اجمل الحمام ” حمامة فكتوريا المتوجة ” .. ألوانها .. أصلها

كتابة: Rana Omar آخر تحديث: 22 أبريل 2021 , 21:26

الحمام المتوج الفيكتوري

حمامة فيكتوريا هي حمامة كبيرة ذات لون أزرق داكن أنيق بالإضافة إلى اللون الكستنائي على الصدر والأحمر الداكن، الحمام المتوج الفيكتوري هو من ضمن أربعة أنواع من الحمامات الفريدة التي تعيش في منطقة غينيا كموطن لها، يمكن التعرف على الطائر بسهولة من خلال الألوان الفريدة الموجودة على رأسه، كما يمكنك أيضًا التعرف عليه من خلال الصوت الذي يشبه الصوت الديكي الذي يصدره لمحاولة التواصل مع أقرانه.

نظرًا إلى ندارة هذا النوع من الطيور فهو الآن يعتبر من أغلى أنواع الحمام  الذي يمكنك الحصول عليه وتربيته، يرجع سبب تسميته بهذا الألم إلى أسم الملكة فيكتوريا وتم تسمية هذا الطائر على اسمها إحياءًا لها، أكثر ما يميز هذا الطائر هو اللون الداكن المتميز به بالإضافة إلى تدريج الألوان في جميع أجزاء جسده، بالرغم من ذلك توجد بعض السلالات الأخرى التي قد تختلف في اللون أو في كثافة الشعر ولكن جميعها تكون من نفس النوع.

يبلغ تكاثر هذا النوع من الطيور في موسم الأمطار، فهو لا ي حب عادًة الجو المليء بالجفاف، عندما تتم عملية التكاثر ومن ثم وجود الأطفال تقوم الأم بعملية الأحتضان دائمًا إلا أن الذكر في بعض الأحيان يُساعد الأنثى في تربية الصغار، وعادًة ما تضع الأنثى بيضة واحدة في عش فوق شجرة ذات سيقان وعصى جيدة، وتتم عملية التحضين لمدة 30 يومًا تقريبًا، عادًة ما يفقس البيض بعد أربع أسابيع ويستمر الذكر والأنثى معًا في إطعام الأطفال لمدة ثلاثة شهور، ويتغذى صغار الطائر على الحليب الذي ينتجه الأب أو الأم وإطعامه للأطفال عن طريق الفم.

معلومات عن حمامة فيكتوريا المتوجه

  • يبلغ طول الطائر الواحد عادةً من 73 سم إلى 75 سم أي أنه لا يتعدى 29 بوصة أو 30 بوصة، بالنسبة إلى الحجم قد يصل إلى 3.5 كيلو، يعتبر هذا النوع من أكبر أنواع الحمام المتوج، قياسات وتر الجناح من 36 إلى 39 سم، بالنسبة إلى المنقار بصل إلى 3.5 سم، وكثافة الريش تصل إلى 9.8 سم.
  • يصدر هذا النوع من الحمام صوت تصفيق عالي عندما يقوم بعملية الطيران، لذلك يمكنك أن تعرف هل هو قريب منك أم لا، كما يوجد له صوت خاص يصدره عندما يكون في حالة الدفاع عن أراضيه وهذا الصوت يساعده في تعريف الأقران أنه في خطر ويجب عليه أن يساعده توجد سلالات فرعية من تلك السلالة الرئيسية ومنها الموجود في البر الرئيسي لغينيا، والسلالة الفرعية الثانية الموجودة في الجزر، السلالة الفرعية عادة ما تكون بشكل أصغر بكثير من السلالة الرئيسية، حيث يبلغ وتر الجناح 33.2 سم، ويوجد أيضًا شعر متناثر باللون الأسود يغطي الجناح وفوق الذيل بشكل مباشر.
  • من العادات الخاصة لهذا النوع من الطيور أنه يقوم بالدخول في الشجار بهدف عرض الهيمنة والرجولة للإناث، كما يقوموا بنفخ صدورهم ورفع أجنحتهم حتى يقومون بلفت الانتباه، من الممكن أن يكون هذا النوع من الطيور أيضًا مُسالم تجاه الطيور الأخرى خاصًة في موسم التزاوج فهو يحاول أن يترك الانطباع الجيد عنه.

أصل حمامة فكتوريا المتوجة

يوجد هذا النوع من الطيور في الغابات المنخفضة بالإضافة إلى المستنقعات الموجودة في شمال غينيا والجزر المحيطة بها، على الرغم من وجود هذا النوع من الطيور بشكل دائم بالقرب من البحر إلا أنها تفضل أن تغامر في التلال التي يصل ارتفاعها إلى 3000 قدم، فهي واحدة من الطيور بالتي تفضل الإنتقال بشكل يومي من منطقة إلى أخرى للبحث عن مصادر للطعام أفضل وللاكتشاف.

بالرغم من ندرة هذا النوع إلا أنه تمت تربيته لدى المئات من الأسر في الولايات المتحدة في المنازل، بالإضافة إلى وجوده في أقفاص الطيور الموجودة في حدائق الحيوان،بالإضافة إلى ذلك كانت توجد عمليات اصطياد عديدة للحصول على الريش الملون الخاص به بالإضافة إلى لحمه، ومع زيادة عمليات الاصطياد أصبح معرض لخطر الانقراض.

سلوك حمامة فكتوريا المتوجة

من المعلومات التي قد تثير دهشتك أن هذا النوع من الحمام المتوج هو نوع اجتماعي فهو عادًة ما يسافر في حفلات صغيرة ويطيرون بشكل بطيء نسبيًا مُقارنًة بالطيور الأخرى، وهذا النوع من الطيور يحب بشدة تناول التين، يطير الحمام المتوج عندما يشعر بالانزعاج إلى الشجر الكبير الموجود في الغابات، حتى يقوموا بالتواصل مع أقرانهم يقوموا بالنقر على ذيولهم، بالإضافة إلى ذلك يعتبر هذا النوع من الطيور الأكثر خجلًا خاصًة من الحمام الغربي المتوج، لكنه قد يدعى البعض يقترب منه إذا كان هادئًا، ويستخدم هذا الطائر وسيلة انخفاض الرأس حتى يعبر عن التودد بالإضافة إلى رفع ريش الذيل.[1]

يقضي الحمام المتوج معظم الوقت على الأرض ولا يطير إلى عند الشعور بوجود اضطراب في المحيط الخاص به أو عند البحث عن الطعام، ومن السلوكيات الأخرى التي يقوم بها الطائر هو محاولة نفخ منطقة الصدر للاستعداد في هجوم عدوه، ولكن يحدث هذا الأمر قليلًا فهو يعتبر من الطيور المسالمة التي تُفضل أن تكون علاقات مختلفة.

يعتبر أيضًا الحمام المتوج من الطيور أحادية الزوج فهو يتزوج مرة واحدة مدى الحياة ويساعد الذكر الأنثى عند عملية التحضين والتي تفقس أطفال عاجزين بالإضافة إلى أن الصغار عادة لا يرون لمدة 13 أسبوع لذلك يعمل الآباء معًا على تربية الصغار، ينضج الصغار جنسيًا عند وصولهم إلى خمسة عشر شهرًا.

من المعروف أن هذا الطائر ذكي ومن السهل ترويضه لذلك جذب الكثير من الصائدين المتجولين في الغابات البرية وأصبحوا يفضلون الإمساك بهذا النوع من الطيور مما أدى إلى ندرة وجوده حيث يبلغ الآن عدد الحمام الموجود حول العالم من 10000 إلى 20000 فرد فقط حول العالم وما زالت الأعداد في الانخفاض يوميًا.[2]

اجمل أنواع الحمام في العالم

حمام رئيس الملائكة

حمام رئيس الملائكة هو واحد من أهم سلالات الحمام الفاخرة التي تتميز بريشها الذي يمتلك اللمعان المعدني، هذا النوع هو من نسل الحمام الصخري، ويتم الاحتفاظ بتلك السلالة من حيث الزينة فهي تمتلك مظهر غير عادي، لدى أولئك الطيور أرجل خالية من الريش وعيون برتقالية داكنة.[3]

الحمام الأخضر وردي العنق

الحمامة الخضراء ذات العنق الوردي هي نوع من الطيور من عائلة الحمام وهو نوع شائع في جنوب شرق آسيا، يوجد هذا النوع من الطيور في فيتنام وميانمار والجزر الرئيسية الموجودة في الفلبين وإندونيسيا، هي حمامة متوسطة الحجم، يعيش هذا النوع في مجموعات دائمًا، يتغذى بشكل أساسي على الفاكهة وخاصًة فاكهة التين تضع الأزواج بيضتين في عش هش في شجيرات ويعملوا معًا لاحتضان البيض وعلى التربية أيضًا.[4]

الحمام النفاخ كروبل

الحمام النفاخ كروبل هو واحد من أغرب أنواع الطيور الذي يمتلك صدر منفوخ ولذلك سُمى بالحمام النفاخ، عادًة ما يقوم هذا النوع من الطيور بنفخ منطقة الصدر للعديد من الأسباب منها محاولة إثارة الإعجاب أو لإخافة حيوان مفترس، كما من الممكن أن يكون دلالة على مرض في بعض السلالات أو الرغبة في التزاوج وهو السبب الأكثر شيوعًا لدى هذا النوع من الطيور، حيث تعتبر السمة الرئيسية لهذا النشاط هو إثارة إعجاب الأنثى بقوته وذكائه.[5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق