اسباب ثورة القاهرة الأولى وأحداثها

كتابة: ejada bsc آخر تحديث: 06 أبريل 2021 , 17:26

أسباب ثورة القاهرة الأولى

  • كانت أحد الأسباب عندما دخل نابليون إلى مصر قدم وعود كثيرة للمصريين، وأنه سوف يخلصهم من حكم المماليك.
  • عندما قام نابليون بفرض ضرائب باهظة على التجار والأغنياء، وكانوا يفتشون المنازل والمحلات باحثين عن أي أموال.
  • عندما قام الفرنسيون بهدم أبواب الحارات ليتمكنوا من مطاردة رجال المقاومة.
  • عندما قام الفرنسيون بهدم المساجد والمباني بحجة أنهم يحصنون المدينة.

الاحتلال الفرنسي لمصر

على الرغم من تقدم العديد من المشاريع للاحتلال الفرنسي لمصر في القرنين السابع عشر والثامن عشر، إلا أن الغرض من الرحلة الاستكشافية التي أبحرت تحت قيادة نابليون الأول من طولون في مايو 1798 كان مرتبطًا بشكل خاص بالحرب ضد بريطانيا، كان نابليون قد قلل من جدوى غزو إنجلترا، لكنه كان يأمل باحتلال مصر في إلحاق الضرر بالتجارة البريطانية في الهند، والحصول على أصول للمساومة في أي تسوية سلمية مستقبلية.

أبحر نابليون إلى مصر في 19 مايو 1798، على متنه ما يقرب من 400 سفينة و 30000 رجل. هبط الغزاة بالقرب من الإسكندرية في 1 يوليو، استولى الفرنسيون بسهولة على المدينة المحصنة بشكل ضعيف في اليوم التالي، وكانت مصر في هذا الوقت محكومة من المماليك الذين غادروا الإسكندرية تاركين المواطنين للدفاع عن أنفسهم، وفي 7 يوليو توجه نابليون جنوبا إلى القاهرة بعد أن قام بتعيين حكومة مؤقتة في الإسكندرية وأقام برنامجًا دعائيًا يؤكد للمصريين أن غزوه سيؤدي إلى طرد المماليك، الذين عانوا من حكمهم القمعي لقرون.

في هذه الأثناء باعتبارها مستعمرة تحت الإدارة الخيرية والتقدمية لفرنسا الثورية، كان من المقرر إعادة إحياء مصر واستعادة ازدهارها القديم، لذلك كانت القوات العسكرية والبحرية مصحوبة بلجنة من العلماء والعلماء للتحقيق والإبلاغ عن الوضع الماضي والحاضر للبلاد، هبط الفرنسيون في خليج أبو قير (أبو قير) في 1 يوليو واستولوا على الإسكندرية في اليوم التالي وقتلوا حاكم الاسكندرية، وفي إعلان عربي أكد نابليون للمصريين أنه جاء كصديق للإسلام والسلطان العثماني لمعاقبة المماليك المغتصبين وتحرير الشعب.

من الإسكندرية تقدم الفرنسيون على القاهرة، وهزموا مراد بك في شبراخت (13 يوليو) ، ومرة ​​أخرى بشكل حاسم في إمبابة، مقابل القاهرة في معركة الأهرامات في 21 يوليو، فر مراد إلى صعيد مصر، بينما فر زميله إبراهيم بك معًا. مع نائب الملك العثماني، شق طريقه إلى سوريا، وبعد دخوله القاهرة (25 يوليو) ، سعى نابليون إلى التوفيق بين السكان، وخاصة القادة الدينيين (علماء الدين)، من خلال إظهار تعاطفه مع الإسلام وإنشاء المجالس (الديوان) كوسيلة لاستشارة الرأي المصري.

أدى تدمير الأسطول الفرنسي في أبو قير على يد نيلسون في معركة النيل في 1 أغسطس إلى قطع اتصالات نابليون تقريبًا وجعل من الضروري له تعزيز حكمه وجعل القوة الاستكشافية مكتفية ذاتيًا قدر الإمكان، وقد لعب العلماء المنظمون في المعهد المصري دورهم في هذا. في غضون ذلك، تفاقم الاستياء المصري من الحكم الأجنبي والابتكارات الإدارية، وفرض الضرائب الباهظة على الشعب المصري من قبل الفرنسيين، بالإضافة إلى  العبءالمالي المتزايد للاحتلال العسكري عندما أعلن السلطان العثماني سليم الثالث (1789-1807) الحرب على فرنسا في 11 سبتمبر.

قامت ثورة غير متوقعة وهي ثورة القاهرة الأولى في القاهرة في 21 أكتوبر تم قمعها بعد قصف مدفعي أنهى أي أمل في التعايش الودي الفرنسي المصري، وكانت سوريا العثمانية التي يسيطر عليها أحمد الجزار، حاكم عكا (عكا الآن ، فلسطين المحتلة)، القاعدة التي يمكن أن تكون مصر المحتلة الفرنسية مهددة منها بسهولة، وقرر نابليون حرمان أعدائه من ذلك. عبرت قوته الغزوية الحدود في فبراير 1799 لكنها فشلت في الاستيلاء على عكا بعد حصار طويل (19 مارس – 20 مايو) ، وقام نابليون بإخلاء الأراضي السورية.

هبطت قوة غزو عثمانية محمولة بحراً في أبو قير في يوليو لكنها فشلت في الحفاظ على رأس جسرها، وعند هذه النقطة قرر نابليون العودة إلى فرنسا، في 22 أغسطس، وترك خليفته كقائد عام وهو جان بابتيست كليبر إلى وضع القوة الاستكشافية وبتشاؤم ومثل العديد من الجنود رغب في العودة إلى مسرح الحرب في أوروبا.

لذلك دخل في مفاوضات مع العثمانيين ووافقت اتفاقية العريش (24 يناير 1800) على إخلاء مصر، وعلى الرغم من أن إعادة الاحتلال العثماني كانت على قدم وساق إلا أن كليبر والفرنسيين صمموا على المقاومة وهزموا القوات التركية في معركة هليوبوليس (20 مارس) قامت ثورة القاهرة الثانية على يد اهالي القاهرة، واستغرقت حوالي شهر لقمعها عندما قام بضرب المنازل والمباني بالمدفعية، لكن تم استعادة السلطة الفرنسية عندما اغتيل كليبر على يد المسلم السوري سليمان الحلبي في 14 يونيو.

خلفه عبد الله جاك مينو، وهو ضابط فرنسي (نبيل سابق) تحول إلى الإسلام كان مصمماً على الحفاظ على الاحتلال وأدار في البداية دولة مستقرة بشكل مقبول على الرغم من افتقاره إلى هيبة سلفيه وفي عام 1801 بدأ غزو ثلاثي لمصر. نزلت القوات البريطانية في أبو قير في آذار / مارس بينما تقدم العثمانيون من سوريا وبعد ذلك بوقت قصير نزلت القوات الهندية البريطانية في قوير على ساحل البحر الأحمر استسلمت الحامية الفرنسية في القاهرة في يونيو واستسلم مينو نفسه في الإسكندرية في سبتمبر. [1]

أحداث ثورة القاهرة الأولى

في أكتوبر من ذلك العام 1798، أدى السخط ضد الفرنسيين إلى انتفاضة أهل القاهرة، وعندما كان بونابرت في القاهرة القديمة بدأ سكان المدينة في نشر الأسلحة حول بعضهم البعض وتحصين نقاط القوة خاصة في جامع الأزهر، قتل القائد الفرنسي دومينيك دوبوي على يد القاهريين الثائرين، وكذلك جوزيف سولكوفسكي، مساعد بونابرت. وبسبب حماسة الشيوخ والأئمة، أقسم المواطنون المحليون إبادة جميع الفرنسيين وأي شخص قابلوه، وتعرض جميع الفرنسيين الذين واجهوهم في المنازل وفي الشوارع للذبح.

احتشدت الحشود عند بوابات المدينة لإبعاد بونابرت، الذي تم صده وأجبر على الالتفاف للدخول عبر بوابة بولاق، كان وضع الجيش الفرنسي حرجًا وكان البريطانيون يهددون السيطرة الفرنسية على مصر بعد انتصارهم في معركة النيل، وكان مراد بك وجيشه لا يزالون في الميدان في صعيد مصر، وكان الجنرالات مينو ودوغوا قادرين فقط على الحفاظ على السيطرة على الوجه البحري.

كان للفلاحين العثمانيين قضية مشتركة مع أولئك الذين انتفضوا ضد الفرنسيين في القاهرة – كانت المنطقة بأكملها في حالة ثورة .وانتشرت الخطابات الدينية التي تشجع على الثورة ضد الفرنسيين في جميع أنحاء البلاد.[2]

نتائج ثورة اللقاهرة الاولى واعدام شيوخ الازهر

  • قام الفرنسيون بنصب مدافع في القلعة وإطلاق النار على مناطق تحوي قوات المتمردين.
  • أثناء الليل تقدم الجنود الفرنسيون حول القاهرة ودمروا أي حواجز وتحصينات واجهوها.
  • سرعان ما بدأ المتمردون في التراجع بقوة القوات الفرنسية وفقدوا تدريجياً سيطرتهم على مناطقهم في المدينة.
  • قام بونابرت شخصياً بمطاردة المتمردين من شارع إلى آخر وأجبرهم على اللجوء إلى جامع الأزهر. وأمر على الفور مدفعه بإطلاق النار على المسجد.
  • حطم الفرنسيون البوابات واقتحموا المبنى وقتلوا السكان. في نهاية التمرد قُتل أو جُرح ما بين 5000 إلى 6000 قاهري.
  • وبالعودة إلى السيطرة المطلقة على القاهرة، سعى بونابرت إلى البحث عن مؤلفي الثورة ومحرضيها، أدين العديد من المشايخ إلى جانب عدد من أصحاب النفوذ بالمشاركة في المؤامرة وتم إعدامهم، ولإكمال عقوبته تم فرض ضريبة باهظة على المدينة وتم استبدال ديوانها بلجنة عسكرية.
  • في 21 أكتوبر قام أهل القاهرة بأعمال شغب ضد الفرنسيين الذين اعتبروهم غرباء محتلين وليسوا محررين.[3]

تأثير الاحتلال الفرنسي على مصر

  • الاحتلال الفرنسي الذي دام ثلاث سنوات كان أقصر من أن يترك أي آثار دائمة على مصر على الرغم من الادعاءات بعكس ذلك، وكان أهم تأثير على مصر داخليًا هو التراجع السريع لسلطة المماليك، حيث كشف غزو نابليون أن الشرق الأوسط منطقة ذات أهمية إستراتيجية هائلة للقوى الأوروبية، مما أدى إلى بدء التنافس الأنجلو-فرنسي على النفوذ في المنطقة وجلب البريطانيين إلى البحر الأبيض المتوسط.
  • كان للغزو الفرنسي لمصر أيضًا تأثير مهم على فرنسا بسبب نشر Description de l’Egypte، والتي تفصّل نتائج العلماء الذين رافقوا نابليون إلى مصر، أصبح هذا المنشور أساس البحث الحديث في تاريخ مصر ومجتمعها واقتصادها، أدى وصول جيش أوروبا برفقة العلماء إلى تدشين تأثير الغرب بشكل مناسب، والذي كان سيشعر به بشكل متزايد بعد ذلك.
  • لم تعد مصر المعزولة منذ قرون من قبل المماليك والسلطنات العثمانية، بمنأى عن التأثير الأوروبي فأصبحت احداث مصر موضوعًا للسياسات المتنافسة لفرنسا وبريطانيا، وجزءًا من قضية الشرق الأوسط، ولم يكن لعلماء نابليون نجاح كبير في تفسير الثقافة الغربية لعلماء القاهرة التقليديين، وكان إنجازهم بالأحرى كشف ستار عن مصر في أوروبا.
  • اكتشفوا حجر رشيد المشهور، والذي يحمل نقشًا بثلاث لغات يجعل من الممكن فك رموز الهيروغليفية وبالتالي وضع الأساس لعلم المصريات الحديث.[4]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق