ما العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي ؟ ” وكيف تقاس

كتابة: samah osman آخر تحديث: 22 أبريل 2021 , 10:48

تعريف السكان

السكان هم مجموعة من الأفراد سواء كانت تلك المجموعة تتألف من أمة أو مجموعة من الناس ذات خصائص مشتركة في الإحصاء والسكان هي مجموعة من الأفراد التي يتم أخذ عينة إحصائية منها للدراسة وبالتالي ويمكن القول أيضاً إن أي مجموعة مختارة من الأفراد تم تجميعها معًا بواسطة سمة مشتركة هي مجموعة سكانية وهذه العينة هي جزء مهم من الناحية الإحصائية للسكان وليس المجتمع بأكمله لهذا السبب يجب أن يُبلغ التحليل الإحصائي لعينة ما المقدار التقريبي لنتائجها على إحصاء المجتمع بأكمله حيث يتم لتحديد عدد السكان تجميع جميع البيانات التي توضح العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي في كل مدينة أو بلد أو منطقة محددة والأن سوف نوضح أكثر عشرة دول من حيث الكثافة السكانية حيث يوجد في الصين والهند أكبر عدد من السكان في العالم حتى الآن وهذه الأعداد في عام 2019 وفقًا لـ Statista

  • الصين 1.398.03 مليار
  •  الهند 1.391.89 مليار
  • البرازيل 209.33 مليون
  • نيجيريا 200.96 مليون
  • بنغلاديش ، 163.67 مليون
  • روسيا 146.73 مليون
  • المكسيك 126.58 مليون
  • الولايات المتحدة 329.15 مليون
  •  اندونيسيا 268.42 مليون
  • باكستان 216.57 مليون[1]

تعريف الوسط الطبيعي

يشير مصطلح الوسط الطبيعي إلى كل ما يوجد في البيئة المحيطة والظروف التي توجد فيها جميع الكائنات الحية وغير الحية على الأرض يشتمل المفهوم العام للبيئة الطبيعية على مكونين مختلفين:

  • الوحدات البيئية التي تعمل كنظم طبيعية (مثل التربة والنباتات والغلاف الجوي والصخور)
  • الموارد الطبيعية العالمية (مثل الهواء والماء والطاقة والشحنات الكهربائية)
  • كما تتناقض البيئة الطبيعية مع “البيئة المبنية” والبيئة المبنية هي التي تشير إلى المناطق التي تغيرت بشكل أساسي وتأثرت بالنشاط البشري مثل (المدن والبلدات والبنية التحتية والأراضي الزراعية)

كما يلعب البناء دورًا رئيسيًا في تحويل البيئة الطبيعية إلى بيئة مبنية  كما أن هناك العديد من الاعتبارات والقيود التي يمكن تطبيقها قبل منح المشروع الإذن بالمضي قدمًا من حيث كيفية تأثيره على البيئة كما أنه من الضروري التقييم للأثر البيئي للتأكد من أن الآثار البيئية للتنمية المقترحة تؤخذ في الاعتبار بشكل صحيح يزود تقييم التأثير البيئي لسلطة التخطيط المحلية بمعلومات أفضل لاتخاذ قرار أكثر استنارة حول ما إذا كان ينبغي منح الإذن والسماح بفرض شروط والتزامات أكثر ملاءمة للتخفيف من الآثار السلبية المحتملة ويهدف الحزام الأخضر إلى تقييد البيئة المبنية ومنعها من الانتشار في البيئة الطبيعية[2]

العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي

غالباً ما تقاس العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي بواسطة بعض التحليلات ومخططات الرسم البيانية بالإضافة إلى قياس نسبة الطاقة المستهلكة أو الأراضي التي تحولت بفضل البشر من غابات طبيعية إلى بيئات بشرية.

يطلق على العلاقة بين السكان والعوامل الطبيعي العوامل الديموغرافية وهي تعني حجم السكان وتوزيعهم وتكوينهم والتغير البيئي العوامل الوسيطة التي تؤثر على هذه العلاقة هي القوى التكنولوجية والمؤسسات والسياسات والثقافات كما ان هناك جانبان محددان يأثروا على التغير البيئي المتأثر المؤثر بدوره على القوة السكانية وهي تغير المناخ وطريقة استخدام الأراضي  حيث يوجد دور في تأثير التضاريس في توزيع السكان حيث أن الكثافة في السكان لها آثار بيئية مهمة والحجم الهائل للسكان يمثل متغيرًا واحدًا مهمًا فقط في هذه العلاقة بين السكان والعوامل الطبيعية يمكن أن تشكل التدفقات السكانية والكثافة مشاكل بيئية صعبة.

حيث وجد أن بين عامي 1960 و 1999 تضاعف عدد سكان الأرض من ثلاثة مليارات إلى ستة مليارات نسمة هذه أخبارًا سارة للبشرية لأن هذا الارتفاع في اعداد السكان بسبب انخفاض في معدلات وفيات الأطفال وازداد متوسط ​​العمر المتوقع وأصبح الناس في المتوسط ​​أكثر صحة وتغذية أفضل من أي وقت في التاريخ ومع ذلك  خلال نفس الفترة بدأت التغيرات في البيئة العالمية تتسارع وبالتالي فقد زاد نسبة التلوث واستمر استنفاد الموارد البيئية وزاد خطر ارتفاع مستويات سطح البحر وبذلك فإن المزيد من الناس يُترجمون إلى تدهور بيئي أكبر

ومع استمرار نمو عدد سكان العالم أصبحت القيود المفروضة على الموارد العالمية مثل الأراضي الصالحة للزراعة ومياه الشرب والغابات ومصايد الأسماك موضع تركيز أكبر بدءاً من النصف الثاني من القرن العشرين ساهم تناقص الأراضي الزراعية في تزايد القلق بشأن حدود إنتاج الغذاء العالمي بافتراض معدلات ثابتة للإنتاج فإن نصيب الفرد من متطلبات الأرض لإنتاج الغذاء سيقترب من حدود الأراضي الصالحة للزراعة على مدار القرن الحادي والعشرين وأيضاً عندما يحدث النمو السكاني المستمر في سياق الطلب المتسارع على المياه لذلك ارتفع الاستهلاك العالمي للمياه ستة أضعاف بين عامي 1900 و 1995 أي أكثر من ضعف معدل النمو السكاني.

التوزيع السكاني

تؤثر الطرق التي يتم بها توزيع السكان في جميع أنحاء العالم على البيئة ويؤثر أيضاً استمرار ارتفاع عدد السكان في المناطق النامية وهذا يعني أن 80 في المائة من سكان العالم يعيشون الآن بنسب أقل نموًا حيث أن توزيع الناس حول العالم له ثلاثة آثار رئيسية على البيئة:

  • أولاً بينما تتعامل المناطق الأقل نمواً مع نسبة متزايدة من السكان فبالتالي تتزايد الضغوط على الموارد المتضائلة بالفعل داخل هذه المناطق
  • ثانيًا تعمل الهجرة على تغيير الضغوط النسبية التي تمارس على البيئات المحلية مما يخفف الضغط في بعض المناطق ويزيده في مناطق أخرى
  • ثالثاً غالبًا ما يفوق التوسع الحضري لا سيما في المناطق الأقل نموًا وذلك يؤثر على تطوير البنية التحتية واللوائح البيئية لهذه المناطق مما يؤدي غالبًا إلى مستويات عالية من التلوث

التركيب السكاني

يمكن أن يكون للتكوين أيضًا تأثير على البيئة لأن المجموعات الفرعية المختلفة من السكان تتصرف بشكل مختلف كما أن الجوانب الأخرى للتكوين السكاني مهم أيضًا بشكل خاص في الظروف البيئية في جميع البلدان وهذا يسمى بالعلاقة بين التنمية الاقتصادية والضغط البيئي ومن المرجح أن تمارس الدول ذات الاقتصاد القوي في نطاق التنمية المتوسطة ضغوطًا قوية على البيئة الطبيعية في الغالب بسبب شكل الاستهلاك المكثف للموارد وتمارس الدول الأقل نمواً بسبب انخفاض مستويات النشاط الصناعي مستويات أقل نسبيًا من الضغط البيئي وقد تهدأ الضغوط البيئية بسبب التقنيات المحسنة وكفاءة الطاقة. [3]

الزيادة الطبيعية والنمو السكاني

الزيادة الطبيعية هي الفرق بين عدد المواليد والوفيات بين السكان ومعدل الزيادة الطبيعية هو الفرق بين معدل المواليد ومعدل الوفيات فإن نطاق المعدلات المحتملة للزيادة الطبيعية ضيق نوعًا ما بالنسبة للأمة نادراً ما تتجاوز 4 في المائة في السنة وهذا أعلى معدل معروف للسكان على المستوى العالمي عن اقتران معدل المواليد المرتفع للغاية ومعدل الوفيات المنخفض للغاية وذلك الذي حدث في كينيا خلال الثمانينيات حيث بلغت الزيادة الطبيعية في عدد السكان حوالي 4.1 في المائة سنويًا ومعدلات الزيادة الطبيعية في البلدان النامية الأخرى منخفضة بشكل عام حيث بلغ متوسط ​​هذه البلدان حوالي 2.5 في المائة سنويا خلال نفس الفترة وفي الوقت نفسه فإن معدلات الزيادة الطبيعية في البلدان الصناعية منخفضة للغاية بنسبة 1 في المائة ومعظمها يقع بالقرب من عدة أعشار من 1 في المائة وبعضها سلبي قليلاً (أي أن عدد سكانها يتناقص ببطء). [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق