ أن الجسد يكون نشط.

تنشيط الذهن والذاكرة

قد يعاني الكثير في رمضان في الكسل ومن عدم القدرة على التفكير وسيطرة الجوع على الجسم، في حين أن الصيام لا يفعل ذلك، ولكن حالة الخمول والتوهم بالجوه هي من تضع الجسد والعقل في حيرة والتفكير في الطعام، ويمكن التخلص من تلك العادات من خلال ممارسة الرياضة، التي تمنح الجسم القوة وتنشط الذاكرة والعقل، إذ أن المشي ساعة في نهار رمضان تمنح العقل القوة اللازمة على التركيز، وافضل وقت للمشي في رمضان هو قبل الفطار بساعة تقريباً.

أفضل وقت للرياضة في رمضان لخسارة الوزن

شهر رمضان الكريم كله فوائد للصحة والجسم، ولكن يجب على الأفراد استثمارها، حيث يجب على الفرد ممارسة الرياضة، ومعرفة أفضل وقت لممارسة الرياضة في رمضان في الأوقات التي تفيد فيها جسمه، وتلك الاوقات تتمثل في أي وقت يكون الجسم فيه في حالة من النشاط والقوة للمارسة الرياضة، كما يجب اختيار الجو المناسب للمارسة الرياضة، كبعد صلاة الفجر من الأوقات الجيدة جداً لممارسة الرياضة[2].

قبل الفطار مباشرة أو قبل الفطار بساعة، من الاوقات الجيدة لممارسة الرياضة، والتي تجعل الجسم في حالة نشاط بعد الإفطار، ولديه قوة ومقدرة على قضاء العبادات وقضاء وقت مع الأسرة، مع العلم أن لا يجب أن تزيد مدة ممارسة الرياضة عن ساعة، حتى لا يفقد الجسم أكثر من اللازم من السواءل، ومن مخزون الجسم، ويتعرض للإرهاق الشديد، كما يجب أن يشرب الفرد كم مناسب من المياة بعد الإفطار ليعوض ما فقدة من سوائل خلال فترة ممارسة الرياضة.

يجب عدم تناول المزيد من السكريات، التي تضيع مفعول الرياضة، ولا تفيد الجسم على الإطلاق، ولاسيما أن يجب عدم ممارسة الرياضة وقت بزوغ الشمس، كالظهر والعصر، خاصة في فصل الصيف حيث إن ذلك يفقد الجسم كمية من السوائل اللازمة لحفظ رطوبة الجسم وقدرتة على تحمل الصيام.

ويجب لكل فرد أن يتساءل ما هي الرياضة المناسبة لي ، ويتوقف ذلك عن منطقة تمركز الدهون، فهناك الكثير من الأشخاص لديهم دهون وسحوم في منطقة البطن وفي منطقة الأرداف وغيرها، لذلك يجب الأعتنا بالتعرف على منطقة تراكم الدهون.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق