معلومات عن قانون توارث الامارة في الكويت

كتابة: menna samir آخر تحديث: 14 أبريل 2021 , 11:29

نظام الحكم في الكويت

يعتبر الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر المبارك الصباح هو رئيس الدولة الذي تم تعيينه بعد وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح العام الماضي ويعين رئيس الوزراء الكويتي من بين مراتب آل الصباح الحاكمة حيث يعتبر الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح هو رئيس الوزراء الكويتي حالياً، ويتولى رئيس الوزراء بدوره مجلس الوزراء مع الحقائب الرئيسية مثل الدفاع والشؤون الخارجية وهي مخصصة تقليدياً لأعضاء العائلة المالكة، لكن في الماضي كان دور رئيس الوزراء يُسند إلى ولي العهد بشكل عام لكن هذا لم يحدث منذ عام 2003م حيث تم في السنوات الأخيرة تعيين النساء بانتظام في مناصب وزارية.

قانون توارث الإمارة في الكويت

على الرغم من أن الكويت بها مؤسسات ديمقراطية ولها دستور إلا أن طريقة انتقال الحكم في الكويت مختلفة وأنها دولة ليس بها ديمقراطية كاملة أو ملكية دستورية، فإن الملوك في الجانب العربي من الخليج ليسوا مستبدين مطلقين بالمعنى التقليدي بدلاً من الحكم بشكل سيادي من داخل العزلة النسبية للمحكمة التقليدية حيث يحكم حكام الخليج كرؤساء لعائلات سلالات واسعة أصبحت تسيطر على الدولة وتضفي عليها طابعاً شخصياً، لقد حققوا ذلك من خلال مركزية واحتكار السلطة التنفيذية داخل الأسرة الملكية مع توزيع السيطرة على المؤسسات البيروقراطية للدولة الحديثة بين كبار أفراد الأسرة.

  • كان آل صباح الكويت أول من كان رائداً في هذا النوع المعين من حكومة “الأسرة الحاكمة” عندما أثبتت فعاليتها في إدارة دولة رفاهية حديثة استبدادية تعتمد على عائدات النفط الكبيرة حيث قام حكام الخليج الآخرون بنسخ المبادئ الرئيسية للخطة الكويتية.
  • إن آل الصباح الحاكمة ليست كتلة متماسكة على الرغم من أن الأعضاء عادة ما يتحدون في مواجهة التهديدات الخارجية حيث أقام بعض كبار أعضائها علاقات مع أعضاء ليبراليين في البرلمان والبعض الآخر مع إسلاميين.
  • لذلك غالباً ما تتسرب الخلافات الخفية داخل الأسرة إلى المناقشات البرلمانية، إن الانقسام الرئيسي داخل الأسرة هو بين أولئك الذين ينحدرون من مبارك الكبير من خلال أي من أبنائه جابر أو سالم وأولئك الذين لا ينحدرون.
  • كل الحكام منذ مبارك جاءوا من هذين الفرعين على مدى عقود حيث كان الحاكم يتناوب إلى حد كبير بين الفرعين المنحدرين من مبارك ولكن في السنوات الأخيرة اكتسب فرع جابر الصدارة.[1]

برلمان الكويت

يتم انتخاب مجلس الأمة (البرلمان) المكون من 50 عضواً في انتخابات تُجرى كل أربع سنوات، وفي الممارسة العملية بسبب العلاقة المعقدة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية للحكومة تُجرى الانتخابات بشكل أو بآخر كل عام، كما يمكن لكلاً من الرجال والنساء الترشح للانتخابات وجميع الكويتيين الذين تزيد أعمارهم عن 21 عاماً مؤهلون للتصويت باستثناء أعضاء الجيش.

ما نوع الحكومة الموجودة في الكويت

  • يعين رئيس الوزراء الكويتي بشكل مباشر جميع المسؤولين الحكوميين الرئيسيين على الرغم من أنه يتعين عليه المصادقة على قراراته من خلال البرلمان.
  • يتم اختيار بعض المسؤولين بمن فيهم رئيس شركة الطاقة الحكومية ومؤسسة البترول الكويتية من قبل مجالس من الوجهاء الكويتيين وخبراء الصناعة.
  • على الرغم من أن رئيس الوزراء له الكلمة الأخيرة في اختيارهم ولكن على الأمير أن يصدر مرسوماً في كل تعيين.
  • في السنوات الأخيرة أصبحت العلاقات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية للحكومة متوترة بشكل متزايد.
  • والأحزاب السياسية محظورة لذا يعتمد المشرعون على تشكيل كتل في البرلمان تلعب فيها العلاقات القبلية دوراً رئيسياً.
  • في عام 2011م اتخذ الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خطوة نادرة لاستبدال رئيس الوزراء على أمل أن تخفف التوترات.
  • في يونيو 2012م علق البرلمان للسماح لوزير رفيع المستوى بتجنب استجواب برلماني.
  • وأعلنت المحكمة العليا في البلاد في الشهر نفسه أن الانتخابات التي أجريت في فبراير 2012 لم تكن قانونية وأعيد المشرعون المنتخبون في العام السابق.
  • في يوليو 2012م استقال مجلس الوزراء وهي المرة التاسعة خلال ثماني سنوات التي تستقيل فيها الحكومة بشكل جماعي.
  • تم الإعلان عن حكومة جديدة بعد ذلك بوقت قصير في أكتوبر حيث حل الأمير البرلمان مرة أخرى قبل أن يصادق على الحكومة الجديدة.[2]

دستور الكويت

لطالما اختلف المناخ السياسي في الكويت اختلافاً جوهرياً عن مناخ دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.

دستور عام 1962م

  • على الرغم من تناقضاته الداخلية وتقلباته المقلقة هو وفقاً للمعايير الإقليمية وثيقة ليبرالية.
  • وينص على أن “نظام الحكم في الكويت ديمقراطي والسيادة فيه للشعب ومصدر السلطات كافة”.
  • ويقوم نظام الحكم على مبدأ فصل السلطات لكنها في الوقت نفسه تؤمن بقوة سلطة عائلة صباح (الأمير أو رئيس الدولة هو دائماً من نسل مبارك الصباح).
  • يعين الحكومة ويشترك في السلطات التشريعية مع البرلمان مع الاحتفاظ بالحق في حل الأخير بمرسوم.
  • على الرغم من نفوذه التنفيذي والتشريعي الكبير فإن الأمير “حصين وحصن”وبالتالي فهو شخصياً فوق القانون.

من لديه أكبر سلطة سياسية في الكويت

  • يرأس السلطة التنفيذية الأمير وهو أحد أفراد عائلة الصباح الذي يحكم بالاشتراك مع الهيئة التشريعية.
  • للأمير سلطة تعيين ولي للعهد بالتشاور مع كبار أعضاء الأسرة الحاكمة ورئيس الوزراء والحكومة.
  • يتمتع أعضاء مجلس الوزراء (الذين يجب أن يكون أحدهم عضواً منتخباً في الهيئة التشريعية) بنفس قوة التصويت التي يتمتع بها المشرعون المنتخبون مما يمنح الأمير سلطة رسمية أكثر مما هو معتاد في النظام البرلماني.
  • كما هو الحال في دول الخليج الأخرى تحكم الكويت مجموعتان متداخلتان من المؤسسات: الوزراء ورؤساء الأقسام من ناحية ومجلس الأسرة الحاكمة من ناحية أخرى.
  • وصل الحاكم الراحل صباح الأحمد الصباح إلى السلطة في عام 2006 بعد أزمة الخلافة التي دفعت المجلس التشريعي إلى ممارسة نص دستوري سمح له بفرض تنازل ولي العهد الشيخ سعد الذي كان عاجزاً بسبب المرض.

الانتخابات التشريعية

  • جرت الانتخابات التشريعية في الكويت منذ أوائل الستينيات وكانت باستثناء انتخابات عام 1967م حرة ومفتوحة إلى حد كبير.
  • يلعب المجلس دوراً مهماً في وضع وتحدي سياسة الحكومة ويجب أن يوافق على جميع التشريعات.
  • وكثيراً ما يطرح أسئلة على وزراء الحكومة ويصوت في بعض الأحيان على “عدم الثقة” في الوزراء الأفراد.
  • الأحزاب السياسية غير قانونية في الكويت ولكن توجد “جمعيات” سياسية فضفاضة وغالباً ما يمكن تمييز الكتل السياسية المتميزة في البرلمان.

الانتخابات

  • منذ انتخابات مايو 2009م برز المرشحون “المستقلون” حلفاء الحكومة  على أنهم “الكتلة” الأكبر حيث حصلت على 21 مقعداً من إجمالي 50 مقعداً.
  • حصل الإسلاميون على تسعة عشر مقعداً (ثلاثة عشر سنياً وستة شيعية) وسبعة ليبراليين.
  • وفاز القوميون الشعبويون (“الكتلة الشعبية”) بثلاثة مقاعد فقط.
  • ولأول مرة في تاريخ الكويت تم اختيار سيدات (عددهن أربعة) لعضوية البرلمان.
  • جاءت انتخابات الكويت في فبراير 2012م بعد عام من الاضطرابات في المنطقة.
  • رددت الاحتجاجات في الكويت صدى احتجاجات الربيع العربي في بلدان أخرى وإن كان ذلك في شكل أكثر صمتاً.
  • لم تكن هناك دعوة للإطاحة بالحكومة.
  • ركزت الاحتجاجات بدلاً من ذلك على الفساد (مع توجيه اتهامات خطيرة إلى ثلاثة عشر نائباً) والمزيد من الشفافية وإضفاء الشرعية على الأحزاب السياسية والدعوات لرئيس وزراء منتخب.
  • أسفرت انتخابات فبراير 2012م عن الإطاحة بعدد كبير من شاغلي المناصب.
  • فاز المرشحون الإسلاميون بأربعة عشر مقعداً.
  • وفاز المرشحون القبليون نصفهم من الإسلاميين بـ 21 مقعداً.
  • كان أداء الليبراليين ضعيفاً حيث انتقلوا من ثمانية مقاعد إلى خمسة ولم تتم إعادة أي من النساء الأربع المنتخبات في عام 2009م.
  • تم تخفيض مقاعد الشيعة من تسعة إلى سبعة.
  • نتيجة الانتخابات ظهر ائتلاف قبلي إسلامي فضفاض.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق