تفسير ” المادة 50 ” من الدستور الكويتي  

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 29 مارس 2021 , 15:31

شرح المادة 50 من الدستور الكويتي

تنص هذه المادة بوضوح على “مبدأ الفصل بين السلطات” ، بدلاً من ترسيخه على أنه واقع توجيه اللوائح المتعلقة بالسلطات العامة من أجل إحداث جميع الخلافات حول هذا المبدأ حيث يحظر هذا البند نقل أي من السلطات التشريعية والإدارية والقضائية للدول الثلاث من كل أو بعض الاختصاصات المنصوص عليها في الدستور ، خاصة لمنع السلطة التشريعية من تخصيص كل أو جزء من اختصاصها لمنح سلطات إدارية ، مما يعني أنه لا يجوز تعيين نوع من الشؤون أو نوع معين من التشريع أو السلطة هو ما يسمى باللامركزية.

لكن هذا النص لا يمنع الهيئة التشريعية من تفويض السلطة إلى الحكومة للحصول على تفويض محدد أهمية خاصة ، وفي ظل ظروف خاصة ، بدلاً من الاستيلاء عليها من قبل المشرع وفقًا للقانون وفي هذه الحالة ، يمكن لهذا القانون أن يوضح بعض التعليمات أو اللوائح الرئيسية التي يجب على الحكومة الالتزام بها عند ممارسة هذا الحق ، وفي ظروف خاصة يتطلب من السلطة التشريعية تكليف الوكالة الإدارية بمعالجة بعض القضايا الرئيسية ككل ، مثل مواجهة العملة ، أزمة اقتصادية أو عسكرية كما تم ذكره في بعض المواد مثل المادة 25 من الدستور الكويتي وغيرهم.

حيث إن حساسية المنع المنصوص عليها في هذه المادة هي أنها تأمل في مقاومة مواقف معينة لوحظت في توجه المجلس التشريعي ، الذي يتخلى أحيانًا عن مهمة تشريع المزيد والمزيد للسلطة التنفيذية ، مما يؤثر على عالمية الشعب في الإدارة أهم شيء وأقرب ما يكون إلى جوهر السيادة هو التشريع.[1]

الدستور الكويتي

نشأة الدستور الكويتي تمت صياغة الدستور الكويتي في عهد الأمير عبد الله السالم الصباح ، ويعتبر أقدم دستور في منطقة الخليج العربي ، وقد تم وضع أحكامه نظام الحكومة الكويتية ، بالإضافة إلى صياغة القواعد التي تحكم المجالس التشريعية الثلاثة للدولة ، التشريعية والتنفيذية والقضائية.

الدستور هو القانون الأساسي للبلاد ، ويحدد أسس المجتمع ونظام الدولة ، ومؤسسات الدولة ، وتنظيمها ، وأنشطتها ، وحقوق المواطنين وواجباتهم ، ويمثل الدستور تطوراً هاماً لهذه العلاقة بين الدولة ومواطنيها ، لأنها عملية جعل الدولة تخضع للقانون ، لأنها القانون الأساسي للدولة حيث يعتبر دستور الكويت الوطني الصادر عام 1962 دستورًا ثابتًا مكتوبًا لأنه ينص على أنه من أجل التمكن من تعديله وتعديله ، تكون الشروط والإجراءات الخاصة أكثر صرامة وتعقيدًا من تلك المحددة في الظروف العادية القانونية وطريقة تأليف القانون أو إقراره ، لأن هذا هو الدستور التعاقدي بين الحاكم والشعب.

أهمية الدستور الكويتي

  • شهدت الكويت منذ صدور الدستور استقرارا داخليا و تجديدا شاملا ووسعت علاقات متينة مع دول العالم على أساس الاحترام المتبادل ، وفي تلك الحقبة بدأت أيضا بصياغة قوانين وأنظمة مثل قانون الجنسية ، قانون العملة وقانون الجوازات وتنظيم الدوائر الحكومية ؛ تم الانتهاء من حوالي 43 قانونًا وتشريعًا مدنيًا وجنائيًا ؛ كما تم إصدار مرسوم أميري لتنظيم القضاء وجعله قابلاً للتطبيق الكامل في جميع مناطق الاختصاص. بعد أن نظرت مؤسسات غير كويتية في بعض القضايا ، نشأت خلافات في البلاد مثل المادة 75 من الدستور الكويتي .
  •  يلتزم الدستور بتحقيق التوازن المزدوج بين النظام البرلماني والنظام الرئاسي ، ومن مظاهر النظام البرلماني أن رئيس الدولة غير مسؤول وفرده محمي ولا يمكن الوصول إليه لأنه يعتقد أن رئيسه هو الرئيس و بالإضافة إلى إنشاء نظام للتعاون السياسي من خلال إدخال نظام مرن لفصل السلطات ، كما أسس السلطة السياسية من خلال وزرائه.
  • أكد المؤرخون أن دستور الكويت يتمتع بروح تنموية تعطي الشعب الكويتي حلا ديمقراطيا للشروع في طريق النهضة والتقدم والازدهار حتى ينال الشعب الكويتي حياة ديمقراطية جيدة من الدستور الشامل الذي أقرته الولايات المتحدة المجلس التأسيسي المنتخب من الشعب.

نشأت الكويت

ظهور الكويت عام 1716 وكانت منطقة الكويت تُعرف سابقًا باسم كاظمة ، ويحمل ميناؤها نفس الاسم ، وتقع في الجزء الشمالي الغربي من خليج الكويت ، ويعود وجود الإنسان في هذه المنطقة إلى أكثر من أربعة آلاف عام حيث تم اكتشاف المعالم الأثرية ، لكن الظهور الفعلي للكويت كمجتمع بدأ في أوائل القرن الثامن عشر ، وخاصة في عام 1716 م ، عندما جاءت إلى المنطقة مجموعة من العائلات والقبائل ، أطلقوا عليها اسم عتوب (بني خالد) لها السلطة والنفوذ في حماية المنطقة وشعبها ، حيث كانت تمتلك لبنى خالد “كوت” التي تعني حصنًا صغيرًا في القرين جنوب الجون ، اشتقت الكويت منه كلمة “التصغير” من كلمة “كوت” ، وهو الاسم الذي عُرف حتى يومنا هذا.

في عام 1752 ، اختار الشعب الكويتي صباح بن جابر حاكماً على الطريقة العشائرية العربية ، واستخدم الشعب الكويتي إدارة شؤون المدينة وفصل سكانها عن النزاعات بسبب احتياجات الناس و مع توسع أنشطتهم البرية والبحرية ، ستعود القيادة إلى شؤونهم ، ويجب أن تحتفظ الموجة الضخمة من المهاجرين من خارج الكويت بكياناتهم ومنازلهم ، ومن المهم جدًا اختيار الكويت حاكماً لأسرة الصباح في هذا الوقت بسبب الاحتلال الفارسي للبصرة عام 1775 ، هجرة القبائل والأسر ، وتحويل التجارة في الكويت.

تطورت الكويت من قرية صغيرة إلى مدينة نشطة وميناء تجاري يربط بين الشرق والغرب ، وأوجد الاضطراب في العراق وبلاد فارس فراغًا تجاريًا وسياسيًا ، وكان من نتائج ذلك صعود الكويت الميناء الحيوي وتطور الحياة في الكويت بحاجة ماسة إلى الشرعية والقدرة على حماية قيادة المجتمع ومصالحه وحقه في تمثيل السلطات والمجتمع من حوله ، وكذلك دولة الصباح ، يقسمون على الولاء لهم من قبل الكويتيين بعد ذلك ، أصبحت الأسرة رئيس أصبح حكم هذه العائلة الابن الأكبر الذي تركوه وراءهم اليوم.

حكم الكويت

حكم الكويت وتفعيل مبادئ الشورى (1752-1896) م حيث كان يستحيل تحديد موعد الإجراء البرلماني في اليوم الذي يتم فيه تشكيل المجلس الكويتي أو انتخاب أول مجلس أمة ، مع الإشارة إلى تجسيد الروح الديمقراطية الحقيقية المتجذرة في المجتمع الكويتي منذ قيام دولة الكويت ، كان سلوك العلاقة والعلاقة بين الحاكم والمواطن ، أي العلاقة بين القائد والأبناء ، فالشعب علاقة عائلية واحدة تحكمها القيم والاواصر العربية القديمة.

حتى قبل أن تفهم المنطقة العربية تطبيق الديمقراطية بشكل مألوف ، كانت الكويت في حالة من الفوضى منذ إنشائها ، واتخذت شكل التجمعات والتبادلات والتلاحم بين أفراد المجتمعات الصغيرة ، والتي كانت في الواقع مجالس محلية صغيرة وكان منتشر في مدينة الكويت القديمة ، حيث يتبادل الرأي العام والأحزاب السياسية الآراء ثم ينشرون المعلومات حول ما ، حتى يتم احتلاله بشكل دائم في كل أسرة تقريبًا ، سيأخذ أفراد الأسرة الكويتية وجيرانها و يجتمعوا مع عائلاتهم و الأصدقاء ، وكذلك فتح موضوعات المناقشة ، مفتوحة لجميع مجالات الاهتمام العام وكل ما يحدث في المالية والاقتصاد والمجتمع والسياسة وغيرها من المجالات ، حيث يعتمد المجتمع الكويتي على الأنشطة الاقتصادية المتعلقة بالمحيطات ، والتي بدورها أقامت مهن حول المحيط ، مثل رحلات الإبحار ، وبناء السفن ، وملكيتها ، وتجارة اللؤلؤ ، وغيرهم ، بالإضافة إلى نشاط رئيسي هو الغوص بحثًا عن اللؤلؤ حيث تقدم الفصائل الدعم المالي للحكام ونظامهم السياسي لأداء واجباتهم.[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق