دعاء قبل الإفطار في رمضان اللهم لك صمت

كتابة: منى حمدان آخر تحديث: 13 أبريل 2021 , 13:09

معنى الصوم

الصوم من أعظم الفرائض في الإسلام، وهو ركن صحيح من أركان الدين، نتقرب فيه إلى الله بالصوم والصلاة وقراءة القرآن وعمل الخير، وقد فرض الله تعالى على المسلمين صوم شهر رمضان.

ومن عظم هذه العبادة أن جعل الله ثوابها له عز وجل يقدرها كما يشاء جل علاه، ففي حديث شريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن صوم العبد يكون لله تعالى وهو يجزى به ، والصوم في اللغة يعني الإمساك.

ويعني الصوم اصطلاحاً “إمساك المسلم البالغ العاقل عن جميع المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، مقترنا بالنية من الليل، بشرط الخلو من الموانع الشرعية كالحيض والنفاس ونحوه.[1]

الحكمة من فرض الصيام

يتعلم المؤمن من الصوم  عبادة الله والامتثال لأوامره دون شروط، ويتعلم الأمانة حيث لا رقيب عليه إلا الله “كل عمل ابن آدم قد يدخله الرياء إلا الصوم؛ والصبر عندما يمتنع عن كل متع الحياة ، ويفرغ طوال شهر رمضان لأفضل متعة وأعظمها جزاء وهو الصلاة وقراءة القرآن والكثير من الفضائل التي تسمو بالروح فوق كل شهوات الحياة، فهو مدرسة ربانية به قهر النفس الأمارة بالسوء، وأنه مرگب من أعمال القلب ومن المنع عن المأكل والمشارب.

لذلك فالصوم من أعظم أركان الدين، وأوثق قوانين الشرع المتين، فهو جهاد للنفس وكبح للشهوة وصفاء للروح وتنمية للخير.

دعاء الإفطار

اغلبنا اعتاد على قول دعاء اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت قبل إفطار رمضان أو حتى الإفطار بعد صيام النوافل، ولكن هناك صيغ كثيرة لهذا الدعاء فأي من تلك الصيغ صحيح؟

متى نقول دعاء اللهم لك صمت

وأغلبنا يسأل عن متى يقال دعاء الإفطار في رمضان، قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله بأن الدعاء يكون وقت الغروب، أي قبل الإفطار، أما إن كانت الرواية حول ورود لفظ  وأما إذا صحت الرواية “ذهب الظمأ وابتلت العروق”  فهذا يعني أن الدعاء يقال يعد الإفطار.

والدعاء يكون قبل الإفطار عند الغروب؛ لأنه يجتمع في حقه انكسار النفس والذل لله عز وجل ، وأنه صائم، أما بعد الفطر فإن النفس قد استراحت، وفرحت، وربما يحصل يغفل الإنسان عن الدعاء.[1]

روايات حول دعاء اللهم لك صمت

اعتاد الناس على قول دعاء اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت وبك آمنت وعليك توكلت ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله.

قال ابن القيم في كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد، أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الإفطار “اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت فتقبل منا إنك أنت السميع العليم”.

وذكر أبو داود عن معاذ بن زهرة أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يقول: اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت”، كما ورد ف سنن أبو داود من حديث الحسين بن واقد الذي رواه ابن عمر رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلك كان بعد إفطاره يقول “ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى”.

وروى الطبراني عن أنس رضى الله عنه قال: كان النبي إذا أفطر قال: “بسم الله اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت”.

أما في الحديث الذي رواه ابن ماجه عن النبي صلى الله عليه وسلم “اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي”، وفي رواية أخرى: “الحمد لله الذي أعاننا فصمنا ورزقنا فأفطرنا”.

مما يعني أن هذا الدعاء “اللهم إني لك صمت وعلى رزقك أفطرت ذهب الظمأ وابتلك العروق وثبت الأجر إن شاء الله”، يذكر على جزئين فقبل الإفطار ندعو ” اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت”، وبعد الإفطار نقول ” ذهب الظمأ وابتلك العروق وثبت الأجر إن شاء الله”.[2]

الدعاء عند الإفطار

كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن للصائم دعوة عند إفطاره لا يردها الله تعالى، فالدعاء في هذا الوقت مستحب.

وقال الحافظ ابن كثير في تفسير الآية الكريمة “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان”: أن هذه الآية تحث على الدعاء وأنها ضمن أحكام الصيام وفيها إرشاد إلى الاجتهاد في الدعاء عند إكمال العدة وعند كل فطر.

ويجب على المسلم أن يغتنم وقت صيامه وقبل الإفطار بالدعاء إلى الله ويدعو بما يحتاج، فإنه وقت ذل وانكسار بين يدي الله تعالى ويكرر الدعاء ثلاثاً ويلح في الدعاء وطلب الغفران لما في هذا الشهر فضل، فإن دعاء الصائم لا يرد، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ولله عتقاء في كل يوم وليلة ، لكل عبد منهم دعوة مستجابة  رواه أحمد، وصححه الألباني في “صحيح الجامع”.

ومن الأدعية المستحب ذكرها عند الفطار في شهر رمضان أيضا  دعاء قبل الافطار في رمضان اللهم رب النور العظيم.

متى يكون الدعاء مستجاب في رمضان

من فضل الله علينا أنه يسمع لدعواتنا في أي وقت، وأن الدعاء مستجاب في كل الأوقات طالما أن الدعاء فيه تقربا إلى الله ونكون خاشعين أثناء الدعاء، فعن الرسول صلى الله عليه وسلم ، أنه ما من مسلم يتقرب إلى الله بالدعاء الا وتقبله الله تعالى ، او أخره له يحتويه به في الآخرة ، او يبعد عن سوءا.

ولكن لأن شهر رمضان مفضل على كل الشهور ويعتبر موسم تجتمع فيه الناس على العبادات والتراحم فإن الدعاء فيه خاصة دعاء الإفطار يكون أولى وأرجى في القبول وهو الذي يدعو به الصائم قبل الإفطار بقليل، فصوم المسلم رخصة له لتقبل دعوته من الله تعالى.

معنى – من صام رمضان إيماناً واحتساباً

“من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر” هذا هو الفضل العظيم الذي نجنيه من صيامنا لشهر رمضان من وازع الطاعة والإيمان بالله والامتثال لأوامره، راجيا الأجر من الله عز وجل، فإذا صام بنية الإيمان والتقرب إلى الله وطاعته لا يرجو من صومه إلا رضاه، فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.

معنى – كل عمل ابن آدم له إلا الصوم

كل عمل ابن آدم قد يدخله الرياء إلا الصوم؛ معناه أنه لا يمكن لأحد أن ينافق في صومه، فإن جزاء الصوم اختص الله به نفسه وأجر الصائم على الله، وهو يعلم ما في سريرتنا وما تحويه قلوبنا لذلك لن ينفع الرياء في عبادة الصوم لأنه لا يطلع عليه إلا الله، فكل عمل ابن آدم أجره الحسنة بعشرة أمثالها إلا الصوم، فلا يعرف مقدار أجره إلا الله.

ومن أسماء شهر رمضان ما يلي:

  • شهر الله
  • شهر الصبر
  • شهر الصيام
  • شهر الإسلام
  • شهر الطهور
  • شهر التمحيص
  • شهر القيام
  • شهر نزول القرآن
  • شهر الغفران
  • ربيع الفقراء
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق