ما هو تصلب الرقبة؟ ” وأعراضها وعلاجها بالتمارين

كتابة: Hanan Ghonemy آخر تحديث: 22 أبريل 2021 , 16:28

تصلب الرقبة: الأعراض والأسباب وعلاجات

تصلب الرقبة من المشاكل التي قد يتعرض لها الشخص في أي وقت، ويصا حب تلك المشكلة أعراض معينة من بينها ما يلي.

  • الشعور ببعض من الآلام الشديدة في تلك المنطقة، وفي حالة كان السبب مؤقت ستختفي تلك الآلام بعد فترة قصيرة، ولكن إذا كان السبب إصابة بمرض ستستمر لفترة طويلة.
  • صعوبة في تحريك الرأس والرقبة.
  • حدوث صداع شديد في الرأس.
  • حدوث آلام في بعض المناطق التي تحيط بالرقبة.
  • والجدير بالذكر أن  ألم العظام في المنطقة المحيطة بالرقبة يكون شديد.

الأسباب الشائعة لتصلب الرقبة

يوحد أسباب كثيرة وراء حدوث مشكلة ألم الرقبة أو تصلب الرقبة، من بينها ما يلي:

  • نوم الإنسان بوضعية نوم خاطئة وهي من أكثر الأسباب وراء حدوث ذلك، ويمكن ملاحظة ذلك بعد الاستيقاظ مباشرة من النوم وسيشعر الإنسان بألم في منطقة الرقبة مع صعوبة في تحريكها.
  • قد يكون السبب هو حدوث تمزق في عضلات الرقبة، وتلك نتيجة لضغط مفاجئ عليها بسبب حمل شيء على الرأس ثقيل أو الاصطدام بعنف أو السقوط.
  • البقاء في وضع مائل في أثناء استخدام الجهاز اللوحي سواء كان هاتف محمول أو أي جهاز آخر، وعند الإمساك بالهاتف المحمول على الأذن للرد على المكالمة مع حني الرقبة ورفع الكتف قد يؤدي إلى خشونة الرقبة.
  • الإصابات الناتجة عن الألعاب الرياضية، التى تدفع بالرأس إلي الأمام.

أسباب غير شائعة لتصلب الرقبة

  • الإصابة ببعض من الأمراض التي من بينها إصابة العمود الفقري أو الانزلاق الغضروفي أو التهاب المفاصل الروماتيدي
  • يجب العلم أن تشنجات الرقبة و  تشنج عضلات الرقبة ينتج من إصابة الإنسان بالأمراض السابقة سواء كان الانزلاق الغضروفي أو إصابة العمود الفقري.
  • والإصابة بالتهابات في مفاصل عنق الرحم كذلك من الأسباب الغير شائعة،لتصلب الرقبة.[1]

أسباب شد عضلات الرقبة من الأمام

تنقسم آلام الرقبة إلى آلام تصيب الجزء الأمامي منها، وأخرى تصيب الجزء الخلفي منها،  وشد عضلات الرقبة وراءه أسباب كثيرة من بينها ما يلي:

حدوث التهاب حاد في الغدة الدرقية

  • وهو عبارة عن التهاب نادر يحدث في تلك الغدة يسبب صدمة أو عدوى مع حدوث خلل في المناعة، ومن أعراض ذلك حدوث ألم في جزء الرقبة الأمامي.
  • قد يكون السبب هو حدوث خراج خلف البلعوم وهو عبارة عن قيح يحدث داخل الأنسجة الخلفية للحلق، ومن أعراض هذا المرض آلام الجزء الأمامي الرقبة.

الذبحة الصدرية

  • الذبحة الصدرية لودفيغ التي تختلف عن الذبحة الصدرية التي تسبب ألم في القلب، وتلك الذبحة عبارة عن التهاب في نسيج الفم الخلوي.
  • تسبب تلك الذبحة تورم كبير وهذا الأمر يجعل اللسان يرتفع بنسبة كبيرة لأعلى، ومن أعراض تلك المشكلة حدوث آلام الرقبة.

التهاب لسان المزمار

وهي عبارة عن حالة تقوم بتشكيل خطورة كبيرة، والمقصود به الغطاء الغضروفي الموجود في القصبة الهوائية، ومن الأعراض الناتجة عنه حدوث ألم في جزء الرقبة الأمامي.

سرطان الرقبة أو سرطان الرأس

  • الذي يكون عبارة عن سرطان الحنجرة أن سرطان البلعوم الأنفس أو سرطان الغدة اللعابية.
  • تقوم تلك السرطانات على تشكيل طبقة رفيعة من الهياكل على سطح الرقبة، وبذلك تتسبب في حدوث ألم شديد في الجزء الأمامي من الرقبة.

العدوى الفيروسية

  • قد يكون السبب هو العدوى الفيروسية التي تصيب الحنجرة، وهي تقوم بإصابة الأحبال الصوتية، والإصابة بنزلات البرد ومن أعراضها حدوث ألم في الرقبة.
  • إجهاد الرقبة الذي ينتج عنه  تيبس الرقبة ويكون سبب في حدوث ألم في الرقبة.

علاج تصلب الرقبة

يوجد الكثير من العلاجات التي يمكن عملها في المنزل والتخلص من مشكلة آلام الرقبة، ومن بين تلك العلاجات ما يلي:

  • عمل الكمادات الساخنة: والباردة بالتتابع من أجل تخفيف شد الرقبة والألم الناتج عنه.
  • عمل بعض التمارين: ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة ومنها تمرين نطاق الحركة البطيئة حيث يساعد شد عضلات الرقبة ،حيث يكون من خلال تحريك الرقبة،لأعلى ولأسفل ، ومن جانب إلى آخر ، ومن أذن إلى أذن، وكذلك أيضاً تمارين التمدد والتدليك، وذلك في حالة زيادة الألم بطريقة كبيرة.
  • الذهاب إلى طبيب الأسنان قد يكون حلا من الحلول، في حالة كان هناك ألم في الفك أو صداع مع ألم الرقبة.
  • توخى الحذر عند النوم:التنبه إلى بيئة النوم أو تعديل وضعية الجسد في أثناء الجلوس لفترة طويلة سواء كان أمام الهاتف المحمول أو الحاسوب، وتعديل وضعية الوسادة قبل النوم وجعلها مريحة وملائمة للنوم.
  • السيطرة على القلق وعلى التوتر: فقد يكون كلا منهما السبب وراء ألم في عضلات الرقبة.[2]

متى يكون ألم الرقبة خطير

الشعور بألم في الرقبة أمر طبيعي قد يشعر به الشخص، ولكن في كثير من الأحيان يكون الأمر خطير مثل حالات غضروف الرقبة وحالات أخرى متى يكون ألم الرقبة خطير  من بينها ما يلي:

  • حدوث ألم حاد في الذراعين بالكامل.
  • حدوث صداع حاد وقوي جدا.
  • تعرض الشخص للتقيؤ أو الغثيان.
  • إصابة الإنسان بالحمى الشديدة.
  • حدوث مشاكل ملحوظة في الحركة وفي توازن الجسم.
  • التعرض للإصابة في الرقبة أو التعرض لحادث.
  • حدوث ألم مفاجئ ونتميل في القدمين والذراعين.
  • تعرض المريض إلى مشاكل في المثانة وعظم السيطرة عليها، وكذلك عمليات الإخراج.

علاج تشنج الرقبة

هناك العديد من الأدوية التي قد تساعد في التخفيف من الآلام الناتجة عن تسمح الرقبة مع التخلص من تلك المشكلة نهائيا من بينها ما يلي:

  • تناول مسكنات الألم التقليدية.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات.
  • أخذ حقن مخدرة تكون خاصة ببعض الحالات الحادة.
  • تناول الأدوية المرخية للعضلات.
  • كما يمكن اللجوء إلى بعض التمارين الخاصة بعلاج تشنجات الرقبة من بينها تمارين تمدد الرقبة.
  • يتم وضع اليد اليمنى على الجبين من الأعلى، ويتم سحب الرأس كذلك بلطف شديد من جانب الصدر الأيمن، ويتم تكرار نفس الحركة على الجانب الأيسر، وتكرار ذلك ٣ مرات في اليوم.
  • عمل تمارين سكالين، ويمكن ممارسة تلك التمارين عن طريق الوقف ووضع اليد على الظهر من الخلف، ويتم المسك بالمعصم الأيمن عن طريق اليد اليسرى.
  • يتم استعمال اليد اليسرى في سحب الذراع الأيمن والكتف إلى الأسفل، ويتم تحريك الرأس إلى جهة اليسار، والجانب الأيمن من الرقبة يتم مده، ويجب تكرار ذلك ٣ مرات لكل جانب.
  • التقليل من التوتر والسيطرة عليه، وذلك لأنه سبب من أسباب ألم الرقبة، الذي يساعد في عمل تلك ممارسة رياضة اليوغا والتأمل كذلك.
  • يمكن استخدام الثلج للتقليل من تشنجات الرقبة، يتم استعمال كيس ثلج لمدة تلت ساعة، ويتم عمل ذلك كل أربع ساعات للقضاء على آلام الرقبة.
  • يفضل تطبيق بعض من الكمادات الساخنة على سبيل المثال استخدام قربة من الماء الساخن على منطقة الألم.
  • عمل حركات تدليك ملائمة الرقبة، سواء كانت ذاتية أو عن طريق الاستعانة بشخص آخر.[2]

أعراض التواء عرق الرقبة

عرق الرقبة قد يحدث له التواء في أي وقت، وذلك بسبب الحركات الخاطئة أو النوم الخاطئ أو الأسباب الأخرى، ولكن هناك الكثير من الأعراض التي تظهر عند حدوث التواء في عرق الرقبة، وهي كالتالي:

  • عدم القدرة على إمالة الرأس في جانبين، فيتم إمالتها في جانب واحد فقط
  • حدوث تورم في العضلات التي توجد في الرقبة.
  • إصابة الشخص بألم الرأس أو الصداع.
  • حدوث تصلب في الرقبة.
  • ظهور بعض الآلام الشديدة والغير محتملة في المنطقة المحيطة بالرقبة.
  • ملاحظة ارتفاع كتف عن الكتف الآخر.
  • وقد يحدث التواء للطفل وهو في الرحم وفي تلك الحالة قد يكون لديه مشاكل في البصر والسمع أو حدوث تأخر في بعض المهارات الحركية.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق