التخلص من ” كلف البطن ” بسهولة بعد الولادة

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 30 ديسمبر 2021 , 17:57

كلف البطن بعد الولادة

إن فترة الحمل يمكن أن تكون سبب في العديد من التغيرات للجسم، وذلك لأنه يكون سبب في العديد من الأعراض التي تؤثر على جسد الحامل، وذلك لأن الجسم خلال فترة الحمل يمر بالعديد من التغيرات والتي تنعكس بشكل واضح على منطقة البطن، والمشكلة تكمن في أن النساء لا يمكنهم استخدام أي نوع من الكريمات خلال فترة الحمل للسيطرة على ظهور الكلف، حيث أنه يمكن أن تحتوي على مواد ضارة تؤثر على الجنين، وبعد الحمل تبدأ السيدة في البحث عن أفضل كريم لازالة الكلف بعد الولادة والذي يزيد في فترة الولادة.

ينتج الكلف عن حدوث نشاط زائد في تصبغات الجلد، والتي تكون مسئولة على لون البشرة، ويكون عبارة عن بقعة واحدة في الجسم أو أنه يصبج على شكل بقع متفرقة، ويوجد العديد من العوامل المختلفة التي تزيد من ظهور هذا الكلف من ضمنها التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مستمر، وفي نفس الوقت فإنه يعمل على إنتاج خلايا الإستروجين والبروجسترون التي يطلق عليها الخلايا التصبغية في البشرة، هذا بجانب أنه يزيد من إنتاج الميلانين والذي يكون سبب في تغير لون البشرة وتصبح داكنة.

تبدأ هذه التصبغات أو الكلف بالزيادة في الثلث الثاني من الحمل، ومن ضمن العلامات التي تدل على وجودة هو الخط ذا اللون البني الذي يكون أسفل البطن، وهو يعتبر من الأمور الشائعة والتي تعاني منها جميع النساء ولكن بكميات خفيفة لا يمكن ملاحظتها وخلال فترة الولادة والحمل فإنها تزيد، والذي يظهر من خلال أن تصبح الخط لون داكن.

بعد مرحلة الولادة فإن هذا الخط يبدأ في التلاشي خاصة مع إتباع طرق العلاج الملائمة، ولكنه لدى بعض النساء تستمر المشكلة ولا تتلاشى، وخاصة النساء التي تحمل مرة أخرى بعد فترة قصيرة، وكذلك يجب أن يتم البدأ في استخدام الكريمات بعد الحمل وبعد الولادة وتكون بناء على إشراف طبي حيث أنه في هذه المراحل يمكن أن يضر بالجنين، ولهذا السبب فإنه يجب على المرأة أن تضع كريم واقي الشمس عند تعرض المنطقة التي تعاني من الكلف إلى أشعة الشمس حتى لا تتضاعف، وفي جميع الأحوال فإنه لا يدعوا إلى القلق ولكنه يتلاشى مع مرور الوقت.[1]

اسباب كلف البطن

إن معرفة الإجابة على هذا السؤال توضح الإجابة على السؤال الشائع وهو متى يظهر كلف الحمل ؟ والذي يشغل بال الكثير من النساء، وغالبًا ما يكون السبب الرئيسي إلى اضطراب الهرمونات بالنسبة إلى المرأة الحامل وبعد الولادة أيضًا، وفي مرحلة الرضاعة، ويوجد العديد من العوامل المختلفة التي تزيد من حدوث هذه المشكلة والتي تتمثل في التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر خلال النهار بدون استخدام واقي الشمس، والذي يكون سبب واضح في زيادة تحفيز الخلايا الصبغية حتى تعمل على إنتاج العديد من التصبغات في الجسم وبالتالي فإنها تكون سبب واضح في حدوث البقع الداكنة بالجسم.

بعد الولادة لا يتم التخلص من هذا الكلف سوى في حالات قليلة حيث أنه يستمر بنفس الطريقة بسبب اضطراب الهرمونات؛ لهذا السبب فإن المرأة سوف تكون في حاجة إلى أن يتم المتابعة مع طبيب متخصص أو البحث على الطرق الملائمة والفعالة في العلاج والتي لا ينتج عنها ضرر على الجنين أو على الرضيع، والمرأة تصبح أكثر عرضة إلى هذا الكلف مع مرور الوقت وعند الولادة لعدة مرات متتالية.

أنواع الكلف

يوجد أربع أنواع من الكلف كل واحد من هذه الأنواع له مواصفات مختلفة لابد من معرفة كيفية التعامل معها بناء على نوعية الكلف، والطبيب المتخصص يساعد في الحصول على العلاج المناسب بناء على نوعية الكلف التي تعاني منها السيدة بعد الولادة، وتتمثل هذه الأنواع فيما يلي:

  • كلف البشرة: الذي ينتج عن زيادة الميلانين في الطبقات السطحية الخارجية للبشرة.
  • الكلف الجلدي: الذي ينتج عن ظهور الميلانوفاج في مختلف أنحاء الأدمة.
  • الكلف المختلط: الذي يختلف بناء على نوعية البشرة ونوعية الجلد.
  • كلف البشرة الداكنة: حيث أن الخلايا الصبغية الزائدة تكون بكميات أكبر في أصحاب البشرة الداكنة.

علاج الكلف الفعال

يبحث العديد من الأشخاص عن افضل كريم طبي للكلف العميق وغيرها من طرق العلاج المختلفة، حيث أنه يتم تحديد العلاج المناسب بناء على نوع الكلف لدى الشخص، ومن ضمن طرق العلاج ما يلي:

كريمات الهيدروكينون

التي تكون بنسبة 2% والتي يتم استخدامها مع مكونات أخرى حتى تكون وسيلة فعالة للتخلص من الكلف الشديد في البطن، وبجانب أنها تعتبر من الوسائل الفعالة في العلاج إلا أنها يمكن أن تكون سبب في حدوث تهيج في البشرة إذا لم يتم تنفيذها بالطريقة الصحيحة، حيث أن الأمر يتطلب أن يتم استخدام بعض المواد المختلفة معها والتي تضمن من خلالها أن يتم الحصول على نتائج مرضية.

علاج نقص الفوليك

إن الفوليك من العناصر التي يحتاج إليها الطفل ليصبح في صحة أفضل، كذلك فإن المرأة الحامل تحتاج إليها أيضًا، وحدوث نقص في هذه المادة يسبب العديد من المشاكل من ضمنها ظهور الكلف؛ لهذا السبب فإنه على المرأة الحامل أن تحرص على إضافة الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك إلى نظامها الغذائي أو تناول المكملات الغذائية بناء على إشراف طبي، مثل البيض والبقوليات، والخضروات الورقية الداكنة والحمضيات وغيرها.

واقي الشمس

إن التعرض إلى أشعة الشمس بشكل مباشر خاصة في فترة الحمل من أكثر العوامل التي تزيد من حدوث هذا الكلف؛ لهذا السبب فإنه قبل التعرض إلى أشعة الشمس لابد من استخدام واقي الشمس لضمان الوقاية من الأشعة الفوق بنفسجية التي تنتج عن أشعة الشمس وينتج عنها مشاكل عديدة على البشرة.

نصائح للتخلص من الكلف

يوجد بعض النصائح التي يمكن الأعتماد عليها كوسيلة للحد من الكلف تمامًا الذي يؤثر على مظهر البشرة، مع اختلاف الطريقة التي سوف تعتمد عليها في الحد من الكلف فلابد من وضع هذه النصائج في الاعتبار والتي تتمثل فيما يلي:

  • المنتجات التي يتم الحصول عليها بنسبة تزيد عن 2% يجب أن يتم استشارة الطبيب المتخصص.
  • للحصول على افضل النتائج يتم تطبيق الكريمات مرتين في اليوم على الأماكن الداكنة.
  • لابد من استشارة الطبيب المتخصص قبل أي نوع من الكريمات في فترة الحمل أو بعد الولادة.
  • لابد من إضافة واقي الشمس بشكل يومي للوقاية من زيادة هذه التصبغات.
  • يوجد العديد من الأنواع المختلفة لعلاج الكلف والتي تختلف بناء على نوعية البشرة؛ لهذا السبب يجب أن يتم بناء على إشراف طبي لتحديد العلاج المناسب بناء على نوعية البشرة.
  • يمكن أن تلاحظ اختفاء الكلف تمامًا بعد الولادة بعدة أشهر بدون علاج.
  • إن العلاج الهرموني بعد الولادة بفترة يعتبر ضمن طرق العلاج الفعالة.
  • الأعتماد على أحماض الفواكهة كوسيلة لتقشير البشرة والتخلص من الأماكن الداكنة بها والتي تؤثر على البشرة، والتي تتم بناء على إشراف طبي للوقاية من أي مخاطر يمكن أن تنتج عنها في مرحلة الولادة أو الحمل.
  • العناية بالأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة وعلى فيتامين ج حيث أنها وسيلة لتجديد خلايا البشرة بشكل فعال.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: